هذا ما تقترحه فرنسا لطي ملف الذاكرة    الجيش الوطني الشعبي: تدمير 3 مخابئ للإرهابيين وحجز 32 قنطار كيف معالج    تنصيب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية اليوم    كرة اليد: الجزائر في مواجهة فرنسا    بلماضي يبدأ معاينة اللاعبين من قطر    المدير العام للأنشطة التجارية للإذاعة: أحصينا 51 ألف "محل رئيس الجمهورية " و 632 سوقا غير مستغل    حجز مواد وتجهيزات حساسة بالمنيعة في غرداية    المدية: توقيف عصابة أنشأت شبكة بث فضائي أرضي لقنوات مشفرة وحجز أجهزة حساسة    الفريق شنقريحة يشرف على تنصيب اللواء نور الدين مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي    "مويز" يُوجّه رسالة مشفرة ل "بن رحمة" وزملائه !    هذا موعد استلام خط ميترو عين النعجة – براقي    أمريكا تجدّد اعترافها ب"جميل الجزائر " بعد 40 سنة على حادثة إيران    بن فريحة:"لهذا لا يمكن تجسيد مشروع البكالوريا المهنية الآن…!"    مستخدمو قطاع التجارة في إضراب وطني مفتوح بداية من اليوم    "السينا" يعقد جلسة عامة لطرح أسئلة شفوية على 5 وزراء    إندلاع حريق في شاحنة محملة ب7 أطنان زفت في مستغانم    إنطلاق الترشّح لمسابقة تطوير برمجيات وتطبيقات الهاتف المحمول لذوي الإحتياجات الخاصة    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    بمناسبة تنصيب بايدن اليوم.. "غوغل" يمدّد حظر قناة ترامب على اليوتيوب    قرية بريطانية كاملة معروضة للبيع.. والسعر سيفاجئك    إجلاء الطلبة الجزائريين العالقين في المغرب عبر 3 رحلات جوية    ابنة ترامب أعلنت خطوبتها قبل ساعات من مغادرة البيت الأبيض!    شيتور: إنشاء مؤسسة لإنتاج وتوزيع الطاقات المتجددة قريبا    هذه الفنانة ردت على ماكرون ب"طلع البدر علينا"!    رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا مرتقبة في هذه السواحل    الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    الموافقة على البروتوكول الصحي للشركة تحسبا لاستئناف النشاط    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    عودة "مخلوف البومباردي"    جمع 40 مليون لتر من الحليب    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    7 سنوات سجنا لتجار المهلوسات    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    الملقحون ضدّ الأنفلونزا ينتظرون شهرا قبل تلقي الجرعة المضادة لكوفيد    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة الاسقف تيسيي: الجزائر تفقد رجل دين متميز متمسك بحوار الأديان

فقدت الجزائر في شخص اسقف الجزائر السابق، هنري تيسيي، الذي توفي يوم الثلاثاء، "رجل دين متميز"، مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالجزائر وبحوار الأديان". حسبما اكدته ل/وأج شخصيات سياسية ودينية.
في هذا الصدد اكد البروفيسور مصطفى الشريف، وزير سابق حائز على بجائزة اليونسكو للحوار بين الثقافات: "ان الأسقف تيسيي يعد أحد رجال الدين العظماء الذين يحترمون الآخر، الذين انحازوا إلى مدرسة الشعوب وفكرهم، ولا يسعون لإبعادهم عن دينهم الأصلي"، وقال إن "الجزائر ، بتاريخها الغني، من سانت أوغستين إلى الأمير عبد القادر، المتميزة بروح الكرم و الضيافة و الاخوة كانت قد كرمت الجزائري هنري تيسيي في حياته في سنة 2012 عندما تقاعد".
إقرأ أيضا: وفاة أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي
واضاف انه "احب الجزائر و تبناه بلد الفاتح نوفمبر، بمنحه الجنسية في عام 1966. وهو الوريث الجدير للاسقف دوفال الذي انحاز الى الشعب الجزائري خلال الثورة المجيدة، حيث يمثل الاسقف تيسيي صورة اولئك الاساقفة الكاثوليكيين الانسانيين ".
كما وصفه "بالمدافع عن الصداقة الاسلامية-المسيحية"، مشيرا الى ان الاسقف تيسيي، الناقل بين الضفيتن، "كان يعمل دائما للعيش المشترك في سلام". وذكر كذلك أنه تعرف ب "هذا الناقل بين الضفتين" في قرطبة (إسبانيا)، في عام 1974، في ندوة دولية اسلامية- مسيحية.
في هذا الصدد، ذكر البروفيسور مصطفى الشريف بأنه "بناء على تدخل الأسقف تيسيي لدى أسقف قرطبة، سُمح لمجموعة المشاركين المسلمين بالقيام بصلاة يوم الجمعة في المسجد الشهير بقرطبة"، و الذي وصفه بأنه "حدث فريد".
و بالتطرق الى سنوات الارهاب، ذكر البروفيسور الشريف أنه "خلال العشرية السوداء بقي الأسقف تيسيي في الجزائر تضامنا منه مع الشعب الجزائري"، مستشهدا بما كان يقوله "ان السبب الوحيد لوجودنا في الجزائر هو امكانية خلق علاقة انسانية روحانية مع شركائنا المسلمين و ان لقاءاتنا تجسد حوار الكنيسة مع العالم الاسلامي و احيانا يجتمعان باسم الرب".
من جهته وصف الأمين العام للمجلس الاسلامي الأعلى، بوزيد بومدين أن السيد تيسيي بالجزائري الوطني الذي عمل طيلة حياته على ترقية القيم الانسانية".
و تابع قائلا "لقد ساهم الفقيد في ارساء مناخ ملؤه التسامح و الحوار بين بين مختلف الطوائف"، مبرزا ان "هذه الشخصية العظيمة آثرت البقاء في الجزائر خلال العشرية السوداء". كما يعتبره السيد بوزيد بومدين "رمزا للوطنيين المسيحيين الذين دافعوا عن القضية الجزائرية خلال حرب التحرير"، مذكرا في ذات السياق بان الأب تيسيي ابان كلما اتاحت له الفرصة عن "تمسكه العميق بحوار الاديان خلال الندوات لا سيما حول المسائل الدينية المتعلقة بالديانتين الاسلام و المسيحية".
و قد توفي اسقف الجزائر السابق اليوم الثلاثاء في ليون (فرنسا) عن عمر يناهز 91 عاما .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.