الرئيس تبون يعزي في وفاة المجاهد موسى شرشالي    قوجيل يُعرب عن تعازيه الخالصة لأسرة المجاهد شرشالي    بلعريبي: مهلة لتسوية العقود النهائية ل"عدل 1″ قبل 15 مارس    ملف استيراد السيارات يُحرّك سوق السيارات المستعملة    مزيج الصحراء الجزائري يستقر عند 50 دولارا للبرميل    ليبيا تعزي الجزائر، اكتشاف جثة، أطباء يهدون بالاستقالة وأخبار أخرى    36 مركزا بتيبازة جاهز للتلقيح ضد كوفيد19    بيلوسي تواصل ملاحقة ترامب    ويست بروميدج الانجليزي مهتم بانتداب إسحاق بلفوضيل    المولودية تكتفي بالتعادل والرابيد والوات يخفقان    حرب مفتوحة    هوالنسيان يتنكر لك    مجلس الأمن يوافق على تعيين مبعوث دولي جديد إلى ليبيا    كورونا في الجزائر: 25 ولاية تسجل صفر حالة وإنخفاض في عدد الوفيات    سونلغاز تحيل 5 آلاف و586 ملف على العدالة    البليدة: العثور على خمسيني مشنوقا داخل اسطبل ببوينان    بن زيان: نحو إنجاز 750 مشروع بحث لبعث الاقتصاد الوطني    الإتحاد الأوروبي الشريك الاستراتيجي الأساسي للجزائر خلال 2020    تكجدة :العثور على الشابين المفقودين    4 وفيات و230 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزيرة الثقافة: الفنان "كادير الجابوني" مستعد للعمل بالمجان من أجل الجزائر    جثمان المجاهد موسى شرشالي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    فرق مختصة لمعاينة أضرار الهزة الأرضية بوهران    ألمانيا ....حزب ميركل يختار زعيما جديدا له    .. الناقد المرح    ليبيا تعزي الجزائر    "بورت" يكشف ما سيتغير في الخضر أمام أيسلندا    أرزقي براقي في لقاء مع "الحوار": سنقضي على التذبذب في توزيع المياه    بن بوزيد:"الجزائر تستلم اللقاح البريطاني السويدي" آسترازينيكا " فيفري المقبل"    الثلوج تتسبب في غلق الطريق الوطني رقم 26 الرابط بين بجاية وتيزي وزو    سفير الجزائر بالقاهرة يحفز الخضر قبل موقعة إيسلندا    سحب ثلاث شركات أوروبية لانتهاكها القانون الدولي بالصحراء الغربية    هذا هو النادي الذي قد يلعب له بلعمري!    المنتخب الوطني لكرة اليد في لقاء صعب ضد نظيره الأيسلندي سهرة اليوم    هذه قصة عبد الناصر مع تلحين نشيد قسما    مصرع 10 أشخاص في حوادث مختلفة خلال اليومين الأخيرين    نشرية خاصة تنبه من تساقط أمطار غزيرة في 16 ولاية    الصحة العالمية تعارض هذا الشرط للرحلات الدولية    الأزهر يدين انفجار تبسة    "واتساب" تؤجل تنفيذ الشروط الجديدة للاستخدام إلى غاية ماي المقبل    بن زيان يدعو الكفاءات المهاجرة للمشاركة في البرامج الوطنية للبحث العلمي    تعميق الحوار خدمة للسلام في إفريقيا    ما حققه الرئيس تبون لم يحققه غيره في سنوات عديدة    «كلاسيكو» في ظروف استثنائية    مراكز البريد تفتح الجمعة لتسديد المنح وفق الرزنامة الجديدة    شيتور و"افرفاست" يبحثان وضعية التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة    مركز بريدي وحيد ل 105000 نسمة !    «الإلحاق الأذى بالناس يخلق العداوة»    أهمية التمسك بالعادات والتقاليد والهوية الوطنية    تنصيب قائد مدرسة تمنتفوست    ‘' مالك حداد" يحتضن "القربان الأخير لعروس المطر"    إدانة مباشرة لفرنسا الاستعمارية    أنا مستاء من المردود الذي قدمه الفريق الوطني    كورونا غيّرت العالم.. لكنها لم تؤجّل إحياء "باب العام"    "نبي" الديمقراطية الكاذب    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    كفانا هجرا وعداوات    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النظام السوري استخدم أسلحة كيماوية في حلب
هيومن رايتس ووتش:
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 02 - 2017

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير نشر، الاثنين، إن قوات الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية في مناطق كانت تسيطر عليها المعارضة في حلب خلال معارك لاستعادة السيطرة على المدينة أواخر العام الماضي.
وتضيف النتائج إلى الأدلة المتزايدة على استخدام أسلحة كيماوية محظورة في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ ستة أعوام وقد تعزز دعوات من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة لفرض عقوبات على مسؤولين سوريين.
وقالت المنظمة ومقرها نيويورك، إن طائرات هليكوبتر تابعة للحكومة ألقت قنابل كلور "في مناطق سكنية بحلب في ثمان مناسبات على الأقل بين 17 نوفمبر و13 ديسمبر 2016".
ولم يرد تعقيب فوري من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تشرف على معاهدة دولية تحظر الحروب الكيماوية.
ونفت سوريا وحليفتها روسيا - التي ساعدت قوات الحكومة في هجوم حلب - مراراً استخدام أسلحة كيماوية في الصراع. وتلقيان اللوم على المعارضة التي تسعى للإطاحة بحكومة الرئيس بشار الأسد.
وقالت المنظمة في تقريرها الذي استند إلى مقابلات مع شهود وتحليل لمقاطع فيديو وصور وتدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، إنها لم تجد أدلة على تورط روسيا في الهجمات الكيماوية لكنها أشارت إلى دور موسكو الرئيسي في مساعدة الحكومة على استعادة حلب.
وقالت "أسفرت الهجمات التي تضمن بعضها ذخائر متعددة عن مقتل تسعة مدنيين على الأقل بينهم أربعة أطفال وإصابة نحو 200".
وذكر أولي سولفانغ نائب مدير الطوارئ في المنظمة خلال مقابلة، أن الطريقة التي نُفذت بها الهجمات الكيماوية بالتماشي مع المعارك في الصفوف الأمامية تظهر أنها كانت جزءاً محورياً من الهجوم.
وقال "هناك مؤشر قوي على أن هذه الهجمات بالكلور كانت بالتنسيق مع الإستراتيجية العسكرية العامة. وهناك مؤشر قوي أيضاً على أن ضباطاً كباراً في الجيش وقادة هذا الهجوم العسكري في حلب كانوا على علم بأن الكلور يُستخدم".
وخلص تحقيق للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية - يهدف لتحديد المنظمات والأفراد المسؤولين عن الهجمات الكيماوية - في أكتوبر الماضي إلى أن قوات الحكومة السورية استخدمت غاز الكلور كسلاح كيماوي ثلاث مرات على الأقل في 2014 و2015. وقال إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) استخدموا غاز الخردل في هجوم.
ومدد مجلس الأمن الدولي تفويض التحقيق المعروف باسم بعثة التحقيق المشتركة حتى نوفمبر هذا العام. ومن المقرر أن يصدر التحقيق تقريره المقبل يوم السبت.
وفي استجابة لما توصل إليه التحقيق وضعت الولايات المتحدة الشهر الماضي 18 مسؤولاً سورياً رفيعاً في قائمة سوداء وقالت إنهم مرتبطون ببرنامج أسلحة الدمار الشامل في البلاد.
وقالت وكالة رويترز للأنباء في جانفي، إنه تم تحديد مسؤولين بارزين بينهم الأسد وشقيقه كمشتبه بهم محتملين في الهجمات الكيماوية.
واستخدام الكلور كسلاح محظور بموجب معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي انضمت لها سوريا في 2013. وفي حال استنشاقه يتحول غاز الكلور إلى حمض الهيدروكلوريك في الرئتين ويمكن أن يقتل عن طريق حرق الرئتين وإغراق الضحايا في سوائل الجسم الناتجة عن ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.