الوزير عرقاب : الإستهلاك الداخلي للوقود إرتفع بأزيد من 08 مليون طن    مقتل جورج فلويد: ماتيس يتهم ترامب بالسعي ل"تقسيم" الولايات المتحدة    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي        ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    شقيقة زعيم كوريا الشمالية توجه تحذيرا حازما لكوريا الجنوبية    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي    أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    آخر مستجدات جائحة كورونا    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    رفض فكرة مساعد مدرب    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    قوجيل يشيد بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    خبر سار للفرق الجزائرية    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    الجيش يحجز 16 قنطارا من الكيف المعالج    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    لعريبي يجتمع بإطارات قطاع السكن ويشدد:    تمديد التدابير الخاصة بفيروس كورونا إلى نهاية الحجر    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    قتيل وجريح في حادث مرور    عودة العرض "هايلة بزاف" بمزايا أكثر    إدارة وفاق سطيف تندد بالاتهامات    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    «كورونا» تُكسِّر أسعار السيارات المستعملة    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مناقشة مذكرات التخرج بداية من سبتمبر إلى أواسط أكتوبر    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    تحسيس العمال لتفادي العدوى و حافلات إضافية    ارتياح و صرامة في تطبيق الإجراءات    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولاية نموذجية في الإنتاج وتوسيع الغرس
نشر في الشعب يوم 28 - 04 - 2014

تتربع المساحة المنتجة لحقول الزيتون بولاية معسكر على 11300 هكتار، حيث توقعت المصالح الفلاحية أن تتراوح كمية الإنتاج الكلي للموسم الحالي بين 440,7 و 485,9 ألف قنطار من الزيتون، علما أن 97,5 ٪ من الإنتاج السنوي يوجه للتصبير، و ما تبقى يخصص للعصر واستخراج زيت الزيتون بمردود يقل عن هكتولتر لكل قنطار من الزيتون، وقد سجلت ذات المصالح إنتاج أكثر من 498973 قنطار للموسم الحالي وجه أكثر من 10 ألاف قنطار منه للعصر، مقدرة ارتفاعا نسبيا في الكمية المحصل عليها في حملة الجني والتي تجاوزت توقعات المصالح الفلاحية بمعسكر .
ام الخير.س
وفي نظرة لوضعية زراعة الزيتون بولاية معسكر لا مفر من الاعتماد على لغة الأرقام ، المستقاة من مختلف مصالح القطاع الفلاحي، والتي تؤكد في مجملها أن زراعة الزيتون قد عرفت خلال العقدين الماضيين تطورا ملحوظا تجاوز نسبة 100٪ حيث ارتفعت المساحة الإجمالية المغروسة بأشجارالزيتون من 7000هكتار عام 1999 إلى 15000هكتار حاليا، منها 11300هكتار دخلت مرحلة الإنتاج، بحيث أن التطور المسجل في هذه الزراعة سمح لولاية معسكر من احتلال الريادة في مجال إنتاج زيتون المائدة والمرتبة الثانية من حيث إنتاج زيت الزيتون، وحسب المصالح الفلاحية بمعسكر فإن المنطقة عرفت للسنة الخامسة على التوالي تطورا ملحوظا في شعبة الزيتون بفضل سياسة الدعم المنتهجة من طرف الدولة لصالح منتجي الزيتون على أكثر من صعيد كدعم شراء الأسمدة بنسبة 20٪ ودعم اقتناء الشتلات إلى حدود 300دج للوحدة وكذا دعم السقي بالتقطير للغرس الجديد، ودعم منشآت تصبير الزيتون وعصره وغير ذلك من أشكال المساعدات المباشرة وغير المباشرة لهذه الشعبة الفلاحية، وتشير المعطيات المتوفرة حول الدعم المالي المخصص لشعبة زراعة الزيتون بولاية معسكر خلال المخطط الخماسي الأول إلى استثمارات يزيد مبلغها عن44,1 مليار سنتيم منها ما 28,2 مليار تمثل مبلغ دعم الدولة، وقد سمحت هذه المساعدات بغرس 2800 هكتار من أشجار الزيتون وتجهيز 1200هكتار أخرى بشبكات للسقي بالتقطير وإنجاز 26 وحدة لتصبير الزيتون ومعصرتين لإنتاج زيت الزيتون. أما المخطط الخماسي الثاني فرصد هو الآخر أكثر من 31 مليون دج لدعم حوالي 200 فلاح من منتجي الزيتون وتم تخصيص ربع هذاالمبلغ لغرس حقول الزيتون الجديدة، إضافة إلى تخصيص مساحة 30 ألف هكتار كحصة ولاية معسكر التي تمخض عنها برنامج الدولة في غرس مليون شجرة عبر الوطن وقد قدرت المصالح الفلاحية بمعسكر أن مساحة 311 هكتار فقط تم غرسها بالتنسيق مع محافظة الغابات وكذا مبادرات الفلاحين، بالرغم من التحفيزات المقدمة للفلاحين الذين يبقى عزوف القلة منهم بعيدا عن مبررات المنطق، إضافة إلى انتعاش زراعة الزيتون بالمنطقة التي عرفت قفزة نوعية في الفترة الأخيرة بفضل المشاريع المحققة التي استفادت منها الولاية على غرار تهيئة المحيط المسقي بسيق المعروفة بحقول الزيتون الشاسعة وكذا نوعية المنتوج الذائع الصيت "سيقواز" .
450 مليار سنتيم للتجديد الكلي لشبكة الري
ومن أهم المشاريع التي استفاد منها قطاع الفلاحة بولاية معسكر عامة، ومنتجو الزيتون بمنطقة سيق على وجه الخصوص، التجديد الكلي لشبكة السقي بمحيط سيق عبر قنوات تحت أرضية مما يعيد الاعتبار ل 4993 هكتار من حقول الزيتون في المنطقة، حيث رصدت الدولة مبلغ 450 مليار سنتيم لتمويل هذا المشروع الذي أشرف سلال على وضعه في الخدمة خلال زيارته لولاية معسكر، ويعد المشروع الذي انتظره فلاحو المنطقة باب فرج يعلق عليه الفلاحون آمالا عريضة حسبما أكده لنا العربي غافور رئيس جمعية منتجي الزيتون بولاية معسكر، مشيرا إلى أن شبكة الري الجديدة لمحيط سيق، تكفي احتياجات منتجي الزيتون الذين يزيد عددهم عن الألف بمنطقتي سيق وعقاز، وأن توفير المياه من شأنه أن يحفز الفلاحين على غرس الجيوب الشاغرة في محيط سيق المسقي بأشجارالزيتون .
وما من شك في كون المساعدات وأشكال الدعم المختلفة المخصصة لشعبة الزيتون ، قد شجعت على انتشار هذه الزراعة التي كانت منحصرة في محيط سيق المسقي الذي مازال يستحوذ لوحده على ربع المساحة المغروسة بالزيتون في الولاية، بينما تتوزع بقية المساحة على مناطق أخرى مثل مناطق الحشم، تيغنيف، وادي التاغية، عين افكان، البنيان، وحتى عاصمة الولاية معسكر، غير أن وحدات تصبير الزيتون وتخليله وكذا معاصره تبقى حكرا على منطقة سيق، وزيادة على الحاجة إلى الاستثمارات في الصناعة التحويلية الغذائية التي يطرحها منتجوا الزيتون، تفتقر المناطق الناشئة في مجال زراعة الزيتون وإنتاجه إلى تحديث وسائل العمل في جميع مراحل الإنتاج بدءا بتوفير الشتلات، ووسائل السقي الحديثة، وعتاد رش الأدوية والمبيدات القادرة على إيصال المعالجة إلى وسط الأشجار الكثيفة الأغصان وكذا أدوات وآلات جني الزيتون التي لا تلحق الضرر بالأشجار، علاوة على تكوين اليد العاملة المؤهلة في تقليم أشجار الزيتون وتهجينها، حيث تعد اليد العاملة المؤهلة في شعبة الزيتون شرطا أساسيا في ترقية المنتوج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.