الوزير الأول يتعهد بمكافحة الفساد بلا هوادة    الولايات المتحدة الأمريكية تقدر جهود الجزائر    أم البواقي تدعيم السوق المحلي ب 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة    الوزير الأول: مخطط الحكومة يؤسس لنموذج اقتصادي جديد بعيد عن الريع البترولي    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    رونالد دوبور يدافع عن مواطنه ويطالب ببقاء كومان    الحماية المدنية تسخٍّر جهازا أمنيا للوقاية من حوادث مرور    ارتفاع أسعار الأدوات يثقل كاهل العائلات ذات الدخل الضّعيف    فيدرالية المستهلكين تطالب بعودة استيراد السيارات اقل من 3 سنوات    كورونا في الجزائر.. 182 إصابة جديدة و16 وفاة خلال 24 ساعة    "سوناطراك" أمام فرصة كبيرة لتحصيل مداخيل هامة من الغاز    وزير التربية يكشف عن مجموعة من الحلول للتخفيف من ثقل المحفظة    السودان: محاولة انقلابية فاشلة والسلطات تعلن عن احتواء الوضع    مجلس النواب الليبي يسحب الثقة من الحكومة    جامع الجزائر.. بقوة    لا تغييرات على المناهج مع تخفيف آليات التنفيذ وتناول الأنشطة وتسييرها    تقديم موعد إجراء مقابلة النيجر-الجزائر بثلاث ساعات    غلام يقترب من العودة إلى الميادين    نصف مليون ناخب جديد    الوزير الأول يعرض مخطط عمل الحكومة على أعضاء مجلس الأمة    وزير التربية الوطنية يشرف على انطلاق الموسم الدراسي    الحماية المدنية تكشف حصيلة التقلبات الجوية التي شهدتها عديد من ولايات الوطن    بريطانيا تحذر من أيام قريبة صعبة    حكار يشدد على ضرورة استخدام التقنيات الحديثة لتدعيم وزيادة القدرات الإنتاجية    البروفسور محند برقوق: المغرب يتعرض لإنتكاسات دولية بسبب سياسته التوسعية في المنطقة    جلب 206000 من لقاح سبوتنيك الروسي    اتحاد بسكرة: التشكيلة دون مدرب قبل 4 أسابيع عن الانطلاقة !    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    مدرب وفاق سطيف نبيل الكوكي للنصر: الوفاق كبير في إفريقيا وسيناريو هذا الدور درس لنا    يدخلان المنافسة منتصف أكتوبر: ممثلا الجزائر في كأس الكاف يتعرفان على منافسيهما    طلب منهم "الصفح" باسم فرنسا وأعلن رفع قيمة التعويضات: ماكرون يستخدم ورقة «الحركى» لمواجهة النكسات المتتالية    تبسة: توقيف 13 شخصا محل أحكام قضائية بالشريعة و بئر مقدم    الدرك الوطني يكشف عن حصيلة التحقيقات إثر الحرائق الأخيرة: توقيف 71 شخصا عبر 14 ولاية وإيداع 47 منهم الحبس المؤقت    محطة تحلية مياه البحر بسكيكدة: تعليمات برفع طاقة الضخ إلى 100 في المائة    السيد لعمامرة يستقبل بنيويورك رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر    ..Xenophobia    أسعارالذهب السود ترتفع    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    متابعة تطورات الوباء    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    تثمين للفن الأصيل    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جبهة التحرير الوطني تستنكر قيام المغرب باستخدام برنامج للتجسس ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين

أعرب حزب جبهة التحرير الوطني، في بيان له يوم الجمعة، عن استنكاره الشديد لقيام النظام المغربي باستخدام واسع النطاق لبرنامج التجسس المسمى "بيغاسوس" ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين، معتبرا أنه "اعتداء ممنهج على دولة سيدة".
وأوضح البيان أن حزب جبهة التحرير الوطني يعبر, مرة أخرى, عن" استنكاره الشديد واستهجانه لما يقوم به نظام المخزن من استفزازات صارخة ضد الجزائر"، والتي تعتبر "اعتداءا ممنهجا على دولة سيدة".
و استطرد بالقول أن "النظام المغربي يتمادى في القيام بممارسات منبوذة وغير قانونية, تندرج في سياق الانحرافات الخطيرة, التي ما فتئ هذا النظام الحاقد تجاه الجزائر يقوم بها، بالوكالة عن أسياده".
وفي هذا الصدد, أدان الحزب "بشدة" قيام النظام المغربي باستخدام واسع النطاق لبرنامج التجسس المسمى "بيغاسوس" ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين، إلى جانب صحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، معتبرا ذلك "جريمة مكتملة واعتداء مرفوضا على حقوق الإنسان والحريات الأساسية".
وذكر أن هذا الاعتداء "الممنهج" يأتي بعد سلسلة من "التهجمات المجازفة وغير المسؤولة"، والتي تعد-كما قال- "إعلان حرب على الجزائر" لا سيما وانها أعقبت "المؤامرة المفضوحة ضد وحدة الشعب الجزائري, والتي تتعارض بصفة مباشرة مع المبادئ والاتفاقيات في العلاقات الجزائرية-المغربية، فضلا عن كونها تتعارض بصفة صارخة مع القانون الدولي".
وبالمناسبة, حيا الحزب "الموقف الحاسم للجزائر" في "الاحتفاظ بحقها في تنفيذ استراتيجيتها للرد المناسب على هذا الاستهداف الذي تتعرض له وكذا استعدادها للمشاركة في أي جهد دولي يهدف إلى إثبات الحقائق بشكل جماعي وتسليط الضوء على مدى وحجم هذه الجرائم التي تهدد السلم والأمن الدوليين، فضلا عن الأمن الإنساني".
وأضاف قائلا أن "هذه الممارسات الساقطة والمنبوذة, التي يرتكبها النظام المغربي, تشكل انتهاكا صارخا للمبادئ والأسس التي تحكم العلاقات الدولية"، كما تعد "تعبيرا عن سياسة عدوانية" يعتمدها هذا النظام تجاه البلاد.
وذكر في هذا الصدد, بما كان قد تفوه به القنصل المغربي بوهران قبل مدة والذي وصف الجزائر بكونها "دولة معادية", معتبرا أن هذه المواقف ما هي إلا "تجسيد لهذه الممارسات المخزية, التي تترجمها بشكل كبير للغاية, الترسانة الإعلامية التي يوظفها المخزن لنشر جميع أنواع الافتراءات والأخبار المزيفة حول الجزائر ومؤسساتها على الشبكات الاجتماعية".
و ختم الحزب بالقول أن مثل هذه الأعمال "العدائية العلنية والصارخة ضد الجزائر", لا تأتي إلا من "نظام متآمر, متهالك وعميل", كما أنها تندرج في صميم "الخيانات المألوفة بعد بيع القضية الفلسطينية للكيان الصهيوني ومواصلة النظام المغربي احتلال الشعب الصحراوي, الذي يكافح من أجل تقرير مصيره ونيل استقلاله".
وأوضح البيان أن حزب جبهة التحرير الوطني يعبر, مرة أخرى, عن" استنكاره الشديد واستهجانه لما يقوم به نظام المخزن من استفزازات صارخة ضد الجزائر"، والتي تعتبر "اعتداءا ممنهجا على دولة سيدة".
و استطرد بالقول أن "النظام المغربي يتمادى في القيام بممارسات منبوذة وغير قانونية, تندرج في سياق الانحرافات الخطيرة, التي ما فتئ هذا النظام الحاقد تجاه الجزائر يقوم بها، بالوكالة عن أسياده".
وفي هذا الصدد, أدان الحزب "بشدة" قيام النظام المغربي باستخدام واسع النطاق لبرنامج التجسس المسمى "بيغاسوس" ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين، إلى جانب صحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، معتبرا ذلك "جريمة مكتملة واعتداء مرفوضا على حقوق الإنسان والحريات الأساسية".
وذكر أن هذا الاعتداء "الممنهج" يأتي بعد سلسلة من "التهجمات المجازفة وغير المسؤولة"، والتي تعد-كما قال- "إعلان حرب على الجزائر" لا سيما وانها أعقبت "المؤامرة المفضوحة ضد وحدة الشعب الجزائري, والتي تتعارض بصفة مباشرة مع المبادئ والاتفاقيات في العلاقات الجزائرية-المغربية، فضلا عن كونها تتعارض بصفة صارخة مع القانون الدولي".
وبالمناسبة, حيا الحزب "الموقف الحاسم للجزائر" في "الاحتفاظ بحقها في تنفيذ استراتيجيتها للرد المناسب على هذا الاستهداف الذي تتعرض له وكذا استعدادها للمشاركة في أي جهد دولي يهدف إلى إثبات الحقائق بشكل جماعي وتسليط الضوء على مدى وحجم هذه الجرائم التي تهدد السلم والأمن الدوليين، فضلا عن الأمن الإنساني".
وأضاف قائلا أن "هذه الممارسات الساقطة والمنبوذة, التي يرتكبها النظام المغربي, تشكل انتهاكا صارخا للمبادئ والأسس التي تحكم العلاقات الدولية"، كما تعد "تعبيرا عن سياسة عدوانية" يعتمدها هذا النظام تجاه البلاد.
وذكر في هذا الصدد, بما كان قد تفوه به القنصل المغربي بوهران قبل مدة والذي وصف الجزائر بكونها "دولة معادية", معتبرا أن هذه المواقف ما هي إلا "تجسيد لهذه الممارسات المخزية, التي تترجمها بشكل كبير للغاية, الترسانة الإعلامية التي يوظفها المخزن لنشر جميع أنواع الافتراءات والأخبار المزيفة حول الجزائر ومؤسساتها على الشبكات الاجتماعية".
و ختم الحزب بالقول أن مثل هذه الأعمال "العدائية العلنية والصارخة ضد الجزائر", لا تأتي إلا من "نظام متآمر, متهالك وعميل", كما أنها تندرج في صميم "الخيانات المألوفة بعد بيع القضية الفلسطينية للكيان الصهيوني ومواصلة النظام المغربي احتلال الشعب الصحراوي, الذي يكافح من أجل تقرير مصيره ونيل استقلاله".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.