عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إصابة 47 عاملا بمستشفى عين الكبيرة بكورونا: أزيد من 100 ألف مواطن أخذوا الجرعة الأولى للقاح بسطيف
نشر في النصر يوم 01 - 08 - 2021

كشفت مصالح ولاية سطيف عن فتح العديد من الفضاءات الجديدة من أجل تلقيح المواطنين ضد فيروس كوفيد 19، فيما أصيب 47 فردا من الطاقم الطبي وعمال مستشفى عين الكبيرة بكورونا، وسط تسجيل نقص في التزود بقارورات الأوكسجين.
وأكدت الولاية أن العدد الإجمالي من المواطنين الذين تحصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح، منذ نهاية يوم الخميس الماضي، وصل إلى 107541 شخصا، في حين أخذ 18612 آخرين الجرعة الثانية، في انتظار تطور الأرقام إلى الضعف قبل نهاية الأسبوع الجاري، خاصة بعد فتح العشرات من المراكز الجديدة في كل الدوائر والبلديات.
وأشارت خلية الأزمة التابعة للولاية إلى أن الهدف الرئيسي المسطر هو التسريع في عملية التطعيم، مع التأكيد أن المعدل المحقق في الأيام الأخيرة هو 11 ألف تلقيح يوميا، والسعي للوصول إلى سقف 20 ألف تلقيح يوميا، إلى غاية تطعيم نصف تعداد سكان ولاية سطيف، التي استفادت من 262270 جرعة لقاح، من بينها 196 ألفا من لقاح سينوفاك، 41850 من لقاح استرازينيكا، 7530 من سينوفارم وأخيرا 16890 من لقاح سبوتنيك.
وقالت خلية الأزمة إن مستشفيات الولاية مجتمعة بحاجة يوميا إلى ما يقارب 30 ألف لتر سائل من مادة الأكسجين، مؤكدة أن الحل الوحيد المتوفر هو الذهاب بقوة نحو مراكز التلقيح لأخذ الجرعة الأولى، خاصة وأن سطيف ستستفيد قريبا من دفعة جديدة من اللقاحات.
وانطلقت صبيحة أمس، عملية التطعيم الخاصة بالأسرة الجامعية، حيث فتحت مديرية الصحة بالتنسيق مع السلطات المحلية خمس نقاط رئيسية، تتمركز في جامعتي فرحات عباس، لمين دباغين، المدرسة العليا للأساتذة، مديرية الخدمات الجامعية بحي المعبودة ومديرية الخدمات الجامعية بحي الهضاب.
وشرع عدد من الجمعيات الخيرية وحتى متعاملون اقتصاديون، في ربط الاتصالات بمؤسسات أجنبية، على أمل استيراد أكبر عدد ممكن من محطات توليد الأكسجين وحتى أجهزة المكثفات، و وضعها تحت تصرف المؤسسات الاستشفائية العمومية، خاصة بعد تقديم والي سطيف كمال عبلة وعودا بتقديم كامل التسهيلات الإدارية.
وانطلقت أيضا عدد من المؤسسات الاستشفائية في إعداد البطاقات التقنية الخاصة بتركيب المولدات، في انتظار استيرادها قريبا ثم تركيبها لوضع حدا لأزمة الأكسجين.
وفي سياق منفصل، كشفت المؤسسة العمومية الاستشفائية ببلدية عين الكبيرة عن تسجيل 47 إصابة بفيروس كورونا وسط طاقمها، من بينهم 12 طبيبا، 23 ممرضا شبه طبي و 12 فردا من الأسلاك المشتركة، مشيرة إلى أن جميع المصابين تحصلوا على عطل مرضية، ما أثر سلبا على السير الحسن لأداء مختلف المصالح الاستشفائية، لاسيما وأن العدد الإجمالي للمرضى المصابين بفيروس كورونا قد بلغ 80 حالة.
وأشارت الإدارة في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلى أن المستشفى يعاني حاليا من نقص فادح في توفير مادة الأكسجين، حيث أكدت أنها استفادت في الساعات الماضية من كمية قدرها 1800 لتر سائل فقط، في حين أن 60 مريضا على الأقل في أمس الحاجة لهذه المادة الأساسية في العلاج.
وفي مستشفى "صروب الخثير" بالعلمة، تسبب غياب مادة الأكسجين بصورة منتظمة، في احتجاج مرافقي مرضى كورونا صباح أمس. وأكد مصدر مسؤول في المستشفى أن الأخير لم يستفد في الساعات الماضية من أي كمية جديدة من الأكسجين، بالرغم من وجود العشرات من المرضى في حالة حرجة جدا، مضيفا للنصر أن الأطباء والممرضين اضطروا في الأسبوع الماضي للاستنجاد بقوات الشرطة، من أجل توزيع قارورات الأكسجين على المرضى المتواجدين بمختلف المصالح، خوفا من حدوث أي مناوشات مع المرافقين والعائلات.
واشتكى أيضا أفراد الطاقم الطبي بهذا المستشفى من تعرضهم للشتائم من قبل مرافقي المرضى، بالرغم من سعيهم الدؤوب إلى تقديم العلاج الأمثل لصالح كل المصابين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.