وفاة المجاهد الطيب فرحات حميدة عن عمر ناهز 101 عام    استكمال مشاريع العصرنة لحماية الاقتصاد الوطني    علامات تدل على الإصابة بسرطان البروستات    كشف عن مشروع قناة دولية لتحسين صورة الجزائر في الخارج بلحيمر: وصول الصحفي إلى المعلومة مكفول لكن يجب تفعيله    رئيس الجمهورية يستقبل رؤساء المحاكم و المجالس الدستورية    أمير قطر في الجزائر اليوم والأزمة الليبية على رأس أجندة النقاش    الرئيس تبون يجدد عهده لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية    الانطلاق في انجاز 70 ألف سكن عدل قريبا    أسعار النفط تنزل أكثر من 3%    الجزائر تقتني ناقلتين لنقل المحروقات    بلخير: “نملك أحسن اللاعبين في البطولة ونغيز أعاد لنا الثقة”    اللواء شنقريحة يبلغ تحيات الرئيس تبون إلى رئيس دولة الإمارات    عزوزة: تكلفة الحج لن تتجاوز 60 مليونا لهذا الموسم    إيداع مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق الحبس المؤقت    بن عيادة يقتحم أجندة بلماضي    غوارديولا يراهن على محرز أمام ريال مدريد    السراج يؤكد رفضه لحرب الوكالة في ليبيا    عياش يحياوي كان يعيل عائلات وساهم في رعاية الفقراء والمرضى    رحلت سهام... وتركت الكتاب يتيما    جمعية تراث «جزايرنا» في القصبة    آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة ب «ديمقراطية حقيقية»    المصابون يتوزعون على أكثر من 25 دولة    الرئيس تبون: “رياض محرز أسوة للنخبة الرياضية عن جدارة”    الكأس الوطنية العسكرية للجيدو: إنطلاق المنافسة بمشاركة 170 مصارع و مصارعة    تنامي الخطاب العنصري لليمين المتطرف في أوروبا يثير قلقا لدى الأوساط السياسية والشعبية    3359 تدخلا في مناطق مختلفة من الوطن    سيال تؤكد أن شح الأمطار لن يؤثر على التزود بالمياه في العاصمة    قالمة : الحكم ب5 سنوات سجنا نافذة لمدير الصحة السابق و أخرى تتراوح بين سنتين والبراءة في حق إطارات بالقطاع    عبد القادر العفيفي: رحيل الجار وفراق الصديق    الانخراط في مشروع الحوار والوساطة لرئيس الجمهورية "وسيلة لإخراج الجزائر من أزمتها "    الاتفاقات التجارية للجزائر وراء “إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية”    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    تدشين محطة جديدة لضغط الغاز في حاسي مسعود    أزمة بعد استقالة رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد بشكل مفاجئ    الرئيس عبد المجيد تبون يشيد برياض محرز    درك تليلات يحبط محاولة تمرير 4800 وحدة خمر بوهران    قتيلة و 4 جرحى في حادث مرور ببومرداس    تمديد التسجيلات في دورة فيفري للتكوين المهني إلى غاية الفاتح مارس    العثور على مذبح غير شرعي للدواجن بالمسيلة    الصحة العالمية: نستعد لإحتمال إعلان تحول كورونا إلى وباء عالمي!    بعد عرقاب جاء دور رزيق    أول جريدة ناطقة باللغة الأمازيغية    مبعوث قطر يلتقي الرئيس الأفغاني في كابل لبحث جهود السلام    هاؤلاء هم أهم زبائن و مموني الجزائر خلال سنة 2019    المشهد الإعلامي الإلكتروني الحالي فوضوي.. وآن أوان تقنين القطاع    رحيل الإعلامي إيرفي بورج..صديق الجزائر    دزيري يتحدى مولودية الجزائر    كورونا يصل الخليج.. إصابات في البحرين والكويت    فيغولي: “نستحق الفوز في الداربي وسنكون أبطالا في النهاية”    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





8 بورصات عربية تخسر 67 مليار خلال أسبوع
نشر في الأيام الجزائرية يوم 23 - 08 - 2015

تكبدت البورصات العربية خسائر فادحة في تعاملات الأسبوع الماضي، وسط موجة تراجع وهبوط اجتاحت أسواق الأسهم والسلع الأولية حول العالم في ظل حالة عدم اليقين بشأن مستقبل الاقتصاد الصيني وهو ما أعاد المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي.
وقال محللون وخبراء أسواق مال ل "الأناضول"، إن السبب في وتيرة الهبوط الحادة بالأسواق العربية يعود بالأساس إلى التخوف من تباطؤ عالمي تقوده الصين، وهو ما دفع المستثمرين إلي عمليات بيع واسعة على الأسهم كبدتها خسائر بمليارات الدولارات.
ووفقا لحسابات "الأناضول"، فقدت الأسهم المقيدة في 8 بورصات عربية أكثر من 67 مليار دولار من قيمتها السوقية، كان لبورصة السعودية النصيب الأكبر منهما بواقع 39.4 مليار دولار، بينما كانت بورصة مسقط الأقل خسارة بنحو 24 مليون دولار.
وفي تصريحاته للأناضول، قال "محمد معاطي" مدير إدارة البحوث الفنية لدى ثمار للوساطة في الأوراق المالية: "هناك حالة من القلق وعدم اليقين بشأن مستقبل نمو الاقتصاد العالمي نتيجة الأوضاع المضطربة في الصين، يبدو أن خفض قيمة اليوان واضطراب سوق المال الصيني تسببا في حالة من الذعر لدى المستثمرين".
وخفضت السلطات الصينية منتصف الأسبوع قبل الماضي قيمة عملتها "اليوان"، في خطوة مفاجئة أثارت المخاوف على وضع الاقتصاد الصيني، الأقوى والأكبر بين الدول النامية، فتدنت أسعار السلع الأولية وعملات الدول النامية وترنحت أسواق الأسهم في أوروبا وأمريكا.
وأضاف "معاطي" "وصل سعر النفط إلى مستويات هي الأدنى منذ عدة سنوات، وهو ما يهدد الأسواق بمزيد من الخسائر خاصة بورصات الخليج التي تعتمد بلدانها بشكل رئيسي على النفط".
وهبطت أسعار النفط للعقود الآجلة بنحو حاد في تعاملات الأسبوع الماضي، لتواصل خسائرها للأسبوع الثامن على التوالي في أطول وتيرة أسبوعية منذ مارس 1986.
وتظهر حسابات مراسل "الأناضول"، انخفاض عقود خام القياس العالمي مزيج برنت الأسبوع الماضي، بنسبة 7.6% إلى 45.46 دولار للبرميل، وهو أدني مستوي له منذ بداية العام الجاري، ينما هبطت عقود الخام الامريكي بنحو 2.05% لتغلق عند 40.45 دولار للبرميل.
وقال "معاطي " :"الأسواق باتت في حاجة إلى محفزات جديدة تدعمها على معاودة الصعود مجدداً، ولكن سيظل ذلك مرهون باستقرار الوضع العالمي وظهور بوادر على تعافي الصين، وتحسن أداء البورصات العالمية".
وتتفاقم مخاوف المستثمرين حول العالم من تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني، خاصة بعدما انكمش نشاط المصانع الصينية بأسرع وتيرة له في 6 سنوات ونصف، في أوت الجاري. وسجلت الأسهم الأمريكية أكبر خسائر أسبوعية منذ نحو 4 سنوات في تعاملات الأسبوع الماضي.
و كانت بورصة مصر الأكبر خسارة بعد تراجع مؤشرها بنسبة 8.97% لأدني مستوياته منذ جانفي 2014، وسط عمليات بيع مكثفة للأجانب كانت السبب الرئيسي وراء هبوط السوق.
وأظهر تقرير البورصة الأسبوعي، أن تعاملات الأجانب في تداولات الأسبوع الماضي، مالت نحو البيع بصافي بيعي بلغت قيمته 227.09 مليون جنيه (29 مليون دولار)، ومال العرب أيضا نحو البيع بصافي بيعي 39.2 مليون جنيه (5 ملايين دولار).
وكان من ضمن الأسباب التي أثرت على أداء البورصة المصرية صدور بعض القرارات الحكومية، التي طالت بعض الشركات المقيدة، ومنها التحفظ على أموال وممتلكات رجل الأعمال "صفوان ثابت" رئيس مجلس إدارة شركة "جهينة" للصناعات الغذائية، فضلا عن إحالة شركة "النساجون الشرقيون"، أكبر منتج للسجاد الصناعي في العالم إلى النيابة العامة، بتهمة "الممارسات الاحتكارية"
وهوت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي لأدني مستوياتها منذ منتصف ديسمبر ، ونزل مؤشرها الرئيسي بنسبة 7.7%، بفعل عمليات بيع مكثفة على الأسهم القيادية في قطاعي البنوك والصناعات البتروكيماوية.
وانحدرت أسعار أسهم 68 شركة نحو أدني مستوياتها في عدة سنوات أو ربما منذ الإدراج، ومن بينها "أسمنت السعودية" و"سافكو" و"كيان" و"بنك البلاد" و"التصنيع" و"موبايلي" و"زين" للاتصالات، ونفت الحكومة السعودية، مسؤوليتها عن الخسائر المتلاحقة التي أصابت البورصة، ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية يوم الأربعاء الماضي، عن مصدر مسؤول (لم تذكر اسمه)، أن التراجعات التي شهدها السوق لم تكن بفعل أي مبيعات للأسهم من جانب جهات حكومية تسعى لتدبير السيولة مثلما ذكرت بعض التقارير الإعلامية المحلية.
وفى الإمارات، تراجع مؤشر بورصة دبي بنحو 5.6% مسجلا أدني مستوياته منذ أواخر مارس الماضي، وسط خسار حادة لأسهم قطاعي الاستثمار والعقارات مع هبوط مؤشراتهما بنحو 8% و 7% على التوالي.
ونزل سهم شركة "أرابتك" القابضة للمقاولات أكثر من 6% بعدما ترددت أنباء قوية عن انسحابها من مشروع المليون وحدة في مصر، وهو ما نفته الشركة، في بيان صدر عنها يوم الخميس الماضي، أكدت فيه أنها ما تزال تناقش حيثيات المرحلة الأولى من المشروع، المكونة من 100 ألف وحدة سكنية مع الجهات المعنية المصرية.
وتراجعت بورصة العاصمة أبوظبي بنحو 4.6%، وهو أول تراجع أسبوعي لها منذ بداية العام الجاري، لتغلق عند أدني مستوياتها منذ مطلع أفريل الماضي، مع تراجع أسهم قطاعي الطاقة والعقارات والبنوك.
وهبطت بورصة قطر بنحو 4.32% على مدار الأسبوع وأغلق مؤشرها الرئيسي عند أدنى مستوياته منذ أواخر مارس الماضي، وسط هبوط جماعي للقطاعات بقيادة "الاتصالات" بنسبة 11.2% .،وانخفض مؤشر بورصة الكويت السعري بنسبة 3.94% نحو أدني مستوياته في عامين ونصف، فيما تراجع مؤشر بورصة مسقط بنحو 3.62% مبددا جميع مكاسبه المحققة منذ بداية العام ومحققا أدني مستوياتها منذ منتصف ديسمبر الماضي.
وجاءت بورصة البحرين في ذيل القائمة بعد هبوط مؤشرها بنسبة 1.09%، محققا أكبر وتيرة تراجع أسبوعية في أكثر من شهر، بدفع هبوط أسهم 10 شركات مقابل صعود 4 فقط.
وعلى عكس أداء باقي الأسواق، صعدت بورصة الأردن بعدما زاد مؤشرها العام بنسبة 2% خلال الأسبوع، وبعدما استمر في وتيرته الصاعدة للجلسة الثامنة على التوالي بدعم ارتفاع أسهم القطاع المالي والصناعي .
الأيام /وكالات
Share 0
Tweet 0
Share 0
Share 0


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.