خلال أسبوع: إحباط محاولات إغراق الجزائر ب 400 كلغ من الكيف المغربي    صناعة صيدلانية: بن باحمد و سفير اثيوبيا يؤكدان على ضرورة إنشاء أقطاب صناعية مشتركة    وزارة الفلاحة تذكر منتجي الحبوب بإلزامية تسليم محصولهم إلى التعاونيات    تصريحات الريسوني ضد الجزائر: سقطة خطيرة وغريبة تثير الاستنكار والسخرية    إرسال مساعدات إنسانية إلى السنيغال عقب الفيضانات التي اجتاحت عدة مناطق بها    الفاف تُوقف المفاوضات مع الإتحاد البرازيلي    ألعاب التضامن الإسلامي 2022: ميدالية برونزية للمنتخب الوطني النسوي للجيدو    الحماية المدنية: تسجيل 26 بؤرة حريق عبر 9 ولايات    وفاة 116 شخصا غرقا وإنقاذ أزيد من 42 ألف آخرين خلال شهرين    بوسليماني: الانتهاء من توطين كل القنوات الخاصة في غضون شهر فيفري المقبل    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    مؤتمر الصومام (بجاية) : لحظة حاسمة على طريق النصر    وزيرة الثقافة تدعو مؤسسات تحت الوصاية بضرورة مرافقة أصحاب المشاريع    الشابة جميلة نجمة حفل افتتاح المهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة    الخضر سابع أعلى منتخب قيمة مالية في أفريقيا    الحكومة تؤكد امتلاكها ل"أدلة موثوقة": مالي تتهم باريس بتسليح بعض الجماعات وتدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ    فرقة ال "BRI" تكشف ورشة سرية لصنع البارود بباتنة    سوق رحمة لبيع المستلزمات المدرسية طيلة شهر بباتنة    سكيكدة: انقلاب حافلة و اصابة 17شخصا    وساطة أميركية بين "النواب" و"الدولة" الليبيين    رابطة الأبطال الإفريقية -(2022-2023 (الأدوار التمهيدية): شباب بلوزداد يختار ملعب 8 ماي 45 لاستقبال منافسيه    شرط وحيد مازال يفصل اسلام سليماني عن بريست    انطلاق احتفالية خاصة لبيت الشعر الجزائري بمناسبة اليوم الوطني للشعر    وفاة عميد الفنانين التشكيليين الجزائريين بشير يلس    لا للسب والكلام البذيء في شوارعنا    السباب من شيم الفاسقين    وزارة التربية .. هذا هو تاريخ استئناف العمل للموظفين والأساتذة    إيتو يعتذر من الجزائريين    وزير الصيد البحري من تيزي وزو: إزالة حطام السفن بالموانئ بلغت نسبة 80 بالمائة    فيما تم فتح بعض المعارض لبيعه: التعاقد مع 50 مكتبة خاصة لبيع الكتاب المدرسي بالوادي    الفريق أول شنقريحة في الندوة العاشرة للأمن الدولي: يجب التركيز على الأمن الإنساني والتكفل بالأسباب العميقة للأزمات    "الفصيلة المحمولة جوا 2022" : انطلاق المرحلة الأولى من الألعاب العسكرية الدولية بالمدية    أولاد يحيى خدروش: البلدية تحذر من استغلال المياه العمومية لأغراض تجارية    قبلة أولى للزوار من داخل وخارج قسنطينة: مرافق ومراكز تحول علي منجلي إلى مدينة للترفيه والتسوق    حريق مركب تكرير البترول بسكيكدة: وفاة مصاب و سوناطراك تنصب لجنة تحقيق    كأس إفريقيا - 2023 أقل من 23 سنة: المنتخب الوطني يتعرّف على منافسيه غدا    أوروبا تدرس الرد الإيراني على مقترحها    تكريم الأستاذ الجزائري في رياضة الكاراتي مولود لطرش    إدراج الإنجليزية في الطور الابتدائي.. مكسب للمنظومة التربوية    من الأميّة إلى كتابة الشعر والمسرح    مكتتبون بحصة 365 سكن عدل يرفضون موقع انجاز سكناتهم    اجتماع لإعادة التنظيم الهيكلي لمعاهد ومراكز البحث العلمي    بوتين: الغرب يفتعل الأزمات للحفاظ على هيمنته    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    3 قتلى في حادثي دهس على السكة الحديدية    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    8 اتفاقيات في لتطوير البذور    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    استئناف الاتصالات مع كتل وأعضاء مجلس الأمن    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    الزواج يبنى على أهداف سامية    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    وقفات من الهجرة النبوية    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المبعوث الأممي للصحراء الغربية في مهمة محفوفة بالعراقيل والتحديات

يحل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية, ستافان دي ميستورا, هذا السبت بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف/الرابوني, لتكون ثاني محطة له, في أول جولة محفوفة بالعراقيل والتحديات, يقوم بها في المنطقة, منذ تعيينه شهر نوفمبر الماضي.
وانطلقت جولة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة, رسميا, يوم أمس الخميس من المغرب, على اعتبار الأخير أحد طرفي النزاع, بينما يحل غدا السبت بمخيمات اللاجئين الصحراويين, أين سيلتقي القيادة الصحراوية, وعلى رأسها الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو, الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي, ابراهيم غالي.
وتبقى مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية, للمنطقة صعبة جدا وتواجهها الكثير من التحديات, بحكم المماطلة والمناورات المغربية للحيلولة دون إيجاد حل لآخر مستعمرة في افريقيا و انهاء الاحتلال منها ومنح الصحراويين حقهم في تقرير المصير.
وبعد أكثر من عامين من البحث عن مرشح و اقتراح الأمم المتحدة لعديد من الأسماء على طرفي النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب) وتعيين الأمم المتحدة للدبلوماسي المخضرم دي ميستورا مبعوثا خاصا, تظل مهمة هذا الأخير على محك مناورات مخزنية عديدة لخلط الأوراق.
وكان نظام المخزن المغربي قد رفض, في مايو 2021, تعيين دي ميستورا, لكنه تراجع عن قراره وقبل به على مضض, تحت عدة ضغوطات.
وتواجه دي ميستورا جملة من التحديات والعراقيل التي قد تحول دون إنجاح مهمته, وفشلها مثلما كان الحال مع أسلافه, في حال لم يغير السياسة المنتهجة سابقا, حسب السفير الصحراوي لدى الجزائر, عبد القادر طالب عمر, الذي شدد على ضرورة تبني مقاربة جديدة مبينة على أساس حل سياسي قائم على إجراء الاستفتاء ومنح الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.
ومن بين الصعاب التي تقف أمام ستافان دي ميستورا, الظرف الخاص الذي تأتي فيه زيارته إلى المنطقة, والذي يتسم بالعودة إلى الحرب, عقب نسف المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار, في أعقاب العدوان على مدنيين صحراويين عزل في المنطقة العازلة للكركرات, في 13 نوفمبر 2020.
ولم يكتف المغرب بنسف عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الصحراء الغربية منذ 1991, بل صعدت قواته من انتهاكها لحقوق الإنسان في المدن الصحراوية المحتلة.
وفي السياق, أشار ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع بعثة المينورسو, سيدي محمد عمار, في تصريح سابق ل/وأج, أن المبعوث الشخصي الأممي "سيكون عليه معالجة عواقب العدوان المغربي الجديد لفسح المجال أمام إمكانية تفعيل العملية السلمية".
كما سيكون أمام الدبلوماسي الايطالي-السويدي تحد يتمثل في رفض نظام المخزن لخطة التسوية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الافريقي حاليا) لعام 1990-1991 و اتفاقيات هيوستن الملحقة لسنة 1997.
ويضاف الى كل ما سبق "تقاعس مجلس الأمن الدولي, بفعل تأثير بعض أعضائه الفاعلين, تجاه ما تقوم به دولة الاحتلال المغربية من عرقلة مستمرة وتقويض لأسس عملية السلام".
كما أن إصرار الرباط على اقحام الجزائر كطرف في مسار يبقى متصلا بطرفي النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب), الى جانب التشبث ب"الحكم الذاتي" في ظل "السيادة" المخزنية --وهو الأمر الذي تعتبره جبهة البوليساريو خروجا عن الشرعية الدولية--, عراقيل وتحديات أخرى تواجه المبعوث الأممي للصحراء الغربية.
جدير بالذكر أن المخضرم دي ميستورا يتمتع "بخبرة أكثر من أربعين عاما في الدبلوماسية والشؤون السياسية", بحسب ما جاء في بيان للأمم المتحدة, وقد خلف في المنصب الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر الذي استقال في مايو 2019, بعدما أحيا محادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو لكنها لم تفض إلى أي نتيجة ملموسة نتيجة تملص المخزن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.