نجوم الخضر يغيبون عن ترشيحات ال”BBC” لأفضل لاعب إفريقي    شرطة مطار هواري بومدين تحبط محاولة تهريب 25700 أورو نحو دبي    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    هذه عادات الجزائريين في الإحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    زطشي : بلماضي أعاد الروح للخضر    أمطار غزيرة على 9 ولايات بغرب ووسط البلاد بداية من الاثنين    مدان: “العودة بفوز من خارج الديار مهم جدا بالنسبة لنا”    البرلمان الإفريقي للمجتمع المدني مع جهود الجزائر في مواجهة تحدي الهجرة وكافة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    توقيف أربعة عناصر دعم للجماعات الإرهابية    العاهل السعودي: نتعاون مع منتجي النفط للحفاظ على استقرار الأسواق    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن    المولودية تسترجع شعال أمام عين مليلة ونقاش محل شك    عقوبات ألمانية على الرياض.. حظر سفر ووقف لتصدير الأسلحة    الدالية تشرف على حفل الإعلان عن الفائز بالجائزة الوطنية لأفضل إبداع رقمي موجه للأطفال تحت شعار "الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق".        مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى سرطان البروستات من 6 إلى 9 أشهر    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    احتجاج على السكن الريفي أمام مقر بلدية وادي الزناتي    رقابة مكثفة بالأسواق لمنع ترويج المفرقعات بعنابة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    تحقيقات خاشقجي تركز على “أمير الظلام” السعودي    زياني يهنئ الخضر بتأهلم إلى “الكان”    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    تأكيد التضامن مع الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    ضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة    رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬    السياحة الروحية رافد اقتصادي كفيل بتحقيق ثروة بديلة    الموسم الفلاحي‮ ‬2018‮-‬2019    للاستثمار الفلاحي‮ ‬ببلدية بريزينة    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    سفير فلسطين يعتبرها أرضية أساسية لبناء مسيرة الدولة    بطولة فرنسا داخل الحوض    بقيمة‮ ‬95‮ ‬مليار دينار    بوتفليقة‮ ‬يؤكد عزمه لتوطيد علاقات التضامن مع المغرب    بسبب تخفيضات الانترنت    الأتراك لم يعثروا على الحامض النووي لخاشقجي    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    ‘'الزرقا" توقع بأبناء "سيدي موسى" وتستعيد الريادة    مفاوضات المغرب البوليزاريو دون شروط مسبقة    أردوغان: العالم أكبر من خمسة    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    التماس 20 سنة سجنا ضد 6 مروجي 1 كلغ من الكوكايين ب « مارافال»    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    ترامواي مستغانم جاهز في السداسي الأول من 2020    ‘'سيلفي" ينقذ صاحبها من السجن 99 عاما    المركب الجهوي للحوم الحمراء يفتح الاستثمار في الصناعة التحويلية ببوقطب    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الذكرى والعِبرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولاية بومرداس (الصخرة السوداء سابقا) ... بين الأمس و اليوم


(بقلم توفيق العافر)
بومرداس – تعتبر بومرداس (الصخرة السوداء سابقا) ولاية فتية عرفت على مدار 50 سنة تحولات عميقة و نقلة تنموية نوعية بعدما تم الارتقاء بها سنة 1984 إلى مصاف الولايات.
واستمدت الولاية تسميتها الحديثة "بومرداس" بداية من ستينات القرن الماضي من اسم العلامة "سيدي علي بن احمد بن محمد البومرداسي" الذي أسس زاوية أولاد بومرداس بمنطقة "المرايل " حيث كانت منارة للعلم و المعرفة. ويعود تاريخ منطقة بومرداس إلى فترة ما قبل التاريخ حيث ظهرت حينذاك مختلف الصناعات البدائية ومواقع أثرية لا زالت حية إلى اليوم بمناطق مثل دلس و"تاقدامت" و" أيمي" بزموري حيث ذكرها العديد من الرحالة كالإدريسي في القرن 12 والرحالة الانجليزي المشهور الدكتور توماس شي في القرن 18 و الرحالة الألماني هاينريش فون مالتسان في القرن 19 .
احتضان مقر الحكومة الجزائرية المؤقتة مباشرة وراء ذيع صيتها
واشتهر اسم المنطقة في المرحلة الأخيرة من عمر الثورة التحريرية بعدما اختيرت لاحتضان مقر الهيئة التنفيذية المؤقتة للحكومة الجزائرية برئاسة المرحوم عبد الرحمن فارس و فيها رفع لأول مرة علم الاستقلال الوطني. و كان لهذا العامل التاريخي الأثر الكبير في التعريف بالمنطقة التي كانت في تلك الحقبة الكلولونيالية غير معروفة و تسمي ب منطقة "روشي نوار" أو الصخرة السوداء حيث كان ينتشر فيها عدد من المزارع التابعة للكولون و ثكنة كبيرة كانت تضم اللفيف الأجنبي التابع للجيش الفرنسي. ويقع مقر الحكومة الذي لا يزال إلى حد اليوم بوسط مدينة بومرداس حيث تحول في سنوات الستينات إلى مكتب عميد كلية المحروقات و بقي إلى اليوم كمكتب لعميدة جامعة بومرداس. ويذكر أن هذه المنطقة التي خضعت للاحتلال الفرنسي سنة 1844 بعد سلسلة من المعارك البطولية ضد الماريشال "بيجو" الذي قاد الحملة اشتهرت إبان الحقبة الاستعمارية بإنتاجها لكميات كبيرة من العنب الحبوب.
بومرداس مدينة العلم و المعرفة
يقابل الزائر لمدينة بومرداس من مدخلها الرئيسي الشمالي معلم كبير يجسد طبيعة المدينة و يلخص هويتها حيث كتب عليه بالبنط النحاسي العريض "مدينة العلم و المعرفة ترحب بكم".
و شرع في تجسيد هذا المعني الأخير فعليا بداية من منتصف الستينات حيث دأبت السلطات في تجسيد سياسة واضحة بغرض تحويلها إلى مدينة علم و معرفة بامتياز من خلال إنشاء و بعث عدة معاهد و مراكز و مخابر وطنية متخصصة.
وتحولت مدينة بومرداس التي ألحقت بعد ألاستقلال إداريا ببلدية الثنية (ولاية الجزائر العاصمة ) على إثر تلك السياسة إلى "محمية علمية و معرفية" محصور الإقامة فيها أو الدخول إليها إلا على طلاب العلم و البحث العلمي و لم يكن يسمح بدخولها إلا بتسريح إداري رسمي.
وتلاحقت الإنجازات بعد ذلك حيث تم إنشاء ستة معاهد وطنية متخصصة كبري على غرار المعهد الوطني للهندسة الكهربائية و الإلكترونية و المعهد الوطني للمحروقات و الكيمياء المشهور بتكوينه لعدد كبير من الطلبة من مختلف الدول الإفريقية و المعهد الوطني للهندسة الميكانيكية و المعهد الوطني لمواد البناء و المعهد الوطني للصناعات المعملية و المعهد الوطني للصناعات الغذائية.
كما تعج مدينة بومرداس بعدد من المخابر و مراكز التكوين على غرار المعهد الجزائري العالي للبترول و المعهد الوطني للإنتاجية و التنمية الصناعية المتخصص في الاستشارة و مساعدة المؤسسات و مركز الإعلام الآلي و المعلوماتية ومركز البحث و التطوير لسوناطراك و مخابر التبغ و الجلود.
وتطورت الأمور بعد ذلك بإنشاء على أنقاض المعاهد المذكورة سنة 1998 جامعة أصبحت تستقبل بمرور السنوات زهاء 30 ألف طالب من داخل و خارج الوطن في تخصصات مختلفة.
بومرداس ترفع التحدي و تعود إلى الحياة على أنقاد زلزال مدمر
يعد زلزال 21 ماي 2003 المدمر (68 درجة على سلم ريشتر) الذي هز الأرض في حدود الساعة 7 و 44 دقيقة تحت أقدام سكان بومرداس أكبر مأساة عاشتها الولاية و سكانها على مدار خمسين سنة من استرجاع السيادة الوطنية.
وكانت حصيلة هذا الزلزال العنيف و تبعاته ثقيلة حيث تسبب في هلاك 1391 شخصا و إصابة 3444 آخرين بجروح وألحق خسائر مادية تجاوزت 3 مليارات دولار و شل الحياة بأكملها حيث ألحق أضرارا بزهاء 100 ألف مسكن منهم أكثر من 10.000 مسكن هدمت بالكامل إضافة إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بمختلف المرافق العمومية الحيوية.
وبقدر ما كان حجم الدمار شاملا بقدر ما كانت الإرادة السياسية متوفرة و في الموعد لإعادة الحياة و الهبة الشعبية التضامنية قائمة لرفع التحدي و التصدي لمخلفات هذه الكارثة الحقيقية. وقامت مصالح الدولة فور وقوع الكارثة بتجنيد كل طاقاتها البشرية و المادية من أجل مجابهة الآثار و التكفل بالمنكوبين حيث فاقت المبالغ المالية التي رصدت لذلك أل 78 مليار دج .
إضافة إلى ذلك تم إنجاز برنامج سكني استعجالي ضخم يتكون من 8.000 مسكن لإعادة إسكان المنكوبين حيث تم إلى حد اليوم تسليمه بالكامل للمنكوبين. كما تكفلت الدولة أيضا بترميم عن طريق مؤسساتها زهاء 86 ألف مسكن متضرر و منح إعانات مالية مباشرة للمنكوبين للقيام بعمليات الترميم و إعادة بناء سكناتهم.
بومرداس ولاية واعدة و طموحة تجمع بين السياحة و الفلاحة
وبعد الارتقاء ببومرداس سنة 1984 إلى مصاف الولايات تحولت على إثر ذلك الطموحات و تغيرت السياسات التنموية الخاصة بالمنطقة بغرض فتح أفاق أخري مبنية و مركزة على تثمين طابعيها المميزين المتمثلين في السياحة و الفلاحة تماشيا مع ما صاحب ذلك من نمو ديمغرافي هائل (أكثر من 800 ألف نسمة) و توسع عمراني بسبب موقعها الجغرافي الهام وسط البلاد.
ففي الجانب السياحي تم فتح المجال للاستثمارات الواسعة رغم عرقلة الإرهاب لتنمية هذا المجال لسنوات عديدة حيث تم إنجاز إلى حد اليوم زهاء 20 فندقا توفر أزيد من 3 ألاف سرير يضاف إليها قرابة 7.000 سرير توفرها تسع مخيمات عائلية و تسعة مراكز صيفية إضافة إلى مخيمات الشباب.
كما تم اقتراح في نفس إطار تثمين و ترقية قدرات القطاع بإنشاء 14 منطقة للتوسع السياحي تضاف إلى 10 مناطق أخري ممتدة على طول أكثر من 80 كلم من الساحل. وفي الجانب الفلاحي تم تسطير و تجسيد برامج تنموية طموحة لتثمين أراضيها الخصبة (جزء كبير منها يتواصل مع سهول متيحة الخصبة) حيث أعيد الاعتبار لعدد كبير من الشعب الفلاحية على غرار الحليب وزيت الزيتون والبطاطس و الكروم.
وفي مجال طاقات تخزين المنتج ألفلاحي الواسع الاستهلاك أصبحت الولاية رائدة وطنيا و تمثل قطبا في المجال خاصة فيما تعلق بتخزين مادة البطاطس المنتجة عبر الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.