من المتوقع أن تتجه إلى اليونان    خلال الألعاب الإفريقية    الألعاب العسكرية الدولية بروسيا    لمدة موسمين    وسط إجراءات أمنية مشددة    منذ بداية الموسم الاصطياف‮ ‬    خلال نشوب‮ ‬4‮ ‬حرائق بقالمة‮ ‬    بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬    المغربي‮ ‬لا‮ ‬يملك اعتماداً‮ ‬للعمل‮ ‬    فيما‮ ‬يشتكي‮ ‬آلاف العمال تأخر صرف رواتبهم‮ ‬    وزارة السكن ترفع طلباً‮ ‬للحكومة‮ ‬    بعد حجز دام لأكثر من ستة أشهر‮ ‬    ضمن مشروع قانون المالية‮ ‬2020    حتى هذا رأي..!    رئيسة مجلس الدولة تكشف‮:‬    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    قال أن إستقلاليته مسؤولية مفروضة عليه‮.. ‬زغماتي‮: ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    توقيف 24 شخصا ببرج باجي مختار وعين قزام    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    ترقيم 4 آلاف سيارة جديدة في السداسي الأول 2018    سعر خامات (أوبك) تتجاوز ال59 دولارا    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    حالات اخضرار لحوم الأضاحي نادرة ومعزولة    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    تموين الجنوب ب28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة    الدولة عازمة على مواصلة تنمية المناطق الحدودية    فتح الباب أمام المواطنين للمشاركة في الحوار    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    «عَيْنْ مَا تْشُوفْ وْقَلْبْ مَا يُوجَعْ»    رفع 1400 متر مكعب من النفايات بتبسة    لا حديث إلا عن تدشين الموسم بانتصار    أميار في حضن الفساد    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    رياض النّعام يُحدث المفاجأة والشيخ عمار يتألق بأغنية « خالتي فطمية »    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    «وقفاتنا متواصلة إلى غاية إسكان آخر مسجل بقطب مسرغين»    «الفيفا» يغرم وفاق سطيف    جمعية وهران تنتظر وعد أومعمر لتأهيل منتدبيها الجدد    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    السجن 40 عاما لشابة "سقط جنينها"    «أنا عزباء" طريقة طريفة للبحث عن طبيب    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة تلقيح ضد "البوحمرون" في العطلة الربيعية


الأولياء مدعوون لتطعيم أبنائهم لحمايتهم من العدوى
دعت وزارة الصحة، المواطنين، إلى المشاركة في حملة التطعيم ضد الحصبة والحصبة الالمانية، التي ستباشرها خلال العطلة الربيعية على مستوى ولايات الجنوب التي تعرف انتشارا للوباء تزامنا مع إعلان وزير الصحة مختار حسبلاوي، عن مشروع جديد لتسهيل نقل المرضى في المناطق الجنوبية، بالنظر لمساحتها الشاسعة، إضافة إلى تعزيز عمل الفرق الطبية المتنقلة التي تعمل بالمناطق النائية والمعزولة، بهدف ضمان تكفل صحي أفضل بسكان الجنوب.
وجاءت تصريحات حسبلاوي، أمس ، بمجلس الأمة، ردا على اسئلة السيناتورات، على خلفية الانتشار الواسع لوباء البوحمرون في ولايات الجنوب واستمرار توسع رقعة هذا الداء ليشمل 13 ولاية، رغم مسارعة الوزارة إلى تكثيف حملات التلقيح وتشكيل خلايا يقظة في المناطق المهددة بعد ارتفاع حالات الإصابة ووصولها إلى ازيد من 3 آلاف مصاب اغلبها في جنوب الوطن، مع تسجيل 6 وفيات، مما يطرح عدة تساؤلات حول نوعية التدابير المتخذة لحد الآن من اجل التكفل الصحي بسكان المناطق النائية بولايات الجنوب ودور المصالح المختصة في تقريب الخدمات الصحية من المواطن على غرار إنشاء مؤسسات جوارية تدعمها فرق طبية متنقلة تعمل بالمناطق النائية والمعزولة.
وادى التصعيد الإعلامي الذي صاحب نقص المعلومات حول الوضع الوبائي في الولايات وانتقاد العديد من الشخصيات الوطنية عبر صفحاتها في الفضاء الازرق، لسياسة الوزارة في مواجهة المرض، وإلى فتح باب النقاش عبر مواقع التواصل، إذ تصدر "هاشتاج" البوحمرون لائحة تويتر الجزائر وحمّل قسم من المغردين، الحكومة، مسؤولية انتشار المرض نتيجة "إهمالها" لجنوب الجزائر وفشلها في إيصال المساعدات الطبية ومستلزمات التلقيح إلى ولايات الجنوب.
من جهتها تتمسك وزارة الصحة عبر كل تصريح جديد لمسؤوليها المركزيين في وسائل الاعلام، بتحميل المسؤولية في المضاعات الصحية الخطيرة المترتبة عن الاصابة بالمرض، إلى تردد الاولياء في تلقيح ابنائهم بعد فشل حملة التطعيم التي باشرتها وزارة الصحة في 2017 بلقاح الحصبة والحصبة الالمانية المدمج في لقاح واحد والذي تسبب في حالات وفيات واعراض صحية اخرى خطيرة للكثير من الاطفال الملقحين وبشهادة مصالح وزارة الصحة، فإن العزوف لا يزال قائما بالرغم من الانتشار المخيف للوباء.
في مقابل هذا، يرى الخبراء أن الرضاعة الطبيعية تلعب دورا كبيرا في حماية الأطفال حديثي الولادة من عدة أمراض على رأسها البوحمرون على اساس أن اللقاح لا يعطى في الاشهر الثلاث الاولى بعد الولادة، ما يجعل حياتهم معرضة للخطر في حال عدم السيطرة على الوباء. وطالب البروفيسور سعيد حلاق بضرورة وجود حملة تدعيمية للتقليل من انتشار البوحمرون، مشيرا إلى أن التلقيح ضد الحصبة يكون حسب المعطيات الأولية لكل بلد، غير أن الرضاعة الطبيعية تنقص من الأمراض الفيروسية، فالطفل الذي يأخذ حليب الأم لا يصاب بداء الحصبة وغيرها.
وبخصوص مستجدات ملف الحصبة على مستوى ولايات الجنوب، كشفت مصادر من محيط مديرية الصحة والسكان بولاية غليزان، عن اكتشاف 20 حالة جديدة لمرض الحصبة "البوحمرون" عند الأطفال، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين إلى 70 حالة، بعدما كان في وقت سابق 50 حالة. وحسب المصادر ذاتها، فإن عدد الحالات التي سجلت بين الأطفال، اغلبهم اقل من عشر سنوات، مؤكدة أن العدد مرشح للارتفاع في ظل تخوف الأولياء من عملية التلقيح، التي بدأت منذ شهر مارس من سنة 2017 .
في السياق نفسه، اشارت مصادر "البلاد" إلى أن عملية التلقيح متواصلة وأنه تم التكفل بعلاج جميع الأطفال المصابين بهذا المرض، من بينهم 20 حالة استدعت إبقائها بالمستشفى من يومين إلى ثلاثة أيام، حيث تم تأكيد إصابة 10 منها بالمرض على مستوى معهد باستور بالجزائر العاصمة، حيث جددت مصلحة الوقاية بمديرية الصحة دعوتها، الأولياء، إلى التقرب من المؤسسات الصحية، من أجل تلقيح أبناءهم، للقضاء على هذا المرض والوقاية من العدوى بين جميع الفئات العمرية، باعتبار أن هذا المرض يصيب ايضا كبار السن.

اكتشاف 19 حالة مؤكدة لداء البوحمرون بالأغواط
على صعيد ولاية الاغواط، كشفت مديرية الصحة عن اكتشاف 19 حالة مؤكدة لداء البوحمرون الذي راح ضحيته اشخاص من الجنسين تتراوح اعمارهم بين 10 و40 سنة واكد عماد الدين معاد، مدير الصحة والسكان في تصريح ل«البلاد" أنه لم تسجل أي حالة وفاة لحد الساعة، حيث تم عزل المصابين تفاديا لانتقال المرض وهم يخضعون حاليا للعلاج من قبل اطباء متخصصين، مرجعا سبب إصابة هؤلاء بالعدوى لعدم تلقيهم، لا سيما كبار سن للتلقيح، ودعا مسؤول القطاع بالمناسبة اولياء التلاميذ إلى تفهم خطورة الوضع إذا لم يبادروا إلى إنجاح حملة التلقيح ضد داء البوحمرون التي ستنطلق بداية من العطلة الربيعية على مستوى المؤسسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.