مؤامرة خطيرة تهدف إلى تدمير بلادنا كشفنا خيوطها في الوقت المناسب    اتخاذ إجراءات استعجالية هامة لفائدة مركب سيدار الحجار    «أعرف حجم التحدي الذي ينتظرني ولدي تجارب ستساعدني في مهمتي»    تنظيم الاستحقاق الرئاسي يسمح بتفادي مخاطر المرحلة الانتقالية    رياض محرز يصل إلى هدفه رقم 6 في رابطة أبطال أوروبا    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    وحدة حراس السواحل تنقذ 13 شخصا    نشرية خاصة من امطار محملة بحبات برد على هذه الولايات    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    جائزة رئيس الجمهورية فرصة لتشجيع الإبداع وإرساء ثقافة الاستحقاق    مهرجان علم الفلك شهر أكتوبر    الداخلية توفد لجنة تفتيشية إلى عديد المدارس بالعاصمة    غياب الكعبي و بن حليب عن مواجهة الخضر    مواطنو بومرداس يلجأون إلى الشموع بسبب انقطاع التيار الكهربائي    اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية تقيّم نشاطاتها ومشاريع سنة 2019    البرلمان يرفع الحصانة عن النائب بهاء الطين طليبة    مقري : “استرجاع الأموال المنهوبة ممكن بعمل سياسي نزيه”    الاتحاد الأوروبي يحذر من عواقب السياسة الاستيطانية    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    نحو دفع الحكومة لإلغاء الضريبة على الدخل "IRG"    هني ” التتويج بالكان فتح للجزائريين باب القدوم الى قطر “    هذه المنظومة الدفاعية المضادة للدبابات الأكثر شيوعا في الجيش الجزائري    رابحي: نصوص قانونية على طاولة الحكومة قريبا    "الفيفا" تنصف إتحاد الحراش    وماذا عن قمحنا ..؟    دي خيا يوضح سبب تألقه هذا الموسم    المياه القذرة وراء حادثة نفوق أسماك بسد تاقسبت في تيزي وزو    ضبط 113،6 كغ من الكيف المعالج بولاية أدرار    بعثة وزارية بالبويرة للوقوف على سير الدخول المدرسي    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    توزيع قريبا 91 محلا على الشباب حاملي المشاريع    المخيال، يعبث بالمخلص    السينما تفقد صاحب رائعة "عطلة المفتش الطاهر"    بفضل إجراءات ترشيد واردات القمح    استمراراً‮ ‬لمسلسل الإحتجاجات    الجزائر تراهن على تكوين 3 آلاف إمام في 5 سنوات    جزائري‮ ‬يفوز بجائزة ملك البحرين    48 قتيلا في انفجاريين انتحاريين    تحويل صلاحيات منح الاعتماد للولاة    إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري    تراجع النشاط التجاري ب40 بالمائة    السجن لحراق بسبب التصريح الكاذبة لممثلي القنصلية الجزائرية بفرنسا    التجارة الموازية.. نزيف الاقتصاد    أفاق مواهب وهران : الأكابر يتفادون الانسحاب ومستقبل غامض للكبريات    ‘'إت: تشابتر تو" يتصدر إيرادات السينما    ‘'ليفينج نيفرلاند" يفوز بجائزة "إيمي"    وفاة التونسية منيرة حمدي    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    اهتمام كبير ب''المعهد" لستيفن كينج    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليلة شك وترقب داخل بيت الأفلان

دخلت الصراعات بين فرقاء جبهة التحرير الوطني، منعرجها الأخير عشية انعقاد الدورة العادية للجنة المركزية، التي ستكون الفاصلة، وتسود في أوساط مناضلي وقياديي الأفلان حالة من "السوسبانس والتوتر والترقب" بسبب المخاوف من وقوع مناوشات ومواجهات بين فرقاء الحزب الذين سيلتقون في قاعة واحدة داخل الأوراسي، بسبب إصرار خصوم عمار سعيداني على حضور دورة اللجنة المركزية بهدف الإطاحة بعمار سعيداني، حيث إنهم يعتزمون إدخال تغييرات على جدول أعمالها من خلال إدراج نقطة واحدة ووحيدة فيه، وهي انتخاب أمين عام للحزب بدلا من سعيداني الذي لا يعترفون به.
وانقسم أعضاء اللجنة المركزية إلى ثلاثة أجنحة، داخل الحزب، كل جناح يساند طرفا على حساب الآخر، جناح يساند القيادة الموحدة المعارضة لعمار سعداني بقيادة عبد الرحمن بلعياط ويسعى إلى تنحية سعداني وترشيح عبد العزيز بلخادم وانتخابه أمينا عاما للحزب، وجناح يساند القيادة الحالية للحزب ويضم أعضاء اللجنة المركزية الملتفين حول القيادة الحالية للحزب المتمثلة في أعضاء المكتب السياسي والأمين العام عمار سعداني، والجناح الثالث يمثل حركة تقويم وتأصيل الأفلان بقيادة عبد الكريم عبادة التي تتجه نحو المشاركة في دورة اللجنة المركزية المستدعاة من قبل سعيداني بالرغم من معارضتها له، وذلك بعد أن انفصلت عن جناح بلعياط، بسبب عدم اتفاقها حول مسألة مساندة بلخادم وترشيحه لخلافة سعداني.
بوحجة: أستبعد حدوث أي انزلاق أثناء الدورة
وفي هذا الإطار، استبعد سعيد بوحجة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الوطني في لقاء خاص مع "البلاد" وقوع مناوشات أو أعمال تشويش على أشغال اللجنة المركزية، مستندا في ذلك إلى وجود إجماع بين أغلبية الأعضاء على ضرورة إنجاح هذه الدورة التي تعتبر مفصلية، كونها ستتولى إنجاح كل المشاريع التي سترفع للمؤتمر العاشر، من خلال العمل بطريقة إيجابية لتجاوز كل القضايا التي من الممكن أن تكون عائقا أمام هذه الدورة". وأوضح بوحجة أن جدول أعمال الدورة يشمل عرض تقرير الأمين العام والمقترحات المتعلقة بالدستور التي سيقدمها الحزب لمدير ديوان رئيس الجمهورية أحمد أويحيى يوم 26 جوان الجاري، إضافة إلى سماع وتزكية التقرير المالي الذي تقدمه لجنة الرقابة المالية، والنقطة الأخيرة، وهي الأهم، تتمثل في تنصيب لجنة وطنية للتحضير للمؤتمر العاشر للحزب.
بلعياط: سنضغط من أجل إعادة الشرعية للحزب
من جهته، قال عبد الرحمن بلعياط منسق ما يعرف بالقيادة الموحدة في الأفلان في اتصال هاتفي ب"البلاد"، إن جماعته وأنصار بلخادم سيضغطون من أجل إعادة الشرعية للحزب" وطرح انتخاب أمين عام جديد عن طريق الصندوق وهو ما ترفضه القيادة الحالية للحزب باعتباره غير مدرج ضمن جدول أعمال الدورة التي من المتوقع أن يشتد الصراع فيها لوجود عدة جبهات تسعى للبحث عن مركز قوة داخل الحزب قبل انعقاد المؤتمر القادم كما أكد بلعياط مشاركته رفقة الأعضاء المحالين على لجنة الانضباط رغم عدم توجيه دعوات من القيادة لحضورهم لحد كتابة هذه الأسطر، وتضمن البيان في هذا السياق التأكيد على ضرورة تمكين كافة أعضاء اللجنة المركزية للحزب، من حضور أشغال دورتهم هذه، دون أي استثناء أو إقصاء، وبالاحترام الكامل لقوانين الحزب وقرارات اللجنة المركزية صاحبة الاختصاص الحصري في هذا الشأن، وتوعد بلعياط بترجيح الكفة لصالحه ضد سعداني وذلك عبر الأصوات التي تدعم فكرة الاحتكام إلى الصندوق والتي فاقت النصاب، حسبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.