تبسة: الأفلان يتقدم في البلديات و07 قوائم تتقاسم مقاعد الولائي    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    انطلاق الاستئناف في قضية رجل الأعمال محي الدين طحكوت    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    إيني تتنازل عن حصة من مساهماتها ل سنام    الاتفاق الأمني بين المغرب والكيان الصهيوني "خطيئة كبرى" لا يمكن تبريرها    جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    جبهة التحرير الفلسطينية : التطبيع الامني للنظام المغربي مع الكيان المحتل "طعنة غادرة" في ظهر الشعب الفلسطيني    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    المغرب قام ب خطيئة كبرى    السودان يعلن مقتل 6 من جنوده في هجوم للجيش الإثيوبي    المنتخب المحلي يواصل تحضيراته للقاء الافتتاحي    هذه هي الطرق المغلقة بسبب الثلوج والحذر مطلوب لسلامة الجميع    حجز 32 كيلوغراماً من الكوكايين في سطيف    مؤتمر دولي بالجزائر العاصمة حول ثقافة السلام والعيش معا في 16 مايو القادم    الجوية الجزائرية تعلن عن تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى غاية 31 ديسمبر 2022    المعرض الدولي الثاني للدفاع (EDEX-2021) بالقاهرة الفريق السعيد شنقريحة يحل بالقاهرة لتعزيز التعاون الثنائي    محرز يثني على بن رحمة و يكشف مفتاح التتويج بالتشامبيونزليغ    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    توقيف سارق بسيدي امحمد محل 20 شكوى    إطلاق برنامج خاص لصيانة أجهزة الغاز    عمارة : " نستهدف النجمة الثالثة في الكاميرون وأحداث أم درمان أمام الفراعنة لن تتكرر "    وقفات تاريخية في استذكار مقاومة الأمير عبد القادر    مرسوم تنفيذي يحدد شروط منح الأراضي الفلاحية بالصحراء    فخّ الأوميكرون..    تصريحات الرئيس رفعت اللُّبس حول الدعم    مناجم: وزارة الطاقة تنظم الثلاثاء المقبل يوما إعلاميا مخصصا للترويج للاستثمار المنجمي في الجزائر    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    تير يستقبل وفدا من الوكالة اليابانية للتعاون    تصفيات كأس أمم إفريقيا-2022 (سيدات) تحضيرات: الجزائر تفوز وديا على تونس 4-2    المنتخب الوطني يلغي مشاركته بسبب المتحوّر «أوميكرون»    إيدكس 2021 : الفريق شنقريحة يحل بالعاصمة المصرية القاهرة    أفضل لاعب في العالم لعام 2021 يُعرف اليوم في باريس    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن الكريم بدبي : الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    غوارديولا : لن أدرّب أي ناد آخر في إنجلترا    براهيمي يتصدّر قائمة أغلى لاعبي كأس العرب    كورونا: 172 إصابة جديدة و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    غرداية الشرطة تطلق صفحتها الرسمية عبر الفايسبوك    أعمر الزاهي أيقونة فنية ما تزال تلهم المواهب    التّاريخ والهويّة عنوان للسّيادة الوطنية    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    الجزائر ضيف شرف مهرجان العودة السّينمائي    السعودية تخفف شروط دخول الوافدين    تقلبات الطقس: الثلوج تكسو مرتفعات سيدي سميان بتيبازة بعد أربعة مواسم شتاء    وزير الاتصال محمد بوسليماني: المحليات فرصة للتغيير الحقيقي من أجل بناء جزائر جديدة    صالون وطني للفنون التشكيلية بتيارت قريبا    أزيد من 3400 مؤسسة تستفيد من الإعفاءات    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    محبوبي مازال نتمناه    تحية لابن باديس    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلية أزمة لمتابعة مستجدات العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية :وفد جزائري برلماني يطير إلى أنقرة بعد المجزرة الإسرائيلي
نشر في البلاد أون لاين يوم 31 - 05 - 2010

شكّلت الأحزاب السياسية في الجزائر ومختلف فعاليات المجتمع المدني أمس، خلية أزمة لمتابعة تطورات العدوان الإسرائيلي على سفينة الحرية في عرض المياه الدولية وسقوط عدد من القتلى والجرحى جراء الاعتداء. وعقدت حركة مجتمع السلم في مقرها اجتماعا استعجاليا مباشرة بعد تداول مختلف القنوات الفضائية خبر الهجمة الإسرائيلية ضد سفينة الحرية بما فيها السفينة التي تضم الوفد الجزائري المتكون من 32 شخصا.
وحضر الاجتماع ممثلون عن عدد من الأحزاب من بينها حركة النهضة وحركة الإصلاح وحزب العمال وكذا ممثل عن جمعية العلماء المسلمين وممثلين عن أكاديمية المجتمع المدني تحت رئاسة رئيس حركة السلم أبو جرة سلطاني. واقترح الحضور في جلسة مفتوحة على الصحافة إصدار بيان تنديدي للسفارة الأمريكية من أجل التحرك على مستواها وإطلاق سراح أسرى سفينة الحرية بحكم الدعم الأمريكي لإسرائيل.
وقررت حركة مجتمع السلم بالتنسيق مع مختلف الأحزاب التحرك على جميع المستويات من أجل متابعة التطورات. وأفاد رئيس حركة مجتمع السلم خلال الاجتماع الطارئ أن تركيا طلبت من الجزائر إرسال وفد إلى أنقرة من أجل متابعة التطورات.
وتوجه أمس نائبان برلمانيان إلى تركيا من أجل الانضمام إلى خلية الأزمة التي تم تشكيلها هناك. كما اقترح الحضور القيام بوقفة احتجاجية بالعاصمة تنديدا بالعدوان وإطلاق سراح المختطفين حسبما وصف من قبل ممثلو الأحزاب. وأفاد فاتح ربيعي الأمين العام لحركة النهضة في تصريح ل''البلاد'' على هامش الاجتماع، أن آخر اتصال جرى بينه وبين الوفد الجزائري كان في حدود الساعة الواحدة صباحا ومنذ تلك الفترة انقطعت الأخبار.
وأكد فاتح ربيعي أن الاتصال الأخير أبدى أن الوفد الجزائري أظهر عزمه على كسر الحصار طلبا للشهادة، مشيرا إلى أنه لم يتوجه للنزهة بل هو على دراية تامة بمدى همجية الكيان الصهيوني.
وندد ممثلو الأحزاب السياسية بالهجمة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية وقال جمال عبد السلام عن حركة الإصلاح الوطني، إن ما وقع بالأمس ما هو سوى دليل عن الهمجية الإرهابية للكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن ما وقع يؤكد على الإصرار في عدم التراجع والتأكيد على كسر الحصار وأجمع ممثلو الأحزاب على وجود تواطؤ بعض الأنظمة العربية لتجويع الشعب الفلسطيني.
وقال من جهته ممثل حركة الجهاد الإسلامي، إن تركيا ستدخل التاريخ وموقفها سيتجذر لدعم القضية الفلسطينية واعتبر أبو جرة سلطاني أن ما وقع هو أن القضية الفلسطينية أخذت أبعادا أخرى والحصار له ثمن ولا يرفع بالبيانات والتنديدات والمسيرات.
كرونولوجيا مسيرة الألف ميل ''لقافلة الحياة''
عاشت الوفود المشاركة في قافلة شريان الحياة المتجهة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، خلال الأسبوع المنصرم، حالة استنفار فرضتها الظروف التي كان من المنتظر أن تقابل قوات الكيان الصهيوني في ظلها بواخر أسطول الحرية، اعتبارا من أن احتمال استعمال الصهاينة للقوة العسكرية ظل يتنامى كلما اقترب أسطول المساعدات الإنسانية من هدفه، الأمر الذي أقدمت عليه فعلا القوات الجوية للكيان فعلا فجر الأمس ضاربة بذلك عرض الحائط بجميع الأعراف والقوانين الدولية .
وكانت قد انطلقت يوم الأربعاء 26 ماي قافلة شريان الحياة 4 من ميناء أنطاليا التركية المطلة على البحر الأبيض المتوسط، بعد أن تم تأجيل الانطلاق عن مواعيده المحددة، في مناسبتين الأولى يوم السبت الموافق ل 22 ماي الجاري والثانية بعد يومين من ذلك، في حين أعلن رئيس منظمة الإغاثة الإنسانية التركية المشرفة على القافلة بولند يلدرم أن سبب هذا التأجيل المستمر يرجع بالمقام الأول إلى عدم جاهزية السفن الأوروبية المشاركة في الرحلة.
وقد ذهب منسق الحملة الأوروبية الفلسطيني الأصل زاهر البيراوي إلى ذات الاتجاه، نافيا أن تكون هناك أسباب سياسية تقف وراء قرار التأجيل، مضيفا أن السبب الرئيسي الذي عطل سير القافلة يرجع أساسا إلى تأخر سفينة ''كارل راشيل'' الأيرلندية عن الالتحاق بالأسطول الأوروبي.
وعلى هذا الأساس، فقد ظلت سفينة ''أسطول الحرية'' منذ صباح الخميس الموافق ل 27 ماي بالمياه الدولية، بعد أن توقفت عن السير في النقطة التي جرى الاتفاق عليها بأعالي البحار لتكون محطة اجتماع باقي السفن الأخرى المشكلة للأسطول، بينما كان الوفد الجزائري قد أجرى قبل ذلك لقاء خاصا تم فيه الحديث عن الاستعدادات الواجب اتخاذها لمواجهة احتمال قيام الاحتلال الإسرائيلي بعملية إنزال عسكري بحري وجوي يعتقل فيه جميع من هم على سفينة ''مرمرة الزرقاء''، لا سيما وأن تجارب المشاركين السابقين في قوافل كسر الحصار التي توجهت إلى غزة في السنوات الماضية، كانت تتجه نحو احتمال قيام البحرية الإسرائيلية بتطويق الأسطول بمجرد اقترابه من المياه الإقليمية لغزة لتقوم بعد أربع أو خمس ساعات من المطاردة باقتحام سريع لظهر السفينة والتوجه نحو قمرة القبطان للسيطرة على وجهتها. ويذكر بأن الوفد الجزائري الذي قاد واحدة من أكبر السفن المشاركة في قافلة شريان الحياة البحرية 4 كان قد انطلق من مطار هواري بومدين الدولي يوم الجمعة 21 ماي باتجاه الأراضي التركية ممثلين ب31 شخصا من بينهم نواب في البرلمان وصحفيون ورجال أعمال وشخصيات مساندة للقضية الفلسطينية، وكان من المقرر أن يقيم الوفد الجزائري بمدينة أنطاليا إلى غاية يوم الثلاثاء 25 ماي، قبل أن يتجه نحو شواطئ غزة دون التوقف في جزيرة قبرص، مقلة على متنها حمولة تصل إلى 4500 طن من المساعدات الإنسانية التي تتمثل أساسا في الغداء والدواء، في حين تم تجهيز سفينة ركاب كبيرة الحجم لتحمل أعضاء الوفود التركية والجزائرية والعربية أيضا، إذ كان من المقرر أن تلتقي السفن الخمس المنطلقة من أنطاليا التركية مع باقي سفن الحملة في المياه الدولية ومن ثم تتجه مجتمعة إلى غزة، وهي تحمل على متنها زهاء 10 أطنان من المساعدات الإنسانية و6 أطنان من الحديد وطنين من الإسمنت وكميات كبيرة من الأدوية واللوازم الطبية ومولدات الكهرباء وكذا الشاليهات والبيوت الجاهزة.
''البلاد'' تدعو وزارة الخارجية لمتابعة
مصير صحفيها تتابع ''البلاد'' بقلق عميق مصير صحفيها أحمد جوامعي الذي كان بصدد تغطية حملة أسطول الحرية لفك الحصار الإسرائيلي عن غزة، وهذا بعد الهجوم الوحشي للجيش الإسرائيلي على السفن المتوجهة إلى غزة وما أسفر عنه من شهداء وجرحى، خاصة وأن الأخبار عن الصحفي انقطعت بشكل تام خلال وبعد الهجوم الإسرائيلي وهذا على غرار أعضاء القافلة جميعهم.
وتدعو ''البلاد'' وزارة الخارجية الجزائرية إلى متابعة ملف الوفد الجزائري على متن السفينة المقتحمة إسرائيليا، ومن ضمنه الصحفي أحمد جوامعي.
كما تدعو إلى العمل على تكثيف الاتصالات الدبلوماسية مع الدول المعنية لكشف مصير الوفد الجزائري المشكل من مختلف الفعاليات السياسية والجمعوية وممثلي مسائل الإعلام، وإطلاق سراح المحتجزين داخل الكيان الصهيوني دون وجه حق.
كما تحمل الجريدة الكيان الصهيوني كامل المسؤولية عن حياة الصحفي أحمد جوامعي خاصة وأنه كان يقوم بمهامه الصحفية والإعلامية التي ضمنتها مختلف الشرائع والمواثيق الدولية.
كما تدعو منظمة ''مراسلين بلا حدود'' إلى التدخل وممارسة عملها في حماية القلم والكلمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.