رسميا: رفع سعر قارورات الزيت سعة 5 لتر    المنتخب الجزائري يستقر في المرتبة ال 30 عالميا و يتراجع بمركز واحد افريقيا    كورونا: 70 إصابة جديدة، 59 حالة شفاء و3 وفيات    محكمة الجنح بسيدي امحمد.. النطق بالحكم في حق لطفي نزار في قضية تهريب سيارة يوم 4 نوفمبر    سحب قرعة النهائيات يوم 31 مارس بالدوحة    نفط: أسعار خام برنت تقارب 86 دولار للبرميل    وزير الصحة: إنجاز المستشفيات من صلاحيات وزارة السكن    بلجود يكشف تفاصيل جديدة عن مخطط حرائق الغابات    الجزائر تستلم أكثر من مليون جرعة لقاح سينوفاك    نشاطات مكثقة للعمامرة على هامش المؤتمر الوزاري لدعم الاستقرار في ليبيا    توقعات الطقس لنهار اليوم الخميس    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    ويل لأمّة كثرت طوائفها    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملتقى وطني حول ثورة التحرير في السينما الجزائرية
نشر في الشعب يوم 10 - 01 - 2021

تنظّم فرقة مشروع البحث التكويني الجامعي «حرب التحرير الوطني في السينما الجزائرية المعاصرة»، بكلية العلوم والاتصال (جامعة الجزائر 3)، ملتقى وطنيا عنوانه «الثورة التحريرية في السينما الجزائرية، بين حقيقة الواقع وتجليات المتخيل»، وذلك شهر فبراير المقبل بالتحاضر عن بعد. يحاول الملتقى التطرق إلى مواضيع منها الإشكاليات والتحديات المعاصرة في إعادة تركيب وتمثيل أحداث الثورة التحريرية في السينما الجزائرية المعاصرة. فيما ستُنشر البحوث المشاركة في كتاب جماعي.
أعلنت كلية العلوم والاتصال بجامعة الجزائر 3 عن فتح أبواب المشاركة في الملتقى الوطني «الثورة التحريرية في السينما الجزائرية، بين حقيقة الواقع وتجليات المتخيل»، المزمع إجراؤه عن بُعد يوم 27 فبراير المقبل.
يحاول الملتقى مقاربة الأفلام التي تناولت الثورة التحريرية والذاكرة، وتحليلها وتأويلها لفهم آليات اشتغالها، ومعرفة مختلف القضايا والأحداث والأفكار الثورية التي تناولتها، ومساءلة الصورة الفيلمية والبحث في تفاصيل هذا التمثيل بتحديد الإحالات المرجعية والدلالية، والصيغ التعبيرية الرمزية، التي تساعد على فهم آليات التعامل مع الذاكرة.
وينطلق الملتقى من الرؤية التي يتبنّاها منظرون ونقّاد، بأن الخطاب السينمائي بإمكانه المحافظة على الذاكرة بكل مكوناتها عبر الأزمنة، ما يجعله أحد أهم أشكال التعبير لإنتاج التمثلات ومختلف الموضوعات التي تسمح بالحديث عن الذاكرة على حدّ تعبير جون لوك غودار، باعتبار أنّه يتشكّل من «بنيات تعبيرية وتمثيلية تحيل وتشير إلى الواقع الموضوعي أو إلى رمزيته»، أو باعتباره وقائع تمثيلية «تمّ إعادة إنتاجها بأساليب فنية ورمزية، تختزن في نفس الوقت الكثير من الخصوصيات التعبيرية القائمة على الاشتغال التمثيلي والبناء الخطابي، الذي يتعدى أساسا التمثيل والتعبير المباشر». وانطلاقا من هذه القاعدة الأساسية، يمكن أيضا النظر إلى السينما على أنها «فن ووسيلة تعبير تقوم بإعادة إنتاج وخلق عناصر تمثيلية جديدة للذاكرة الثورية، وتمتد لتشمل مختلف المجالات المعرفية والجمالية والإيديولوجية والفنية المساهمة في إدراك وفهم ونقد ديناميكية الواقع التاريخي، بفضل الذاكرة المرئية والسمعية للفيلم».
من جهتها، عرفت السينما الجزائرية إنتاجا من الأفلام وصفه منظّمو الملتقى ب «المعتبر»، أفلام حاولت إعادة تمثيل وسرد أحداث مرتبطة بالثورة التحريرية، وإعادة بعث الذاكرة الجماعية، خاصة المتعلقة بالرموز التاريخية وأبطال معركة التحرير. كما برز جيل جديد من المخرجين الجزائريين الذين تطرّقوا لهذه القيمة من زوايا متباينة، سواء بإعادة تمثيل بعض الوقائع التاريخية وإعادة إنتاجها بصريا بسرد صور مختلفة للذات الجزائرية، وعلاقتها بالأحداث التاريخية، أو بنقل مواقف وتصورات هؤلاء المخرجين المعاصرين من بعض الأحداث ذات العلاقة بالثورة، بتوظيف اللغة السينمائية، «كاللقطات وجمالية الألوان وتعبيرية الإضاءة والفضاءات والموسيقى والتمثيل الاستعاري والرمزي وإعادة الاعتبار للصورة السينمائية» التي تتعدى «الوصف والنقل والتمثيل لتفتح مجال التعبير عن الخطابات الواسعة وحتى المتناقضة لمختلف أشكال النضال والمقاومة».
ولمعالجة هذا الموضوع، حدّد القائمون على الملتقى سبعة محاور، أولها الإحاطة بمجموعة من المفاهيم والمعطيات النظرية التي تخصّ مواضيع الذاكرة التاريخية والسينما، كالسينما الثورية، الفيلم الثوري، المتخيل والواقعية في السينما. أما المحور الثاني فيشمل طرح مختلف المقاربات والمساهمات النوعية التي اهتمت بمجال تحليل الخطاب السينمائي، مع التركيز على دور المتخيل ورؤية المبدع الإيديولوجية في إعادة إنتاج ذاكرة الحروب والثورة في الخطاب السينمائي.
فيما يتطرّق المحور الثالث إلى تجليات العناصر الفنية والإبداعية والتشكيلات الخطابية في الفيلم الثوري الجزائري المعاصر، وآليات تمثيلها وسردها للأحداث والوقائع مقارنة بالأفلام المنتجة بعد الاستقلال.
ويتعلق المحور الرابع بآليات بناء الخطاب الفيلمي وطريقة إعادة إنتاج الأحداث أو الوقائع التاريخية للثورة التحريرية، وتحديد التركيبات التمثيلية والتعبيرية التي تدخل فيها عناصر التعبير المرجعي والمتخيل، فيما يركّز المحور الخامس على التطرق إلى مختلف القراءات وآراء المختصين والنقاد المتعلقة بالسينما ومواضيع الثورة التحريرية في الجزائر، مع وجوب التركيز على الممارسات النقدية.
وفي محور سادس، يمكن للباحثين المشاركة بمداخلات تطبيقية، من خلال عرض وتحليل نماذج من الأفلام التي تناولت حرب التحرير في السينما الجزائرية المعاصرة، وتفكيك عناصر الصورة الفيلمية بمكوناتها البلاغية والجمالية والخطابية. أما المحور السابع والأخير فيعرض أهمّ الإشكاليات والتحديات المعاصرة في إعادة تركيب وتمثيل مختلف الأحداث عن الثورة التحريرية في السينما الجزائرية المعاصرة.
وفيما رحّب منظّمو الملتقى بمشاركة الباحثين والأكاديميّين والطلبة، وحتى الممارسين المهنيين والمخرجين والنقاد السينمائيين، باللغتين العربية والفرنسية، فإنّهم وضعوا شروطا من حيث الشكل (طريقة تقديم المداخلة وكتابتها) ومن حيث المضمون (الأصالة والالتزام بأحد المحاور المذكورة)، فيما سيتمّ نشر البحوث المقبولة في كتاب جماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.