الرئيس تبون يرافع من أجل الحوار والحل السياسي    الجيش يوقف تجار مخدرات ومهاجرين غير شرعيين    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    الجزائر طرف وازن في ندوة برلين    ج.عين مليلة تتأهل بصعوبة أمام ش.أدرار    معرض صور بمتحف الجيش حول مسار الثورة التحريرية    الحكومة الصّحراوية تعقد أوّل اجتماعاتها    القضاء التّونسي يصدر أحكاما بين الإعدام والسّجن 10 سنوات    أمين بوطالبي: الفصل في قاعدة 51/49 يشجع المستثمرين الاجانب العمل في الجزائر    كرة القدم داخل القاعة / كأس افريقيا 2020: إقامة الدورة بمدينة العيون المحتلة, انحراف للكونفدرالية الافريقية لكرة القدم    توزيع 3 آلاف وحدة سكنية بالعاصمة    خطاب الكراهية ظاهرة وجب إنهاؤها    غاشي لوناس: تعليمات وزارة الصحة غير كافية لإصلاح الوضع    تمرين “بركان 2020” تحت مجهر الإعلام الروسي    سيدي بلعباس.. حريق بمحل تجاري في حي سيدي ياسين    توقيف 7 بارونات مخدرات وحجز 3 مسدسات كهربائية بالبليدة    حجز أزيد من 57 قنطارا من الدجاج الفاسد داخل مذبح بالشمرة في باتنة    الشّراكة في القطاع الفلاحي وتحويل التّكنولوجيا    أسعار النفط فوق 64 دولارا    مزيان يتنقل إلى الترجي التونسي    غوارديولا يوضح سبب غياب رياض محرز عن المباراة ضد كريستال بالاس    40% من المصابين بالعقم في الجزائر هم رجال    الصحفي السابق بوكالة الانباء الجزائرية عبد الكريم حمادة يوارى الثرى بمقبرة القطار    وزارة الثقافة تعزي عائلة الفنانة المصرية ماجدة الصباحي    متظاهرون يحاولون اقتحام مسرح كان ماكرون بداخله    آيت عبد المالك أبرز المرشحين لخلافة فيلود في «الكناري»    الجزائر تتولى نيابة رئاسة مرصد البحر الأبيض المتوسط للطاقة    المنتخب الوطني... حفاظ على الصدارة بالفوز على المغرب    تفاؤل بدور الجزائر لإعادة التوازن في الملف الليبي    مديرية التجارة بالجزائر العاصمة: “مراقبة دقيقة” لتجهيزات التدفئة وتسخين الماء المحلية والمستوردة    وفاة 8 أشخاص وإصابة 10 آخرين في حوادث المرور خلال اليومين الأخيرين    زردوم ينضم إلى النجم الساحلي    توقف صادرات ليبيا من البترول و مؤسسة النفط الوطنية تعلن "حالة القوة القاهرة"    ملتقى وطني حول إجراء التبليغ    اختتام الطبعة الأولى من المهرجان الوطني للشاب الفكاهي في سوق أهراس    تدعيم التزويد بالمياه الصالحة للشرب ل 5 بلديات في ميلة    الجزائريون من بين الأكثر إقبالا على العمرة    نانسي عجرم تدعي على صحفي هددها بالقتل مع بناتها!    ‘'الجوكر” يكتسح ترشيحات أوسكار    إعادة النظر في قانون البلديات بات ضرورة ملحة    60 ألف مليار عجز في صندوق التقاعد خلال سنة 2019    أردوغان: الطريق المؤدي إلى السلام في ليبيا يمر عبر تركيا    مراتب الدعوة قي قوله تعالى: ادع إلى سبيل ربك بالحكمة….    بن بوزيد: يجب ضخ آليات جديدة لتغيير نوعي في قطاع الصحة    أنصار نادي الدحيل يطالبون بعودة بلماضي !    تسمسيلت…. دعوة الزوايا للاهتمام بتعليم القرآن الكريم للطلبة الأفارقة    التسجيل كان يوم 15 ديسمبر الماضي والقرعة ستكون السبت المقبل    تبادل وجهات النظر حول قضايا الساعة    الأسرة الجامعية ببشار في حداد    أكد بلوغها أكثر من‮ ‬63‮ ‬بالمائة‮.. ‬براقي‮:‬    تقبع منذ‮ ‬22‮ ‬ديسمبر الماضي‮ ‬بميناء أنفيرس ببلجيكا    بعد توزيع‮ ‬2‭.‬2‮ ‬مليون جرعة لقاح    ظهور سمك الأرنب الخطير بسواحل الداموس    علاج الصحة    شبابنا.. احذروا من الطريق إلى الموت    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر    سفير ألمانيا المسلم السابق بالجزائر‮ ‬يرحل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوات سورية مدعومة من أمريكا تتعهد بطرد "داعش" من منبج
نشر في الشروق اليومي يوم 02 - 06 - 2016

تعهد تحالف مقاتلين سوريين مدعومين من الولايات المتحدة، الخميس، بطرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من مدينة منبج والمناطق المحيطة بها في شمال سوريا وحث السكان على تجنب مواقع التنظيم لأنها ستكون أهدافاً لحملته، حسب ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.
وأكد التحالف في بيان باسم قوات سوريا الديمقراطية والمجلس العسكري لمنبج في محافظة حلب، أن الحملة ستستمر حتى يتم تحرير "آخر شبر" من أرض المدينة ومحيطها.
وتلا البيان على ضفاف نهر الفرات عدنان أبو أمجد قائد المجلس العسكري لمدينة منبج.
وقال البيان: "نناشد أبناء شعبنا في مدينة منبج بالابتعاد عن كافة مراكز وأماكن تواجد إرهابيي داعش لأنها ستكون أهدافاً عسكرية لقواتنا. وندعوهم لاتخاذ تدابيرهم لضمان سلامتهم".
وأضاف "كما ننادي أهلنا في منبج لتقديم يد العون والمساعدة لقواتنا". وأوضح أبو أمجد أن المجلس العسكري لمنبج يمثل كل المجموعات العرقية في المنطقة العرب والأكراد والتركمان والشركس.
وحث البيان أهل منبج على التعاون في الهجوم على "داعش" وقال إنه سيجري تسليم المدينة بعد تحريرها لمجلس مدني.
وقال: "يا أبناء منبج الأبية. إن قواتنا قادمة لتحريركم من براثن جلادي داعش الإرهابي".
وفتح آلاف المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة جبهة جديدة في حرب سوريا بشن هجوم لطرد "داعش" من منطقة يسيطر عليها في شمال سوريا ويستخدمها كقاعدة لوجستية.
وتهدف العملية التي بدأت، يوم الثلاثاء - بعد أسابيع من الإعداد - إلى منع دخول عناصر التنظيم إلى الأراضي السورية المتاخمة للحدود التركية والتي طالما استخدمها التنظيم في نقل المقاتلين الأجانب من وإلى أوروبا.
وتوقع مصدر كردي طلب عدم ذكر اسمه - في حديث لرويترز في العاصمة اللبنانية بيروت - أن يصل المسلحون السوريون إلى منبج خلال أيام بعد اقترابهم لمسافة 10 كيلومترات من المدينة.
وقال المصدر، إن من المبكر التنبؤ بسير معركة منبج، لكنه أضاف أن دفاعات تنظيم "داعش" المتمركزة على الضفة الغربية لنهر الفرات انهارت في بداية الحملة.
تركيا تقصف "داعش" غربي منبج
قالت مصادر عسكرية تركية، اليوم (الخميس)، إن الجيش قتل خمسة من مقاتلي تنظيم "داعش" في قصف عبر الحدود استهدف مواقع غربي المنطقة التي تشهد عملية عسكرية شنها مقاتلون سوريون بدعم أمريكي.
وقال مصدر عسكري تركي، يوم الأربعاء، إن واشنطن أبلغت أنقرة بعملية منبج، لكن المنطقة المستهدفة أبعد من مدى المدفعية التركية، مشيراً إلى أن تركيا لن تدعم أي عملية عسكرية يشارك فيها مقاتلون أكراد سوريون.
وأشارت المصادر العسكرية التركية إلى أن حرس الحدود قصف بالمدفعية موقعين لتنظيم "داعش" على مقربة من بلدة أعزاز السورية، يوم الأربعاء، غربي موقع العملية العسكرية وجنوبي بلدة كلس الحدودية التركية التي تصيبها باستمرار صواريخ التنظيم.
وتعترض تركيا على دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية السورية ضد تنظيم "داعش" هناك، لأنها تعتبر المجموعة على علاقة وثيقة بحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمرداً في جنوب شرق تركيا.
وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، يوم الأربعاء، إن الأسلحة التي تقدم إلى وحدات حماية الشعب تنتقل إلى أيدي حزب العمال الكردستاني في تركيا.
وأوضح أن "العناصر التابعة للمنظمة الإرهابية (حزب العمال الكردستاني) في سوريا والعراق تحصل على هذه (الأسلحة) باسم محاربة الإرهاب وتنقلها إلى المنظمات الإرهابية في تركيا. هذا غير مقبول".
وأشارت المصادر العسكرية أيضاً إلى أن المقاتلات التركية ضربت معسكرات لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق في وقت مبكر من يوم الخميس ودمرت سبعة أهداف للحزب في منطقة متينا.
ويتمركز حزب العمال الكردستاني بشكل أساسي في جبال شمال العراق وتخترق الطائرات التركية بصورة منتظمة المجال الجوي العراقي لضرب معسكرات ومخازن أسلحة الحزب على الرغم من اعتراضات بغداد وحكومة إقليم كردستان شبه المستقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.