مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    الإفراج عن 4700 محبوس    إطلاق نسخة جديدة للموقع الإلكتروني الرسمي    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    بعد أربعة أشهر على التعليق الكامل للمنافسات    جنوب بيت لحم بالضفة الغربية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد    بمناسبة عيد الاستقلال    جراد أكد أنها تعد مرآة لتاريخنا وأمجاد شعبنا    في إطار برنامجها الرامي لتطوير لكرة القدم    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    لفائدة سكان بلدية تيمياوين الحدودية بأدرار    التحضير لبناء مقر عصري لطباعة النقود في الجزائر    المدير العام للأرشيف الوطني يؤكد:    وزير الصحة يؤكد:    منذ نهاية شهر ماي الفارط ببئر توتة    ليبيا: الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية    بلديات تغفل عن الاحتفال بعيد الاستقلال؟    ورقة نقدية باسم مجموعة الستة    القطاع الصناعي العمومي: تراجع الانتاج بنسبة 7ر6% خلال الفصل الأول لسنة 2020    استرجاع جماجم قادة المقاومة إدانة صريحة للمستعمر    رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    الرئيس ترامب يخرج خطاب الاستقلال عن تقاليده التاريخية    غوغل يحتفل ب 5 جويلية    الاتحاد الأوروبي يدعّم حقّ تقرير المصير في الصّحراء الغربيّة    دورتان تكوينيتان حول إدارة التغيير وتسيير الميزانية    ندوات تاريخية وشهادات نادرة لمجاهدين عن الثورة    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    تجديد العهد والتمسك ببناء الجزائر الجديدة    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    ظلام على مسافة 2 كلم باتجاه شاطئ ساسل    25 عملية جراحية لتقويم اعوجاج العمود الفقري سنويا    والي معسكر يعيد افتتاح ملعبي واد التاغية وتيغنيف    لاعبو سريع غليزان يكرّمون المجاهد سي صبري    المساهمون يطالبون بتعزيزات أمنية خلال الجمعية العامة    25 مؤسسة تربوية لتخفيف الضغط عن الأقطاب الحضرية    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    أحمد زبانة .. البطل    الأغنية تغنى بها بلاوي الهواري لأول مرة في رثاء شهيد المقصلة «أحمد زبانة»    القضية على مستوى العدالة والإدارة عالجت المشكل    تدشين ملاعب جوارية تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلال    86 عائلة تنتظر الترحيل منذ 3 سنوات    خرق القواعد الصحية وراء ارتفاع الإصابة بالوباء    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    مستشفى أزفون يساعد الأولياء على مرافقة المراهقين نفسيا    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    شاهد على جرائم الاستعمار الفرنسي    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    وفاة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    الفنلندي بوتاس يتفوق على هاميلتون    ليستر سيتي يفوز على كريستال بالاس بثلاثية    مصارعو الجيدو يحتجّون    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استجابة "كاملة" للمواطنين في أول يوم من تطبيق الحجر الصحي الجزئي بالجزائر العاصمة

أبدى مواطنو الجزائر العاصمة في أول يوم (مساء الثلاثاء) من تطبيق الحجر الصحي الجزئي الذي اقره رئيس الجمهورية من الساعة 19:00 إلى الساعة 7:00 ضمن الإجراءات الوقائية لمجابهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، "التزاما تاما"، إذ بدت الشوارع ساعات قبل ذلك فارغة من المارة ما عدا عناصر الأمن التي تسهر على تطبيق الإجراء.
وفي هذا الإطار تواصلت "وأج" مع عديد المواطنين من مختلف بلديات العاصمة لتقصي هواجس الليلة الأولى من دخول حيز التنفيذ لقرار الحجر الجزئي بالجزائر العاصمة حيث أجمع هؤلاء على أهمية القرار الذي يهدف إلى وقف تفشي وباء كورونا وضرورة الالتزام بالبقاء في المنزل والتقيد بالنظافة والتعقيم لتفادي مخاطر الإصابة.
وبالمناسبة أشارت ربة بيت في العقد الخامس من بلدية بلوزداد أنها قضت أول أيام الحجر الصحي الجزئي في متابعة الأخبار المرتبطة بالوباء في العالم وذلك رفقة زوجها وأبنائها، إذ وبعد تناول العشاء تم تعقيم كل الشقة وحتى مقابض الأبواب والنوافذ خوفا من انتقال العدوى، مبرزة أن الأجواء "كانت عادية"، فيما توجه الأبناء، تضيف، إلى الدردشة مع زملائهم عبر الفايسبوك الذي هون عليهم الحجر ومكنهم من التواصل ولو افتراضيا، كما قالت.
واعتبرت المتحدثة أن وعي المواطنين ا"زداد والتزموا بالحجر الجزئي من تلقاء أنفسهم".
وهو الانطباع الذي ميز السيد عمر، متقاعد من السلك التربوي، إذ اعتبر أن الإجراء من شأنه "تعزيز شعور المواطن بمسؤوليته اتجاه تفشي الوباء"، مبرزا أنه تابع عبر الوسائط الاجتماعية أحدث الأخبار هروبا من الضغط النفسي جراء البقاء في البيت خلال الفترة المسائية التي كان عادة يمضيها في مقهى أسفل البناية رفقة أصدقاءه من أبناء الحي.
ومن جهتها، أكدت السيدة نورة، عاملة ببنك عمومي، أنها قضت أول ليلة من الحجر الصحي الجزئي في أجواء عائلية حيث أعدت طبق الرشتة التقليدي والشاي وهي "لحظات مميزة ونادرة" لم تجربها منذ فترة كونها منشغلة دائما بعملها، مشيرة إلى أنها قامت بتحضير عصائر الحمضيات الغنية بالفيتامين "سي" لتعزيز مناعة عائلتها.
واعتبر عمر، صاحب 45 عاما موظف في إحدى الإدارات بالعاصمة، أن الحجر الصحي الجزئي بالعاصمة "فرصة لإعادة نسج العلاقة مع أطفالنا" بحكم انشغالنا اليومي في العمل، مضيفا أن "هذا الوباء أرعبنا وأصبحنا نحرص على النظافة والتعقيم والتزام البيت والخروج إلا للضرورة لاقتناء الحاجيات الضرورية خوفا من انتقال العدوى".
بدوره، أفاد محمود، ناشط جمعوي أن هذا اليوم الأول من تطبيق الحجر بالعاصمة يجعله يفكر في كبار السن الذين يعيشون بمفردهم في منازلهم وكذا المشردين بدون مأوى.
وذكر حليم صاحب 25 عاما أن وسائط التواصل الاجتماعي على غرار الفايسبوك خففت الضغط عليه وسمحت له بالبقاء والتواصل مع أصدقائه وعائلته في الليلة الأولى من الحجر الصحي حيث شحن هاتفه بطاقة تكفي لشهر كامل حتى لا يشعر بالملل والضغط كما تابع أفلام فكاهية للخروج من دائرة الضغط النفسي.
وأضاف عجوز في ال70عقد السابع أنه "لا يجب الاستخفاف بالوباء"، مؤكد على "التزامه بتعليمات الحجر الصحي لأنه يصب في مصلحة المواطن"، داعيا المواطنين للبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا الضرورة واتباع تدابير السلامة كغسل اليدين بالمطهر أو الجافيل واحترام مسافة 1 متر بين كل شخص وكذا عدم تخزين المواد الغذائية.
وبدوره قال السيد علي، متقاعد من القطاع الصحي، أنه جد متخوف من انتشار الفيروس خاصة أن بعض المواطنين لم يلتزموا بالحجر في كل الفترات وليس ليلا فقط حيث يستهتر بعضهم ولا يبالون بإجراءات التعقيم والتطهير، لكنهم، يضيف، "تداركوا الأمر مؤخرا وأصبحوا أكثر جدية في التعامل مع الوضع خاصة بعد ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد.
وأضاف أن شوارع المدينة "أصبحت فارغة وخالية في حين أخرج في الصباح لاقتناء حاجياتي لابسا الكمامة والقفازات واتحاشى الحديث مع الأشخاص".
كما أكدت السيدة نوال ربة بيت عاملة في قطاع التعليم أن الإجراءات الحكومية "في محلها" وفي حال تأخر قرار الحجر الصحي بالعاصمة "كان الوضع سيزداد تعقيدا". وقالت مسترسلة: "أحسست بالراحة والأمان أمس في أول يوم من تطبيق الحجر الصحي الجزئي حيث قضيتها في مساعدة أطفالي على مراجعة دروسهم"، موجهة نداء للمواطنين للبقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى والتزام تعليمات الصحة والنظافة.
ونوهت ذات المتحدثة بجهود كافة الأجهزة الأمنية من دوريات الشرطة والدرك والحماية المدنية وغيرها من أعوان مؤسسات النظافة والتطهير لمجابهة انتشار فيروس كورونا المستجد.
للإشارة، انتشرت ليلة أمس وصباح اليوم الأربعاء عبر مختلف صفحات الفايسبوك وباقي الوسائط الاجتماعبة فيديوهات وصور تبرز مظاهر وأجواء الليلة الأولى من تطبيق الحجر الصحي الجزئي بالعاصمة التي اكتنفها الفكاهة والتسلية بغية التخفيف من الضغط النفسي في مواجهة فيروس كورونا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.