غياب المنافسة ألهب سوق السيارات    المسيرة عرفت انضمام المواطنين لها‮ ‬    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    تعالي‮ ‬دعوات إنهاء الأزمة بالحوار    الجولة الثانية من دوري‮ ‬المحترفين    سيخوض سباق‮ ‬1500‮ ‬متر    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    عبر‮ ‬26‮ ‬بلدية بسوق أهراس‮ ‬    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    1722‭ ‬منصب شغل في‮ ‬الدخول الاجتماعي‮ ‬المقبل‮ ‬    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    بحضور جمهور‮ ‬غفير    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    فيما تتواصل عملية إجلاء المرضى للجزائر‮ ‬    ضمن الحركة القضائية الأخيرة‮ ‬    لحوار وطني‮ ‬جامع لا إقصاء فيه    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    ترقية 42 مركز تكوين إلى معاهد متخصصة    حضور مميّز لفنانين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة    التحلي بالوعي والمسؤولية لمواجهة التحديات الأمنية    "الرئيس الانتقالي" خطر على أمن البلاد    خلق 4 أقطاب امتياز لترقية السياحة الداخلية    رئيس الوزراء الإيطالي يعلن عن استقالته    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    إصابة شاب في حادث مرور    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    شريف الوزاني يتهم «أطرافا» بزعزعة استقرار النادي    زفان يقترب من إسبانيول برشلونة    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    60 درجة بأدرار تفرض حظر تجوال بعد الزوال    العقارب تخرج من جحورها و تلسع 426 شخصا وتنهي حياه طفلة    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    شباب بلوزداد غدا في نجامينا    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    توقيف رجل عثر في صندوق سيارته على جثة زوجته    تضع توأمين بينهما 11 أسبوعا    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    تدخل "ديزني لاند" بتذكرة عمرها 34 عاما    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيض السكر و الملح في الأغذية: مسألة "استعجالية" ينبغي التكفل بها (وزير)

حذر وزير التجارة بختي بلعايب يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة من الإفراط في استعمال السكر و المواد الدهنية و الملح في المنتوجات الغذائية معتبرا أن تقليص هذه المواد تعد مسألة "استعجالية" يجب التكفل بها.
و اعترف السيد بلعايب خلال لقاء مع جمعيات حماية المستهلك المخصص لتقديم القرار الوزاري حول الوسم الغذائي ب "العجز" الذي تسجله الجزائر في مجال المعايير المسيرة لاستعمال السكر و الملح و المواد الدهنية و نسبتها في المنتوجات الغذائية.
و أوضح قائلا "ان العجز المسجل في مجال التقييس يعد معتبرا. فحماية الصحة و الإقتصاد الوطني تعتمد إلى حد كبير على المعايير التي بإمكاننا وضعها لتدارك الوضع".
و بالإضافة إلى إعداد مرسوم جديد يؤطر استعمال هذه المواد في المنتوجات الغذائية يضيف الوزير يجب القيام بحملات تحسيسية حيال المستهلكين لتوعيتهم بخطورة الإستهلاك المفرط لهذه المواد على الصحة".
و في هذا السياق أكد المدير العام لضبط و تنظيم النشاطات بالوزارة السيد عبد العزيز آيت عبد الرحمان "اننا نستهلك منتوجات غنية بالسكر و الملح و المواد الدهنية تتجاوز المعايير المعمول بها عالميا. و نحن نعمل على إخضاع هذه المواد للمعايير الدولية".
و استنادا إلى دراسة قدمتها ممثلة وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات جميلة ندير خلال اللقاء فأن المواطن الجزائري يستهلك السكر و المواد الدهنية بثلاثة أضعاف مقارنة بالمعايير المعمول بها عالميا.
و في إطار تقديم القرار الوزاري الجديد المتعلق بالوسم الغذائي أشار مدير النوعية و الإستهلاك بوزارة التجارة سامي كولي إلى أنه ينبغي إعلام المستهلك بالقيمة الغذائية التي تخص المواد الغذائية المعبئة مسبقا.
و بالتالي فإن التصريحات حول القيمة الغذائية تعد إجبارية فيما يخص القيمة الطاقوية و كميات البروتين و النشويات و السكريات و الدهون المشبعة و الملح.
و اعتبر السيد كولي أن مشروع القانون سيسمح بتوفير للمستهلك معلومات صحيحة و دقيقة حول المادة الغذائية لتمكينه من اختيار مواده الغذائية بعقلنة و تبصر.
كما يشجع على احترام المبادئ الغذائية السليمة في مكونات الأغذية المفيدة للصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.