الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    يوم دراسي تحت رعاية الوزير الأول حول «تحديات الإعلام»    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    دعوة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه مناورات تقويض مشروع إقامة الدولة الفلسطينية    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    نسخة عاشرة استثنائية ومحطة هامة للمونديال    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    صعوبة في حركة المرور بالعديد من الطرقات    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    أشغال الصيانة تحرم السكان من الغاز ل 3 أيام    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    «عودة الأعراس والتجمعات ساهم في تفشي العدوى مجددا»    رمز الاستجابة السريعة (QR) لتأكيد التلقيح ضد كورونا    الطعون تُعطّل إعلان نتائج المحليات    الكرة الذهبية 2021: محرز في المرتبة ال20    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    ثلوج بالجهة الغربية و طرقات مغلوقة    الرئيس تبون يدعو المجتمع الدولي لِتحمل مسؤولياته    مواقف متطابقة حول قضايا التحرّر    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    ميلاد شبكة برلمانية لعدم الانحياز    توفير مليوني جرعة من لقاحات الأنفلونزا الموسمية    المغرب : وقفات ب27 مدينة احتجاجا على التطبيع    16 منتخبا يتنافسون على تاج نسخة ترعاها الفيفا    لعمامرة يتأسف لتواصل "مسلسل المؤامرات" على الجزائر بسبب نصرتها لحركات التحرر في العالم    تأجيل محاكمة وزير الشباب والرياضة السابق محمد حطاب إلى ال8 من ديسمبر    متهم بالفساد وهو واليا بمستغانم تأجيل محاكمة حطاب إلى 8 ديسمبر    وزارة الطاقة تعلن عن إستراتيجية وطنية للهيدروجين    جراء استنشاقهم لغازات محترقة بعموشة في سطيف هلاك شخص وإنقاذ 4 آخرين من عائلة واحدة    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    محرز يتفوق على بن رحمة    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    قتيل في حادث مرور    وفاة أم وطفلها اختناقا بالغاز    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    100 عارض منتظرا في المعرض الوطني للتجارة الحدودية    شركة «يسير» تتحصل على تمويل أمريكي    هل هناك أزمة طاقة عالمية تلوح في الأفق؟    سلطة ضبط البريد تتحصل على «واب تراست»    غثاء السيل.. معجزة نبوية    السيد حسني يشارك في لقاء دولي حول المياه و التنمية المستدامة في بودابست    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    وزيرة الثقافة والفنون تؤكد دعمها لترقية الامازيغية    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تكريم الشهيد أحمد زبانة: مجاهدون ومؤرخون يدلون بشهاداتهم حول البطل
نشر في وكالة الأنباء الجزائرية يوم 08 - 12 - 2012

تم مساء أمس الجمعة تنظيم حفل تكريمي تخليدا لروح أحمد زبانة الذي يعد أول شهيد يعدم بالمقصلة في 19 جوان 1956 بسجن بربروس المعروف بسركاجي حاليا.
و نظم هذا التكريم في إطار الإحتفال بخمسينية استقلال الجزائر بالمركز الثقافي الجزائري بباريس بمشاركة مؤرخين و مجاهدين قدموا شهاداتهم عن هذا البطل الذي أعدم مكتوف اليدين و الرجلين تحت أعين الإدارة الفرنسية التي اعترفت بشجاعته.
و أشار المؤرخ جون لوك اينودي أن إعدام المجاهدين الجزائريين المحكوم عليهم من قبل المحاكم الفرنسية يعد "احدى جرائم الدولة الفرنسية التي يتعذر محوها". كما يبقى من الجرائم غير المعروفة في فرنسا كون الدولة تسعى دائما إلى إخفائها إراديا إلى يومنا هذا".
و أضاف أن "جريمة إعدام المجاهدين يعد انتهاكا لكل الإتفاقيات" مذكرا بأن عمليات الإعدام كانت تنفذ بالجزائر و فرنسا. كما ذكر المؤرخ بأن الحكومة الفرنسية في سنة 1956 كان يرأسها الإشتراكي غي مولي الذي شكل حكومة ضمت فرانسوا ميتيران كوزير للعدل و الذي يبقى إلى يومنا هذا "إحدى الوجوه البارزة للحزب اليساري الفرنسي".
و أضاف في هذا الشأن أنه "لحد الآن في فرنسا يرفض التطرق إلى قرار فرانسوا ميتران الذي كان وزيرا للعدل آنذاك في إطار التصويت لصالح السلطات الخاصة من قبل الجمعة الوطنية سنة 1956 إضافة إلى مراسيم تطبيقية تجيز عمليات الإعدام".
و أوضح أن ميتيران "صوت لصالح الموت ضد المجاهدين الجزائريين و أنه كان أحد الموقعين على قانون السلطات الخاصة و المراسيم التطبيقية التي تلت ذلك". و تأسف اينودي "للصمت المتواصل في فرنسا" مضيفا أن "الجمهورية الفرنسية ستنحني يوما أمام ذاكرة الشهداء الجزائريين لا سيما احمد زبانا و كل الذين أعدموا على المقصلة لأنهم ناضلوا من أجل استرجاع حريتهم.
و أشار إلى أنه بالرغم من التقدم المحقق في فرنسا إلا أن "الكثير من الحقائق تبقى غير معروفة لا سيما فيما يتعلق بجرائم الدولة". و أكد من جهته رئيس الجمعية الوطنية لقدماء المحكوم عليهم بالإعدام مصطفى بودينة أن 45 مجاهدا أعدموا بالمقصلة في عهد فرانسوا ميتيران و واحدا رميا بالرصاص مضيفا أنه في عهد الرئيس دي غول تم إعدام 32 مجاهدا بالمقصلة و 32 بالرصاص.
من جهة أخرى اشار المتحدث إلى وجود نوعين من الشهادات التي يمكن الادلاء بها حول الشهيد زبانة و مساره عندما كان مناضلا و حياة الجحيم التي عاشها بسجن بربروس (سركاجي).
كما أردف قائلا "الاخ زبانة كان المحارب الاول و المناضل الأول الذي شن و دعم الحرب في الوسط الحضري بوهران" مذكرا بأن حرب التحرير الوطني انطلقت أولا بالجبال و تعززت من خلال توسع الثورة لتشمل المناطق الحضرية.
من جهة أخرى أكد مصطفى بودينة أن "احمد زبانة كان المسؤول الرئيسي الذي عينه العربي بن مهيدي و كان عبد المالك رمضان رفيق سلاحه حيث قام الاثنان بتوظيف و تكوين و تدريب المناضلين بعد أن نجحا في جمع الاشتراكات و شراء الاسلحة".
و استرسل يقول "لقد أسدت النهاية البطولية لأحمد زبانة خدمة لنا نحن الذين جئنا بعد ذلك. و عندما كنا نعاني بزنزاناتنا الفردية للمحكوم عليهم بالاعدام من الوحدة ليال طوال كنا نقول ليعطينا الله القوة مثلما أعطاها لأحمد زبانا أو اكثر".
في نفس الخصوص صرح المتحدث ان عدد المحكوم عليهم بالاعدام بالمقصلة "بلغ 218 بعد الاخ زبانة الذي يعتبر بطلنا نحن قدماء المحكوم عليهم بالاعدام لأن مثال شجاعته شجعنا و أن الطريقة التي تصدى بها للمقصلة هي التي اتبعناها" مشيرا إلى ان هذا الشهيد قد اصيب بجروح خطيرة خلال اعتقاله وانه تم اقتياده و هو في حالة مزرية نحو المقصلة لاعدامه".
كما أشار إلى أن جمعيته تضم 2050 ناج من المقصلة. كما صرح رئيس جمعية قدماء المحكوم عليهم بالاعدام مخاطبا الجمهور أن جمعيته اشترت في المزاد الدفتر الخاص للجلاد فيرناند ميسونيي الذي دون فيه عدة أسرار.
و قال بودينة مستندا إلى احد اسرار هذا الجلاد الذي كان سببا في عدة اغتيالات لمناضلين جزائريين "لقد مسكت و بكل برودة أعصاب راس أحد المعدومين في الوقت الذي كان فيه الطبيب يقتلع العينين من أجل زرع القرنية لأحد المستعمرين".
و أضاف قائلا "تلكم هي فكرة حول المآسي التي تم اخفائها إلى غاية الآن. أما بخصوص جمعيتنا فنحن لدينا حقيقتين نريد الادلاء بهما". و حسب قوله "تتمثل الحقيقة الأولى في كون الاحداث التي عايشناه نحن لا يمكن لأحد آخر أن يسردها بدلنا. أما الحقيقة الثانية فتتمثل في كون الاشخاص الذين حكم عليهم بالاعدام معنا في رواق الموت عاشوا نفس الجحيم".
و أضاف بودينة صاحب الكتاب المرفوق بشهادات " الناجي من المقصلة" يقول "لا يمكن للمؤرخين كتابة التاريخ دون الاطلاع عليه لدى الاشخاص الذين عايشوا و استحدثوا هذه الاحداث" مشيرا إلى أنه بصدد التحضير لكتاب آخر حول تاريخ المعدومين و الجلادين.
و من جهته صرح المجاهد محمد بن عبورة صديق الشهيد أحمد زبانة أن هذا الاخير كان " رمزا للثورة" مضيفا أنه كان رجل الفاتح نوفمبر 1954 و المسؤول الأول عن ناحية وهران إلى جانب العربي بن مهيدي.
و حسب قوله فان " زبانة ضحى بنفسه دون المطالبة بالمقابل" مضيفا أن احمد زبانا كان له مسار تاريخي جد ثري و أنه في سنة 1949 كان عضوا في المنظمة الخاصة. كما صرح بن عبورة قائلا "كان لي الشرف في معايشة طيلة 14 سنة هذا الرجل الشجاع في فترة شبابنا" متطرقا مطولا إلى المسار النضالي و السياسي لهذا الشهيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.