الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



17 قتيلا وجرحى جراء التقلبات الجوية بشمال البلاد
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 03 - 2007

أفادت المديرية العامة للحماية المدنية أمس الجمعة، أن ما لا يقل عن 17 شخصا لقوا حتفهم وجرح 16 آخرون خلال ال 48 ساعة الماضية، جراء حوادث المرور التي تسببت فيها التقلبات الجوية التي يشهدها الوطن منذ يوم الأربعاء. كما تشير نشرية الدرك الوطني إلى انقطاع الطرقات في عدد من الولايات، خاصة شرق البلاد، وبالخصوص الأرياف والمناطق الجبلية، علما أن مصالح الدرك تدخلت لفك انسداد الطرقات خارج المدن التي سببها تراكم الثلوج.
وحسب الحماية المدنية، فإن ضحايا الطرقات في هذه الظروف المناخية السيئة سقطوا غرب البلاد، حيث توفي شخصان في غليزان واثنان في سعيدة واثنان آخران في وهران وعنابة، إلى جانب 6 جرحى في كل من الجزائر العاصمة، سعيدة وغليزان. أما بولاية تيزي وزو، فقد توفي شخص إثر سقوطه في فتحة قناة لصرف المياه في الأربعاء ناث ايراثن. وكانت مصالح الحماية المدنية قد أشارت من قبل إلى وفاة 6 أشخاص من عائلة واحدة ليلة الأربعاء إلى الخميس، بحي 300 مسكن بمدينة باتنة. وحسب نفس المصدر، فإن الحادث يعود إلى تسرب الغاز ما تسبب في اختناق هذه العائلة. وقد تواصلت طيلة الأربعاء والخميس الأمطار الغزيرة المرفوقة برياح عنيفة وتساقط الثلوج التي شهدتها ولايات شمال البلاد، سيما تيزي وزو والبويرة وبجاية وبومرداس أمس الأربعاء وشهدت معظم مدن وقرى الولايات المعنية الواقعة على المرتفعات تساقط كميات كبيرة من الثلوج خلال نفس الفترة.
مصالح الدرك تنصح المواطنين بتفادي الطرقات الخطيرة إلاّ للضرورة تساقط الثلوج يقطع الطرقات الوطنية ويعزل قرى وسط وشرق البلاد
تسبب سوء الأحوال الجوية خلال الأيام الفارطة، في انقطاع الطرقات في عدد من ولايات الوطن، وعزل بعض المناطق خاصة الريفية والجبلية، كما سجلت مصالح الدرك الوطني، انسداد حركة المرور على طول عشرات الأمتار في بعض النقاط بسبب كميات الثلوج المتراكمة، خاصة وأن الثلوج صادفت فترة العطلة ونهاية الأسبوع على وجه الخصوص. أكد الرائد كرود عبد الحميد، من خلية الاتصال للدرك الوطني، أن مصالح الدرك أذاعت أرقامها عبر الإذاعة الوطنية لتمكن المواطنين من الاستفسار عن حالة الطرقات في الوجهات التي يقصدونها، تفاديا لوجود العائلات أنفسها محصورة وسط الثلوج في الطرقات، خاصة الذين يقصدون منهم الولايات المذكورة لاحقا، حيث تبادر العائلات في فترة العطلة هذه بالقيام بالزيارات العائلية لمختلف الولايات والمناطق الداخلية، كما يقوم مواطنون باختيار فترة التساقط هذه للتنزه والاستمتاع بمناظر الثلوج.
ومن المعلوم أن تساقط الثلوج بغزارة مثلما حصل نهاية الأيام الماضية، يكون متبوعا بفيضان الوديان وانهيار بعض الجسور، وانزلاق التربة، إضافة إلى سقوط الحجارة على بعض الطرقات، خاصة في المناطق الجبلية، وهذه كلها تجر انقطاعا في الطرقات، مثلما هو الحال بولايات بجاية، جيجل وقسنطينة أين الجبال من طبيعة صخرية، وعندما تتراكم الثلوج ويزيد ثقلها على الصخور تنحدر هذه إلى الطرقات لتسدها، مما يشكل خطرا حقيقيا على سلامة مستعملي الطريق، خاصة في المنعرجات.
فبوسط البلاد، قطعت 12 طريقا بولاية تيزي وزو بسبب الثلوج، مثل الطريق الوطني رقم 15 بين تيزي وزو والبويرة على مستوى تيروردة، والطريق الوطني رقم30 بين البويرة وواسيف على مستوى تيزي نكولان. كذلك على مستوى مرتفعات تالا قيلاف والطريق الوطني رقم 71، 72، و73 بكل من آيت يحيى وتيقزيرت و أغريب. أما بالشرق، فقد قطعت 3 طرقات وطنية 75، 76و77 بين سطيف وكل من بجاية برج بوعريريج وميلة على مستوى تاكوتة، قنزات وتاشودة. أما بباتنة فقطع الطريقان الوطنيان رقم 77 و87 بين باتنة وسطيف وبسكرة على مستوى المرتفعات. وكذلك الحال بالنسبة لولايات البليدة، البويرة وبرج بوعريريج وبجاية وجيجل وسوق اهراس، أين قطعت عديد من الطرقات الوطنية، وكذلك الطرق الولائية والثانوية غير المصنفة مثل ولايات ميلة قالمة وسكيكدة.
أما بغرب الوطن فلم تسجل مشاكل مع الطرقات التي ظلت مفتوحة لحركة المرور رغم الثلوج، لكن بالمقابل سجلت بها أكبر نسبة لحوادث المرور. وفي مثل هذه الحالات من التقلبات الجوية تدعو مصالح الدرك الوطني، مستعملي الطريق إلى مزيد من الحذر وتفادي استعمال الطرقات بالمناطق المذكورة إلا للضرورة، وتوخي الحيطة في السياقة وتفادي الفرملة والحمولة الزائدة، لأن الرؤية منعدمة أو صعبة في مناطق الثلوج، حتى إن تحسن الطقس وأشرقت الشمس.
الثلوج والأمطار جعلت ربيع المواطنين "شتاء" قتلى وجرحى.. وانقطاع الكهرباء بغرب البلاد
عاشت ولايات غرب البلاد، في نهاية الأسبوع الماضي، أجواء شتوية حقيقية، بتساقط كميات معتبرة من الثلوج في البعض منها، والأمطار الغزيرة في مناطق أخرى. ففي ولاية تيارت، بلغ سمك الثلوج في بعض المناطق ك "فرندة وعين الذهب" 10 سنتمتر، فيما أدى تحول الثلوج إلى صقيع، إلى حدوث مشاكل في السير لدى المارة الذين كثرت سقطاتهم، وكذلك السيارات التي تعطلت عبر الطرق، زيادة لتعرضها إلى حوادث كما حصل في الطريق الوطني رقم 23 والذي شهد مقتل سيدتين قبل يومين، كما جرح 3 أشخاص بسبب انزلاق السيارات. ويتميز الجو عموم،ا رغم ذوبان الثلوج في عدة أماكن، بالانخفاض الشديد للحرارة، حيث تراوحت بين 6 و 8 يوم أمس الجمعة، ليبقى هبوب الريح متوسطة السرعة هاجسا آخر للمواطنين الذين باتوا يعيشون الشتاء في شهر مارس.
وفي سعيدة، لم تختلف الأوضاع كثيرا، إذ عرفت الولاية خلال الأيام الثلاثة الماضية وضعا منافيا "غير عادي" تميز بالبرودة الشديدة وتساقط الثلوج وهبوب رياح قوية، خلّفت حالة من الفزع والخوف لدى سكان الأحياء القصديرية للمنطقة الصناعية، والجهة السفلى المحاذية لوادي الرائد المجذوب بسبب تضرر أسقف السكنات المغطاة بصفائح الزنك، والحجارة وأجزاء القرميد، كما أدت حالة اهتراء الطرقات وانعدام المسالك البعيدة، والمؤدية إلى المناطق النائية، لتوقيف المواطنين لأشغالهم إلى غاية تحسن الأحوال الجوية، كما اشتكى بعض السكان القاطنين في العديد من القرى من غلاء قارورة غاز البوتان التي وصلتهم بمبلغ 260 دج إلى 300 دج.
وفي السياق ذاته، احتج سكان بلدية أولاد خالد على انقطاع التيار الكهربائي ليلة الأربعاء الماضي لمدة فاقت 10 ساعات، كما علمت "الشروق اليومي" من مصالح الدرك الوطني أن شخصين يبلغان من العمر 34 و 37 سنة لقيا حتفهم،ا وأصيب أربعة آخرون بجروح في حادثي مرورت، وقعا نهاية الأسبوع على مستوى الطريق الرابط بين سعيدة وبشار، والطريق الرابط بين يوب وسيدي بلعباس. وحسب ذات المصالح، فالحادث الأول وقع بمحاذاة منطقة بوراشد التابعة إقليميا لبلدية سيدي أحمد، مخلفا وراءه قتيلين إثر اصطدام سيارة من نوع 504 بأخرى نفعية من نوع 505 كانت قادمة في الاتجاه المعاكس، أما الحادث الثاني فوقع في دائرة يوب وخلّف أربعة جرحى.
أما في الشلف، فقد كان المتضرر الأكبر من تردي الأحوال الجوية المحاصيل الزراعية بالدرجة الأولى، حيث أفاد مواطنون في بني حواء، أن كميات كبيرة من الطماطم أصابتها العاصفة الهوجاء من الرياح والأمطار، كما دمرت أزيد من 15 بيتا بلاستيكيا، يحتوي على 5 هكتارات من الأراضي المزروعة، وقد مست الثلوج عدة ولايات مثل البيض، تسمسيلت، وسيدي بلعباس التي نادرا ما تسقط فيها الثلوج.
المراسلون
ثلوج الربيع تخلف أضرارا بشرية ومادية بتيزي وزو وفاة 4 أشخاص وعزل العديد من القرى والمداشر
أدت الثلوج الكثيفة التي تساقطت منذ الأربعاء الفارط، بولاية تيزي وزو إلى تسجيل خسائر مادية معتبرة، كما أدت إلى وفاة 4 أشخاص بتلاعثمان وذراع الميزان والأربعاء نايث ايراثن. عاش سكان القرى الجبلية بولاية تيزي وزو خلال اليومين الأخيرين، حالة طوارئ قسوى بسبب الثلوج التي أرغمتهم على المكوث بالبيوت، خاصة مع غلق جميع الطرق بما فيها الرابطة بين القرى والمدن. وحسب مصالح الدرك الوطني، فإن الطريق الوطني رقم 16 الرابط بين تيزي وزو والبويرة مغلوق بفج تروردة، بالإضافة إلى الطريق الولائي رقم 353 الرابط بين أبي يوسف باتجاه افرحونان، غلق لمدة يومين بإيللتن، كما غلقت العديد من الطرق الولائية كالطريق الولائي رقم 12 بضواحي مقلع، والطريق الوطني رقم 11 الرابط بين عين الحمام وآيت يحيى والذي تصعب فيه حركة المرور بسبب الثلوج.
وحسب مصالح الدرك الوطني، فإنه إلى غاية صبيحة أمس، ماتزال العديد من الطرق مغلوقة كالطريق الولائي رقم 251 الرابط بين بني زكى وبوزقان" ولإعادة فتح الطرق جندت العديد من البلديات كعين الحمام، الأربعاء نايث ايراثن وبوزقان العديد من الآلات والشاحنات والتي ماتزال تشتغل إلى غاية كتابتنا لهاته الأسطر. من جهة أخرى، علمنا من مصالح الحماية المدنية لتيزي وزو أنه توفي شخص بضواحي ذراع الميزان بعد انهيار بناية قديمة، كما توفي شخص آخر بدائرة الأربعاء نايث ايراثن، وقد خلف حادث مرور وقع أول أمس الخميس، في حدود الخامسة مساء بضواحي تلاعثمان وفاة شخصين وإصابة مرافقهم بجروح، تم نقله إلى مستشفى محمد نذير، وقد وقع الحادث أثناء انحراف سيارة من نوع "فيات". على صعيد آخر، تسببت الثلوج الكثيفة التي تساقطت بمعظم بلديات الولاية إلى انقطاع التيار الكهربائي بقرى امسوحال وايللتن، ما أجبر السكان على استعمال الوسائل التقليدية للإنارة.
وما زاد من معاناتهم أكثر هو نقص قارورات الغاز لعدم تمكن أعوان نفطال من نقلها إلى القرى والتي عزلت بسبب الثلوج، وقد علمنا أنه تم بيع قارورة غاز البوتان ببعض القرى كقراوزة وتالة بوزرو ب 350 دج للقارورة الواحدة.
الثلوج بلغت مترا في بابور ومقرس فرحة وشلل بالشمال السطايفي
تسبّبت كمية الثلوج الكبيرة المتساقطة في اليومين الأخيرين، بعاصمة الهضاب العليا، في شل حركة المرور في الكثير من المناطق، خاصة النائية، بعدما انقطعت الحركة بنسبة كبيرة في عدد من الطرق الوطنية "75، 76، 77، 09" والتي تربط سطيف بالولايات المجاورة، زيادة على عدّة طرق ولائية، خاصة بالشمال السطايفي مثل رقم 32 و45 بكل من تالة ايغاسن وبوعنداس وبوسلام، وكذا 117 و137 ببني فودة وعين الكبيرة وبابور، فيما سجلت النسبة الأكبر من الشلل في دائرة بوعنداس التي أغلقت طرقها البلدية بالكامل.
وقد حاولت مصالح الأشغال العمومية، دعم البلديات المتضرّرة في إزالة الثلوج، وفتح الطرقات بالتنسيق مع قوات الدرك الوطني، حيث تمّ رصد عدّة وسائل وآليات "19 آلية للتسوية و07 كاسحات" لفتح حركة المرور. هذا وتجدر الإشارة إلى أن سُمك الثلوج بلغ في بعض المناطق 01 متر كبابور ومقرس، في الوقت الذي سجل حوالي 40 إلى 50 سم في كل من بوعنداس، بوسلام ومنطقة طكوكة التي تعد من أخطر المناطق عند سقوط الثلوج، على اعتبار أنها سريعة الغلق، وتؤدي إلى أكثر من 15 بلدية، علما بأن فرحة كبيرة ميّزت الأجواء بعاصمة الهضاب العليا.
نصر الدين معمري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.