إدانة لائحة البرلمان الأوروبي حول حقوق الإنسان في الجزائر    نظام الدوامين في الابتدائيات: الاستغناء "عند الاقتضاء" عن العمل يوم السبت    بوقدوم يستقبل السفير الجديد لبلجيكا لدى الجزائر    وزير المالية يدشن فضاء للمؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة    ميناء وهران مسرح قضايا الفساد    أرزقي براقي: 18ولاية استفادت من برنامج لتعويض المياه السطحية بالمياه الجوفية    نحو استئناف الرحلات الجوية الداخلية الأحد المقبل    بوزيد لزهاري ل "الحوار": الرئيس ملتزم بتجسيد حقوق الإنسان وفق المعايير الدولية    لا إصلاح للجامعة العربية بدون إصلاح الأنظمة السياسية    نساخ:"حققنا فوزا مستحقا ضد النصر الليبي لكن لم نتأهل بعد"    توقيف المتورطين في سرقة مبلغ 70 مليون بالعاصمة    جرّاد يترأس اجتماعا لدراسة تدابير استلام اللقاح المضاد لفيروس كورونا    موقف استباقي    50 مرسوما و10 قوانين لتنفيذ خطة الإنعاش الاقتصادي    المجلس الشعبي الوطني يشارك في ورشة إقليمية حول دور البرلمانات العربية في حماية حقوق كبار السن    تربية وطنية: توسيع الاستفادة من التكفل بجميع الخدمات الاجتماعية لمنتسبي القطاع    تصريحات خطيرة لرئيس الحكومة المغربي!    الشرطة الفرنسية تقابل المحتجين بالهراوات    حركة الإصلاح تؤكد:"نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة"    تأجيل محاكمة وزيرين أسبقين للتضامن الوطني    وفاة المهاجم السابق لإتحاد الجزائر عبد العزيز سلاوي    عدل 2: أكثر من 63 الف مكتتب اختاروا مواقع سكناتهم عبر 33 ولاية    إيليزي : تزويد سكان قرية مستني بالمياه الصالحة للشرب    توقيف 8 أشخاص بتهمة التزوير واختلاس 1.38 مليون دينار بتبسة    حملة التشجير مستمرة على مستوى ولاية وهران    فتح الشبكة الوطنية لمنتجي الطاقة الشمسية المستقلين    الناطق الرسمي باسم الصيادلة المعتمدين: ندرة في 300 دواء بالجزائر وبعض الموزعين يفاقمون الوضع    « الزلفاني لا يمتلك الشّهادة التي تسمح له بالجلوس على الدكة»    الوادي: العثور على شخص مفقود بالصحراء منذ يومين !    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    محرز يدخل قائمة أفضل الهدّافين الأفارقة في «البريمير ليغ»    نحو مشاركة جزائرية ب 18 مصارعا    1009 إصابة جديدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة الأخيرة    حجز أكثر من 400 قرص مؤثر عقلي بالعاصمة وضبط مروجيها    البيض: إنقاذ 3 أفراد من الإختناق بالغاز بحي أولاد يحي    إصابة بن ناصر وعريبي    البليدة: غلق 65 محلا لمخالفي إجراءات الحجر    اضطراب جوي وثلوج مرتقبة على المرتفعات ابتداء من يوم الأربعاء    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    دينا الشربيني تحضر لانطلاق تصوير مسلسلها المقرر عرضه رمضان 2021    34 قتيلاً بتفجيرين منفصلين في أفغانستان    البرلمان يشارك في إجتماع لهيئة مكتب البرلمان العربي بالقاهرة    قوجيل: نرفض التدخل في شؤوننا الداخلية    عطال ثني على بن العمري ويبرز الدور الكبير الذي يلعبه في الخضر    المنتخب الجزائري للتجذيف يفتك أربع تأشيرات للمشاركة في بطولة العالم-2021    الجيش يطلق حملة تلقيح وكشف عن كورونا بالمناطق النائية    نيجيريا تؤكد تمسكها بتنفيد 03 مشاريع اقتصادية ضخمة مع الجزائر    تركيا توقع عقدا لشراء 50 مليون جرعة من لقاح صيني ضد كورونا    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    « اخترنا قصر الباي لتصوير عملي الجديد «حسبتيها للدوام»    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متظاهرون صحراويون يطالبون "المينورسو" بتحمل مسؤولياتها في إطالة أمد النزاع

الكركرات (الجمهورية الصحراوية) - تظاهر عشرات المواطنين الصحراويين، من مختلف مكونات المجتمع المدني أمام ثغرة الكركرات في اقصى الجنوب الغربي للصحراء الغربية، مطالبين بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية "المينورسو" بتحمل مسؤولياتها في اطالة أمد النزاع في الصحراء الغربية والإغلاق الفوري للثغرة "غير القانونية".
وذكرت وكالة الانباء الصحراوية (وأص)، أن المتظاهرين رفعوا مساء امس الاربعاء الشعارات والأعلام الوطنية، مجددين مطالبهم" بضرورة إنهاء معاناة الشعب الصحراوي التي لم تعد مقبولة أمام صمت الأمم المتحدة وإزاء ما يحدث خاصة في المدن المحتلة من الصحراء الغربية".
وردد المتظاهرون العديد من الشعارات التي تنادي بتنظيم استفتاء تقرير المصير والاستقلال مثل "لا بديل لا بديل عن تقرير المصير" و "لا للحكم الذاتي ..والاستقلال للصحراء آتي".
كما قام المتظاهرون، بتلاوة رسالة تنديد واستنكار بحضور أعضاء من البعثة الأممية، عبروا فيها عن" رفضهم لما يجري في المنطقة وطالبوا بإغلاق ثغرة الكركرات غير القانونية ووقف النهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية".
وطالب المتظاهرون، حسب ما نقلته الوكالة، بضرورة الإنسحاب الفوري للمغرب من أراضي الجمهورية الصحراوية والكشف عن مصير المختطفين وإطلاق سراح كافة الأسرى المدنيين في السجون المغربية".
اقرأ أيضا : جبهة البوليساريو تؤكد التزامها بالمعاهدات الدولية لحماية حقوق الإنسان
إلى ذلك، تظاهر عشرات المواطنين في الأيام القليلة الماضية أمام مقر بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء "المينورسو" في أمهيريز وبئر لحلو، أين عبروا فيها عن رفضهم للإنتهاكات التي يرتكبها النظام المغربي، ومطالبين بإغلاق ثغرة الكركرات غير القانونية.
وتجدر الاشارة، الى أن منطقة الكركرات تصنف ك"منطقة منزوعة السلاح" تخضع لمراقبة بعثة الامم المتحدة (المينورسو) و لا يحق لطرفي النزاع (الجمهورية الصحراوية والمغرب) التواجد بها بموجب اتفاق وقف اطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو في عام 1991, بعد مواجهة مسلحة بدأت في عام 1975 على اثر الغزو العسكري المغربي لإقليم الصحراء الغربية, غير أن الاحتلال المغربي إستحدث إستخدام المعبر في خرق للاتفاق.
وما فتئت السلطات الصحراوية، تحذر من هذه الثغرة غير القانونية التي تعتبر "مصدرا للتوتر الدائم" في المنطقة، حيث جددت مؤخرا الحكومة "موقفها الرافض" لاستمرار وجود الثغرة مطالبة مجلس الأمن بضرورة غلقها بإعتبارها تمثل "خرقا متواصلا" لوقف إطلاق النار ولبنود الإتفاق العسكري رقم 1 ولروح خطة التسوية.
ودعت الحكومة بعثة المينورسو، لأن تضطلع بدورها في المنطقة قائلة "إنه من غير المقبول بتاتا أن تستمر البعثة في غض الطرف عن إستمرار وجود الثغرة غير القانونية المغربية وما يمر عبرها يوميا من بضائع, بما فيها الأطنان الهائلة من المخدرات".
اقرأ أيضا : الصحراء الغربية : مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها
واستنكرت الحكومة "تقاعس البعثة الاممية" عن تحمل مسؤوليتها المترتبة عن تنفيذ الولاية التي كلفها بها مجلس الأمن والمتمثلة في تنظيم استفتاء تقرير المصير لإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية, والقضاء بذلك على آخر مظهر من مظاهر الاستعمار في القارة الأفريقية وعلى أسباب التوتر وبؤرة بما فيها الماثلة في منطقة الكركرات".
ويذكر أن تقريرا لخبراء أمميين, كان قد حذر مؤخرا, من ان تواصل إنتاج وتدفق القنب والحشيش بصورة منظمة ومستقرة من المغرب الى عدد من دول منطقة الساحل يساهم في تمويل الجماعات المسلحة النشطة و يهدد بزعزعة استقرار المنطقة مشيرا الى نقص التعاون من طرف المغرب الذي لم يزود دول المنطقة بالمعلومات المتاحة عن الأشخاص والكيانات التي تقدم الحشيش للشبكات الاجرامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.