بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعضاء مجلس الأمة يشددون على الحكامة الرشيدة للجماعات المحلية
نشر في الشعب يوم 06 - 12 - 2019

ترأس صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة بالنيابة، أول أمس، جلسة علنية، خصصت للتصويت على مشروع القانون المُعدّل والمُتمِّم للقانون رقم 84-09 المؤرخ في 4 فبراير 1984 المتعلِّق بالتنظيم المحلي للبلاد، حضرها ممثلا للحكومة صلاح الدين دحمون، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية وكذا فتحي خويل، وزير العلاقات مع البرلمان.
قبل الشروع في عملية التصويت، صادق أعضاء مجلس الأمة بالإجماع على لائحة، تلا مضمونها فؤاد سبوتة، مقرر لجنة الشؤون القانونية والإدارية وحقوق الإنسان والتنظيم المحلي وتهيئة الإقليم والتقسيم الإقليمي؛ وهي اللائحة التي اعتبروا فيها مشروع هذا القانون مكسباً لساكنة الجنوب، ودافعا مُهمّا لتقريب الإدارة من المواطن، وتحقيق تنمية مستدامة للوصول إلى معادلة جديدة تقوم على تعمير الجنوب حيث الفضاءات الأوسع لخلق الثروة والنماء وشَغل الإقليم.
كما ثمّنوا التدابير التي أقرّها مشروع هذا القانون وطالبوا بضرورة التكفّل بمطلب استحداث ولايات كاملة الصلاحيات في المناطق والجهات التي تحوز على المعايير والمقوّمات التي تتواءم مع المخططات الجاري العمل بها على مستوى مصالح الجهات المعنية لتحديث وعصرنة الإقليم، استجابة لتطلعات وآمال ساكنة مجموعة كبيرة من حَوَاضرنا في جميع جهات الجمهورية على غرار الدبداب، متليلي، بوسعادة وبوقطب وغيرها.
وعبر أعضاء مجلس الأمة عن أملهم في سرعة الاستجابة لهذه المطالب التي تبغي الملاءمة مع طموحات وآمال الساكنة، فإنهم يعاودون تهنئة الشعب الجزائري على هذا المكسب ويدعون لضرورة المثابرة والعمل ومضاعفة الجهد من أجل الاستمرار في ترقية الحكامة الرشيدة للجماعات المحلية، والتوزيع العادل للثروة والموارد، بما يكفل تحسين معيشة المواطنين وتحسين المحيط وتكافؤ الفرص، وقد التزم صالح قوجيل، في تدخله أمام أعضاء المجلس أن هذه اللائحة ستحظى بعناية ومتابعة شخصية ومباشرة، بالتنسيق مع السلطات العليا للبلاد، قصد تسريع وتيرة الإستجابة للمطالب الواردة في اللائحة، والتي تبغي الملائمة مع طموحات وآمال الساكنة.
عقب ذلك، صوت أعضاء مجلس الأمة على مشروع القانون بعد إدراج التعديلات التي اقترحها الأعضاء على المشروع واستيفاء الشروط والإجراءات القانونية المطلوبة في مثل هكذا عملية لاسيما تلاوة مقدمة التقرير التكميلي الذي أعدته اللجنة في الموضوع وكذلك توفر النصاب المطلوب
رحمون: مشروع قانون التنظيم الإقليمي مكسب هام
وأكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية صلاح الدين دحمون، ، أن المصادقة على مشروع القانون الذي يعدل ويتمم القانون رقم 04- 09 المؤرخ في 4 فبراير 1984 المتعلق بالتنظيم الإقليمي للبلاد يشكل مكسبا كبيرا بالنسبة للبلاد من أجل تحريك عجلة التنمية ووضع البلاد في إطار إصلاحات عميقة وشاملة ستحقق، لاسيما بالجنوب الكبير، حلم أبنائه في التنمية بشكل غير مسبوق.
وأوضح الوزير في كلمة له عقب مصادقة نواب مجلس الأمة بالأغلبية على مشروع القانون أن هذا القانون «يأتي في وقت مناسب ليوافق الديناميكية السياسية والاجتماعية في البلاد والتي يغلب عليها طابع التغيير والإصلاح العميقين»، معتبرا المصادقة على هذا القانون «قرارا تاريخيا «يساهم في وضع البلاد في مرحلة جديدة في تحولها نحو تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.
ويرى الوزير في هذا الإطار أن هذا «القانون إضافة إلى المرسوم الرئاسي الذي سيحدث المقاطعات الإدارية 44 سيغير كليا المشهد على المستوى المحلي وسيسمح للجماعات المحلية المستفيدة بأن تحقق انطلاقاتها المنشودة بالنظر لعدد البلديات المعنية حيث أن أغلب المناطق ستعرف حركية وزخما كبيرين».
وذكر في نفس الوقت أن هذا الإنجاز سيعزز كذلك العمل لتحقيق «إنجازات أخرى خاصة وأن خارطة طريق التنمية المحلية وتهيئة الإقليم لا تزال في بدايتها حيث سيكون لكل منطقة من البلاد نصيبها في الإصلاح والتطوير»، مؤكدا أنه سيتم تدعيم الإصلاح الإداري بقوانين أخرى جديدة.
وأشار دحمون في هذا الإطار إلى «قانون الجماعات الإقليمية المحلية وقانون الجباية المحلية وباقي قوانين الإصلاحات السياسية «، مشددا على وجوب دعم اللامركزية وتحقيق مسارات التنمية وتدعيم الكفاءات وتعزيز أسس الديمقراطية الموسعة ودولة القانون للمضي قدما بالبلاد ورفع التنمية والازدهار».
من جهة أخرى، اعتبر ممثل الحكومة «الموعد الانتخابي لرئاسيات 2012 نقطة تحول تاريخي يصبو إليه الجميع لتحقيق التغيير وتعزيز الإصلاحات العميقة».
من جهته، اعتبر مقرر لجنة الشؤون القانونية والإدارية وحقوق الانسان والتنظيم المحلي وتهيئة الاقليم والتقسيم الإقليمي هذا القانون بمثابة «مكسب ورصيد جديد يتم من خلاله تجسيد التقسيم الإداري الجديد بالجنوب الكبير الذي يحتاج إلى تحقيق التنمية وخلق النزوح نحوه بدل التوجه نحو مناطق شمال البلاد فقط «.
واعتبر الانتخابات الرئاسية المقبلة «فرصة لبعث رسالة وطنية إلى كل من يريد زعزعة استقرار هذا الوطن المجيد»، مشيدا بكل ما تحقق بفضل الحراك الشعبي السلمي وكذا بفضل الجيش الوطني الشعبي».
وأشار في الأخير إلى أنه لأول مرة في البلاد «نعيش التحول من عهد الفساد إلى عهد البناء والتنمية لفائدة الأجيال الصاعدة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.