7 راغبين في الترشح يأخذون موعدا لإيداع ملفاتهم    بن صالح: مستلزمات الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية متوفرة    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    يفتح فرصاً‮ ‬جديدة لموردي‮ ‬المنتجات البترولية‮ ‬    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    القائمة ضمت ثلاثين لاعباً    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    البيض    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    في‮ ‬الأيام الوطنية للسينما والفيلم القصير    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    ‬سوناطراك‮ ‬تبقي‮ ‬على أسعارها    دعوة قوات الشرطة لضمان السير الحسن للإنتخابات    حذّر من المتربصين بالبلاد‮.. ‬زغماتي‮: ‬    للمشاركة‮ ‬في‮ ‬قمة روسيا‮ - ‬إفريقيا    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    إيداع أربعة موظفين الحبس    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    انضمام الجزائر لمنظمة التجارة لن يكون قبل 2022    تكريس مبدأ العدالة أمام المصالح الضريبية    حفل على شرف الأسرة الإعلامية بمستغانم    47 %من الأراضي الفلاحية بمستغانم تعتمد على الأمطار    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    حفل متميز بحضور راجع وقمري رضوان وبن زاوش    القرصنة المسموحة    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    السجن لمخمور تسبب في تحطيم مركبتين قرب المسكمة    شاب متورط في قضية الاعتداء الأصول بسبب سلوكات شقيقاته المشبوهة    الاتحاد الأوروبي لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    الحدث الانتخابي بتونس نجاح بكل المقاييس والرئيس قيس سعيد يتناسب والطموح    والي وهران يكرم الأسرة الإعلامية    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    20 خبيرا جزائريا وأجنبيا في ضيافة وهران    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    تسليم شهادات التخصيص قبل نهاية العام    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    130 مليون دج لعمليات تنموية    لوحات ترفع سقفها للأمل    على الشاعرة تناول القضايا المستجدة    سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول    رقم رونالدو ورجل المظلة يخطفان الأضواء    مونديال داخل القاعة هدفي المبرمج في 2020    عرض تجارب ناجحة لحاملي مشاريع    الجزائر تجدد موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار تماشيا واللوائح الأممية    رياضة: لاعبو كرة القدم الأكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية (دراسة)    لا عذر لمن يرفض المشورة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدخرات الجزائريين في البنوك تفوق قروض الإستثمارات
تحصيل 400 ألف مليار من موارد وإدخار الأشخاص والمؤسسات
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 02 - 2009

كشف عبد الرحمن بن خالفة، المفوض العام للجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية أن البنوك جمعت من موارد الإدخار المؤسساتي وإدخار الأشخاص والعائلات أكثر من 4000 مليار دينار خلال 2008، أي ما يعادل 400 ألف مليار سنتيم مدخرة لدى البنوك.
*
*
* بن خالفة: الجزائريون يدخرون أكثر مما يستهلكون ومما يقترضون
*
مؤكدا أن هذه المدخرات تزيد بأكثر من 12 بالمائة سنويا وهي قادمة كلها من المواطنين والمؤسسات والشركات، تضعها الوكالات البنكية في خدمة الإقتصاد والعائلات على شكل قروض بنكية.
*
وقال بن خالفة أمس في تصريح ل "الشروق اليومي" أن معدل إدخار الجزائريين في البنوك مرتفع، ولا يؤكد أن معدل مدخول العائلات والأفراد يفوق معدل استهلاكهم، وهو ما يخدم حركية الوساطة المصرفية التي تزداد من خلال جمع المدخرات وضخ أكبر قدر ممكن منها في تمويل الإقتصاد دون الوقوع في ما يسمى ب"الإقراض السهل"، مضيفا أن الجزائر من البلدان التي يعتبر مستوى إدخار الأفراد فيها مرتفع، ما يعني أن معدل استهلاك العائلات الجزائرية لا يفوق مداخيلها، لأن معدل ما يدخره الجزائريون أكثر مما يستهلكونه، مما يحمي البنوك من الوقوع في دوامة الإقراض والإدخار المسرف، ومع ذلك لابد من اتخاذ إجراءات وقائية للحفاظ على هذا المستوى حسب بن خالفة.
*
*
مجموع القروض البنكية بلغ 250 ألف مليار، 50 بالمائة منها للقطاع الخاص
*
كما صرح بن خالفة بأن مخزون القروض البنكية في سنة 2008 ارتفع إلى أكثر من 2500 مليار دينار، أي ما يعادل 250 ألف مليار سنتيم، 90 بالمائة منها للمؤسسات بأنواعها الكبيرة المتوسطة والصغيرة، وأكثر من 50 في المائة من مخزون القروض والقروض الجديدة ذهبت للقطاع الخاص والعائلات.
*
وقال بن خالفة أن 25 بالمائة من القروض وجهت لتوفير الخدمات كالنقل وخدمات الهاتف، وخدمات الدراسات وغيرها من المنتوجات المدرجة في إطار اقتصاد الخدمات، الذي يتضمن وسائل الإعلام والإتصال الحديثة، مؤكدا أن القروض الممنوحة لاقتصاد الخدمات في السابق لم تكن تزيد عن 5 بالمائة، أما 95 بالمائة من القروض فكانت توجه كلها إلى اقتصاد البضائع المختلفة.
*
ودافع المفوض العام للجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية عن موقف البنوك من الإتهامات التي توجه لها بحجة أنها تعرقل الإستثمار وأنها لا تمول مشاريع تشغيل الشباب في إطار "لونساج"، قائلا "القرض لا يعطى بصفة اجتماعية، بل يجب أن تكون المشاريع ناضجة مربحة، وأن يتم إنشاؤها في قطاعات فعالة، وذات مستقبل تجاري، في حين أن البنوك تتلقى بعض المشاريع التي ليس لها أي مستقبل تجاري، ومن مصلحة البنوك أن ترفض تمويل المشاريع غير المربحة، أو التي ليس لها مستقبل تجاري"، مضيفا "أن البنوك مطالبة بيقظة دائمة حتى لا تضخ قروضا بمستوى غير متلائم مع القواعد الإحترازية.. يمكنها أن توفر السرعة في دراسة الملف، والسرعة في الإستجابة، ولكن لا يجب التساهل في شروط منح القروض"، وقال بن خالفة أن هذا لا يعني أن البنوك لم تموّل مشاريع "لونساج"، بل هناك أكثر من 100 ألف مشروع مؤسسة صغيرة ومتوسطة في محافظ البنوك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.