جراد يجري محادثات هاتفية مع رئيس الحكومة التونسية إليا الفخفاخ    “شتي” يُصاب ويُثير القلق قبل تربص الخضر    وهران: وفاة شخص بصعقة كهربائية    راهن ومستقبل مسرح التعاونيات في لقاء وطني يوم 28 و29 مارس المقبل    مسيرات الجمعة 54: تجديد المطالبة بتكريس الديمقراطية، العدالة والقانون    مقري يدعو لنبذ الصراعات والتركيز على التنمية    الصحراء الغربية: ابراهيم غالي يجدد دعوته للأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها    توقيف مسبوقين قضائيا حولا واحتجزا فتاة قاصر لمدة أسبوع بتبسة    عندما يُبدع التاجر الجزائري    أيام تكوينية في مجال الطاقة الشمسية بباتنة    نتائج قرعة الدور ثمن النهائي للدوري الأوربي لكرة القدم    بلحوسيني: بعث سيارتي للعلاج في "أسبيتار" وبونجاح ساندني كثيرا    ليفربول قد لا يتوج بطلا هذا الموسم !    “أعشق أحلام مستغانمي وبين طيات الذاكرة مولودي الأول”    “إلى بغداد”.. أول فيلم عراقي يعرض بالصالات منذ 2003    بسكرة :الحالات الثلاث للمشتبه فيهم بكورونا سلبية    كورونا يودي بحياة لاعبة المنتخب الإيراني لكرة القدم    وزير خارجية لوكسمبورغ :لايمكن الإعتراف قانونيا بالمستوطنات الإسرائيلية في فلسطين    آيت جودي: “بعض اللاعبين غابوا عن التدريبات لأنهم كانو “يبريكوليو” بحثا عن الأموال"    بن قرينة: دعوة الى استكمال مسار التحول الديمقراطي من أجل بناء جزائر جديدة    “مهند” يخسر ملايين الدولارات بسبب زوجته    الصين الممون الأول للجزائر ... "كورونا" يهدد ب "تجويع" الجزائريين !    مقري: "العلمانيون المتطرفون أرادوا تقسيم الجزائريين والسطو على الحراك"    وزير الصحة: الرعية الإيطالي في صحة جيدة ولا إصابة جديدة بكورونا    سفارتا الجزائر وتونس بصربيا تحييان ذكرى ساقية سيدي يوسف    أهلي البرج يريد دزيري خلفا لبوعكاز و المدرب يؤجل الرد    وفاة الدبلوماسي إدريس الجزائري : مسار مهني مكرس للمساعي الحميدة    إعادة إحياء مشروع ملبنة "المراعي" السعودية بالجزائر قريبا    دزيري: لا يجب أن نكذب على الناس "سيربورت" لم توقع على أي شيء !    برنامج جديد للإدماج المهني “السريع” للشباب    20 مليون يورو القيمة المالية لتعميم الانجليزية والتخلي عن الفرنسية    افشال محاولة تهريب 12.500 اورو بمطار هواري بومدين    نشوب حريق بمحل معد للتجارة في شارع العربي بن مهيدي بالعاصمة    الحكومة تفرض قيودا جديدة لحماية المصنعين المحليين من "مافيا" الحاويات    رئيس الحكومة التونسية الجديد يستلم مهامه    الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في زيارة إلى الجزائر غدا    زاوي: “ثلاثي التحكيم كان منحازا لنادي بارادو”    بورصة الجزائر: إطلاق أرضية جديدة للتداول الالكتروني قريبا    الرئيس تبون يعود إلى أرض الوطن عقب زيارة دولة الى المملكة العربية السعودية    الدبلوماسي إدريس الجزائري في ذمة الله    كورونا يهبط بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها    تذبذب في التزويد بالمياه بأحياء مدينة وهران    أول رئيس يخضع للحجر الصحي    فيروس كورونا: جراد يسدي تعليماته لاتخاذ كافة التدابير الكفيلة بتفادي تفشي الوباء    Ooredoo تعيين بسام يوسف الابراهيم نائبا للمدير العام    تشييع جنازة حراق من تيارت مات غرقا في رحلة حرقة نحو إسبانيا    الدكتور بوخليفة ل”الجزائر الجديدة”: التجربة المسرحية الجزائرية في مرحلة التأسيس ونفتقد لمشروع حقيقي    وزارة الدفاع الروسية تصدر بيانا حول قصف الجنود الأتراك    تركيا.. مهاجرون يتدفقون برا وبحرا باتجاه أوروبا    توقعات بتراجع نمو الإقتصاد العالمي جراء تفشي كورونا    مقتل شاب عشريني في حادث مرور بالمحمدية في معسكر    تواصل ارتفاع دراجات الحرارة على معظم المناطق    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محامي كندي يحتال على جزائريين ببيع هجرة وهمية مقابل 5000 أورو
زعم أنه "الذراع الأيمن" للشركة الكندية "سان سي لافلان"
نشر في الشروق اليومي يوم 29 - 08 - 2009


احتيال عابر للبحار
ياسين.م، فاتح.س، اسماعيل.غ، هم شباب جزائري حالم بغد أفضل، غد لايرونه إلا من خلال الهجرة إلى الضفة المقابلة والوجهة كندا..
*
هؤلاء هم ضحايا محامي بارع ومحترف في النصب والإحتيال على شباب سذج مثل هؤلاء، يدّعي أنه محامي الشركة الكندية المعروفة "سان سي لافلان" وهو المكلف بكل قضاياها هنا في الجزائر، والواقع أنه يمثل صفة المحاماة في موطنه، إلا أنه ما من قانون ولا ترخيص يسمح له بمزاولة مهنة المحاماة في الجزائر.
*
تفاصيل هذه التراجيديا حسب ما أكده لنا الضحايا تعود إلى اعتقادهم بأن اللجوء إلى مكتب المحامي المدعو "بول روني" سيعجل من تدابير هجرتهم، خاصة أنهم يحوزون على شهادات عليا في الإعلام الآلي ويعلمون مدى إقبال السلطات الكندية على منح حق المواطنة لذوي الخبرات العالية.
*
يقول الضحية "ياسين" أنه لم يكن يوما ضليعا في الأمور الإدارية في طريقة تقديم الملفات، لذا كان لا بد من استشارة خبراء لتحضير ملف محترف لا يقبل الرفض، وهي الخدمة المفترض تقديمها من طرف مكاتب المحاماة الأجنبية، ويضيف محدثنا: "الواقع أنه من يدخل مكتب المحامي المدعو "بول روني" الواقع في شارع ديدوش مراد لا يشك للحظة أن الأمر يتعلق باحتيال، فأناقته وديكوره تمنحك الشعور بالإرتياح والمصداقية، إلا أن واقع تجارب عشرات الشباب أمثالنا كشف حقيقة ذلك المحامي المحتال رغم أننا وبناء على طلبه دفعنا الأتعاب مباشرة في البنك بالعملة الصعبة والمقدرة ب 5000 أورو، حيث قصدناه عشرات المرات، لكن لا حياة لمن تنادي، فمكتبه مغلق لأكثر من 6 أشهر.
*
ومن جهته يقول "اسماعيل.غ" الضحية رقم "2" أنه حسب المعلومات التي توصلنا إليها فإن المحامي المحتال اضطر إلى تغيير مكان عمله أكثر من مرة لأسباب أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها تسعى للتهرب من السلطات والزبائن الغاضبين والساخطين، أو الذين يسعون للحصول على تعويضات للمبالغ المالية الكبيرة التي ضاعت منهم.
*
وفي هذا السياق، يشدد المحامي المخضرم عبد الرحمان العمري انه من يدعي امتهانه المحاماة من الأجانب لا يمكن حملهم على محمل الجد ببساطة، لأن عمل المحاماة يخضع لقوانين وإجراءات تقتضي إتباع خطوات أهمها إخطار وزارة العدل ونقابة المحامين، إلى جانب إخطار كل السلطات الرسمية المعنية، لكن لاشيء من هذا القبيل يحدث مع هؤلاء المحامين المحتالين، ولهذا يقع عشرات من الشباب الجزائري ضحايا النصب والإحتيال.
*
وحتى نلمّ بجوانب هذه القضية إتصلنا بالشركة الكندية "سان سي لافلان" لمعرفة حقيقة المحامي "بول روني"، لكنهم أكدوا بعدم وجود هذا الإسم في مؤسستهم، وأن الشركة بريئة ولا علاقة لها لا من بعيد أو قريب بعمليات النصب والإحتيال هذه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.