واشنطن تقدر جهود الجزائر لتعزيز السلام والأمن الإقليميين    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    القطاع يتدعم بأكثر من 16 ألف منصب جديد    مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    تصريحات السفير المغربي بجنيف أكاذيب و تلاعب    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    لعمامرة ونظيرته الجنوب إفريقية يتفقان على مواصلة الجهود للحفاظ على وحدة الصف الإفريقي    الفيفا تُعدل توقيت مُباراة الاياب بين الجزائر والنيجر لأسباب أمنية    16 وفاة.. 182 إصابة جديدة وشفاء 150 مريض    المغرب يتعرض لإنتكاسات دولية    الوزير الأول: مخطط الحكومة يُؤسّس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن ريع البترول    تدخلات بالجملة للحماية المدنية في عدة ولايات    منشآت تربوية ومطاعم مدرسية جديدة عبر ولايات الجنوب    الجزائر تواصل نسف أكاذيب المخزن    هياكل ومطاعم مدرسية جديدة تدخل الخدمة    التحاق 278 ألف تلميذ بمدارس بومرداس    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    مؤشرات انسداد سياسي جديد في ليبيا    إعذارات المتخلفين وإلغاء الاكتتاب حال عدم الدفع    التزام "أوبك+" بالتّخفيضات النّفطية يرتفع إلى 116 %    هلاك ثلاثة أشخاص وإصابة 12 بجروح    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    أريحية واكتفاء في الهياكل التربوية هذا الموسم    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    قانون الانتخابات يجب أن يكون بالاتفاق بين مجلسي النواب والأعلى    السودان..كشف تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة    حجز 660 وحدة مشروبات كحولية بدون فاتورة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    جمعية نماء توزّع 200 محفظة على التلاميذ المعوزين    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    سحب 69 رخصة سياقة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تغييرجديد في توقيت مباراة النيجر-الجزائر    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    «أدعو الجميع إلى المساهمة في الحفاظ على استقرار الوضع الصحي»    إخلاء 6 مصالح كوفيد 19 بمستشفى دمرجي بتلمسان    أم البواقي تدعيم السوق المحلي ب 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة    "سوناطراك" أمام فرصة كبيرة لتحصيل مداخيل هامة من الغاز    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قضية بيغاسوس/ميديا بارت: عبد اللطيف حموشي أو "مهندس" الانزلاق المغربي

خصص الموقع الاخباري الفرنسي ميديا بارت (Médiapart) يوم الخميس مقالا لرئيس المخابرات الداخلية والخارجية المغربية، عبد اللطيف حموشي، "مهندس" الانزلاق المغربي الأخير المتعلق بقضية برنامج التجسس الصهيوني "بيغاسوس"، بحيث تناول كيف قامت المملكة المغربية على مر الزمن ببناء نظام قمعي من أجل لجم أصوات المجتمع من خلال مراقبة سيبرانية مفرطة.
فقد أخرجت هذه القضية التي تعد أكبر فضيحة تجسس منذ قضية "سنودن" من الظل عبد اللطيف حموشي, وهو أول رجل في تاريخ المملكة جمع بين الإشراف على مديرية الأمن القومي والمديرية العامة لمراقبة الاقليم.
وفي هذا الصدد, صرح ديبلوماسي فرنسي نقلا عن ميديا بار إن "عبد اللطيف حموشي هو مهندس الانزلاق الأمني والتعسفي المغربي". واعتبرت الجريدة الالكترونية أن الحكم الملكي المغربي "هو نظام تعسفي قام على مر عشريات كاملة ببناء نظام قمعي حتى تكون له عين وأذن في كل مكان تقريبا ووسط مختلف شرائح المجتمع (...) نظام تقوم أحد دواليبه الأساسية اليوم على المراقبة السيبرانية, بفضل عبد اللطيف حموشي".
وذكرت الجريدة الفرنسية بأن عديد الشخصيات العمومية الرفيعة المستوى, فرنسية و أجنبية, بما فيها الرئيس ايمانويل ماكرون وعديد الوزراء, كانوا ضمن الأهداف المباشرة لمصالح الأمن المغربية التابعة للحكم الملكي, لاسيما المخابرات الخارجية.
اقرأ أيضا: برنامج "بيغاسوس": الرئيس ماكرون يدعو إلى اجتماع استثنائي اليوم ل "مجلس الدفاع "
وفي هذا الشأن, صرح للموقع الاخباري "ميديا بار" ولجريدة "لومانيتي" المثقف المغربي معطي منجب وهو من ضحايا مضايقات المخزن ومراقبته, أن "المغرب يحكمه في الواقع البوليس السياسي الذي يطبق على الأنفس".
وتحدث المؤرخ عن "نظام قائم على المناورات السياسية البغيضة والافتراء بفضل خادم خفي للدولة ألا وهو عبد اللطيف حموشي" مضيفا أن "المخابرات تملك ملفات حول جميع الشخصيات العمومية وأن أدنى رأي أو موقف مخالف يعرض على الفور للقذف والتشهير. فحتى الوزراء الموالين للنظام على أعلى مستوى يتعرضون أحيانا لمثل هكذا ممارسات".
"فكل خطوة جانبية تعرض صاحبها لسخط القصر الملكي ولحملات التشويه من طرف اعلام القذف. فأكبر هاجس للسلطة هو انتفاض الشعب المغربي الذي يختنق في مملكة اللامساواة", يضيف ذات المصدر .
اقرأ أيضا: التجسس المغربي على الصحفيين: موقع "ميديا بارت" الفرنسي يقدم شكوى إلى القضاء
وقد ورد اسم عبد اللطيف حموشي (55 سنة) المنحدر من مدينة تازة المغربية في قضية التوتر الديبلوماسي غير المسبوق بين باريس والرباط من 2014 إلى 2015. وفي تلك الفترة, نظرت العدالة الفرنسية في ثلاث شكاوى قدمت ضده بسبب "التعذيب" و "التواطؤ في التعذيب".
وفي 20 فبراير 2014, وهو في زيارة إلى باريس, استدعته قاضية باريسية وأرسلت رجال شرطة لمنزل السفير المغربي في نويي من أجل استجوابه وبين عشية وضحاها, وضع المغرب حدا لكل تعاون قضائي وأمني مع فرنسا, لاسيما في مجال تبادل المعلومات الاستخباراتية. لكن وبعد مرور سنة, قام البلدان بإنهاء الخلاف و إقرار مصالحة بينهما.
وحسب تحقيق لمنظمة "فوربيدن ستوريز" غير الحكومية وكذا العفو الدولية, فإن الرباط استخدم برنامج بيغاسوس للتجسس على خصومه من الدول الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.