توقيف مهربين بتمنراست وعين قزام    نحو تأجيل إنتخابات 4 جويلية    عدل 1 : توزيع 4759 سكن    عطال يتفوق على نيمار في هذا التصنيف    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    الحكومة تقرر العمل بالبطاقة الوطنية للممنوعين من دخول الملاعب    بالفيديو...عسلة يصد 3 ركلات جزاء وينقذ الحزم السعودي من السقوط للدرجة الثانية    براهيمي على بعد 90 دقيقة من كأس البرتغال    تسخير 39 ألف عون حماية مدنية لتأمين الامتحانات الرسمية    بن ناصر: "في الوقت الراهن أفكر فقط في....."    الحديقة النباتية بالجلفة مقصد العائلات خلال السهرات الرمضانية    زطشي يعتزم القيام بثورة في التحكيم: إنهاء مهام أمالو و غوتي يستعيد الصلاحيات    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فيما تم ضبط الترتيبات تحسبا للامتحانات في الأطوار الثلاثة: هيئة رقابة البناء تحصي أقساما مهددة بالانهيار عبر 12 مدرسة بباتنة    حوادث المرور: وفاة 14 شخصا خلال 48 ساعة الأخيرة    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    التجاوزات في بعض البرامج الرمضانية تعتبر سقطة اعلامية وتمس بحرمة الشهر الفضيل    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن بدءا من اليوم السبت    الوضع السياسي أثر سلبا على النشاط الفندقي والسياحي    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر تأسف كثيرا لاستقالة هورست كوهلر    اسم "الحراك الشعبي الجزائري" سيكون حاضرا على سطح المريخ !    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن “الإضراب وبداية العصيان المدني “    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    سعيدي لإدارة القمة بين شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    هل تعدم السعودية شيوخها؟    بسب تداعيات أزمة‮ ‬بريكست‮ ‬    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    خلال موسم الحصاد الجاري    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهل يؤكد التزام الجزائر بالسلم و الأمن في افريقيا و خارجها

و قد صرح السيد مساهل الذي استدعي, باسم افريقيا, لمباشرة النقاش حول قضايا السلم و الأمن أن "الظرف الصعب الذي تواجهه قارتنا يحمل تهديدات للجهود الحميدة التي تبذلها البلدان الافريقية للخروج من التخلف و القضاء على الفقر و تعزيز ديناميكيات النمو التي شرع فيها عدد متزايد من البلدان بكل نجاح".
و في نفس الشأن أوضح وزير الشؤون الخارجية أن "هذه التهديدات تتشكل اساسا من افات الارهاب و توسع ظاهرة التطرف و النزاعات المسلحة و الهجرة غير الشرعية و الجريمة المنظمة العابر للاوطان و كذا التغيرات المناخية".
اقرأ أيضا: مساهل يذكر بالتزام الجزائر الدائم بعملية التكامل الاقتصادي للقارة الافريقية
كما أبرز الوزير الجهود التي تبذلها الجزائر بهدف التصدي لهذه التحديات بالاعتماد أولا على مواردها الخاصة و قدراتها لكن أيضا بالدعوة الى التعاون الاقليمي و الدولي و تضامن المجتمع الدولي باسم مبدأ عدم قابلية الأمن للتجزئة.
و لدى تطرقه بالتفصيل الى أهم اشكاليات السلم و الأمن حذر السيد مساهل من عودة انتشار ظاهرة الارهاب بإفريقيا لاسيما بالساحل و المناطق المجاورة له بسبب هزيمة داعش بكل من سوريا و العراق مشيرا الى الصعوبات التي يطرحها ذلك للجزائر و منطقة شمال افريقيا مثل في بقية العالم.
و أضاف الوزير قائلا أن "الجزائر التي انتصرت على الارهاب و لا تزال تحارب بقاياه تحافظ دائما على مستوى عال من الحذر و اليقظة على أراضيها و حدودها و تتقاسم خبرتها و تقوم بتطوير تعاون و تنسيق أمني مكثف مع بلدان الجوار المباشر و كذا على الصعيد الثنائي و الاقليمي و الدولي".
اقرأ أيضا: إعلان اليوم العالمي للعيش معا في سلام: إقرار بجهود الجزائر في ترقية ثقافة السلم
و في هذا الإطار يذكر الوزير عين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من قبل نظرائه الأفارقة منسقا للاتحاد الإفريقي من أجل الوقاية من الإرهاب و التطرف العنيف و مكافحتهما".
و أشار السيد مساهل إلى أن تهديد الإرهاب ما فتئ يتفاقم جراء ارتباطه المتزايد بآفات أخرى متعلقة بالجريمة المنظمة ناهيك عن انتشار ظاهرة الراديكالية و استعمال الإنترنت خاصة الشبكات الاجتماعية و الأرضيات المشفرة و الدارك نت لأغراض الدعاية و التجنيد.
و لدى تطرقه إلى النزاعات و الأزمات في إفريقيا, جدد وزير الشؤون الخارجية موقف الجزائر الثابت و المؤيد لحلول سلمية قائمة على الحوار و المصالحة الوطنية.
و أعرب رئيس الديبلوماسية الجزائرية عن ارتياحه للتقدم المسجل في تطبيق اتفاق السلم في مالي بفضل الثقة المتزايدة التي تبديها الأطراف المالية و تبنيها لمسار السلم مثلما لوحظ خلال لقاء باماكو التي شارك فيها السيد مساهل بصفته رئيسا للجنة المتابعة رفقة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.
اقرأ أيضا: مالي/ساحل: الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وواشنطن يدعون إلى تطبيق اتفاق الجزائر
و فيما يتعلق بمسألة الهجرة التي وردت ضمن النقاط المطروحة للنقاش خلال الندوة أشار وزير الشؤون الخارجية إلى أن الجزائر التي كانت بلدا مصدرا للمهاجرين ثم بلد عبور قد أضحت اليوم بلد وجهة. و لهذا تعمل الجزائر يضيف السيد مساهل مع البلدان الأصلية للمهاجرين من أجل إعادة هؤلاء إلى بلدانهم مع الحفاظ على كرامتهم و حقوقهم الإنسانية طبقا للاتفاقيات الدولية في هذا المجال.
و أفضى هذا التقديم التمهيدي إلى نقاش ثري و مكثف حول السبل التي تمكن الدول الإفريقية و شركائهم من دول الشمال من مواجهة هذه التحديات التي تشكل خطرا على استقرار الدول بشكل جماعي و في إطار تعاون مثمر.
مساهل يتحادث بكوبنهاغن مع نظيره الدانماركي
وتحادث وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل بكوبنهاغن على هامش الندوة الوزارية افريقيا-دول الشمال مع نظيريه الدانماركي أندرس سامويلسني حسب بيان للوزارة.
و أشار ذات المصدر الى أن اللقاء تمحور حول "العلاقات الثنائية و سبل و طرق تعزيز التعاون بين البلدين" مضيفا أن الوزيرين أشادا في هذا الخصوص ب "نتائج الدورة الأخيرة للجنة المختلطة الجزائرية-الدانماركية المنعقدة في مارس الماضي بالجزائر و التي توجت بإنشاء منتدى للأعمال و ابرام اتفاقات ثنائية للتعاون لاسيما في مجال الصناعة الصيدلانية".
كما أعرب الوزيران عن التزامهما ب "مواصلة جهودهما من أجل تنفيذ جميع الأعمال المشتركة المقررة بهذه المناسبة".
ومن جهة أخرىي أعرب الطرفان عن ارتياحهما "لتسهيل الجزائر و الدانمارك المشترك بنيويورك من اجل المصادقة على لائحة هامة من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة حول اصلاح المنظومة الأممية من أجل التنمية مسجلة بذلك انطلاق عهد جديد في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة" حسب الوزارة.
و من جهة أخرىي تطرق الوزيران الى "القضايا الاقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك لاسيما المسائل المدرجة في جدول أعمال ندوة كوبنهاغن لاسيما ترقية السلم و الأمن و التجارة و الاستثمار و ترقية الشباب و استغلال العائد الديموغرافي".
و قد دعا الوزير الدانماركي أندرس سامويلسن وزير الشؤون الخارجية الى القيام بزيارة رسمية الى الدانمارك حيث قبل السيد مساهل هذه الدعوة التي سيحدد تاريخها باتفاق مشترك. و يذكر أن اللقاء جرى بحضور سفيري البلدين.
مساهل يتحادث بكوبنهاغن مع نظيره الفنلندي
وتحادث وزير الشؤون الخارجية ,السيد عبد القادر مساهل, يوم الخميس بكوبنهاغن, على هامش الندوة الوزارية افريقيا-دول الشمال مع نظيره الفنلندي تيمو سويني.
وأشاد الوزيران بعلاقات الصداقة والتعاون التقليدية التي تجمع البلدين, وعبرا عن التزامهما باتخاذ كل ما يلزم للرقي بالتعاون الثنائي إلى مستوى العلاقات السياسية الممتازة.
وجدد الوزير الفنلندي دعوته للسيد مساهل للقيام بزيارة رسمية إلى هيلسنكي لمواصلة تعميق وتحديد أعمال التعاون التي من شأنها تحقيق الطموح المشترك للبلدين في بناء شراكة متينة ومتنوعة.
من جهته, شكر رئيس الديبلوماسية الجزائرية نظيره الفنلندي على هذه الدعوة التي قبلها وسيُحدد تاريخها باتفاق مشترك.
وتم خلال اللقاء التطرق أيضا إلى المسائل الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.