يتابعون في‮ ‬قضايا تتعلق بشبهات فساد    جلاب‮ ‬يرد على المشككين    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    قايد صالح يحذّر من اختراق المسيرات..    بالفيديو.. “محرز”:مقارنتي بصلاح لا تزعجني ولم أكن أعرفه”    استعراض تدابير تنظيم الحوار وبعث المسار الانتخابي    انطلاق الحملة التدريبية "صيف 2019"    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    مقتل 41 شخصا وإصابة آخرين    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    خليدة تومي في قلب فضيحة تضخيم الفواتير في تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية        تخرّج الدفعة الثامنة عشر للطلبة الضباط العاملين    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    حجز 12 كلغ من المخدرات    مقتل طالب بسيدي بلعباس    استئناف التموين بالغاز ل700 مشترك    ضبط 7 مركبات محل نشرة بحث دولية    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    6 خطوات لتجاوز الانسداد السياسي في الجزائر    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الصين تدفئ مواطنيها بمفاعل نووي صغير    محاولات الغش رافقت اليوم الرابع من باك 2019    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    3 محطات كبرى لضخ المياه تدخل الخدمة قريبا    المنتخب الوطني في مصر بهدف نيل التاج    الغموض سيد الموقف    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    توفير كل الشروط الكفيلة بتنظيم جيد    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    80 مليار سنتيم قيمة الحبوب المسلمة ل"سيالاس"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    مقص جراحي داخل معدة امرأة    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    كولومبيا تدخل "غينيس" بأضخم فنجان قهوة    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    افتتحه رئيس الدولة    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في أجواء تمتزج بين رفض الاستحقاق وعدم تكرار التجربة المؤجلة: تسعة «مترشحين» للرئاسيات سحبوا الاستمارات
نشر في النصر يوم 16 - 04 - 2019

بلغ عدد الذين عبروا عن نيتهم في الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع جويلية المقبل، والذين سحبوا استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية تسعة ، وذلك إلى غاية مساء أول أمس الأحد.
وأفاد بيان لوزارة الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية أمس أن الحصيلة المؤقتة لغاية الأحد 14 أبريل الجاري لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للانتخاب لرئاسة الجمهورية تتمثل في إيداع تسع (9) رسائل نية ترشح.
وأضافت الوزارة في بيانها أن المعنيين «استفادوا من حصص استمارات اكتتاب التوقيعات تطبيقا للأحكام القانونية المعمول بها», مؤكدة أن «العملية تسير في ظروف حسنة».
و يأتي الشروع في عملية إيداع رسائل نية الترشح للاستحقاق الرئاسي المقبل وسحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية المطلوبة لهذه العملية بعد استدعاء الهيئة الناخبة من قبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الأربعاء الماضي من أجل إجراء الانتخابات في الرابع جويلية المقبل، وذلك طبقا لما ينص عليه الدستور، وبعد يوم واحد فقط من توليه رئاسة الدولة لمدة 90 يوما تبعا لاستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
وينص قانون الانتخابات على أن يودع التصريح بالترشح في ظرف 45 يوما الموالية لنشر المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة، ليفصل إثرها المجلس الدستوري في صحة الترشيحات لرئاسة الجمهورية في أجل أقصاه 10 أيام كاملة من تاريخ إيداع التصريح بالترشح، ثم يبلغ قراره إلى المعني فور صدوره لينشر بعدها في الجريدة الرسمية.
وإذا كانت الإدارة الممثلة في وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية قد وفرت كل الوسائل المطلوبة من أجل ضمان ترشح من يرغب للاستحقاق الرئاسي المقرر في الرابع جويلية القادم فإن الكثير من المواطنين ومن مكونات الطبقة السياسية غير متحمسين لهذا الموعد الانتخابي بالنظر للظروف السياسية التي تمر بها البلاد من أسابيع، حيث تعيش حراكا شعبيا سلميا لم تعرفه من قبل.
و ينتظر قسم كبير من المواطنين والطبقة السياسية تحقيق مطالبها الرئيسة المعبر عنها في آخر جمعة من جمعات الحراك الشعبي قبل الذهاب إلى هذه الانتخابات، وهي ضرورة ذهاب رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز، والوزير الأول نورالدين بدوي، كمقدمة قبل الحديث عن الانتخابات الرئاسية.
وبحسب ما عبر عنه الحراك الشعبي فإنه من غير الممكن إجراء هذه الانتخابات في ظل الظروف الحالية، ومن الناحية العملية أيضا لا يمكن تصور ذلك والرفض الشعبي لوزراء الحكومة الحالية يزداد يوما بعد يوم كما ظهر خلال الزيارات الميدانية التي قام بها بعض أعضائها قبل يومين لعدد من الولايات.
وفي مناطق أخرى رفض رؤساء بلديات تطبيق تعليمات من ولاتهم تخص التحضير المادي للعملية الانتخابية.
لكن بالمقابل هناك بعض الذين يرون في العملية توجها عاديا ما دام أن الرئيس بوتفليقة قد تراجع عن الترشح لعهدة خامسة واستجاب لطلب الاستقالة، وبالتالي فإن المسار الدستوري يقتضي تنظيم انتخابات جديدة في ظرف 90 يوما.
ويأمل المواطنون والأحزاب السياسية عدم تكرار تجربة الترشح لانتخابات 18 أبريل الجاري التي أجلت، من حيث عدد الراغبين في الترشح الذي بلغ قرابة 200 شخص، بين أحرار ورؤساء أحزاب سياسية، وهي الحصيلة التي جعلت من هذه الانتخابات مسخرة في نظر الكثير من المواطنين، بالنظر لطبيعة الأشخاص الذين أودعوا رسائل النية في الترشح وسحبوا استمارات اكتتاب التوقيعات، خاصة بعد التصريحات الغريبة التي نقلتها وسائل الإعلام عنهم، والتي خلفت موجة سخط عام.
وقد طالب الكثيرون في ذلك الوقت بضرورة ضبط شروط الترشح لمنصب بحجم رئيس الجمهورية وعدم ترك من دب وهب يترشح لهذا المنصب، حفاظا على قداسته ورمزيته، لكن القانون واضح ويسمح لكل راغب تتوفر فيه الشروط من التقدم وإبداء الرغبة،و الانتقاء النهائي للمرشحين الذين سيخوضون المنافسة سيكون عبر غربال المجلس الدستوري، وبالتالي لا يمكن علميا حرمان أي مواطن من إبداء الرغبة في الترشح قبل تعديل قانون الانتخابات، إذا كانت هناك إرادة لذلك بطبيعة الحال.
ولحد الآن لم تكشف الداخلية عن أسماء الراغبين في الترشح، ولا يعلم الرأي العام عن هوياتهم شيئا، عدا اللواء المتقاعد علي غديري الذي كان قد أعلن أنه تقدم للترشح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.