أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «اتضحت النوايا وتجلّت التوجهات.. والبقاء يظل للأصلح!»    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    مدرب السنغال‮:‬    إمكانية حضور‮ ‬2‭.‬000‮ ‬مشجع فقط    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    رحابي منسق الندوة الوطنية للحوار    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    الرئاسة الفلسطينية تؤكد‮:‬    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    إسرائيل تستبيح باحة المسجد الأقصى وتمنع زيارته على الآخرين    نحو تطوير أشجار الكرز بمنطقة تيمزريت الجبلية    دراسة تكشف‮:‬    خلال موسم الإصطياف بسبدي‮ ‬بلعباس    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    مجرد مضيعة للوقت،،    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    بوهدبة‮ ‬يؤكد خلال لقاءه مع قادة الشرطة العامة‮: ‬    مقري‮ ‬يتبرأ من وكالة‮ ‬سبوتنيك‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    استبعاد عمرو وردة من منتخب مصر مدى الحياة    محامون يطالبون بتغيير جذري للنظام    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الإطاحة بعصابة ترويج المهلوسات بسعيدة    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    اللهم ثبّت الفلسطينيين    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    سجن الحراش الأشهر في الجزائر    ترامب لا يعرف شيئاً عن القوة العسكرية    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد الأسبوع الأول من رمضان
نشر في النصر يوم 07 - 08 - 2011

الدجاج يتراجع إلى 240 دينارا و الخضروالفواكه تحافظ على مستوياتها
حافظت أسعار الخضر و الفواكه بولاية قسنطينة على مستوياتها القياسية لدى تجار التجزئة، بالرغم من مرور أسبوع كامل على حلول شهر رمضان و وفرة المنتوج، في مقابل ذلك انخفضت أسعار اللحوم البيضاء و وصلت إلى 240 دينارا للكلغ.و قد سجلنا أمس بسوق بومزو وسط المدينة، انخفاضا محسوسا في سعر الكيلوغرام من الدجاج حيث وصل إلى 240 دينارا، بعدما كان قد فاق في بداية شهر الصيام و عشيته ال 300 دينار، و هو ما فسره البعض بنقص إقبال المستهلك على هذا النوع من اللحوم في رمضان، مقارنة باللحوم الحمراء التي تستعمل كثيرا في الأطباق الرمضانية ،ومازالت تحافظ على أسعارها المرتفعة، بحيث لا زال سعر الكيلوغرام من لحم العجل يُباع بأسعار تراوحت ما بين 750 و 800 دينار، أما لحم الخروف فيعرض للمستهلك بسعر 900 دينار للكلغ.
من جهة أخرى لاحظنا استمرار التهاب أسعار أغلب الخضر و الفواكه إذا استثنينا البطاطا و البصل، بحيث لازال الكيلوغرام من الخس يباع ب 100 دينار، أما الفلفل الحلو فقد ارتفع سعره ب 10 دنانير بعدما كان يباع ب 80 دينارا للكيلوغرام الواحد، فيما قفز سعر الطماطم التي يكثر استعمالها في الأطباق الرمضانية من 50 إلى 80 دينارا، و كذلك الجزر و الكوسة لم ينزل سعرهما عن 70 دينارا، في حين لازالت الفاصولياء الخضراء تباع ب 100 دينار و البيضاء ب 140 دينارا للكلغ.
الفواكه ظلت أسعارها هي الأخرى مرتفعة و أبت أسعار جل أنواعها أن تنزل من عليائها، حيث لم يهبط سعر العنب عن 100 دينار و الإجاص عن 140 دينارا للكيلوغرام، في حين لوحظ انخفاض طفيف في سعر الكيلو من فاكهة الموز إذ بيع أمس ب 95 دينارا.
المستهلك لم يجد من جهته تفسيرا لاستمرار غلاء أسعار الخضر و الفواكه، خصوصا أمام نقص التهافت عليها مقارنة باليومين الأولين من رمضان و انخفاض أسعارها أغلبها في أسواق الجملة، كما سبق و أن تطرقت إليه "النصر"، في حين يصر تجار التجزئة على تفسير ذلك باستمرار تهافت المواطنين على مختلف السلع مقابل نقص المنتوج، رغم أننا وقفنا قبل أيام قليلة على وفرة كبيرة في أغلب أنواع الخضر و الفواكه بسوق "البوليغون" للجملة، إلى درجة أن بعض تجاره اضطروا لرميها بعد أن تلفت جراء ارتفاع درجات الحرارة و تناقص الطلب عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.