الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقى الأمين العام للأمم المتحدة: سلال يؤكد على حتمية إصلاح الاتحاد الافريقي
نشر في النصر يوم 30 - 01 - 2017

أكد الوزير الأول عبد المالك سلال، أمس الأحد، بأديس أبابا أن مسار إصلاح الاتحاد الإفريقي «أضحى ضرورة»، مشيرا
إلى الأهمية البالغة التي توليها الجزائر لهذا المسار، واستعدادها التام للمساهمة في إنجاحه.
و أشار السيد سلال في تدخل له خلال اجتماع رؤساء الدول و الحكومات الإفريقية حول مسالة إصلاح الاتحاد الإفريقي إلى أن «مسار إصلاح الاتحاد الإفريقي الذي قررنا إسناده للرئيس كاغامي أضحى ضرورة و يأتي في سياق خاص يتميز بالحاجة الملحة للاستجابة لمقتضيات اندماج افريقيا و تنميتها و كذا التغيرات الشاملة الحاصلة في العالم».
و أبرز الوزير الأول «الأهمية البالغة» التي توليها الجزائر لمسار الإصلاح الهيكلي و المؤسساتي للاتحاد الأوروبي مجددا بالمناسبة استعداد الجزائر التام للمساهمة في إنجاحه.
و ذكر بهذا الصدد أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد أعرب مؤخرا مرتين بصفة رسمية عن هذا الاهتمام للرئيس الرواندي بول كاغامي. و اعتبر السيد سلال أن أهمية هذه المهمة (إصلاح الاتحاد) و كذا نتائجها «تستوقفنا جميعا من أجل ملاءمة أفضل لمسار الإصلاح هذا الذي نأمله فعالا و موجها نحو التكفل بالتحديات الحقيقية التي نواجهها».
و أضاف يقول إن مبادرة الإصلاح «لا تقع على عاتق على الدول الأعضاء فحسب» و لكن «تشمل هيئات و آليات منظمتنا المدعوة لتقديم مساهمتها». و أكد السيد سلال يقول أنه «في هذا المنظور يجب أن تكون اقتراحات التكييف و التعديل و التحويل المؤسساتي لمنظمتنا التي سنقوم بالمصادقة عليها اثر أشغالنا هذه ثمرة تفكير دقيق يدمج الدروس التي استخلصناها من التجارب السابقة لتجسيد التطلعات و الأهداف المتضمنة في الأدوات الأساسية للاتحاد الإفريقي خاصة ميثاقها التأسيسي و التصريح الرسمي للذكرى ال50 لمنظمة الوحدة الإفريقية/الاتحاد الإفريقي و أجندة 2063».
و اعتبر الوزير الأول الذي يمثل رئيس الجمهورية في هذا الاجتماع أن الاتحاد الإفريقي «يستمر في مواجهة التحديات متعددة الأشكال المتعلقة بالاختلالات الهيكلية و الصعوبات المالية و النقائص في مجال التنسيق ضمن المنظومة المؤسساتية لمنظمتنا» مؤكدا أن التكفل بهذه التحديات «يمر أساسا بمسعى براغماتي يرتكز على الاستعمال العقلاني للموارد المالية المحدودة و تخصيصها لانجاز برامجنا و مشاريعنا التنموية المتضمنة في أجندة 2063».
و أضاف الوزير الأول «و من ثم فإن الإصلاح الهيكلي لاتحادنا يجب أن يدرج بالضرورة ضمن أجندة 2063 من أجل مرافقة مساره المتعلق بتطبيق الظروف المثلى للنجاح»، موضحا أن إعادة الهيكلة «يجب أن تقوم على نظام أولويات الذي يتطلب تركيز جهود الدول الأعضاء و أجهزة الاتحاد في إطار مقاربة مدمجة كفيلة بتعجيل تطبيق المشاريع الأولوية».
وبعد تطرقه إلى الصعوبات المالية التي يواجهها الاتحاد الإفريقي، أوضح السيد سلال أنها «لابد بطبيعة الحال من التكفل العاجل بها بشكل توافقي يتم بمشاركة فاعلة للجميع». في ذات السياق، ذكّر بالقرار «التاريخي» الذي تم اتخاذه في جويلية 2016 خلال قمة الاتحاد الإفريقي بكيغالي المتضمن إنشاء رسم 2ر0 بالمئة على واردات الدول الأعضاء «وهو قرار يشكل تطبيقه محل عمل حثيث يتم تحت إشراف وزراء ماليتنا». كما ذكّر السيد سلال من جهة أخرى، بمحاولات التحسين و المراجعة المتعلقة بالبنية المؤسساتية و إجراءات ومناهج عمل و سير الاتحاد و أجهزته. و تابع قائلا «و إن كانت هذه المحاولات تستحق الثناء، لكنها للأسف لم تفضِ بعد للنتائج المتوخاة على غرار وضع و تطبيق آلية للمسائلة و مراجعة الأدوات القانونية للاتحاد الإفريقي و تقييم الشراكات الإستراتيجية للمنظمة مع باقي العالم». و دعا إلى الحرص على اتخاذ الإسهامات المنبثقة عن عمليات الإصلاح السابقة «كليا بعين الاعتبار قصد استخلاص العناصر الهامة و إعادة ادراجها في مسار الإصلاح بشكل عام».
ق و
شارك في اجتماع رؤساء الدول والحكومات الأفارقة المخصص لإصلاح الإتحاد الإفريقي
سلال يبحث الوضع في مالي و ليبيا و المسالة الصحراوية مع الأمين العام الأممي بأديس أبابا
تحادث الوزير الأول عبد المالك سلال، أمس الأحد، بأديس أبابا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس و ذلك عشية انعقاد الدورة ال 28 لقمة الإتحاد الإفريقي المقررة التي تنطلق أشغالها اليوم الاثنين و تدوم يومين بالعاصمة الإثيوبية، و التي يمثل فيها السيد سلال رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.
وفي تصريح للصحافة عقب اللقاء أعرب السيد غوتيريس عن ارتياحه «للتعاون الهام» القائم بين الجزائر و منظمته في مختلف المجالات على غرار التغيرات المناخية و التنمية و السلم و الأمن.
وأشار الأمين العام الأممي إلى أنه تطرق رفقة السيد سلال إلى «الانشغالات المتبادلة « لاسيما الوضع في مالي و ليبيا و المسالة الصحراوية بحيث صرح في هذا الشأن «كان لنا تبادل هام و مفيد لوجهات النظر».
وجرت المحادثات بحضور وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطان لعمامرة و وزير الشؤون المغاربية و الإتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل.
كما شارك الوزير الأول أمس باديس ابابا بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في اجتماع رؤساء دول و حكومات الإتحاد الإفريقي المخصص لإصلاح المنظمة الإفريقية.
وفي تصريح للصحافة ذكر وزير الشؤون المغاربية و الإتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل بأن قمة الإتحاد الإفريقي المنعقدة في جويلية 2016 بكيغالي كلفت الرئيس كاغامي بإعداد تقرير حول إصلاح المنظمة الإفريقية.
و أكد أن هذا الإصلاح يهدف إلى «تمكين إفريقيا من بلوغ أهدافها المدرجة في أجندة 2063» و تحسين سير المنظمة.
للتذكير حل السيد سلال أول أمس السبت بأديس ابابا لتمثيل الرئيس بوتفليقة في أشغال الدورة العادية ال28 لقمة رؤساء دول و حكومات الإتحاد الإفريقي التي تجري على مدى يومين بالعاصمة الإثيوبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.