تكريم شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا    "شجرة الموز" تتوج بجائزة أحسن عرض مسرحي في اختتام المهرجان الوطني للإنتاج المسرحي النسوي بعنابة    المجلس الشعبي الوطني: رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية يستقبل مبعوث الوزير الأول البريطاني للتجارة    تشغيل خط السكة الحديدية بوغزول تيسمسيلت نهاية سنة 2022    هكذا احتضنت تونس قواعد خلفية للثورة الجزائرية    انتخاب الجزائر نائب رئيس الدورة 27    النص الكامل للبيان الختامي لاجتماع الحكومة في ولاية تيسمسيلت    وطني صادق لم يتوان عن خدمة الوطن والدولة بتفان وإخلاص    إدانة الإرهابي محمد زيطوط ب 20 سنة سجنا نافذا    تمديد آجال تفعيل التذاكر غير المستعملة    أستراليا تبلغ ثمن النهائي وتونس تُقصى بشرف    نحو إنشاء سوق خاص بتمويل المؤسسات الناشئة    تقديم 45 عرضا تقنيا يتعلق ب 19 موقعا منجميا    رئيس الجمهورية يستقبل خمسة مؤرّخين جزائريين    التحولات الراهنة للرواية الجزائرية المكتوبة باللغة العربية    توقيف 9 عناصر دعم للجماعات الإرهابية في ظرف أسبوع    ضرورة إتباع مقاربة جديدة في تسجيل مشاريع قطاع التعليم العالي    الطارف: توقيف شخص و حجز 524قرص مهلوس    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    بن ناصر ينهي ارتباطه بوكيل أعماله    سقوط شرفة مسكن بحي المرشي    لعمامرة يستقبل السفير الجديد لفنزويلا والممثل الجديد للمفوضية الأممية للاجئين    برج بوعريريج: حجز 06 قناطير من اللحوم الفاسدة    باتنة: شقيقان على رأس عصابة لترويج المخدرات والكوكايين    مجلس الأمة : جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية على عدد من أعضاء الحكومة    حوادث المرور: 117 جريحا في ال 24 ساعة الأخيرة    عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول النزاع في الصحراء الغربية    التماس 20 سنة سجنا نافذا في حق الإرهابي محمد زيطوط    الصين : وفاة الرئيس السابق جيانغ زيمين    مركز السينما العربية في مهرجان البحر الأحمر السينمائي    الاتفاق على إقامة شراكة بين المدرسة العليا للفنون الجميلة ونظيرتها التشيكية    الجزائر جاهزة بنسبة تفوق 95 بالمائة لاحتضان" الشان "    بلماضي يجدد عقده إلى غاية 2026 بأهداف جديدة    استحداث رتبة جديدة للأطباء العامين في مصالح الإستعجالات    اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.. تأكيد على التضامن المطلق للجزائر مع نضال الشعب الفلسطيني    ندوة ايكوكو ال46: فرصة للتأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    العصبية والعنصرية من صفات الجاهلية    مشروع مصنع "فيات" بالجزائر.. مجمع ستيلانتيس يوقع دفتر الشروط الجديد للسيارات    جيجل: استلام المنطقة الصناعية بلارة قبل نهاية الثلاثي الأول من سنة 2023    المغرب: مدن عديدة تنتفض ضد التطبيع واحتجاجات عارمة امام البرلمان بالرباط تضامنا مع فلسطين    الجزائر تحتضن أول مؤتمر إفريقي للمؤسسات الناشئة    تسرب المياه الى 15منزل وبعض المقرات الادارية بالطارف    سطيف: إيداع شخص رهن الحبس المؤقت بتهمة المضاربة غير المشروعة في مواد غذائية    رونالدو يتفق مع نادي سعودي    هزة أرضية بشدة 3.1 درجات بولاية قالمة    الرابطة الأولى موبيليس (الجولة12): شباب بلوزداد رائدا جديدا، العميد يتعثر من جديد    صادرات الجزائر من الحديد تنتعش    81% من الطلبة الجامعيين يستعملون الكتب الرقمية    خريطة صحية جديدة لتحسين الخدمات وضمان العلاج للجميع    عناية خاصة لمنظومة التعليم القرآني بالجزائر    رفع التحفظات الخاصة بالتهيئة الخارجية لملعب "حملاوي"    الأنصار يطالبون بعودة عواد    مشروع "نقد العقل الإسلامي" جرأة تثير المحافظين والمستشرقين    نقابة الممرضين تدعو مدير الصحة لتيسمسيلت للتدخل العاجل    هذه السنن احرص عليها في كل صلاة    قِطاف من بساتين الشعر العربي    الاستهزاء بالدين ردَّةٌ عنه، وغيبة المؤمنين نقصٌ فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البوليساريو تدعو فرنسا بقيادة ماكرون إلى لعب دور ايجابي في حل القضية الصحراوية والابتعاد عن المقاربة التي همينت على موقفها لعقود

الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين) - دعت جبهة البوليساريو أمس الاربعاء فرنسا بقيادة الرئيس ايمانويل ماكرون الى "لعب دور ايجابي فاعل" في حل النزاع الصحراوي المغربي بتبني الحل الديمقراطي العادل الذي يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره والتخلي عن المقاربة المنحازة التي حكمت الموقف الفرنسي لعقود.
هذه الدعوة جاءت في البيان الختامي الصادر عن الدورة العادية الخامسة للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو التي جرت أمس برئاسة ابراهيم غالي رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية و الأمين العام للجبهة حيث تم التاكيد خلالها على أن مثل هذا الدور + الفرنسي+ "هو الذي يتناسب مع مكانة فرنسا الأوروبية والدولية وعلاقاتها الوثيقة مع البلدان المغاربية وشمال إفريقيا وينسجم مع مبادئها كمهد للإعلان العالمي لحقوق الإنسان ودورها المحوري في حماية السلم والاستقرار في المنطقة والعالم".
وتضمن البيان وفق ما ذكرته وكالة الانباء الصحراوية (واص) عدد من المواضيع ذات الصلة بالقضية الصحراوية منها استمرار الاحتلال المغربي في انتهاكاته لحقوق الشعب الصحراوي و"أساليب دولة الاحتلال المغربي الاستعمارية من حصار خانق وتضييق متواصل وعمليات القمع الوحشي والاختطاف والاعتقال والتعذيب والمحاكمات الصورية والأحكام الجائرة".
وبعد أن عبرت عن "شديد الإدانة والاستنكار إزاء هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" شددت جبهة البوليساريو على ضرورة تحمل الأمم المتحدة لمسؤولياتها الكاملة لإنهاء حالة الحصار المفروضة على الأراضي الصحراوية المحتلة والسماح بدخول الصحفيين والمراقبين الدوليين وإزالة جدار الاحتلال المغربي الذي يمثل جريمة ضد الإنسانية وتكليف بعثة المينورسو بحماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها.
وحسب (واص) فقد كان اللقاء مناسبة لتوجيه التحية مجددا "للموقف الشجاع لمعتقلي اكديم إيزيك الذين يواصلون معركة الصمود في وجه سلسلة المماطلات والتأجيلات في المحاكمة المغربية الظالمة". وقد أشار البيان في هذا الصدد إلى التقارير الدولية التي اكدت على افتقاد المحاكمة "لأي شرعية أو مصداقية لأنها مجرد وسيلة في يد دولة الاحتلال المغربي لممارسة القمع والتهديد بهدف كسر إرادة الصحراويين وإسكات صوتهم المطالب بحقوقهم المشروعة في تقرير المصير والاستقلال".
إلى ذلك توقفت الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو في دورتها الخامسة عند آخر المستجدات على مستوى جهود الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، حيث رحبت بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2351 وعبرت عن الاستعداد للتعاون البناء لتطبيق خطة التسوية الأممية الإفريقية التي وقع عليها طرفا النزاع الصحراوي والمغربي وصادق عليها مجلس الأمن الدولي سنة 1991 وأنشأ لها بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية المينورسو.
ونبهت البوليساريو هنا إلى خطورة الوضعية الناجمة عن الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1 في منطقة الكركارات جنوب غربي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. وقالت الجبهة أنه "في وقت نؤكد فيه بأن إحداث أي معبر على مستوى خط وقف إطلاق النار أو حركة تنقل عبره هو بحد ذاته انتهاك صريح للاتفاقية العسكرية رقم 1 فإننا نطالب بالتحرك العاجل لتطبيق مضمون قرار مجلس الأمن الدولي الأخير بخصوص معالجة المسائل الناجمة عن الخرق المغربي في الكركرات والشروع الفوري في مسلسل المفاوضات المباشرة بين الطرفين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية".
ومن جهة أخرى، عبرت جبهة البوليساريو عن إدانتها الشديدة لاستمرار عمليات النهب المغربي للثروات الطبيعية في الصحراء الغربية وذكرت في هذا الخصوص بكل الأحكام والقرارات والاستشارات ذات الصلة والتي كان آخرها حكم محكمة العدل الأوروبية في 21 ديسمبر 2016 الذي يؤكد بأن الصحراء الغربية ليست جزءا من المغرب وأن أي استغلال لثرواتها بدون موافقة الشعب الصحراوي هو انتهاك للقانون الدولي.
وأشاد البيان الصحراوي ب"المتابعة القضائية في حق الشركات والجهات التي تتواطأ مع المملكة المغربية في عملية سرقة موصوفة" معتبرا أن توقيف السفن المحملة بالثروات الصحراوية المنهوبة كما حدث في جنوب إفريقيا هو "تأكيد قاطع على أن المغرب مجرد قوة احتلال لا شرعي للصحراء الغربية تنتهك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".
وشددت جبهة البوليساريو في نفس السياق على مسؤولية الاتحاد الأوروبي في وضع حكم محكمة العدل الأوروبية حيز التنفيذ الكامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.