رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    أسعار تذاكر الرحلات نحو فرنسا واسبانيا تصل إلى 8 ملايين    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    تيزي وزو: مقتل شخصين و إصابة سبعة آخرين بجروح في حادث مرور بأزفون    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    بونجاح احسن هداف للموسم في قطر    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    لبنان الجريح    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوحدة سلاح الجزائر ضد الأعداء
نشر في الشعب يوم 22 - 08 - 2021

تحارب الجزائر خلال الفترة الحالية، عدوّ الداخل والخارج في آنٍ واحد، فاتحة جبهات جديدة من النضال في سبيل السلم والدفاع عن مبادئها غير القابلة للمراجعة، في تطورات متسارعة للمشهد السياسي في البلاد.
شكلت حرائق الغابات الأخيرة، التي اندلعت عبر عديد الولايات -أخطرها بولاية تيزي وزو- نقطة اللارجوع إلى الوراء، حيث أعلنت المصالح الأمنية عن شروعها في استئصال عناصر المنظمتين الإرهابيتين «الماك» و»رشاد»، وإعادة النظر في العلاقات مع المغرب وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية.
يأتي ذلك، بعد الأفعال العدائية المتكرّرة من طرف المغرب ضد الجزائر. علما أن كل هذه المعطيات المتسارعة جاءت، والجزائر تعيش حراكا دبلوماسيا غير مسبوق انطلق منذ شهر جويلية الماضي، عززت به مجددا تصدرها المشهد في القارة السمراء.
والتهمت الحرائق الإجرامية في مناطق عدة، مساحات شاسعة من الغابات والمزارع والبساتين، مخلفة ضحايا من مواطنين وأفراد الجيش. وتصاعدت نيرانها منذ التاسع أوت الجاري وانتهت، الأربعاء الماضي، وبعد أن أحصت الجزائر خسائرها المادية، لم تحص بعد عدد المجرمين المتسببين في هذه الكارثة التي ألمت بالشعب الجزائري، خاصة واقعة الحرق والتنكيل بجثة الشاب جمال بن اسماعين المدعو «جيمي» الذي وقع عدد من جلاديه في قبضة العدالة في انتظار البقية.
هذه الحادثة جعلت الجميع، دولة وشعبا، يفتحون الأعين حول وجود مشروع تخريبي يستهدف الجزائر، من خلال محاولة إشعال نار الفتنة باستغلال التنوع الثقافي الجزائري والمناطقي، الذي هو في الأصل ثروة يتقاسمها الشعب الجزائري جيلا بعد جيل. غير أن تفطن الجميع أحبط هذه المحاولة اليائسة.
وكان الشهيد بن اسماعين بمثابة قربان الوطنية، وفداء للوطن. فكما ذهب لإخماد نار الحرائق، أخمدت عائلته ووأدت الفتنة في مهدها، وأغلقت باب جحيم كانت البلاد على مسافة خطوة واحدة منه.
هذه الواقعة جعلت السلطات العليا في البلاد والشعب الجزائري، يدرك حجم مخاطر إرهاب فئة باعت الشرف وارتمت في أحضان الاستعمار القديم- الجديد، بلغت الخيانة ببعضهم تهديد الوحدة الوطنية الموقعة بدماء الشهداء، أمر يرفضه سكان منطقة القبائل جملة وتفصيلا. لذلك، فإن ملاحقة عناصر منظمة الماك، المصنفة إرهابية، داخل وخارج الوطن رفقة عناصر حركة رشاد، شريكتها في الجريمة بات أمرا حتميا، حيث تحاول السلطات تطهير الجزائر من إرهابهم القادم من كل النواحي، ومن المواقع، عبر المنصات الاجتماعية، وبتنفيذ عناصر من الجزائر.
وفي خضم هذا المشهد، تسعى الجزائر أيضا لجلب، وفقا للقانون واتفاقيات تبادل المجرمين، عددا من المتهمين والمتورطين الفارين إلى الخارج، من حملة المشاريع الهدامة خدمة لعرابيهم، في وقت هي بحاجة الى تضامن وتضافر جهود الجميع ضد من يحاول العبث بأمنها وسلامة وحدتها الترابية وإذكاء نار الفتنة بين الشعب الواحد، الذي أعطى درسا في الوطنية لهؤلاء ولكل الذين تمنوا أن يسقط الجزائريون في هذا الفخ.
وإلى جانب رهانات الداخل، فقد رفعت الجزائر سقف «اللهجة» ضد نظام المخزن المغربي. ففيما لم يكشف البيان الأخير للمجلس الأعلى للأمن عن الخطوات التي ستتخذها الجزائر لمراجعة علاقاتها مع المغرب، فإن التطورات الحاصلة تشير الى احتمال وارد جدا باتخاذ إجراءات عقابية قاسية وغير مسبوقة لردعه هو ومن يدعمه حاليا، الكيان الصهيوني.
وقد جاءت هذه التطورات في أعقاب توتر العلاقات الثنائية بين البلدين، فقد شددت الجزائر من لهجتها في البيان الذي صدر عقب زيارة وزير خارجية الكيان الصهيوني إلى الرباط، والذي تضمن وجود اهتمام وانشغال لكل من المغرب والكيان حول دور الجزائر في المنطقة وعلاقاتها بإيران.، أمر يشكل تهديدا لبلادنا ويتحمل الجار الغربي أوزاره.
ومع كل هذه التحركات الحثيثة للحفاظ على وحدة وأمن الجزائر، ضد أعداء الخارج والداخل، تستعد البلاد للدخول الاجتماعي المقبل، وعودة العمل التشريعي مع افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة، خاصة وأن مهاما كبيرة تنتظر النواب الجدد، لدراسة مشاريع قوانين عديدة يجب أن تتم المصادقة عليها، للمضي نحو استكمال الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي سطرها الرئيس عبد المجيد تبون، منها الانتخابات المحلية المرتقبة والمرتبط إجراؤها بمدى تحسن الوضع الصحي جراء وباء كورونا، من اجل إعادة الثقة بين المنتخبين المحليين في المجالس الشعبية البلدية والولائية والناخبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.