أهم ما ورد في حوار الرئيس تبون لجريدة "لوبينيون"    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    قدم أداء رائعا    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لدعم المستشفيات المخصصة لمكافحة وباء كورونا    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    أكد أن الوضع مازال تحت السيطرة.. البروفيسور مهياوي:    الرئيس المالي يقرر حل المحكمة الدستورية وإجراء انتخابات نيابية جزئية    كان مجمدا منذ سنة 2015..بلحيمر يعلن:    نعمة الموارد الطبيعية التي تحولت إلى نقمة في ليبيا    هذه هي تداعيات تراجع حركة الملاحة    في زيارة عمل وتفقد    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    دعا لعهدة رئاسية واحدة ب 6 سنوات    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة مدير الثّقافة    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    زيادة الاقبال على المكملات الغذائية    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية
نشر في النصر يوم 24 - 06 - 2019

ناقش خبراء وعسكريون، إشكالية تتبع مسار المواد الكيميائية وسلامة وأمن المنشآت الصناعية، خلال أشغال الندوة التي تنظمها وزارة الدفاع الوطني، والتي انطلقت، أمس، وتدوم 3 أيام، لاستعراض الأخطار الكيميائية والوقاية من وقوع الحوادث وكذا وضع نظرة مستقبلية جديدة للعالم مبنية على الاستخدام السلمي للكيمياء في مختلف المجالات.
في إطار تبادل الخبرات في مجال تتبع مسار المواد الكيميائية وسلامة وأمن المنشآت الصناعية، تنظم وزارة الدفاع الوطني، بالتنسيق مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، من 23 إلى 25 جوان 2019 بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس/ن.ع.1، ملتقى إقليمي حول "اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وإدارة السلامة والأمن الكيميائيين"، من تنشيط خبراء جزائريين عسكريين ومدنيين بالإضافة إلى أجانب وممثلين عن الدول الأعضاء في هذه المنظمة ومختلف الهيئات الوطنية المعنية.
اُفتتحت أشغال هذا الملتقى نيابة عن السيد الفريق، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، من قبل اللواء فرحاح مهنى مدير المصالح المالية لوزارة الدفاع الوطني، الذي ركز في معرض كلمته على الدور الريادي للجزائر في تنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية. فمنذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ سنة 1997 إلى يومنا هذا، "عملت الجزائر، كعضو بالمجلس التنفيذي، جاهدة طوال هذه الفترة للتطبيق الصارم للاتفاقية، ودعت إلى تعزيز وتقوية مكانة إفريقيا في المنظمة، بالدفاع بقوة عن مصالح وانشغالات قارتنا في المحافل الدولية".
يجري هذا الملتقى على شكل ورشات لمعالجة تجارب مختلف البلدان الإفريقية فيما يخص إدارة الأمن في الصناعات الكيمياوية، التي من شأنها مضاعفة التوعية في مجال الأخطار الكيميائية والوقاية من وقوع الحوادث وكذا وضع نظرة مستقبلية جديدة للعالم مبنية على الاستخدام السلمي للكيمياء في مختلف المجالات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.