لعقاب: اللجنة المختصة ستشرع الأسبوع القادم في الأخذ بالتعديلات المقترحة حول مسودة الدستور    قضية تحويل عقار فلاحي و استغلال النفوذ بتيبازة: عبد الغاني هامل ينفي أي علاقة له بالتهم المنسوبة إليه    وزارة الدفاع: حجز 16 قنطارا و 58 كلغ من الكيف المعالج بكل من إليزي و النعامة    وزير الدفاع الأمريكي يرفض نشر القوات العسكرية داخل البلاد لمواجهة الاحتجاجات    الفاف تقرر مساعدة الأندية الجزائرية من جديد    كرة القدم / الجزائر - فيروس كورونا: دمارجي يؤكد صعوبة عودة المنافسة    وزارة التجارة: إعادة فتح الانشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    صالح بلعيد : لم اقل ان العربية أجنبية..وكفانا فرقة وتفريق    محرز: “في مانشستر سيتي كان علي اللعب بطريقة مختلفة”    وزارة التجارة: لا فتح للأنشطة التجارية..وهذه القرارات من صلاحيات الوزير الأول    قتيل في اصطدام بين سيارة وشاحنة    الإطاحة ب4 شبكات إجرامية وحجز أزيد من قنطار زطلة ومهلوسات بوهران    9 وفيات و 137 جريح إثر حوادث مرور في ظرف 24 ساعة    اتصالات الجزائر: تمديد اعتماد كل التدابير إلى غاية انتهاء فترة الحجر    لافروف يبحث مستجدات الوضع في ليبيا مع مسؤولين كبار في حكومة الوفاق        "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج        الشلف: العثور على جثة شاب بسيدي عكاشة    حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    وزارة الشباب والرياضة.. المكمل الغذائي “هيدروكسيكيت” يتسبب بالموت!    تونس تلزم الوافدين اليها بإجراءات خاصة بعد فتح الحدود    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا    لعقاب : التساؤلات بشأن مدى شرعية نائب الرئيس مقبولة و هي محل للنقاش    زغدود: لن أقبل أن أكون مدربا مساعدا في " لياسما"    أزيد من 18 ألف مركبة بالمحشر شهر ماي..    رغم إغراءات الخليفي .. ميلان لن يبيع بن ناصر    راوية ينصب كسالي أمينا عاما لوزارة المالية    سعيدة: توزيع قريبا أزيد من 4700 قطعة أرضية للبناء الذاتي    إيطاليا تعرب عن "امتنانها العميق" للجزائر نظير تضامنها ومساعدتها لها    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    السلطة الفلسطينية تطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هدم إسرائيل لمنازل بالقدس    غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من جانب الشرطة    الجلفة : مراسل و صحفي جريدة الخبر "أمحمد الرخاء" في ذمة الله    النفط فوق ال 40 دولارا     الشلف: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    سي ان ان : فايسبوك اغلق حسابات متطرفين أمريكيين ناقشوا تسليح المحتجين    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة كورونا هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر    حلفاية ينتظر نتائج تحقيق العدالة    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    الإعلان عن الأسماء الفائزة    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    المجاهدة عقيلة عبد المومن وارد في ذمة الله    ليلة شاعر    ألوان البقاء    همسات حفيف    ضرورة رفع التجميد عن الطعون والملفات المقبولة    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أساسيات الإخراج السينمائي"
نشر في الجزائر نيوز يوم 14 - 06 - 2014

كتاب "أساسيات الإخراج السينمائي"، من تأليف نيكولاس بروفيريس وترجمة أحمد يوسف، الصادر هذا الشهر عن المركز القومي للترجمة بمصر، يعطي للمخرج المبتدئ منهجا منظما في تحقيق كل الإمكانات الدرامية الموجودة في السيناريو لتظهر واضحة على الشاشة.
وهو يمنح القارئ أدوات بالغة الوضوح في بساطتها ودقتها لكي يترجم السيناريو إلى صور، وهو يتتبع ذلك عمليا من خلال سيناريو فيلم قصير، يقرأه مع القارئ، ويمضي في تحليله إلى وحدات درامية، ويناقش أوضاع الكاميرا الملائمة لتصوير كل لقطة، وطريقة تتابع اللقطات في المونتاج.
كما أنه يستخدم مشاهد مهمة من أفلام شهيرة، ليقوم بتحليل مستفيض لها، موضحا للدارس كيف كان المخرج يفكر فى تحويل سطور السيناريو إلى صور، خاصة فيما يتعلق بحركة الممثل في المشهد، وإعدادات الكاميرا فيه.
وينتهي الكتاب بإلقاء الضوء على مفهوم "الأسلوب"، موضحا أن الأسلوب مزيج من بصمة المخرج الخاصة من جانب، وطابع الفيلم الملائم للسيناريو من جانب آخر، فقد يتغير أسلوب المخرج بشكل واعٍ مع اختياره لسيناريو يتطلب ذلك.
أهم ما في الكتاب هو فكرته الرئيسية: أنت تصنع فيلما لتؤثر في المتفرج، والوضوح هو أهم أهدافك، والإخراج الواعي هو أداتك لتجسيد هذا الوضوح. وليس هناك وضوح أعمق من مضمون العنوان الفرعي للكتاب: أن ترى فيلمك في ذهنك قبل أن تبدأ في تصويره بالفعل. المؤلف: نيكولاس بروفيريس، كاتب سيناريو ومخرج ومصور ومونتير للعديد من الأفلام الأمريكية، ومنها فيلم "حر في النهاية"، الفيلم التسجيلي عن مارتين لوثر كينغ، الذي حصل على جائزة أفضل فيلم تسجيلي من مهرجان فينيسيا في عام 1969، كما عمل مدير تصوير للمخرجة باربرا لودين في فيلم "واندا" الذي حصل على الجائزة الكبرى في مهرجان فينيسيا في عام 1971، وكان أيضا مدير تصوير ومونتير لفيلم إيليا كازان "الزوار" في عام 1972. أهلته خبرته العملية في هذه الفروع المتعددة لكي يصبح أستاذ مادة الإخراج في جامعة كولومبيا (القسم السينمائي في مدرسة الفنون)، حيث استمر في التدريس أكثر من ربع قرن.
يعتبر كتابه "أساسيات الإخراج السينمائي" خلاصة خبرته في عالم الصناعة والتدريس معا.
أما المترجم أحمد يوسف، دبلوم الدراسات العليا من معهد النقد الفني بأكاديمية الفنون عام 1975، عضو جمعية نقاد السينما المصريين، ترجم كتاب "تاريخ السينما الروائية" من تأليف ديفيد كوك والصادر عام 1999عن الهيئة المصرية العامة للكتاب وكتب "فكرة الإخراج السينمائي" و"الفيلموسوفي" و"فن التمثيل السينمائي" والجزءين الثاني والثالث من "موسوعة أوكسفورد لتاريخ السينما العالمية" و«تقنيات وجماليات مونتاج السينما والفيديو" عن المركز القومي للترجمة بوزارة الثقافة، ومن كتبه المؤلفة "نجوم وشهب في السينما المصرية" و"فريد شوقي الفنان والإنسان" و"نادية لطفي: النجومية بلا أقنعة"، و"عطيات الأبنودي: وصف مصر"، و"محمد خان: ذاكرة سينمائية تتحدى النسيان"، و"صفحات من ذكريات توفيق صالح".
هي مُمَثِّلة ومغنية جزائرية عاصمية، تحترف فن الفكاهة الذي تجاوزت به حدود حيِّ القصبة العتيق، لتكتسب بلهجتها الخاصة مريدين من جميع مدن الجزائر، كانت تُعبِّر بصدق عن روح النكتة، التي تعيش داخل كل جزائري، يُخفِي ألمَه دون أن يفقد أمله في الحي، معروفة ومثيرة للجدل على الساحتين الوطنية والأوروبية ولدت في (13 سبتمبر 1952) في حي بلكور العتيق في العاصمة الجزائرية واسمها الحقيقي هو باية بوزار وأطلقت عليها عائلتها اسم بيونة وهو تصغير لاسمها باية..
بدأت مشوارها الفني على الشاشة سنة 1973 بمسلسل الدار الكبيرة للمخرج مصطفى بديع، عن ثلاثية الأديب الراحل محمد ديب وأدت دور فاطمة وكان عمرها آنذاك 17 سنة. وكانت الرسمية قد قدمتها للمرة الأولى عام 1974. وقبلها كانت تغني في الأعراس العاصمية الغناء الحوزي والشعبي. وفي 1978 شاركت في فيلم ليلى والأخريات. وهاجرت إلى فرنسا في فترة التسعينيات خوفا على حياتها إلى غاية سنة 99 ولم تتوقّف الفنانة عن إثارة الجدل منذ استقرارها في باريس. شاركت في مجموعة من الأفلام، منها ثلاثة مع المخرج الجزائري نذير مكناش، كان آخرها "ديليس بالوما" الذي جسّدت فيه دور بائعة هوى تُدعى "ألجيريا" (الجزائر)، ومثلت بفيلم "حرم عصمان"، وفي سنة 2000 شاركت في فيلم "وان وومن شاو" وبعدها فيلم "viva l'algrie" وشاركت الممثل محمد فلاغ في العديد من المسرحيات الهزلية ولكن النجاح الحقيقي كان بين سنة 2002 و2005 في سلسلة ناس ملاح سيتي الهزلية، التي حققت نجاحا باهرا في الجزائر والمغرب العربي. وكان دخلت عالم الموسيقى عام 2001، حيث أصدرت ألبوم Raid Zone تضمّن عشر أغاني.
"جيرسي بويز" فيلم غنائي بتوقيع كلينت ايستوود
في فيلمه الغنائي الجديد بعنوان "Jersey Boys"، "جيرسي بويز"، يتناول الممثل والمخرج كلينت ايستوود، الحائز على أربع جوائز أوسكار، قصة فرقة الروك الأمريكية الشهيرة "ذو فورسيزينس" The Four Seasons، حيث يتتبع اجتماع أعضاء الفرقة الأربعة منذ البداية، وصولا إلى النجاح الكبير الذي حققوه لتصبح فرقتهم من أهم الفرق الموسيقية في الولايات المتحدة خلال الستينيات. فيلم "جيرسي بويز"، هو في الواقع نسخة سينمائية من المسرحية الغنائية التي تحمل الإسم ذاته، كلينت إيستوود، توجه إلى برودواي في مناسبات عديدة لمشاهدتها. يقول المخرج كلينت إيستوود: "يمكنني القول بأنني وقعت في حب القصة وأردت فعلا إنجاز فيلم سينمائي حولها، فأنا أحب الموسيقى كثيرا وسبق لي إنجاز أفلام حول الموسيقيين والموسيقى وكانت أفلاما جيدة ولكنني أحببت قصة هولاء الشبان، بصرف النظر على أنهم فنانون". الممثل الشاب جون لويد يونغ هو من تقمص شخصية "فرانكي فالي" المغني الرئيسي في فرقة "ذو فورسيزينس"، التي يعرفها جيدا لأنه هو من يقدمها أيضا في مسرحية "جيرسي بويز" الغنائية، في برودواي. يقول الممثل جون لويد يونغ: "عندما تقمصت هذه الشخصية في السينما تخليت عن عديد الأفكار التي كونتها حولها طوال السنوات الماضية، وذلك لتقديمها بشكل جديد لا يسمح المسرح بتقديمه، في السينما تركز الكاميرا على العديد من تعبيرات وجه الشخصية".
فيلم "بيل" يستند إلى قصة حقيقية، عندما كانت العبودية لا تزال مشرعة في إنجلترا، ديدو أيليزابيث بيل، كانت ابنة غير شرعية، لضابط في البحرية الملكية البريطانية، وهي جلبت إلى إنجلترا، من قبل والدها ثم تكفل عمها برعايتها، اللورد مانسفيلد وزوجته، وهو رئيس القضاة أيضا. وعلى الرغم من العادات الشائعة في تلك الأثناء، فقد كانت ديدو بيل، منبوذة بين صديقاتها وأصدقائها، على الرغم من أنها ترعرعت في كنف عائلة أرستقراطية برعاية مانسفيلد.
أما سانت مخرجة الفيلم "بيل"، فقد أبانت بشأن الفيلم الذي بدأت عروضه العالمية هذا الشهر، حيث أبانت الكاتبة والمخرجة، المولودة في 1969، أن ما ألهمها لإخراج الفيلم، كان عند مشاهدتها لوحة فنية داخل متحف. صوت: "أمعنت النظر في اللوحة، فرأيت ديدو بيل، الحسناء، إلى جانب إليزابيث موراي البيضاء البشرة، وأيقنت أن البروتريه، وحيد من نوعه، والصورة غير عادية وفريدة ثم فكرت في إمكانية سرد قصة تحكي تلك الشخصية، التي تجمع بين السياسة والعبودية، والتاريخ، كانت اللوحة بالنسبة لي، أكبر هدية ألهمتني الإبداع"، تجري أحداث الفيلم في سياق خاص جدا يروي حالة الرق، مذبحة كبيرة ارتكبت في إنجلترا، حيث قتل ما يضاهي 142 إفريقي أسود، من قبل بيض وهم طاقم السفينة، يعملون في البحرية، كان ذلك في عام 1781، وحين كان اللورد مانسفيلد رئيس المحكمة العليا، حكم بشأن قضية قتل الأفارقة فكانت إيذانا لوضع حد لحالة الرق في البلاد، في إنجلترا، حيث كانت استشرت تجارة بيع البشر وتجارة الرق وقد كانت حالة ديدو أثرت كثيرا في قرار المحكمة بحكم الحالة والظرف.
غوغو مباثا: "كما تعرفون، إنها قصة ملهمة كهذه، رائعة إلى حد الدهشة، ولذلك آمل أن يدرك الجمهور ما كانت تشعر به ديدو، في يومياتها، وإلى أن سافرت منذ صغرها، وحالة اللاأمن التي كانت تعتريها وتجليات الضياع والحيرة التي انتابتها، فبالتمعن في شجاعة المرأة التي ألهمت ودافعت عن نفسها وغيرت واقعها، وحينها سيعرف الجمهور أن القصة تفتح مجالات الإبداع لحالة تاريخية أثرت كثيرا في طبيعة البشرية".
مثيرو الشغب في ملاعب كرة القدم، أو "الهوليغانز" محور فيلم كوميدي بعنوان "مصنع الشغب" لمخرجه ومؤلفه نيك نفرن، الذي يقوم أيضا بدور البطولة إلى جانب الممثل ومنتج الفيلم جيسون مازا.
قصة الفيلم تدور حول صديقين قديمين من مثيري الشغب في الملاعب يلتقيان بعد سنوات، فيعودان إلى سالف نشاطهما. التطرق إلى موضوع خطير بشكل كوميدي، أسلوب معروف في السينما ولكن المخرج نيفرن، كان حريصا على تقديم مشاهد كوميدية متقنة.
يقول نيك نيفرن مخرج الفيلم: "نحن لا نحاول كتابة أول نكتة تخطر ببالنا على الورق، ثم نقول هيا يا مازا عليك العثور على المال لإنجاز فيلم، لقد حاولنا فعلا البحث عن النكتة وعندما يبدأ الممثلون التصوير، تكون المشاهد المضحكة مكتوبة وجاهزة وكمخرج سعيت لأن يحترم الممثلون ما هو مكتوب، أحيانا هناك بعض الممثلين الذين يرتجلون مواقف مضحكة مثل ستيفن أودونيل، ومن ثم على المخرج أن يدرجها في السيناريو الأصلي. الممثل جايسون مازا البالغ من العمر سبعة وعشرين عاما، أسس في العام 2011 شركته الخاصة للإنتاج السينمائي وهدفها انجاز أفلام بريطانية جيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.