موجة حر شديدة في عدة ولايات    أمطار رعدية بهذه الولايات    تسجيل 10 مليار دج من الودائع لدى بنك الجزائر الخارجي منذ ديسمبر 2021    لعمامرة يؤكد رعاية الرئيس تبون للجالية الوطنية في العالم    انطلاق تعميم توصيل المدارس ب"الكوم سات"    ثلاثة منتجات جديدة لدعم الصيرفة الإسلامية    11مليار دولار لتطوير الصناعات البتروكيميائية    "البوليزاريو" تجدد تمسكها بخطة التسوية الأممية الإفريقية    أزمة غذاء خطيرة تهدد بمجاعة في أوساط الشعب المغربي    نشكر الجزائر رئاسة وحكومة وشعبا على مواقفها الشجاعة    الجزائر في مواجهة العربية السعودية    بداية متعثرة للمصارعين الجزائريين    الرافل وألعاب القوى يعززان رصيد الجزائر    التسجيلات النهائية للطلبة الجدد بداية من 5 سبتمبر المقبل    قفطان سفيرة المغرب بكولومبيا وعودة العلاقات مع البوليزاريو    إعادة دفن رفات 5 شهداء    10 آلاف تدخل للحماية المدنية    جثة أربعيني على قارعة الطريق    البويرة: 14 جريحا في اصطدام بين 4 مركبات بالطريق السيار شرق-غرب    موجة حر شديدة عبر الولايات الوسطى والغربية يومي السبت والأحد    وزيرة الثقافة تبحث مع سفيرة ألمانيا الاتحادية تعزيز التعاون    كأس ديفيس: فوز الجزائر على كينيا /2-1/    47 مليون مشترك في النقال بالجزائر    العاب التضامن الإسلامي 2022 /ألعاب القوى: فضية وبرونزية للجزائر    إجماع على صون رموز الأمة وإحياء الذاكرة الجماعية    دورة التكريم والاستمتاع والتأكيد    الطاهر وطار.. عشرُ سنوات من الغياب    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    لوموند: غزة ستظل سجنا حتى بعد الهدنة    نقابة أمريكية تحث الرئيس جون بايدن على دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    كورونا: 148 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    وزارة الدفاع التونسية: إصابة عسكريين اثنين في اشتباك مع عناصر إرهابية    تنصيب لجنة إعداد مشروع قانون الفنان    هل اتصلّ بلماضي بريان شرقي؟    الجزائر تدين بشدة الاعتداءات الإرهابية في منطقة تيسيت بمالي    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/ذكور: انهزام المنتخب الجزائري أمام السنغال (55-73)    المهرجان ال 11 لأغنية الشعبي بمشاركة أربعة أصوات في هذا النوع    إخماد أغلب حرائق الغابات ببجاية    فلسطين: إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان شرق نابلس    الصحراء الغربية: حل النزاع مرهون بتطبيق خطة التسوية الأممية-الإفريقية    نموت ويحي الوزير    احباط هجرة 21شخصا بينهم إمرأة و أربعة أطفال    سكيكدة تصنع الحدث" فلاحيا"    تقليص فروع سونلغاز إلى 14 فرعا    سليماني يزاحم بن رحمة في صفقة الانتقال إلى نوتنغهام فوريست    تراجع أسعار النفط    الفريق أول السعيد شنقريحة يعاين آخر تحضيرات المسابقة العسكرية الدولية "الفصيلة المحمولة جوا 2022"    كورونا : 134 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    السيد لعمامرة يبرز بباكو الأهمية الكبرى التي يوليها الرئيس تبون للجالية الوطنية بالخارج    تنصيب لجنة إعداد مشروع قانون الفنان    بن عبد الرحمان بعد استقباله من طرف الرئيس أردوغان : العلاقات الجزائرية-التركية تعرف تطوّرا هاما    "جلجامش" على خشبة بشطازري بداية من الاثنين المقبل    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    على قدر النوايا تكون العطايا    علاج الإحباط    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر تعزي وإدانة عربية ودولية واسعة: إسرائيل تغتال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة
نشر في النصر يوم 12 - 05 - 2022

اغتيلت أمس الأربعاء، الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة، بطلق ناري في الرأس برصاص الاحتلال الصهيوني، أثناء اقتحام جنوده لمخيم جنين في الضفة الغربية، في جريمة بشعة أثارت ردود أفعال مستنكرة، بعدما أظهرت للعالم مرة أخرى وحشية آلة الاحتلال وعرّت انتهاكاته المتواصلة ضد الصحفيين والمدنيين العزل ومقدساتهم.
وتعتبر شيرين أبو عاقلة ذات 51 عاما، وهي من مواليد القدس، من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة «الجزيرة»، وطيلة ربع قرن كانت في قلب الخطر لتغطية حروب واعتداءات الاحتلال الصهيوني على الشعب الفلسطيني ومقدساته، وقد لفظت الصحفية أنفاسها الأخيرة وهي ترتدي سترة الصحافة التي تميز عملها بوضوح أثناء تغطية أحدث التوغلات العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية، بعد توجيه طلق ناري بالرصاص الحي لرأسها على مسافة تقل عن متر.
وقال علي السمودي، وهو صحفي فلسطيني يعمل مع الجزيرة أصيب بجانب أبو عاقلة، إن القوات الإسرائيلية فتحت النار فجأة عليهم خلال العملية. ويُظهر مقطع فيديو نشرته قناة الجزيرة القطرية، شيرين أبو عاقلة ملقاة على الأرض مرتدية سترة الصحافة، بعد لحظات من إطلاق النار عليها، بينما كانت زميلتها تحاول مذعورة طلب النجدة، قبل أن يتم نقلها على متن سيارة.
ونددت الرئاسة الفلسطينية بجريمة إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للصحفية شيرين أبو عاقلة، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة مؤكدة أنها جزء «من سياسة الاحتلال باستهداف الصحفيين لطمس الحقيقة وارتكاب الجرائم بصمت».
وقال حسين الشيخ عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ووزير الشؤون المدنية الفلسطيني على تويتر «ننفي ما أعلنه رئيس حكومة الاحتلال عن توجههم للسلطة الفلسطينية بإجراء تحقيق في اغتيالها ونؤكد أن السلطة الفلسطينية ستحول هذا الملف إلى محكمة الجنايات الدولية».
وتقدمت أمس، المديرية العامة للاتصال برئاسة الجمهورية بتعازيها في استشهاد شيرين أبو عاقلة، وجاء في برقية التعزية «على إثر استشهاد الصحفية القديرة شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة في دولة فلسطين المحتلة صباح اليوم، برصاص الاحتلال الصهيوني الغاشم، تتقدم المديرية العامة للاتصال برئاسة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بخالص تعازيها وأصدق عبارات المواساة لعائلة الفقيدة وللشعب الفلسطيني الشقيق ولأسرة الجزيرة، راجين من المولى العلي القدير أن يتغمد روحها برحمته الواسعة ويلهم ذويها جميل الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون».
واستنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين «العمل المقصود والمدبر وعملية الاغتيال الحقيقية كاملة الأركان»، داعية إلى تحرك واضح لحماية الصحفيين من استمرار التحريض والقتل الممارس من قبل الاحتلال ضد الفلسطينيين على اختلاف انتماءاتهم و أعمارهم.
وأكدت النقابة أنها ماضية في إجراءاتها في ملاحقة قادة الاحتلال على جريمة الاغتيال أمام المحاكم الدولية والمحكمة الجنائية الدولية، مطالبة المنظمات الدولية والأمم المتحدة ب «وقفة جادة تجاه هذه الجريمة البشعة». وبمقتل شيرين أبو عاقلة، يرتفع عدد الصحفيين الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص جيش الاحتلال منذ سنة 2000 إلى 55 صحفيا.
وأدان عدد من الدول العربية هذه الجريمة، التي قالت الجامعة العربية إنها «تستدعي المساءلة الدولية وملاحقة مرتكبيها أمام جهات العدالة الدولية المختصة بكل ما تمثله من أركان كجريمة حرب وانتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي»، وذكرت الهيئة العربية في بيان إن قوات الاحتلال تستهدف وأد صوت الحق والحقيقة وصوت الحرية والدفاع عن قضايا العدل والعدالة الإنسانية وذلك من خلال العدوان المستمر والاستهداف المتواصل لمحافظة جنين وحرب الاحتلال المعلنة المتصاعدة على الشعب الفلسطيني.
كما أدان منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند, «جريمة» إعدام أبو عاقلة ودعا عبر حسابه على «تويتر» إلى «إجراء تحقيق فوري وشامل ومحاسبة المسؤولين».
وقالت الصحفية الفلسطينية العاملة بالجزيرة من الضفة الغربية، ميرفت صادق، في اتصال بالنصر، «باستشهاد شيرين فقدنا قيمة ونموذجا فلسطينيا صحفيا وطنيا كبيرا لأنها لم تكن مجرد صحفية تنقل الأخبار، بل كانت تعايش الأحداث، وتحولها أحيانا إلى قضية شخصية، وقد سمعنا اليوم روايات لأمهات فلسطينيات احتضنتهن عند استشهاد أبنائهن أو أَسرهم، حتى أنها كانت تبحث معهن عن جثث أبنائهن». وأضافت صادق بتأثر شديد «شيرين خسارة كبيرة، لكن عزاءنا أنها مضت شهيدة من أجل فلسطين».
وخلفت الحادثة استهجانا شعبيا واسعا، وندد مستخدمو وسائل التواصل من مختلف دول العالم بهذه الجريمة البشعة، التي بدت في كثير من تفاصيلها مشابهة لجريمة قتل الطفل الأعزل محمد الدرة قبل 22 عاما بينما كان والده يحاول حمايته من رصاص الجنود الإسرائليين، واعتبر صحفيون أن ما حصل، تعديا سافرا على حرية الإعلام ودعوا إلى التدخل لحماية الصحفيين الفلسطينيين ومحاسبة الاحتلال.
هذا الاغتيال الذي حدث بدم بارد على يد قناص إسرائيلي ويحاول الكيان الصهيوني التملص منه، يأتي امتدادا للجرائم المتواصلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني وضد الصحفيين بشكل خاص، ويدخل كما هو واضح، في سياسة ممنهجة من قبل الاحتلال للتغطية على جرائمه، لكنه يسجَّل هذه المرة في ظرف غير مسبوق ميزه تطبيع عدد من الدول العربية مع الكيان الصهيوني واستضافة قادته تحت ذريعة «تحقيق السلام».
واللافت أن منظمة مراسلون بلا حدود، التي لا طالما تغنت بالدفاع عن الصحفيين حول العالم، لم تصدر بيانا شديد اللهجة تجرم فيه مباشرة دولة الاحتلال الصهيوني، بل اكتفت بإعادة نشر تغريدات على «تويتر» لأمينها العام، يعرب فيها عن «خيبة أمله» إزاء طلب وزير خارجية الاحتلال مشاركة بلاده في تحقيق مشترك في ملابسات الوفاة، وطالبت المنظمة ب «فتح تحقيق دولي مستقل» وقالت إن ما ارتكب يُعد انتهاكا خطيرا لاتفاقيات جنيف الملزِمة بحماية المدنيين ولقرار مجلس الأمن الخاص بحماية الصحفيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.