خلال زيارته للناحية العسكرية الأولى    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    الطلبة يصرون على رحيل بن صالح ويطالبون بمحاسبة الفاسدين    إنهاء مهام الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك ولد قدور    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    بلدية قصر الصبيحي تلتحق بركب المقاطعين للانتخابات الرئاسية المقبلة    الوزير السابق عبد القادر خمري يستقيل من الأفلان    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إيداع الإخوة كونيناف    تصريحات “غوارديولا” تمنح “محرز” روحا جديدة !    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    في‮ ‬وقت هيمنة نقابات الشيوخ على القطاع    إقامة شراكات مع الجزائر إحدى أولوياتنا    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    رئيس الدولة يستقبل ساحلي    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    محطة الصباح استثمار دون استغلال    كاتبة ضبط مزيفة رهن الحبس بمعسكر    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البوليساريو ترحب بجولة جديدة من المفاوضات مطلع 2019
نشر في الشعب يوم 08 - 12 - 2018

شدد امحمد خداد، عضو الوفد الصحراوي المفاوض، المشارك في الطاولة المستديرة التي انتهت اشغالها بجنيف على أن اللقاء الذي جمع طرفي النزاع والبلدين المجاورين، يأتي تطبيقا للتوصية رقم 2440 لمجلس الأمن الدولي التي طالبت طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمغرب، بالشروع في العملية التفاوضية.
وفي سؤال لوكالة الأنباء الصحراوية حول جدول أعمال الطاولة المستديرة، قال عضو الأمانة الوطنية للجبهة أنه «تمحور حول ثلاث نقاط يأتي في مقدمتها تقييم كل طرف للوضع الراهن لمسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية منذ توقف المسار التفاوضي سنة 2012»، مضيفا أن ثاني نقاط اللقاءات كانت مناقشة «عراقيل وتحديات بناء الفضاء المغاربي وإمكانية مساهمة ذلك في عملية السلام، أما النقطة الثالثة فكانت آفاق مسار التسوية».
وأوضح المنسق الصحراوي مع المينورسو أن النقاشات بشكلٍ عام قد سارت في ظروف هادئة ودون مشاكل، مؤكداً أن جميع الأطراف قد اتفقت على أن استمرار قضية الصحراء الغربية دون حل يعرقل تقدم المغرب العربي في مسعى الاتحاد.
وأعاد المسؤول الصحراوي التذكير بأن الأمم المتحدة كانت واضحة في تقرير 2440 الذي طالبت فيه بالشروع في مفاوضات مباشرة، دون شروط مسبقة وبحسن نية من أجل التوصل إلى حل يضمن تقرير المصير للشعب الصحراوي.
وبخصوص اللقاء المقبل بين الطرفين ذكر امحمد خداد أن جميع الأطراف قد رحبت بالدعوة لعقد جولة جديدة من المباحثات في الربع الأول من السنة المقبلة.
موقف سلبي
واستطرد عضو الوفد الصحراوي المفاوض أنه لم يلمس لدى الوفد المغربي أية رغبة صادقة في التوصل إلى حل باستثناء الوعود التي لا تجد طريقها للتطبيق، وهو ما يعجل الموقف المغربي سلبيا، معتبرا أن هذه الديناميكية الجديدة بما فيها تنظيم هذه الطاولة المستديرة جاءت نتيجة إصرار مجلس الأمن منذ شهر أبريل الماضي على إحراز تقدم في مسار التسوية الأممي، وهو ما يعكسه تقليص مأمورية بعثة المينورسو من سنة إلى ستة أشهر بغية الضغط على الأطراف من أجل التقدم في المسار السلمي.
أما عن الموقف الأمريكي بمجلس الأمن الدولي، فقد أوضح عضو الأمانة الوطنية أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أبدت اهتماماً واضحا بالملف، خاصة منذ شهر أفريل الماضي وأعادت تأكيده شهر أكتوبر الماضي، وهي ترافق المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، هورست كولر، في مسعاه الذي بدأه منذ توليه الملف سنة 2017، وأثنى المسؤول الصحراوي على مجهودات هورست التي بذلها منذ تعيينه، حيث قادته جولات مكوكية للمنطقة بما فيها زيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية والبلدان المجاوران ولقاءاته مع مسؤولين في الاتحادين الإفريقي والأوروبي وكذا دول أخرى. كل تلك المجهودات خلقت نوعا من الأمل لدى الأطراف في أن تثمر عن إيجاد حل عادل يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
الاتحاد الأوروبي يشيد بالمائدة المستديرة
نوه الاتحاد الأوروبي بمشاركة طرفي النزاع في الصحراء الغربية، المغرب و جبهة البوليساريو وبالبلدين المجاورين الجزائر وموريتانيا في المائدة المستديرة حول الصحراء الغربية بجنيف.
واستنادا إلى وسائل إعلام، صرحت الناطقة باسم الاتحاد الأوروبي مايا كوتشييانتشيتش أن «هذه المشاركة تؤكد الجهود المجددة التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوثه الشخصي هورست كوهلر لتسوية النزاع في الصحراء الغربية من خلال جمع طرفي النزاع والبلدين المجاورين في جو سادته روح الانفتاح والاحترام المتبادل».
ويرى الاتحاد الاوروبي أن مشاركة جميع هذه الاطراف في المائدة
المستديرة و «الاعلان عن عقد اجتماع ثان خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 تشير إلى أن جميع المشاركين مستعدون لمواصلة التزامهم تحت اشراف منظمة الأمم المتحدة».
البوليساريو حاضرة في مؤتمر الشعوب الإفريقية
شاركت جبهة البوليساريو في الندوة السنوية الستين «لمؤتمر الشعوب الأفريقية» بالعاصمة الغانية أكرا في الفترة الممتدة من 05 الى 08 ديسمبر الجاري، إلى جانب أكثر من 300 مندوب من عديد الدول من بينهم سياسيون ودبلوماسيون وأكاديميون.
وفي الجلسة الافتتاحية، ألقى القائم بالأعمال بالنيابة بالسفارة الصحراوية في غانا حمد عالي، كلمة أكد فيها أن «مؤتمر أكرا لعام 1958 أعطى الأمل لشعوب أفريقيا في المستقبل وأوجد قواعد لاستقلال العديد من البلدان التي كانت في ذلك الوقت، تحت نير الاحتلال».
وأضاف الدبلوماسي الصحراوي، «كما تعلمون، ما زال الشعب الصحراوي يناضل من أجل حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال واستعادة سيادته على أراضيه، داعيا الجميع إلى مواصلة المسيرة حتى استكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.