قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصة الكاملة لإعدام مجاهدين وردمهم في مغارة "كاف السنون" بتبسة
نشر في الشعب يوم 03 - 02 - 2019


بعد 12 يوما من البحث..العثور على رفات 24 شهيدا
جمعت رفات شهداء الثورة التحريرية المجيدة بمغارة “كاف السنون” ببوخضرة، من قبل مصالح الحماية المدنية، ، بحضور عطا الله مولاتي والي تبسة مرفوقا بالسلطات العسكرية والأمنية والأسرة الثورية، حيث قام بإلقاء نظرة على جميع الرفات وقراءة الفاتحة ترحما على أرواحهم الطاهرة. جرى هذا في جو من الخضوع عاشت “الشعب” أدق تفاصيله بعين المكان.
تم العثور على رفات شهداء الثورة الجزائرية من طرف فرق الحماية المدنية للولاية، مدعّمة بفرق التدخل والانقاذ بالأماكن الوعرة وبعتاد ثقيل تابع لمؤسسة الأشغال العموميه، بتبسة ومنجم الحديد بوخضرة ومؤسسة الردم التقني بمرسط، بإشراف المقدّم دراوات الصادق مدير الحماية المدنية. ومن الرفات التي تم العثور عليها رفات امرأة ووثائق وعملات نقدية تعود للحقبة الاستعمارية. ويتم دفن رفات الشهداء في الأيام القليلة المقبلة وإقامة جنازة رسمية.
عود على بدء
نعود إلى أول انطلاق للعملية التي جنّدت لها الوسائل المادية والبشرية. نذكر ان اللجنة التي كلفت بهذه المهمة شكلت من طرف الوالي مولاتي، لمعاينة المغارة بجبل بوخضرة، بحسب تصريح مجاهدي المنطقة توجد بها رفات لشهداء الثورة التحريرية المجيدة. تتكون اللجنة من السلطات العسكرية والأمنية والمدنية والأسرة الثورية، تحت إشراف مدير الحماية المدنية.
تبعد المغارة عن مدينة بوخضرة بحوالي 04 كلم، تقع بالمكان المسمى “كاف السنون”. وهذا بغرض التحضير لاستخراج رفات الشهداء الذين سقطوا فداء الوطن بذلك المكان، وإعادة دفنها مجددا، تواصلت الأشغال من قِبل مصالح الحماية المدنية رغم الظروف الصعبة، خاصة وأنها تزامنت مع تساقط غزير للأمطار منذ الساعات الأولى إلى غاية ساعة متأخرة من الليل.
كانت “الشعب” تتابع أشغال الحفر التي تكفلت بها مؤسسة أشغال الطرقات ومؤسسة الردم التقني ومنجم حديد بوخضرة والحفر اليدوي من طرف افراد الحماية المدنية مدعمة بفرق التدخل والانقاذ في الأماكن الوعرة حيث استمرت 12 يوما كللت بكشف مقبرة جماعية لشهداء الثورة التحريرية، استعملت لطمس جرائم المستعمر في حق الجزائريين.
بحسب مصادر “الشعب”، فإن فرق البحث تمكنت خلال اليومين الأوّلين من العثور على رفات شهيدين، وبقايا رفات شهيد ثالث، ومع الحفر بعمق 23 مترا داخل هذه المغارة، تم العثور على بقية رفات 24 شهيدا منهم امرأة. العملية تمت بحذر شديد بالنظر الى ان هذه المواقع عادة ما كان جيش المستعمر الفرنسي يزرع فيها ألغاما تنفجر في أي لحظة.
صرّح مدير الحماية المدنية المكلف بالعملية خلال عملية البحث”، ان هذا الاكتشاف دليل آخر على جرائم فرنسا الاستعمارية التي لن تسقط بالتقادم. كانت شهادات حية قد تضمنت تواجد الرفات تحت عجلة شاحنة الدليل المادي الذي عثر عليه في بداية الحفر ثم ظهور الرفات وعثر أيضا على حافظات لوثائق المعدومين وألبسة كقرائن حية على أبشع جرائم فرنسا في الجزائر.
من جهتهم، قدم من عاشوا الحدث شهادات سابقة حول وجود رفات شهداء تحت عجلة شاحنة الذي يعد الدليل المادي الذي عثر عليه خلال عملية البحث في أول الامر، قبل اكتشاف باقي الرفات وحافظات وثائق المعدومين، وألبسة كقرائن حيّة وأدلة على جرائم فرنسا الاستعمارية التي تبقى بلا متابعة قضائية ولا اعتراف من كانت تضع نفسها “رائدة الحضارة بالعالم المتمدن”. وتتباهى زورا بوضع قيم حقوق الانسان.
والي تبسة يتنقل إلى بلديّة بوخضرة
بمنطقة “كاف السّنون” بجبل بوخضرة، الذي ضمّت غياهب أحد مغاراته، رفات عدد من شهداء ثورة التّحرير المظفرة ، استنادا إلى روايات متوارثة على لسان مجاهدي المنطقة الأحياء والمهتمّين بتاريخها، انحنى بكل إجلال وخشوع أمام الرّفات مقبّلا ومترحّما على أرواح أصحابها والي تبسة قبل أن يتلقّىّ شروحات وافية من طرف المقدّم دراوات الصّادق مدير الحماية المدنيّة بالولاية حول سير العمليّة بعد اثني عشر يوما من انطلاقها.
اطلع الوالي بعين المكان على الإمكانات المسخّرة للغرض، والعتاد المستعمل، لاستخراج الرّفات من على عمق 23 مترا، في ظروف مناخيّة صعبة، والعمل على تعريف أصحابها الشّهداء، ثم تصنيفهم، ثم تكريمهم لاحقا، بإعادة الاعتبار لهم ودفنهم بما يليق بتضحياتهم الجسام، في موكب جنائزي رسميّ.
التقى والي تبسة بالمناسبة بمواطني المنطقة الذّين حدّثوه مطوّلا عن بطولات الآباء والأجداد وعن تاريخ المنطقة الجهادي، مثمّنين في ذات السّياق، الأهميّة الكبيرة التي أولاها للأمر وجهوده المتواصلة لمتابعة العمليّة، بهدف إزالة النسيان عن صفحة من صفحات تاريخ المنطقة المشرق إبّان الثّورة التّحريريّة الكبرى، واستمع إلى مطالبهم وانشغالاتهم في مجالات التّنمية ببلديّة بوخضرة.
كما تحدّث الوالي للحضور من المواطنين، عن ظروف العمليّة، وتاريخ انطلاقها بعد موافقة وزير المجاهدين الطيب زيتوني ، ومراحلها، معرجا عن البرامج التّنموية التي استفادت منها البلديّة، وتلك التي سجّلت لفائدة السّاكنة، وبعضها قيد الانجاز، واعدا بالنّظر في جميع الانشغالات التي قدّمت له، والتكفّل بها وفق الأولويّات والمتوفّر من الإمكانيات، موازاة مع السّعي إلى التكفّل بإنجاز نصب تذكاري بالمكان، تعظيما لشان شهداء المنطقة، واعترافا بتضحياتهم، وتخليدا لذكراهم.
1957.. بداية المأساة
بحسب المصادر التاريخية، يعتبر البئر “بئر الشهداء “، بمثابة الجب الذي تضع أو تخفي فيه القوات الفرنسية الاستعمارية في بلدية بوخضرة جرائمها ضد شعب قاوم من أجل جزائر حرة مستقلة، ويروي من عايشوا الحدث الاسلوب الفرنسي الاستعماري في القضاء على الجزائريين انذاك حيث يوضع الواحد منهم امام البئر ثم يصّب عليه وابل من الرصاص، فيردم مباشرة داخل هذا البئر الذي ظل غير معروف الى غاية أفريل سنة 1957 حيث اكتشف من طرف بعض المواطنين وهذا بعد نجاة أحدهم من الاعدام حيث رمى بنفسه قبل اطلاق النار من طرف قوات المستعمر.
من ثم خرج من جهة أخرى للمغارة، المدخل الرئيسي وهو غير معروف لقوات المستعمر حينها، لينتشر خبر البئر وسط المواطنين الذين كانوا يجهلون مصير ابناءهم واباءهم قبل ذلك اليوم.
يذكر شاهد على هذه المأساة ان هؤلاء الشهداء هم من قاموا بعملية فدائية استهدفت قطار نقل الحديد المتوجه الى عنابة بالجسر القريب من البئر، حيث تم توقيف مجموعة من المجاهدين ورمي بهم في البئر.
ردمت القوات الفرنسية البئر من جهتيه الاثنتين بواسطة جرافة المنجم، لإخفاء جرائمها وصفحتها السوداء بالجزائر، ولتمويه الرأي العام الدولي والوطني.
بقيت رفات الشهداء الذين اختلفت الروايات بشأن عددهم، تحت ردم الجرافة مجهولة المكان، فمنهم من قدرها ب 8 ومنهم من ب 16، بينما قد تصل إلى 23 رفات أو يزيد بحسب المجاهدين.
بعد الاستقلال حاول سكان وأقارب الشهداء، البحث عن البئر دون جدوى. ومع ذلك تمكنوا من انجاز نصب تذكاري بمحيط المنطقة، الا أن إرادة الله أرادت كشف المستور من جديد بواسطة الأمطار التي كشفت فوهة البئر ، ليتنقل العشرات من المواطنين إلى عين المكان بحثا عن رفات شهداء الحرية، دون ان يتمكنوا من استخراج أي هيكل عظمي لهم ، ملتمسين من الجهات المعنية التحرك بسرعة وإخراج هياكل الشهداء، قبل أن تطمس معالم البئر الذي تحول مزارا للكثير من الأشخاص، وهو ما تم بالفعل.
اليوم نتذكر هؤلاء الشهداء بخشوع ولا ننسى وصيتهم المدوية في الآذان:« إذا استشهدنا فحافظوا على ذاكرتنا.”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.