هل تصدق توقعات بلحيمر ..؟    “إسترجاع هيبة الدولة مرهون بالتصدي للفساد وتكريس حق المواطن”    النفط ب 10 دولار .. !    نجل بوضياف يتوعد بجر توفيق ونزار للقضاء سبتمبر المقبل    قديورة: سأشكل أقوى ثنائي مع هني في الغرافة    آخر صيحات ال DGSN .. !    الحكومة تخصص أزيد من 92 مليار دينار لتهيئة التحصيصات الإجتماعية بالجنوب والهضاب    Ooredoo تُطمئن زبائنها    أسبانيول قريب من ضم مهدي زفان    شرفتم الجزائر    برشلونة يستغل ورطة سان جيرمان في صفقة نيمار    إستراتيجية توتنهام تقرب إريكسن من ريال مدريد    الميزان التجاري للجزائر: تدهور مرتقب مرتبط بهيكلية الاقتصاد الوطني    “143 شارع الصحراء” يحصد جائزتين في مهرجان لوكارنو الدولي ال72    الفيلم الوثائقي “تادلس…مدينة الألفيات” يعرض شرفيا بالجزائر العاصمة    القنصلية الفرنسية توضح سبب تاخر معالجة طلبات التاشيرة    الحرائق التهمت 150 هكتار فلين بڨالمة    توقيف شخصين وحجز أزيد من 6 كلغ من الكيف المعالج بولاية المسيلة    برنامج الجولة الثانية من الرابطة المحترفة الأولى والحكام    بلعمري يتحدث أخيرا عن مستقبله مع الشباب السعودي    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم والجوق الجهوي لمدينة تلمسان في سهرة تراثية بالعاصمة    الراي الأصيل والعصري يستهويان الجمهور بسيدي بلعباس    الجوية الجزائرية : وصول 600 حاج إلى أرض الوطن بعد أدائهم لمناسك الحج    إفشال محاولة هجرة ل 26 حراڤا بوهران        توقيف (63) منقبا عن الذهب بجنوب البلاد    الجلفة: مئات من المواطنين ينظمون مسيرة سلمية للمطالبة ببعث مشروع مركز مكافحة مرض السرطان    آخر ساعة تنشر برنامج رحلات عودة الحجاج عبر مطار رابح بيطاط    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    تبسة ..إصابة 5 أشخاص في حوادث مرور    "غوغل كروم" يتعرض لأكبر عملية اختراق في تاريخه!    نحو إقرار يوم وطني ل "عون النظافة"    عدد وفيات الحجاج الجزائريين يرتفع    ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم استهدف حفل زفاف في كابول    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    بعد انحسار مخاوف الركود    منذ بداية موسم الاصطياف بوهران‮ ‬    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    أبرز أهمية لجنة الحوار‮.. ‬عرعار‮: ‬    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    مشروع مهجور منذ عامين    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    العدالة .. هي العدالة    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا ستترك 200 جندي في سوريا بعد انسحابها
البيت الأبيض:
نشر في الشروق اليومي يوم 22 - 02 - 2019

قال البيت الأبيض، الخميس، إن الولايات المتحدة ستترك "مجموعة صغيرة لحفظ السلام" من 200 جندي أمريكي في سوريا لفترة من الوقت بعد انسحابها وذلك بعد تراجع الرئيس دونالد ترامب عن سحب القوات بالكامل.
وفي ديسمبر أمر ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا وقوامها 2000 جندي قائلاً إنهم هزموا متشددي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) هناك على الرغم من أن مقاتلين سوريين تدعمهم واشنطن ما زالوا يخوضون معركتهم النهائية ضد آخر مواقع التنظيم.
لكن ترامب يقع تحت ضغط من عدة مستشارين لتعديل سياسته بما يضمن حماية القوات الكردية التي عززت القتال ضد "داعش" والتي ربما تتعرض الآن لتهديد من تركيا والتصدي للنفوذ الإيراني في سوريا.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في بيان مقتضب: "ستبقى مجموعة صغيرة لحفظ السلام من نحو 200 في سوريا لفترة من الوقت".
وتم إعلان القرار بعد أن تحدث ترامب هاتفياً إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقال بيان للبيت الأبيض، إن فيما يتعلق بسوريا اتفق الزعيمان على "مواصلة التنسيق بشأن إقامة منطقة آمنة محتملة".
وقال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية، إن الإعداد لقرار ترامب يجري منذ فترة. ولم يتضح إلى متى ستظل القوة البالغ قوامها 200 جندي في المنطقة أو متى ستنشر تحديداً.
ومن شأن الإبقاء على مجموعة صغيرة من الجنود الأمريكيين في سوريا أن يمهد الطريق ليتعهد حلفاء أوروبيون بالمساهمة بمئات الجنود للمساعدة في إقامة منطقة آمنة محتملة في شمال شرق سوريا ومراقبتها.
ودعا قائد قوات المعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة إلى بقاء قوة دولية يتراوح عدد أفرادها بين ألف و1500 جندي للمساعدة في قتال "داعش" وعبر عن أمله في أن تعلق الولايات المتحدة على وجه الخصوص خططها للانسحاب الكامل.
ومن الممكن أن يساعد قرار الإبقاء على قوة حفظ سلام ترامب في التغلب على الانتقادات التي وجهت له بأنه أمر بانسحاب مفاجئ من سوريا يمكن أن يؤدي إلى أن يستعيد التنظيم المتشدد قوته.
وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية: "هذا توجيه واضح لحلفائنا وأعضاء التحالف إلى أننا سنظل موجودين بدرجة ما".
وحتى الآن يحجم الحلفاء الأوروبيون عن الإسهام بقوات إلا إذا حصلوا على التزام ثابت بأن واشنطن لا تزال ملتزمة تجاه المنطقة.
وقال وزير الدفاع البلجيكي ديدييه ريندرز للصحفيين، الخميس، قبل اجتماع مع القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان، إن قضية الإبقاء على قوات في سوريا مستقبلاً ستطرح للنقاش مع المسؤولين الأمريكيين.
وتريد تركيا إنشاء منطقة آمنة بدعم لوجيستي من حلفائها وتقول إنه يجب تطهيرها من وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن التي تعتبرها أنقرة تنظيماً إرهابياً.
ولم يحدد البيت الأبيض أين ستتمركز القوات. وبالإضافة إلى شمال شرق سوريا تحدث مسؤولون عن أهمية الإبقاء على قوات في قاعدة التنف الإستراتيجية على الحدود مع العراق والأردن.
وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه، إن الخطة الأولية هي الاحتفاظ بقوات في شمال شرق سوريا والتنف. وأضاف أن التخطيط لا يزال جارياً وقد تطرأ تغييرات.
وأنشئت قاعدة التنف حين سيطر مقاتلو "داعش" على شرق سوريا المتاخم للعراق. لكن منذ إخراج المتشددين أصبح للقاعدة دور ضمن الإستراتيجية الأمريكية لاحتواء التوسع العسكري الإيراني.
وأبلغ مسؤولون أمريكيون وكالة رويترز للأنباء بأن شاناهان حين كان في ميونيخ الأسبوع الماضي عقد اجتماعاً بشأن سوريا مع مجموعة صغيرة من وزراء الدفاع. وأضافوا أنهم تحدثوا عن الحاجة لنوع من الترتيب الأمني في شمال شرق سوريا بعد رحيل الولايات المتحدة. ويجتمع شاناهان مع نظيره التركي، الجمعة.
وأصدر السيناتور الأمريكي لينزي غراهام بياناً أشاد فيه بقرار ترامب الاحتفاظ بقوة أمريكية صغيرة في سوريا ضمن قوة دولية لتحقيق الاستقرار قائلاً إن الرئيس أخذ بالنصيحة العسكرية السليمة التي ستساعد في تفادي المشاكل التي واجهتها الولايات المتحدة بالعراق.
U.S. to leave 200 American peacekeepers in Syria after pullout https://t.co/sSwyhH7oos pic.twitter.com/dN7viBvtQq
— Reuters U.S. News (@ReutersUS) February 22, 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.