نائب رئيس جمهورية تركيا يترحم بمقام الشهيد على أرواح شهداء الثورة التحريرية    عطاف يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية    محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية توقع على مذكرة تفاهم مع وكالة الطاقة الكورية    عمر بلحاج يستقبل وفداً من أندونيسيا    26 راغباً في الترشّح للرّئاسيات    تخرّج 12 دفعة من الضباط    اليونيدو مُهتمّة بإقامة شراكة جديدة مع الجزائر    عطّاف يُثني على دور مجالس رجال الأعمال    الرئيس يأمر الوزراء بمتابعة انشغالات المواطنين    إنطلاق أشغال منتدى الأعمال الجزائري-التركي بالجزائر    التصدي لجريمة الاتجار بالبشر تحت المجهر    حزب الله يتوعّد الصهاينة    هذه حقيقة إقالة بيتكوفيتش    ألعاب القوى/بطولة إفريقيا 2024: الجزائري أسامة خنوسي يتوج بذهبية رمي القرص    وهران تتدعّم ب13 فندقاً جديداً    الوالي يعاين أشغال ملعب لابوانت ومركز أمراض القلب    حظْر الهواتف النقالة عن النسوة في الأعراس    الهديْ النبوي في الطعام    التكريم الحقيقي للكفاءات.. أثناء الحياة    شمال غزّة يموت جوعاً..    العدوان الصهيوني على غزة: إستشهاد مدير الإسعاف والطوارئ بغارة إستهدفت عيادة "الدرج" بغزة    شهيدان وجرحى جراء قصف الإحتلال منشأة طبية وسط مدينة غزة    إصابات وإعتقالات بين الفلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة    حج 2024: عودة أول فوج من الحجاج إلى وهران    السياق الدولي يستدعي تعاون الفواعل الاقتصادية    وصول أول فوج من الحجاج إلى مطار "مصالي الحاج"    260 قتيل و1630 جريح في السودان    أمطار رعدية على الولايات الشرقية    ناميبيا تؤكد موقفها الثابت والداعم للقضية الصحراوية    قرض مصغّر وتغطية اجتماعية ونموذج جديد للتأمين ضد الكوارث    قطاع البحر ينطلق من قسنطينة في الفاتح جويلية    انطلاق الرحلات عبر قطار الجزائر- تونس هذه الصائفة    الاحتلال الصهيوني يكشف عن وجهه الدموي أمام العالم    مهرجان وطني لمسرح الدمى    إصدار جديد لزهرة بوسكين    ذهبيتان وفضية للجزائر    إسلام سليماني يبحث عن مغامرة كروية جديدة    حيماد عبداللي مطلوب في سانت إيتيان وليتشي الإيطالي    تتويج عز الدين لعاقب عند الأكابر وفركوس أيوب عند الآمال    بونجاح باق في قطر    مجلس الوزراء يوافق على إبرام صفقة انجاز مركز استشفائي جامعي بتيزي وزو    نحو تثمين الموقع الروماني بحمّام قرقور    إدراج موقعي القلعة البيزنطية وقرية أمدوكال العتيقة    المختصة النفسية كوثر غربي: الفن التشكيلي طريقي لعلاج مشاكل الذات    "مقروط اللوز" الجزائري يتألق عالميا    برنامج تعليمي متطور لفئة المعاقين ذهنيا    يوم دراسي حول تنظيم الطب التكميلي    بعثة استعلامية مؤقّتة عن مجلس الأمة بالبويرة    استثمار واعد انطلاقا من مؤهلات الجزائر    شرطة العاصمة تفكّك شبكة وطنية لسرقة المركبات    كرة القدم (تكوين): انطلاق دورة المنتخبات الجهوية "خضر المستقبل" بوهران    سايحي يؤكد عزم الدولة على إحداث طفرة في مجال الطب النووي    هكذا أرادت فرنسا تخويف الجزائريين..    إنطلاق مرحلة التصفيات المؤهلة للمهرجان الثقافي المحلي للمسرح المحترف سيدي بلعباس    إفتتاح معرض "السيراميك العصري" للفنان التشكيلي بشير مداحي بالجزائر العاصمة    الحجّاج يعودون..    الخطباء يدعون الحجاج الجزائريين بعرفة الى العمل على اتمام مناسك الحج على اكمل وجه    تساؤل يشغل الكثيرين مع اقتراب عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر: حماس خطر على الأمن القومي المصري
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 06 - 2007

استيقظت مصر بعدما انتهى العراق لتكتشف بأن الانتشار الإيراني في بلاد الرافدين يمثل تهديدا للأمن القومي المصري والعربي على حد سواء, وهو ما يتطلب وقوف القاهرة بحزم في وجه هذا المد, لسبب واحد فقط وعلى حسب زعم وزير خارجيتها أبو الغيط, وهو أن طهران شجعت حركة حماس التي أعطت الضوء الأخضر لكتائب القسام باقتحام المقار الأمنية في قطاع غزة, وخوفا من أن تتجه الحركة إلى إعلان دولة للإخوان على الحدود الشرقية لام الدنيا, وربما خوفا من أن تحتوي السفينة على أشياء ووثائق تدين القاهرة أيضا.
استيقظت مصر بعدما انتهى العراق.. لتكتشف بأن الانتشار الإيراني في بلاد الرافدين يمثل تهديدا للأمن القومي المصري والعربي على حد سواء, وهو ما يتطلب وقوف القاهرة بحزم في وجه هذا المد, لسبب واحد فقط وعلى حسب زعم وزير خارجيتها أبو الغيط, وهو أن طهران شجعت حركة حماس التي أعطت الضوء الأخضر لكتائب القسام باقتحام المقار الأمنية في قطاع غزة, وخوفا من أن تتجه الحركة إلى إعلان دولة للإخوان على الحدود الشرقية لام الدنيا, وربما خوفا من أن تحتوي السفينة على أشياء ووثائق تدين القاهرة أيضا.
قال وزير الخارجية المصري أن سياسة إيران في الشرق الأوسط تشكل تهديدا للأمن القومي المصري متهما طهران بتشجيع حركة حماس على فرض سيطرتها الأمنية على قطاع غزة. وقال أبو الغيط في تصريحات أدلى بها خلال ندوة مع أعضاء أندية الروتاري في القاهرة والتي نشرتها أمس صحيفة "المصري اليوم", أن التحركات الإيرانية شجعت حركة حماس على ما فعلت في قطاع غزة, حيث استولت على كل المقار الأمنية باستعمال القوة, وسيطرت سيطرة كلية على القطاع, وهذا يمثل تهديدا للأمن القومي المصري لان غزة على مرمى حجر من مصر, إلى جانب هذا يقول أبو الغيط أن الانتشار الإيراني في العراق يمثل تهديدا للأمن القومي المصري والعربي وهو أمر يلزم القاهرة بوضع قيود على العلاقات مع طهران, متناسيا أن الوجود الإيراني في العراق ظاهر للعيان منذ سقوط نظام صدام حسين, وليس منذ سيطرة حماس على القطاع.
وأعلنت مصر يوم الجمعة إدانتها لسيطرة حركة حماس على قطاع غزة ودعهما للرئيس الفلسطيني محمود عباس, إلى جانب سحب بعثتها الدبلوماسية والأمنية من قطاع غزة, فيما قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان أول أمس أن مصر قررت نقل ممثليتها الدبلوماسية لدى السلطة الفلسطينية من غزة التي تسيطر عليها حركة حماس إلى رام الله في الضفة الغربية, تعبيرا على عدم الموافقة على قرار حماس, بناء على قرار اتخذه وزير الخارجية احمد أبو الغيط وهو القرار الذي سيدخل حيز التطبيق خلال أيام, منددة بسيطرة حماس على قطاع غزة ومؤكدة دعمها للسلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس, ورئيس مجلس الأمن القومي السابق محمد دحلان.
وترى القاهرة أن سيطرة إسلاميي حماس على قطاع غزة الواقع على حدودها الشمالية خطر على أوضاعها الداخلية إذ تشكل جماعة الإخوان المسلمين التي خرجت حركة حماس من عباءتها اكبر قوة معارضة لنظام الرئيس حسني مبارك, وبالتالي وجود نظام إسلامي على الحدود الشرقي سيكون دعما لحركة الإخوان المصرية المحظورة, مع العلم أن قادة حماس أكدوا باستمرار أنهم لا يتدخلون في الشؤون الداخلية لدول الجوار, وليست لديهم أي علاقات تنظيمية مع الإخوان المسلمين في مصر.
وفيما يتعلق بنقل سفارة مصر إلى الضفة الغربية؛ أوضح أيمن طه، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس أن الحركة تابعت هذا الأمر من خلال وسائل الإعلام، مشيراً إلى أن الحركة لم تبلغ رسمياً بذلك، معتبراً نقل السفارة المصرية من غزة إلى رام الله من شأنه أن يعزز الحصار المفروض على قطاع غزة,.. نحن نأمل من الأشقاء في مصر إعادة النظر في هذا القرار، حتى لا يساهمون في تعزيز الحصار على الشعب الفلسطيني، داعياً الحكومات العربية إلى التزام الحياد وعدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها دعم طرف فلسطيني على حساب آخر. وعن العلاقات المصرية الأمريكية أكد أبو الغيط أن هذه العلاقات متشابكة والحفاظ عليها أمر ضروري، معتبرا أن مصر دولة محورية وصديقة للولايات المتحدة وذات تأثير في المنطقة, فلو ذهبت مصر في اتجاه لا يريحهم - يقصد الأمريكيين-, سيعانون متاعب كثيرة في إشارة إلى احتمال أن يسيطر الإخوان المسليمين على السلطة في مصر, إلى جانب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة, وهو ما يشكل الخطر الأكبر على المصالح الأمريكية في المنطقة.
للتذكير فقد شهدت العلاقات المصرية الاميركية بعض التوتر خلال الأسبوعين الماضيين بعد أن دعا الرئيس الأمريكي جورج بوش في خطاب للدفاع عن الديمقراطية في العالم ألقاه في براغ مطلع الشهر الجاري النظام المصري إلى الإفراج عن المعارض المصري أيمن نور الذي أصدرت محكمة مصرية حكما بسجنه خمس سنوات في ديسمبر 2005.
حسين زبيري / أف ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.