إضراب عمال البريد يدخل يومه الرابع وصب 8 ملايين شطر أول من المنحة    برنامج لرقمنة القطاع الفلاحي خلال الخماسي الجاري    تمديد تدابير الحجر الجزئي بتسع ولايات إبتداء من يوم غد الجمعة    حوادث المرور : وفاة 17 شخصا واصابة 509 اخرين خلال أسبوع    مفتشو الشؤون الدينية في زيارات مستعجلة إلى المساجد لمراقبة احترام التدابير الوقائية    إلتفاتة إنسانية في مستهلّ الموسم الثالث ل"عاشور العاشر"    تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    الإنجليز يعترفون بقوة "محرز" !    سلطة الانتخابات تكشف عن شعارات تشريعيات 12 جوان    تمديد تدابير الحجر الصحي الجزئي ل 15 يوما    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    وزارة الخارجية :إغتيال ولد سيداتي محاولة لإفشال مسار تعزيز مؤسسات مالي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    حجز كمية كبيرة من السموم في البليدة    الملكة إليزابيث تستأنف مهامها    قوارب الموت .. هل تتوقف في رمضان؟    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    فنون القتالية: جمال تعزيبت المترشح الوحيد للرئاسة    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها    تدمير 15 مخبأ للجماعات الإرهابية و توقيف 6 عناصر دعم    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    ارتفاع منسوب السدود بالجهة الغربية إلى 25 بالمائة    وعود التخفيض في مهبّ الجشع    مصادرة 1907 قرصا مهلوسا داخل 404 «باشي»    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    مساعدة الرابطات مرهون بتقسيم جغرافي جديد    انتخابات "الفاف" ستمر عاديا ونحرص على تطبيق القانون    النائب بول لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بالتواطؤ    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    الجزائر ستصبح أكبر ممون لأوروبا بغاز الهيدروجين    لا مكان ل"البيركولاج"!    شرف الدين عمارة رئيس جديد؟    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    تراجع الزيارات والعائدات سنة 2020    أداء محترف لمضمون هزيل    دعم العامل البشري    جريمة ضدّ الإنسانية.. ولا تنازل    بكلّ وضوح وجرأة    26 كلغ مخدرات بحوزة رعية أجنبية    ندوات فكرية و مدائح دينية احياء لشهر الفضيل    لجان تفتيش بموانىء مستغانم    «التاجر الصدوق»    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    لقاء متأخر ضد جياسكا يوم 25 أفريل    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    الأزمة المالية تشد الخناق على اللاعبين في رمضان    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    القرآن الكريم مصدر تاريخي    كينيا تؤكد دعمها للشعب الصحراوي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بأنها وراء فتح مكتب لحزب "الجمهورية الى الأمام" في الداخلة المحتلة    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العمل معا على طريق التصالح بشأن الذاكرة

أكد سفير فرنسا بالجزائر فرانسوا غوييت مساء يوم الاثنين بقسنطينة أن "الفرنسيين يأملون في العمل مع الجزائريين على طريق التصالح فيما يخص الذاكرة".
و أوضح الدبلوماسي الفرنسي بأن "المسعى الذي اتبعه مؤخرا الرئيس إيمانويل ماكرون الذي اعترف باسم فرنسا بأن المحامي و القيادي السياسي في الحركة الوطنية الجزائرية علي بومنجل قد تم تعذيبه و اغتياله على يد جيش الاحتلال خلال حرب التحرير يندرج في إطار المجهودات المبذولة لتجاوز العداوات المتعلقة بالذاكرة بين فرنسيين و جزائريين".
و أكد السيد غوييت في ندوة صحفية عقدها عقب جلسة عمل مع متعاملين اقتصاديين بمقر غرفة التجارة و الصناعة الرمال بقسنطينة بأن "مبادرة الذاكرة للرئيس ماكرون بشأن اغتيال علي بومنجل عام 1957 تندرج ضمن مسعى الاعتراف بأفعال تاريخية" معتبرا أنه "من المهم جدا معرفة و الاعتراف بأفعال تاريخية كما وقعت".
و ذكر السيد غوييت أيضا بأن "الجزائر قد تلقت بارتياح قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون" مؤكدا أن الرئيس الفرنسي "يريد حقا بناء علاقة هادئة و ديناميكية و إيجابية و بناءة مع الجزائر و المضي قدما و دفع التعاون بروح بناءة و ودية".
اقرأ أيضا: سفير الجزائر بفرنسا يسلم العلم الوطني لعائلة علي بومنجل
و بشأن آفاق تطوير العلاقات العلاقات الاقتصادية و التجارية بين فرنسا و الجزائر و بخاصة قسنطينة أفاد الدبلوماسي الفرنسي بأن "هذه الولاية توجد في الطليعة في المجالات الصيدلانية و الصناعة الغذائية" و هما تخصصين "بإمكانهما أن يجلبا اهتمام الفرنسيين"، حسب ما أضاف.
و بعد أن وصف فرنسا ب "الشريك الكبير للجزائر" و "مستثمر هام" أكد السيد غوييت بأن مجهودات جارية من أجل "تشجيع حركة الاستثمار في الاتجاهين و محاولة تعزيز التقارب والتضافر و التآزر من خلال إقامة علاقات بين الشركات الفرنسية والجزائرية خاصة منها الصغيرة و المتوسطة."
كما أكد السفير الفرنسي أن الرئيسين الجزائري و الفرنسي يرغبان في "إضفاء ديناميكية على العلاقة بين البلدين" مبرزا أن فرنسا تعمل على "العمل أكثر في مجال التعاون و تبقى في إصغاء و تفتح من أجل تعزيز العلاقات الثنائية".
و أشار السيد غوييت إلى أن "السلطات الجزائرية تفكر في تكييف إطار الأعمال لجعله أكثر جاذبية" مؤكدا على أن فرنسا تبقى مستعدة لمرافقة "هذه الحركية من أجل ترقية الجاذبية للاستثمار و الشراكة بين البلدين".
و بعد أن وصف جامعة الإخوة منتوري (قسنطينة1) ب "الرائدة" ضمن الجامعات الجزائرية أشار الدبلوماسي الفرنسي إلى وجود برنامج تعاون جامعي بين الجزائر و فرنسا.
و قد استقبل فرانسوا غوييت في إطار زيارته إلى قسنطينة من طرف الوالي ساسي أحمد عبد الحفيظ، حيث تحادث معه بشأن التعاون الجزائري الفرنسي و ذلك بحضور رئيس المجلس الشعبي لبلدية قسنطينة.
للإشارة، فقد زار السفير الفرنسي جامعة الإخوة منتوري (قسنطينة 1) كما توجه إلى مواقع و معالم تاريخية بالمدينة على غرار نصب الأموات، حيث وضع إكليلا من الزهور تخليدا لذكرى قتلى الحرب العالمية الأولى و كذا إلى المقبرة المسيحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.