الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    بيتيس لم يفز على برشلونة في ملعبه منذ ...    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    انفجار سخان مائي بمعمل تصبير الطماطم برڤان    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    وزارة الدفاع تتسلم 252 شاحنة    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    قضاة يحتجون في عدة ولايات    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    قايد صالح: الشعب الجزائري أثبت حسّا وطنيّا وحضاريّا بالغ الرّفعة    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقى الأمين العام للأمم المتحدة: سلال يؤكد على حتمية إصلاح الاتحاد الافريقي
نشر في النصر يوم 30 - 01 - 2017

أكد الوزير الأول عبد المالك سلال، أمس الأحد، بأديس أبابا أن مسار إصلاح الاتحاد الإفريقي «أضحى ضرورة»، مشيرا
إلى الأهمية البالغة التي توليها الجزائر لهذا المسار، واستعدادها التام للمساهمة في إنجاحه.
و أشار السيد سلال في تدخل له خلال اجتماع رؤساء الدول و الحكومات الإفريقية حول مسالة إصلاح الاتحاد الإفريقي إلى أن «مسار إصلاح الاتحاد الإفريقي الذي قررنا إسناده للرئيس كاغامي أضحى ضرورة و يأتي في سياق خاص يتميز بالحاجة الملحة للاستجابة لمقتضيات اندماج افريقيا و تنميتها و كذا التغيرات الشاملة الحاصلة في العالم».
و أبرز الوزير الأول «الأهمية البالغة» التي توليها الجزائر لمسار الإصلاح الهيكلي و المؤسساتي للاتحاد الأوروبي مجددا بالمناسبة استعداد الجزائر التام للمساهمة في إنجاحه.
و ذكر بهذا الصدد أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد أعرب مؤخرا مرتين بصفة رسمية عن هذا الاهتمام للرئيس الرواندي بول كاغامي. و اعتبر السيد سلال أن أهمية هذه المهمة (إصلاح الاتحاد) و كذا نتائجها «تستوقفنا جميعا من أجل ملاءمة أفضل لمسار الإصلاح هذا الذي نأمله فعالا و موجها نحو التكفل بالتحديات الحقيقية التي نواجهها».
و أضاف يقول إن مبادرة الإصلاح «لا تقع على عاتق على الدول الأعضاء فحسب» و لكن «تشمل هيئات و آليات منظمتنا المدعوة لتقديم مساهمتها». و أكد السيد سلال يقول أنه «في هذا المنظور يجب أن تكون اقتراحات التكييف و التعديل و التحويل المؤسساتي لمنظمتنا التي سنقوم بالمصادقة عليها اثر أشغالنا هذه ثمرة تفكير دقيق يدمج الدروس التي استخلصناها من التجارب السابقة لتجسيد التطلعات و الأهداف المتضمنة في الأدوات الأساسية للاتحاد الإفريقي خاصة ميثاقها التأسيسي و التصريح الرسمي للذكرى ال50 لمنظمة الوحدة الإفريقية/الاتحاد الإفريقي و أجندة 2063».
و اعتبر الوزير الأول الذي يمثل رئيس الجمهورية في هذا الاجتماع أن الاتحاد الإفريقي «يستمر في مواجهة التحديات متعددة الأشكال المتعلقة بالاختلالات الهيكلية و الصعوبات المالية و النقائص في مجال التنسيق ضمن المنظومة المؤسساتية لمنظمتنا» مؤكدا أن التكفل بهذه التحديات «يمر أساسا بمسعى براغماتي يرتكز على الاستعمال العقلاني للموارد المالية المحدودة و تخصيصها لانجاز برامجنا و مشاريعنا التنموية المتضمنة في أجندة 2063».
و أضاف الوزير الأول «و من ثم فإن الإصلاح الهيكلي لاتحادنا يجب أن يدرج بالضرورة ضمن أجندة 2063 من أجل مرافقة مساره المتعلق بتطبيق الظروف المثلى للنجاح»، موضحا أن إعادة الهيكلة «يجب أن تقوم على نظام أولويات الذي يتطلب تركيز جهود الدول الأعضاء و أجهزة الاتحاد في إطار مقاربة مدمجة كفيلة بتعجيل تطبيق المشاريع الأولوية».
وبعد تطرقه إلى الصعوبات المالية التي يواجهها الاتحاد الإفريقي، أوضح السيد سلال أنها «لابد بطبيعة الحال من التكفل العاجل بها بشكل توافقي يتم بمشاركة فاعلة للجميع». في ذات السياق، ذكّر بالقرار «التاريخي» الذي تم اتخاذه في جويلية 2016 خلال قمة الاتحاد الإفريقي بكيغالي المتضمن إنشاء رسم 2ر0 بالمئة على واردات الدول الأعضاء «وهو قرار يشكل تطبيقه محل عمل حثيث يتم تحت إشراف وزراء ماليتنا». كما ذكّر السيد سلال من جهة أخرى، بمحاولات التحسين و المراجعة المتعلقة بالبنية المؤسساتية و إجراءات ومناهج عمل و سير الاتحاد و أجهزته. و تابع قائلا «و إن كانت هذه المحاولات تستحق الثناء، لكنها للأسف لم تفضِ بعد للنتائج المتوخاة على غرار وضع و تطبيق آلية للمسائلة و مراجعة الأدوات القانونية للاتحاد الإفريقي و تقييم الشراكات الإستراتيجية للمنظمة مع باقي العالم». و دعا إلى الحرص على اتخاذ الإسهامات المنبثقة عن عمليات الإصلاح السابقة «كليا بعين الاعتبار قصد استخلاص العناصر الهامة و إعادة ادراجها في مسار الإصلاح بشكل عام».
ق و
شارك في اجتماع رؤساء الدول والحكومات الأفارقة المخصص لإصلاح الإتحاد الإفريقي
سلال يبحث الوضع في مالي و ليبيا و المسالة الصحراوية مع الأمين العام الأممي بأديس أبابا
تحادث الوزير الأول عبد المالك سلال، أمس الأحد، بأديس أبابا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس و ذلك عشية انعقاد الدورة ال 28 لقمة الإتحاد الإفريقي المقررة التي تنطلق أشغالها اليوم الاثنين و تدوم يومين بالعاصمة الإثيوبية، و التي يمثل فيها السيد سلال رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.
وفي تصريح للصحافة عقب اللقاء أعرب السيد غوتيريس عن ارتياحه «للتعاون الهام» القائم بين الجزائر و منظمته في مختلف المجالات على غرار التغيرات المناخية و التنمية و السلم و الأمن.
وأشار الأمين العام الأممي إلى أنه تطرق رفقة السيد سلال إلى «الانشغالات المتبادلة « لاسيما الوضع في مالي و ليبيا و المسالة الصحراوية بحيث صرح في هذا الشأن «كان لنا تبادل هام و مفيد لوجهات النظر».
وجرت المحادثات بحضور وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطان لعمامرة و وزير الشؤون المغاربية و الإتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل.
كما شارك الوزير الأول أمس باديس ابابا بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في اجتماع رؤساء دول و حكومات الإتحاد الإفريقي المخصص لإصلاح المنظمة الإفريقية.
وفي تصريح للصحافة ذكر وزير الشؤون المغاربية و الإتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل بأن قمة الإتحاد الإفريقي المنعقدة في جويلية 2016 بكيغالي كلفت الرئيس كاغامي بإعداد تقرير حول إصلاح المنظمة الإفريقية.
و أكد أن هذا الإصلاح يهدف إلى «تمكين إفريقيا من بلوغ أهدافها المدرجة في أجندة 2063» و تحسين سير المنظمة.
للتذكير حل السيد سلال أول أمس السبت بأديس ابابا لتمثيل الرئيس بوتفليقة في أشغال الدورة العادية ال28 لقمة رؤساء دول و حكومات الإتحاد الإفريقي التي تجري على مدى يومين بالعاصمة الإثيوبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.