ماندي رفقة ميسي في تشكيلة الموسم !!    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    إجماع لدى الطبقة السياسية على تأجيل رئاسيات 4 جويلية    النفط يبلغ أعلى مستوياته ويلامس 73.40 دولارا للبرميل    بسبب‮ ‬غياب الشهود    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟        نواب يتمسكون بمقاطعة العمل البرلماني    بحث تفعيل التعاون الثنائي    النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    من أجل عيد آمن صحيا    المطالبة بالإفراج عن زملاء المهنة المسجونين في قضايا مؤثرات عقلية    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    البجاويون مطالَبون بالفوز    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنبر القاسمي في طبعته الثانية :أهمية الاقتداء بالزاوية لدعم كتابة تاريخ الثورة
نشر في الجلفة إنفو يوم 31 - 01 - 2010

بمقر زاوية الهامل العريقة ببوسعادة أقامت مشيخة الزاوية القاسمية الرحمانية المنبر القاسمي في طبعته الثانية بعنوان مبادئ نوفمبر أمانة الشهداء لدى أجيال الاستقلال و دور المجاهدين في تثبيت دعائم الاستقلال، بحضور إطارات سامية وشخصيات وطنية وبعض ضباط الولاية السادسة التاريخية...
انطلقت أشغال الندوة صبيحة هذا السبت بقراءة جماعية لسورة الفتح من طرف طلبة الزاوية ثم النشيد الوطني... و افتتحت الجلسة من طرف محمد المأمون القاسمي الحسني شيخ الزاوية و رئيس الرابطة العلمية للزوايا الرحمانية، الذي اعتبر أن التواصل بين الأجيال يتلخص في عديد الأطروحات، أهمها إبراز الوسائل المثلى لتحقيق التواصل بين جيل الجهاد وجيل الاستقلال، وألح على ضرورة انتهاج سبل "ربط الجيل الجديد بماضيه وتأهيله لحمل أمانة الأجيال الماضية وترسيخ دور المجاهدين في غرس الروح الوطنية، وإيقاظ الحس الوطني وتعزيز الانتماء لدى الشباب حتى لا يتنكر لهويته وثوابت أمته".
.
ثم تناول الكلمة السيد سعيد عبادو الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين الذي أكد بأن المجاهدين قد أدوا واجبهم كاملا أثناء الثورة وبعدها، وأن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أدت دورا رائدا في نشر التعليم والدفاع عن اللغة العربية وتعزيز التمسك بالقيم الإسلامية وإعدادها مئات الكفاءات الوطنية.
وذكر عبادو بأن إعداد إطارات الثورة بدأ كذلك من الكشافة الإسلامية، التي كانت مشتلة أمدت النضال السياسي برجال فطموا على حب الوطن ليستشهد بعضهم، مذكراً بالدور الكبير الذي لعبته الزوايا إبان ثورة التحرير المباركة في شحذهم الرجال والمجاهدين والضرورة الكبرى للمحافظة على المادة التاريخية وتثمين علم وعمل العلماء والأئمة أيام الحديد والنار
بعدها كان تنشيط الندوة من طرف الأستاذ محمد الهادي الحسني الذي ذكر بأهمية الموضوع و عدم لوم أجيال الاستقلال، لأن التقصير كان منا و من الأسلاف، و لأننا قصرنا في إيجاد القدوة الجزائرية بالتعريف بتاريخنا و أبطالنا و الظمآن كما قال "إذا لم يجد الماء يشرب من أي ماء".
صورة للعقيد يوسف الخطيب
.
على إثر ذلك كانت المداخلة الرئيسية للأستاذ المؤرخ محمد عباس الذي أجاب على تساؤلات الندوة، مرافعاً عن الأهمية البالغة لآثار ثورة التحرير على استقلال الجزائر وانطلاق عجلة التنمية، فاسحاً المجال بعد ذلك للمتدخلين لإثراء الموضوع...
الأستاذ المؤرخ محمد عباس اثناء مداخلته
.
المجاهد "حمة الطاهر" أثناء تدخله
حيث تعاقب على المنصة مجموعة من الشخصيات كان أبرزها الرائد عمر صخري عضو قيادة الولاية السادسة التاريخية، و العقيد يوسف الخطيب "سي حسان" قائد الولاية الرابعة التاريخية، و المجاهد محمد الطاهر خليفة "حمة الطاهر" و كذا التدخل المميز للشيخ المجاهد محمد الطاهر آيت علجات، الذي ذكر في كلمته بأهمية المرجعية الدينية في توحيد المجتمع الجزائري و الحفاظ على هذه الوحدة... و من جانبه ركز الدكتور عمار طالبي بضرورة مقارنة ثورتنا المجيدة بالثورات العالمية الأخرى لإظهار عظمتها و الاعتزاز بها ..
الشيخ المجاهد الطاهر آيت علجت
.
الدكتور عمار طالبي أثناء تدخله
إضافة إلى شخصيات ثورية أخرى انصبت مداخلاتها حول أهمية المحافظة على الوحدة الوطنية و تحمل أمانة نقل الرسالة للأجيال، حاثين على ضرورة الاقتداء بالزاوية القاسمية لدعم كتابة تاريخ الثورة..
و أهم ما ميز المنبر القاسمي التنشيط المميز للدكتور الهادي الحسني مجسّداً شعار المنبر القاسمي "مساحة للرأي الحر و الحوار المثمر" و الذي ذكر في معرض حديثه بأن زيارة قادته مؤخراً لمدينة وهران وجد اسم المستدمر الفرنسي "لافيجري" مكتوباً لغاية اليوم على أحد أحيائها...
الأستاذ الهادي الحسني يدير الجلسة رفقة الشيخ المهدي القاسمي و الأستاذ محمد عباس
و كان لهذه القصة رد فعل قوي من طرف السيد سعيد عبادو الذي حمّل الأستاذ مسؤولية عدم التبليغ و التنبيه، و قد رد عليه الحسني بأنه لم يقصد تحميل المسؤولية لمنظمة المجاهدين، بل لحرصه على تسمية الشوارع و المرافق بأسماء جزائرية جاهدت و استشهدت من أجل الوطن..و هو يكتب أسبوعياً عبر الجرائد الوطنية، ينفض الغبار عن أعلام الجزائر المنسيين...
فيديو حصري لردة فعل السيد السعيد عبادو تعقيباً على الأستاذ محمد الهادي الحسني
في الأخير تم تكريم مجموعة من المجاهدين و أسر الشهداء الذين كانوا على علاقة بالزاوية القاسمية بأوسمة الزاوية و شهادات عرفان و تقدير أمثال الشهيد سي الحواس و عميروش، عمر إدريس ، زيان عاشور، الطيب جقلالي، محمد شعباني، و المجاهدين عمر صخري، يوسف الخطيب،عبد الدايم عبد الدايم،و ساهمت بلدية الهامل بدورها في تكريم بعض مجاهدي المنطقة.
تكريم الرائد عمر صخري من طرف شيخ الزاوية مأمون القاسمي
.
تكريم العقيد يوسف الخطيب
تكريم المجاهد عبد الدايم عبد الدايم أحد أبناء منطقة الهامل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.