أشبال بلماضي في مُواجهة الإعلام هذا الأربعاء    بوشارب يلتقي أمناء المحافظات ونواب الأفلان غدا    الوادي : توقيف عصابة مختصة في سرقة المنازل وكهل حطم ممتلكات الغير    توقيف 9 تجار مخدرات بوهران وغليزان    سوداني يريد المشاركة في كأس إفريقيا    انخفاض في فاتورة استيراد المواد الغذائية جانفي الفارط    تعليق طيران طائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    نحو تحديد موعد أخر لإياب ربع نهائي الكأس: ممول جديد للسنافر والرابطة تريح لافان    أزمة جديدة في بيت "البابية" بسبب المستحقات: ودية اليوم أمام الكاب وثلث التعداد في العيادة !    قايد صالح يشرف على تنفيذ التمرين التكتيكي "النصر 2019" بالذخيرة الحية    قسنطينة: توقيف متهمين بحيازة وترويج المخدرات    تساقط الثلوج على المرتفعات الشرقية التي يفوق علوها 1000 متر ابتداء من مساء اليوم الثلاثاء    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    6 نقاط تفصل الشاطو عن البقاء: الابتعاد عن المنافسة أكبر هاجس قبل موعد الخروب    تنظيم معرض خاص للمنتجات الجزائرية قريبا بنيجيريا    مع “La Switch”… عودة الانترنت غير المحدودة    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    سكيكدة    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    بيلا حديد تبكي فلسطين: رأيت الحزن في عيون والدي    الاحتلال يواصل اعتقال المسنة رسمية مراعبة رغم أوضاعها الصحية الحرجة    المثقّف و الشارع    الأرندي "لا يدير ظهره للمطالب الشعبية"    الإبراهيمي يدعو للتعجيل بالحوار للخروج من حالة الانسداد    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    الرئيس بوتفليقة يقول إنه سيختم مسيرته بنقل سلس للسلطة إلى الجيل الجديد و يؤكد: البلاد مقبلة على تغيير نظام الحكم في الندوة الوطنية    أستاذ التّاريخ رمضان بورغدة ينفي من قسنطينة: لا دليل علمي أو تاريخي على وجود بنود سرية في اتفاقيات إيفيان    وزير الخارجية الروسي يؤكد:    لافروف: ما يحدث في الجزائر ليس ربيع عربي والشعب سيتغلب عليه    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    بمطار هواري‮ ‬بومدين الدولي    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    أواخر جوان المقبل    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    فريدريش دورينمات ..مسرح السخرية الهادفة    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    .. مملكة بن بونيا    القبض على سارقي المواشي    60 مكتتبا يدخلون شققهم اليوم    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    نعال مريحة وتخفيضات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنبر القاسمي في طبعته الثانية :أهمية الاقتداء بالزاوية لدعم كتابة تاريخ الثورة
نشر في الجلفة إنفو يوم 31 - 01 - 2010

بمقر زاوية الهامل العريقة ببوسعادة أقامت مشيخة الزاوية القاسمية الرحمانية المنبر القاسمي في طبعته الثانية بعنوان مبادئ نوفمبر أمانة الشهداء لدى أجيال الاستقلال و دور المجاهدين في تثبيت دعائم الاستقلال، بحضور إطارات سامية وشخصيات وطنية وبعض ضباط الولاية السادسة التاريخية...
انطلقت أشغال الندوة صبيحة هذا السبت بقراءة جماعية لسورة الفتح من طرف طلبة الزاوية ثم النشيد الوطني... و افتتحت الجلسة من طرف محمد المأمون القاسمي الحسني شيخ الزاوية و رئيس الرابطة العلمية للزوايا الرحمانية، الذي اعتبر أن التواصل بين الأجيال يتلخص في عديد الأطروحات، أهمها إبراز الوسائل المثلى لتحقيق التواصل بين جيل الجهاد وجيل الاستقلال، وألح على ضرورة انتهاج سبل "ربط الجيل الجديد بماضيه وتأهيله لحمل أمانة الأجيال الماضية وترسيخ دور المجاهدين في غرس الروح الوطنية، وإيقاظ الحس الوطني وتعزيز الانتماء لدى الشباب حتى لا يتنكر لهويته وثوابت أمته".
.
ثم تناول الكلمة السيد سعيد عبادو الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين الذي أكد بأن المجاهدين قد أدوا واجبهم كاملا أثناء الثورة وبعدها، وأن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أدت دورا رائدا في نشر التعليم والدفاع عن اللغة العربية وتعزيز التمسك بالقيم الإسلامية وإعدادها مئات الكفاءات الوطنية.
وذكر عبادو بأن إعداد إطارات الثورة بدأ كذلك من الكشافة الإسلامية، التي كانت مشتلة أمدت النضال السياسي برجال فطموا على حب الوطن ليستشهد بعضهم، مذكراً بالدور الكبير الذي لعبته الزوايا إبان ثورة التحرير المباركة في شحذهم الرجال والمجاهدين والضرورة الكبرى للمحافظة على المادة التاريخية وتثمين علم وعمل العلماء والأئمة أيام الحديد والنار
بعدها كان تنشيط الندوة من طرف الأستاذ محمد الهادي الحسني الذي ذكر بأهمية الموضوع و عدم لوم أجيال الاستقلال، لأن التقصير كان منا و من الأسلاف، و لأننا قصرنا في إيجاد القدوة الجزائرية بالتعريف بتاريخنا و أبطالنا و الظمآن كما قال "إذا لم يجد الماء يشرب من أي ماء".
صورة للعقيد يوسف الخطيب
.
على إثر ذلك كانت المداخلة الرئيسية للأستاذ المؤرخ محمد عباس الذي أجاب على تساؤلات الندوة، مرافعاً عن الأهمية البالغة لآثار ثورة التحرير على استقلال الجزائر وانطلاق عجلة التنمية، فاسحاً المجال بعد ذلك للمتدخلين لإثراء الموضوع...
الأستاذ المؤرخ محمد عباس اثناء مداخلته
.
المجاهد "حمة الطاهر" أثناء تدخله
حيث تعاقب على المنصة مجموعة من الشخصيات كان أبرزها الرائد عمر صخري عضو قيادة الولاية السادسة التاريخية، و العقيد يوسف الخطيب "سي حسان" قائد الولاية الرابعة التاريخية، و المجاهد محمد الطاهر خليفة "حمة الطاهر" و كذا التدخل المميز للشيخ المجاهد محمد الطاهر آيت علجات، الذي ذكر في كلمته بأهمية المرجعية الدينية في توحيد المجتمع الجزائري و الحفاظ على هذه الوحدة... و من جانبه ركز الدكتور عمار طالبي بضرورة مقارنة ثورتنا المجيدة بالثورات العالمية الأخرى لإظهار عظمتها و الاعتزاز بها ..
الشيخ المجاهد الطاهر آيت علجت
.
الدكتور عمار طالبي أثناء تدخله
إضافة إلى شخصيات ثورية أخرى انصبت مداخلاتها حول أهمية المحافظة على الوحدة الوطنية و تحمل أمانة نقل الرسالة للأجيال، حاثين على ضرورة الاقتداء بالزاوية القاسمية لدعم كتابة تاريخ الثورة..
و أهم ما ميز المنبر القاسمي التنشيط المميز للدكتور الهادي الحسني مجسّداً شعار المنبر القاسمي "مساحة للرأي الحر و الحوار المثمر" و الذي ذكر في معرض حديثه بأن زيارة قادته مؤخراً لمدينة وهران وجد اسم المستدمر الفرنسي "لافيجري" مكتوباً لغاية اليوم على أحد أحيائها...
الأستاذ الهادي الحسني يدير الجلسة رفقة الشيخ المهدي القاسمي و الأستاذ محمد عباس
و كان لهذه القصة رد فعل قوي من طرف السيد سعيد عبادو الذي حمّل الأستاذ مسؤولية عدم التبليغ و التنبيه، و قد رد عليه الحسني بأنه لم يقصد تحميل المسؤولية لمنظمة المجاهدين، بل لحرصه على تسمية الشوارع و المرافق بأسماء جزائرية جاهدت و استشهدت من أجل الوطن..و هو يكتب أسبوعياً عبر الجرائد الوطنية، ينفض الغبار عن أعلام الجزائر المنسيين...
فيديو حصري لردة فعل السيد السعيد عبادو تعقيباً على الأستاذ محمد الهادي الحسني
في الأخير تم تكريم مجموعة من المجاهدين و أسر الشهداء الذين كانوا على علاقة بالزاوية القاسمية بأوسمة الزاوية و شهادات عرفان و تقدير أمثال الشهيد سي الحواس و عميروش، عمر إدريس ، زيان عاشور، الطيب جقلالي، محمد شعباني، و المجاهدين عمر صخري، يوسف الخطيب،عبد الدايم عبد الدايم،و ساهمت بلدية الهامل بدورها في تكريم بعض مجاهدي المنطقة.
تكريم الرائد عمر صخري من طرف شيخ الزاوية مأمون القاسمي
.
تكريم العقيد يوسف الخطيب
تكريم المجاهد عبد الدايم عبد الدايم أحد أبناء منطقة الهامل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.