83,31 من المائة نسبة نجاح    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    جودي وعمار تو تحت الرقابة القضائية    السراج يقدم مبادرة للحل .. ملتقى وطني وهيئة مصالحة عليا    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    سعيدة‮ ‬    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    ابن سلمان: ندعو إلى اتخاذ موقف دولي “حاسم” بشأن الهجمات على الناقلات    قدموا من‮ ‬26‮ ‬بلدية بوهران‮ ‬    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    حقد شحاتة    تنصيب خيم‮ ‬لمترشحي‮ ‬الباك‮ ‬    حركة فتح تدعو إلى إضراب شامل    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    الخبير الاقتصادي‮ ‬الدكتور فريد بن‮ ‬يحيى‮ ‬يشدد‮:‬    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    عباس يضع خارطة الطريق    ترسيم شريف يتأجل بسبب غياب 5 أعضاء    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الدعائم الأساسية للتطور تنطلق من العامل الكفء    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    الحكومة تتحرك لترشيد استيراد الحبوب    خسائر مالية بعد حجب «الفيسبوك «خلال «الباك»    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    قلق وترقب وسط عمال «سيما موتورز»    حجز 100 كيلوغرام من الكيف    «لم أعد قادرا على مجابهة المصاريف لوحدي»    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    المحضّر البدني يرمي المنشفة    بوزيدي يمنح موافقته المبدئية لتدريب الفريق    وضع بيئي متردّ بسيدي عمار    700 حافلة وباخرتا نقل بحري باتجاه سواحل وهران    17 منصبا جديدا    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    تدعيم القطاع ب 6 أخصائيّين في طب النساء    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفع تقارير فورية عن أسعار المواد الأكثر استهلاكا
نشر في الشعب يوم 26 - 04 - 2019

أحصت مصالح التّجارة بولاية تيبازة 48 فرقة مجنّدة لمراقبة النشاط التجاري محليا من مختلف الجوانب، من بينها 25 فرقة متخصّصة في مراقبة الممارسات التجارية و22 لحماية المستهلك وقمع الغش، فيما تتكفل أخرى بتسجيل الأسعار وإرسالها للجهات الوصية يوميا.
حسب ما علمناه من مدير التجارة بالولاية محمد حجال، فقد تمّ تكليف فرقة خاصة بتسجيل أسعار مجمل المواد الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان لرفعها للجهات الوصية لغرض التدخّل في حالة الضرورة حينما يتعلق الأمر بارتفاع ملحوظ في الأسعار بدون سابق إنذار، بحيث تلجأ الجهة الوصية في هذه الحالة الى التحقيق ميدانيا واتخاذ الاجراءات الكفيلة باستقرار السوق حماية للمستهلك، وذلك بالتنسيق مع القطاعات المعنية، كما أعدّت مصالح التجارة بالولاية خطة محكمة لمتابعة النشاط التجاري من حيث تقسيم الشهر الى فترتين متكاملتين، تعنى أولاهما بالتركيز على مختلف المواد الأكثر استهلاكا على غرار الخضر والفواكه والمواد الغذائية، فيما تعنى الفترة الثانية التي تشمل الأسبوعين الثالث والرابع من الشهر تتبّع الحركية التجارية للملابس ومواد صناعة الحلويات والألعاب الخاصة بالأطفال، غير أنّ ذلك لا يعنى بتاتا الفصل التام بين المحورين خلال الفترتين.
وفي السياق ذاته، فقد اعتمدت مصالح التجارة بالولاية 6 فرق ليلية عهدت لها مراقبة مجمل النشاطات الممارسة خلال سهرات رمضان كالمقاهي والمرطبات والمطاعم وبعضا من النشاطات الأخرى، على أن يتم التنسيق المحكم بين مختلف الفرق عن طريق المفتشيات الجهوية والمديرية الولائية لضمان متابعة شاملة لسيرورة النشاط التجاري.
تجدر الاشارة إلى أنّ مصالح التجارة بالولاية كانت قد شنّت حملة تحسيسية واسعة النطاق في الأوساط التجارية ذات الصلة المباشرة بالمستهلك منذ أسبوعين تقريبا تعنى بإرشاد التجار لكيفيات التعامل مع المستهلك وتجنب الشجارات غير المحمودة العواقب لاسيما فيما يتعلق بنشر الأسعار وتحسين نوعية المنتوج والتعامل برفق مع الزبائن، وهي الحملة التي يرتقب بأن تتواصل أيضا خلال الشهر الفضيل بالتوازي مع مراقبة النشاطات التجارية المعهودة.
أكثر من 11 مليار سنتيم للعائلات المعوزّة
رصدت الجهات المعنية بولاية تيبازة مبالغ مالية معتبرة لتغطية مجمل المنح المقدرة ب 6 آلاف دج لكل عائلة معوزة تعويضا لقفة رمضان، والتي تشمل هذه السنة ما يقارب 20 ألف عائلة في مرحلة أولى.
حسب ما أشار إليه رئيس مصلحة الاتصال الاجتماعي ونظام إعلام التسيير بمديرية النشاط الاجتماعي نبيل العيشي، فقد تمّ إدراج 19237 عائلة الى حدّ الساعة ضمن الأرضية الوطنية لوزارة الداخلية والجماعات المحلية المتعلقة بالتضامن، وهي العائلات التي تمّ التكفل بها رسميا من طرف الجهات المعنية من حيث حصولها على منحة 6 آلاف دينار، بحيث يفترض أن تتم عملية صرف المبالغ عشية رمضان مباشرة لتمكين تلك العائلات من اقتناء مستلزماتها، فيما يتم التحضير حاليا لإدراج 4915 عائلة أخرى ضمن ذات الأرضية بتغطية مالية مباشرة من مصالح مديرية الادارة المحلية بالولاية، كما يمكن لبعض البلديات المساهمة في تخصيص أرصدة مالية مكملة، مع الاشارة الى كون مصالح التضامن والنشاط الاجتماعي بالولاية كانت قد أحصت مؤخرا 24152 عائلة معوزة ضمن إحصاء ولائي شامل شاركت فيه الخلايا الجوارية والبلديات اعتمادا على معايير وطنية مضبوطة ليتم بذلك تطهير قائمة المعوزين محليا بشطب أكثر من 3 ألاف حالة من القوائم مقارنة مع العام المنصرم.
وكانت وزارة التضامن الوطني قد ساهمت بغلاف مالي قدره 17 مليون و124 ألف دج لفائدة معوزي الولاية خلال شهر رمضان، فيما رصدت مختلف البلديات مبلغا إجماليا قدره 81 مليون و400 ألف دج. وأفرجت السلطات الولائية عن مبلغ مكمل قدره 16 مليون دج، على أن ترتفع حصة الولاية مستقبلا بتكفلها بأكثر من 4 ألف عائلة متبقية ضمن قوائم المعوزين.
وعن الفئات المستهدفة من منحة التضامن، فقد أشار ممثل مصالح النشاط الاجتماعي بالولاية نبيل العيشي، الى أنّ الأمر يتعلق بكبار المعوقين والمستفيدين من المنحة الجزافية للتضامن، وكذا المستفيدين من منحة الادماج الاجتماعي والمنتسبين للشبكة الاجتماعية، اضافة الى أرباب العائلات ذوي الدخل الأقل من نصف الأجر الوطني المضمون، وهي الفئات التي خضعت لعملية تطهير واسعة في الفترة الأخيرة تجنبا لمختلف التجاوزات المشبوهة التي تمّ تسجيل عدّة حالات منها خلال سنوات خلت.
وفي سياق ذي صلة، يرتقب بأن تتدعّم عملية التضامن قريبا بأرصدة مالية إضافية عقب فتح حساب بريدي خاص موجّه خصيصا للمحسنين الراغبين في المساهمة في ذات العملية، وهو الحساب الذي أصبح عمليا منذ نهاية الأسبوع الفارط، بحيث يفترض بأن يتم توسيع العملية التضامنية وفقا للمعطيات الجديدة،
وتماشيا مع واقع الحالات المعبّر عنها بمختلف البلديات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.