هذا هو تاريخ إستئناف دروس التكوين والتعليم المهنيين            بن رحمة يُوقع ثلاثية    الشرطة تطيح بمروج المواد المخدرة و تحجز 550 قرصا مهلوسا بمدينة خنشلة    وهران في الصدارة ب 69 حالة وتزايد المصابين في 19 ولاية    مخبر جديد لتحاليل الكشف عن كورونا في ولاية عين الدفلى    اللجنة الوزارية للفتوى: شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم    وزير التعليم العالي:23 أوت تاريخ إكمال السداسي الثاني    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب 0.6%    وزير المالية: إصدار أوراق نقدية جديدة في الفاتح نوفمبر المقبل    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي و سنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية        لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    العاصمة: وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة وقنبلة تقليدية الصنع بعين الدفلى    حوادث المرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين خلال ال48 ساعة الأخيرة    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    "الجزائر لا زالت تعيش أثار الموجة الأولى من فيروس كورونا"    إكمال السداسي الثاني من السنة الجامعية بداية من 23 أوت القادم    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة        ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشروع في إجلاء 1.788 جزائري عالقين بتركيا
نشر في الشعب يوم 03 - 04 - 2020

انطلقت، أمس، عملية إجلاء 1.788 جزائري من العالقين بمدينة إسطنبول التركية، على إثر غلق الحدود الجوية للتقليل من مخاطر انتشار وباء (كوفيد-19)، بحسب بيان لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، موضحا أن إجلاء المواطنين الجزائريين العالقين بمدينة إسطنبول، تتم وفق مخطط رحلات على مدار ثلاثة أيام، من 3 إلى 5 أفريل، على متن طائرات الخطوط الجوية الجزائرية والخطوط التركية.
وسيوضع المعنيون فور وصولهم إلى التراب الوطني تحت الحجر الصحي، عملا بالإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية في مواجهة الفيروس التاجي، حيث أشارت وزارة الداخلية إلى تسخير هياكل الاستقبال كالفنادق والمركبات السياحية المتواجدة بالجزائر العاصمة وبومرداس، بقدرة استيعاب إجمالية تقدر ب1.930 سرير، لضمان تكفل أفضل بهؤلاء المواطنين.
وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أعلن، الثلاثاء الماضي، عن الشروع في إجلاء الجزائريين العالقين في تركيا في غضون يومين أو ثلاثة أيام، مصرحا في لقاء صحفي مع وسائل إعلام وطنية قائلا: «يومان أو ثلاثة ونبدأ في إجلاء المواطنين تدريجيا، ريثما يتم تفريغ أماكن الحجر». علما أن الإجراء يشمل في البداية العائلات، في حين يتم التدقيق في هوية كل الأشخاص المتبقين.
وبهذا الخصوص، ذكر الرئيس بأن الجزائر نظمت عمليات إجلاء من تركيا في 20 و21 مارس المنصرم، تم على إثرها نقل 1.800 مواطن عن طريق شركتي الخطوط الجوية الجزائرية والتركية، «بالرغم من الغلق الجوي». ويتعلق الأمر بالمواطنين الذين قدموا تذاكر سفر صالحة. وبذلك قامت الجزائر بنقل أكثر من 8.000 جزائري من مختلف دول العالم.
فنادق عمومية وخاصة للحجر الصحي
أكدت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، أول أمس، في بيان، بأنه تم تخصيص فنادق عمومية وخاصة لاستقبال الرعايا الجزائريين الذين يتم اجلاؤهم من تركيا واخضاعهم للحجر الصحي الاحترازي من الوباء.
وجاء في البيان «سخرت وزارة السياحة عدة فنادق عمومية وخاصة على مستوى كل من ولاية الجزائر وبومرداس لاستقبال الرعايا الجزائريين لغرض إخضاعهم للحجر الصحي الاحترازي، حيث سيتم توزيع المسافرين وفق البرنامج التالي:
- 740 مواطن على بفندق مزفران بزرالدة،
- 790 مواطن على بفنادق المرسى، الرياض، مركب سيدي فرج H3 ،AZ، مركب أديم.
- 258 مواطن على مستوى مركب المعالجة بمياه البحر بسيدي فرج وفندق المطار بالدار البيضاء.
رفع الحجر الصحي عن أزيد من 700 شخص
رفع، أمس، بفندق «مزافرون» بزرالدة بالعاصمة الحجر الصحي عن 780 شخص من ضمن 1800 الذين خضعوا لهذا الحجر على مستوى الفنادق المتواجدة بالعاصمة بعد انتهاء مدته التي حددت ب14 يوما وذلك في اطار الاجراءات الوقائية المتخذة من اجل الحد من انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد 19).
وفي هذا الاطار، أكد المدير العام للسياحة بوزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي زبير محمد سفيان ل /واج، أن عملية تسريح هؤلاء الخاضعين للحجر الصحي ستتواصل، اليوم، على مستوى فندق «الرياض» بسيدي فرج وستدوم الى الغد، ليتم رفع الحجر عن الباقين.
وفي ظل عملية تسريح هؤلاء يغادر، غدا، مواطنون جزائريون من الذين دخلوا الى أرض الوطن مؤخرا من بلدان أجنبية ومجاورة، الحجر الصحي من مركز العلاج بمياه البحر والمركب السياحي «أش ثلاثة» بسيدي فرج، الى جانب مركبات وفنادق أخرى بولاية تيبازة، من بينها فندقي «البلج» و»متاريس» والمركب السياحي «القرن الذهبي» وكذا فندق «الرايس» ببرج البحري.
من جهتهم صرح عدد من الذين سرحوا من الحجر الصحي من فندق مزافرون ل/واج بان هذه «العملية الصحية جرت في ظروف جد حسنة، حيث تم توفير كل المستلزمات الضرورية لهم طيلة أيام الحجر، من مرافقة طبية ونفسية وخدمات أخرى، من تعقيم ونظافة وأمن ووجبات غذائية»، معتبرين الحجر الصحي «رغم صعوبته بالضروري للتأكد من صحتهم وتفادي انتشار هذا الداء الخطير في المجتمع».
...ونهاية الحجر ل153 مقيم بمركب القرن الذهبي بتيبازة
غادر، أمس، 153 شخص ممن قامت السلطات الجزائرية سابقا بإجلائهم من مطارات أجنبية، بعد 14 يوما من الحجر الصحي بمركب القرن الذهبي بتيبازة، في إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا. وجرت العملية الاولى في ظروف عادية، خاصة وأنه لم تسجل حالات إصابة بفيروس كورونا لدى المقيمين بمركب القرن الذهبي طيلة فترة الحجر الصحي، المندرج في إطار التدابير التي أقرها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.
وتم ترحيل 153 شخص على متن حافلات، تم تسخيرها من قبل السلطات العمومية، بحضور أعضاء من الهيئة التنفيذية لولاية تيبازة، فيما تم استقبال البعض الآخر من قبل أهلهم وذويهم إلى 24 ولاية ينحدرون منها، بحسب ما افاد به، ل/وأج، مدير الإدارة المحلية، يختي عبد القادر.
وتشمل المرحلة الثانية من عملية تسريح المقيمين بفنادق ولاية تيبازة، «متاريس والبلج وميناماس والسلام»، تباعا بدءا من الغد، بعد انتهاء فترة الحجر الصحي المقررة ب14 يوما، وفق ما أبرزه ذات المسؤول.
يتعلق الأمر ب272 شخصا مقيم بفندق متاريس و53 بفندق البلج وهما مؤسسات تابعتان للمؤسسة العمومية للتسيير السياحي بتيبازة و273 شخص آخر موزعين على كل من المؤسستين الفندقيتين «السلام» ببوإسماعيل و»ميناماس» بعين تاقورايت، استنادا لمدير الإدارة المحلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.