“ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    منذ بداية الشهر الجاري    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    سيشرف على رمايات المراقبة    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تكاليفها تفوق 30 مليون سنتيم للشقة: عائلات تلجأ إلى التدفئة المركزية خوفا من القاتل الصامت
نشر في النصر يوم 11 - 01 - 2019

شهدت عدة ولايات جزائرية مؤخرا، حوادث اختناق مؤلمة، في ظرف وجيز، توفي على إثرها، حوالي 17 شخصا، كلهم أفراد من بضعة عائلات، و المتسبب الرئيسي في مقتلهم، هو غاز أحادي أكسيد الكربون، و فيما يتواصل هذا المسلسل المأساوي، تطرح علامات الاستفهام حول الأسباب، بين نقص الوعي و أخطاء التركيب و الأجهزة المغشوشة، أو المداخن غير المطابقة للمعايير، فيما بات المواطنون يلجئون إلى التدفئة المركزية الأكثر أمانا و المكلفة في آن.
روبورتاج: عبد الرزاق مشاطي
النصر قامت باستطلاع وسط المواطنين، كما سألت الجهات المختصة، على غرار «سونلغاز» و منظمة حماية و إرشاد المستهلك و محيطه «أبوس»، و بحثت عن الأسباب التي تقف وراء الاختناقات المتكررة، كما استعرضنا بعض الحلول التي بات يلجأ إليها المواطنون، هروبا من شبح غاز أحادي أكسيد الكربون أو «القاتل الصامت» كما يطلق عليه، على غرار أنظمة التدفئة المركزية.
مدفأة تقتل زوجين بعد يومين من تركيبها!
و لعل الحادثة التي وقفنا عليها بقسنطينة، و الخاصة بوفاة زوجين شابين بالمدينة الجديدة علي منجلي، أثبتت أن سبب الاختناق هو غاز أحادي أكسيد الكربون، المنبعث من المدفأة، و التي أكد بعض أفراد عائلة الضحيتين، أنها جديدة و بأن الزوجين قاما بتركيبها قبل يومين فقط عن الحادثة، ما يطرح تساؤلا كبيرا حول مدى سلامة المدافئ التي تباع في الأسواق، فضلا عن ما إذا كان الشخص الذي قام بتركيبها مؤهلا و قام بذلك بالطريقة الصحيحة، إضافة إلى مدى سلامة قنوات طرد الغازات.
و شكلت حوادث الاختناق المتكررة بغاز مونوكسيد الكربون، هاجسا لدى الجزائريين، فالكثير منهم أكدوا للنصر أنهم لا يثقون في أجهزة التدفئة التقليدية، و كذا منافذ التهوية داخل مساكنهم، و بالأخص الواقعة بالعمارات، حيث أصبحت الكثير من الأسر، تلجأ إلى إطفاء مدفأة البيت و كذا سخان الماء، قبل الخلود إلى النوم ليلا، و ذلك تجنبا لما لا يحمد عقباه، و ذكرت عائلات أخرى، أنها باتت تترك شباكا أو اثنين مفتوحين جزئيا، من أجل ضمان تهوية كافية، و كذا طرد الغازات الخانقة، إن تسربت، رغم درجات الحرارة المنخفضة، حيث قالوا بأنهم يفضلون الشعور بالبرد، على مواجهة خطر الاختناق.
فيما أوضحت عائلات أخرى أنها تترك الشبابيك مفتوحة حتى خلال النهار، أما ليلا فتقوم بإطفاء الغاز، و تستعمل مكيفات الهواء، أو المدفئات التي تعمل عن طريق الكهرباء، و هي أجهزة قد ينجم عن استعمالها تكلفة مضاعفة لاستهلاك الكهرباء، غير أن مخاوف المواطنين، اضطرتهم إلى تجاوز هذه التفاصيل، فهم يفضلون دفع تكاليف إضافية، و قضاء الليل في أمان، على الموت.
«وضَعنا نظاما للتسخين بسبب حالات الاختناق»
بالمقابل، فضلت الكثير من الأسر اللجوء إلى حلول نهائية و أكثر أمانا، غير أن تكلفتها باهظة نسبيا، خاصة بالنسبة للموظفين و أصحاب الدخل المتوسط، فقد لاحظنا أن الإقبال ارتفع خلال هذا الشتاء، على تركيب أنظمة التدفئة المركزية، حتى داخل الشقق الصغيرة بالعمارات، و أكد أحد المواطنين أنه يمتلك شقة من 3 غرف بحي دقسي عبد السلام، يقوم حاليا بإعادة تهيئتها بالكامل، و قد قرر تركيب تدفئة مركزية بها، بإصرار من زوجته و أبنائه بعد أن كثرت في الآونة الأخيرة حوادث الاختناق بالغاز، رغم أنه أشار إلى أن الأجهزة و الأشغال مكلفة جدا، و ستثقل كاهله خلال الأشهر القادمة. فيما أوضحت ربة بيت، أنها ألحت على زوجها كثيرا من أجل تركيب نظام تسخين مركزي، ليستجيب لها بعد عناء طويل، و قالت إن ما دفعها إلى ذلك، هو وقوع حالات كثيرة للاختناق، ما جعلها في حالة ارتباك طيلة الوقت، فضلا عن عدم ملاءمة المدفأة للاستعمال الدائم بالشقة، لأن الحرارة لا تكون معتدلة في كامل المنزل.
ارتفاع الطلبات على شركات التركيب
و لمعرفة مدى ارتفاع الإقبال على هذه الأجهزة، و كذا تكاليف شرائها و تركيبها، اتصلنا بمقاولات مختصة في المجال بولاية قسنطينة، فأوضح أصحابها بأن الإقبال عرف ارتفاعا طفيفا، مقارنة بالسنة الماضية، مؤكدين بأن فصل الشتاء غالبا ما يشهد طلبا متزايدا بالنظر إلى انخفاض درجات الحرارة، كما لم يخفوا بأن التكاليف المرتفعة، تجعل الكثير من الراغبين في تركيب التدفئة المركزية يتراجعون عن الفكرة.
و تتغير التكلفة، وفق محدثينا، حسب نوعية الجهاز و قوته، إضافة إلى طريقة تركيب الأنابيب، و إن كانت ظاهرة أم مخفية، فالجهاز الرئيسي الذي يعمل بالغاز لتسخين الماء قبل توزيعه على أجهزة التدفئة التي تركب بمختلف أنحاء البيت، لا يقل سعره عن 8 ملايين سنتيم، و قد يصل إلى 16 مليون سنتيم أو أكثر، أما الأجهزة التي يتم ربطها به عن طريق أنابيب بلاستيكية، لإيصال الماء الساخن إليها، فيتراوح ثمن الواحد منها بين 8 آلاف و 14 ألف دج، فضلا عن قيمة الأنابيب المعقولة نسبيا، و كذا تكلفة الأشغال، التي لا تقل في أحسن الأحوال عن 5 ملايين سنتيم.
كاشفات غاز ب 1600 دينار
اتصلنا بمؤسسة أخرى، و أردنا معرفة تكلفة تركيب نظام تدفئة في شقة من 3 غرف، فقال صاحبها بأنه على تقنييه أن يلقوا نظرة على المنزل، لكن بعد أن أصررنا على معرفة المبلغ التقريبي، قام بطرح أسئلة حول نوعية الجدران إن كانت من الإسمنت المسلح أو الآجر، و إن كنا نرغب في أن تكون الأنابيب ظاهرة أو مخفية تحت البلاط، إضافة إلى مساحة الشقة، عندها أكد بأن السعر التقريبي يقدر بحوالي 30 مليون سنتيم، و هو مبلغ يحتمل الزيادة و النقصان على حد تأكيده.
أما بالنسبة للمواطنين الذين لا يمكنهم تحمل هذه التكاليف الباهظة، فيلجأون لشراء كاشفات تسرب الغاز، حيث أن هذه الأجهزة الالكترونية الصغيرة التي تعمل بعد ربطها بالتيار الكهربائي، تكلف ما بين 1600 إلى 3000 دج، و يمكنها الكشف عن أي تسرب للغاز مهما كان نوعه، سواء غاز المدينة أو أحادي أكسيد الكربون، حيث تصدر إنذارا عبارة عن صوت قوي متقطع، ينبه من في المنزل إلى وجود تسرب في مكان ما.
مديرية توزيع الكهرباء و الغاز
اللامبالاة هي السبب الرئيسي في حوادث الاختناق
قالت المكلفة بالاتصال على مستوى مؤسسة توزيع الكهرباء و الغاز بقسنطينة، وهيبة بوحوش، إن السبب الرئيسي لأغلب حوادث الاختناق هو لا مبالاة المواطنين، موضحة بأنها تشرف على عمليات تحسيسية مع بداية كل فصل شتاء، منذ حوالي 10 سنوات، و خلال المواسم الأولى لهذه الحملة، كان أغلب الأشخاص يجهلون تدابير السلامة، و الطرق الصحيحة لتوصيلات الغاز، و كذا منافذ التهوية السليمة، غير أن السنوات الأخيرة، شهدت وعيا كبيرا لدى المواطنين، الذين باتوا يعرفون جيدا مسببات الاختناق و كذا الفرق بين غاز المدينة التي يمكن شم رائحته، و غاز أحادي أكسيد الكربون القاتل.
و أكدت محدثتنا بأنه و بحكم زياراتها الكثيرة إلى البيوت و طرق أبواب المواطنين لتحسيسهم بأخطار الغاز، و خاصة مونوكسيد الكربون، لاحظت توصيلات خاطئة، إضافة إلى عدم مبالاة من المواطنين في تنظيف قنوات التهوية و صيانة أجهزة التدفئة و سخانات الماء، و كذلك تركيب هذه الأجهزة من قبل أشخاص غير مؤهلين، كما أن المواطنين لا يستجيبون حسبها، لنصائح عمال سونلغاز، الذين يضطرون في أحيان كثيرة إلى توجيه إعذارات، و حتى إلى وقف الإمداد بالغاز، و قد يدخلون في مناوشات مع الذين لا يستجيبون لمعايير السلامة.
و قد تحدثت السيدة بوحوش، عن حالات شهدتها لمداخن طرد الغاز المحترق، مسدودة بقطع قماش، أو لا وجود لها أصلا، بسبب تعديلات غير مدروسة و منجزة بطريقة عشوائية، مضيفة بأن السكان لا يتركون منافذ للتهوية، فمن الضروري حسبها، عدم غلق جميع النوافذ و الأبواب، لأن ذلك سيؤدي إلى عدم دخول الأكسجين، الذي سيتقلص تدريجيا داخل المنزل، بسبب اشتعال النار داخل المدفئة، و هو ما سيؤدي إلى الاختناق، حتى في حالة عدم وجود تسرب.
و قد ناشدت محدثتنا، المواطنين بضرورة أخذ الحيطة و الحذر، و المراقبة الدائمة لأجهزة التدفئة، و سخانات الماء، التي أكدت أنها السبب الأكبر لحوادث الاختناق، بسبب وضعها داخل أماكن مغلقة، موضحة بأن تدابير بسيطة تنقذ أرواحا، لذلك لا بد من المراقبة الدائمة للون الشعلة، فإن كان لونها أزرق، فالتهوية سليمة و لا تشكل خطرا، أما إن كانت حمراء فمعنى ذلك أن الغازات المحترقة القاتلة لم تجد منفذا لها، و هي تعود إلى داخل المنزل، و في هذه الحالة، يجب فتح الشبابيك و الأبواب فورا و غلق صنبور الغاز.
جمعية حماية و إرشاد المستهلك
إجراءات الرقابة قلصت من خطر الأجهزة المغشوشة
و تؤكد المنظمة الجزائرية لحماية و إرشاد المستهلك و محيطه، على لسان منسقها الجهوي للشرق سعدي سليم، أن المنظمة اكتشفت سنة 2017، ومن خلال شكاوى للمواطنين أو بعض الهيئات، الكثير من العيوب التقنية في المدافئ و سخانات الماء الجديدة، التي تباع في الأسواق، مفيدا في اتصال بالنصر بأنه قد تم إعلام السلطات المعنية بالأمر، حيث تدخلت مصالح وزارة التجارة بحزم، و قامت بتشديد إجراءات المراقبة و السلامة على هذه السلع.
و أكد سعدي بأن سنة 2018 مرت دون تسجيل أية شكوى، أو حادثة كان سببها منتج مغشوش، أو غير مطابق لمعايير السلامة، غير أن محدثنا لم ينف إمكانية، وجود بعض المدافئ غير المطابقة في الأسواق، لأن هناك طرقا أخرى لوصولها إلى المستهلك، عبر التهريب أو غير ذلك.
مواطنون يعرضون حياتهم للخطر بالمدافئ المستعملة
من جهة أخرى يشير محدثنا، إلى أن فئة من المواطنين و بالأخص ضعيفي الدخل، يقومون باقتناء أجهزة تدفئة أو تسخين مياه مستعملة، من أسواق الخردة، و هنا يؤكد المنسق، بأن هذه الأجهزة تكون غالبا قديمة، و بها أعطاب و مشاكل تقنية، لذلك من الأحسن عدم شرائها، و إذا ما تحتم ذلك على المستهلك، فلا بد من عرضها على تقني مختص، من أجل تجريبها، و التأكد من سلامتها قبل الاستعمال، كما أن من بين الأخطاء التي يقع فيها المواطنون، هي الاستعانة بأشخاص غير مؤهلين، لتركيب أجهزة التدفئة، و هو أمر خطير و غير مقبول، حسب محدثنا، الذي أكد بأن الشخص العادي الذي لم يخضع لتكوين، لا يمكن أن ينتبه لمشكل تقني غير ظاهر للعيان، إلا إذا كان مؤهلا و يملك خبرة في المجال.
و ذكر ممثل جمعية «آبوس»، أن الاحصائيات الخاصة بحوادث الاختناق، خلال السنوات الأخيرة، أظهرت أن معظمها وقعت بالمدن الجديدة، أي بعمارات بنيت حديثا من طرف مؤسسات أجنبية صينية أو تركية، و خص بالذكر المدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، التي سجلت بها النسبة الأكبر من الحوادث، حسب تأكيده، حيث تساءل حول مدى سلامة المنافذ الخاصة بطرد الغازات المحترقة، داخل هذه العمارات، و إن كانت تعمل بشكل جيد، أو أنها منجزة بالمعايير المطلوبة، مضيفا بأن هذا الإشكال قد طرح على السلطات المختصة، و بأن المنظمة قد طالبت و لا تزال، بفتح تحقيق في مدى مطابقة هذه المداخن للمعايير التقنية للسلامة.
و بخصوص عمليات المراقبة التي تقوم بها مصالح التجارة، فقد أكد رئيس مصلحة حماية المستهلك و الجودة، بمديرية التجارة لولاية قسنطينة، عبد الغني بونعاس، بأنه لم يتم تسجيل أية حالة، لأجهزة تدفئة غير مطابقة تباع في أسواق قسنطينة، مضيفا بأن العديد من عمليات المراقبة و كذا الفحص لعينات من جميع العلامات المعروضة في السوق، لم تكشف عن أي أجهزة مغشوشة، و قال بونعاس بأن المعلومات التي لديه، تشير إلى أن الأرقام المقدمة على المستوى الوطني، تؤكد بأن الأسواق باتت مراقبة بشكل جيد. ع.م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.