الأفلان «يساند» الحراك الشعبي    عاجل: شباب قسنطينة يواجه الترجي التونسي في ربع نهائي رابطة أبطال إفريقيا    «الخضر» يسعون للحفاظ على ديناميكية الانتصارات    لاعبو جمعية وهران يوقفون الإضراب    توعية 50 ألف عائلة بالإستعمال الأمثل لغاز المدينة بالوادي    أبواب مفتوحة على «عيد النصر»    هلاك 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    عائلات صحراوية تستغيث    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    خفض الإمدادات يرفع سعر النفط    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    هل يرحل حداد؟    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لعمامرة يؤكد حرص الدولة على ديمومة المؤسسات الدستورية ويدعو إلى الحوار البناء    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    موبيليس دائما مع الخضر    قايد صالح : الجيش نجح بامتياز في إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة مسلحة بالعلم والمعرفة والتحكم في التكنولوجيات الحديثة    فتح النار على الرابطة ووصف البرمجة بالكارثية: بوغرارة: " نحن في ورطة و لن نتطوّر بمثل هذه الممارسات"    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    وهران : تفكيك شبكتين اجراميتين وحجز أزيد من 12 كلغ من الكيف المعالج و100 غرام من الكوكايين    مختصون أرجعو ا الظاهرة إلى "إخفاقات اتصالية" وحذروا من الاختراقات: مواقع التواصل الاجتماعي "تقود" الحراك وتعزل السياسيين    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    قال إن الراحل يعد "الشاهد الأخير على مجازر 8 ماي 1945": الرئيس بوتفليقة يبرز المسار النضالي للمرحوم المجاهد لحسن بخوش    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    نهاية السنة الجارية‮ ‬    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    الارتزاق، انفلات للحراك    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة تلقيح ضد "البوحمرون" في العطلة الربيعية


الأولياء مدعوون لتطعيم أبنائهم لحمايتهم من العدوى
دعت وزارة الصحة، المواطنين، إلى المشاركة في حملة التطعيم ضد الحصبة والحصبة الالمانية، التي ستباشرها خلال العطلة الربيعية على مستوى ولايات الجنوب التي تعرف انتشارا للوباء تزامنا مع إعلان وزير الصحة مختار حسبلاوي، عن مشروع جديد لتسهيل نقل المرضى في المناطق الجنوبية، بالنظر لمساحتها الشاسعة، إضافة إلى تعزيز عمل الفرق الطبية المتنقلة التي تعمل بالمناطق النائية والمعزولة، بهدف ضمان تكفل صحي أفضل بسكان الجنوب.
وجاءت تصريحات حسبلاوي، أمس ، بمجلس الأمة، ردا على اسئلة السيناتورات، على خلفية الانتشار الواسع لوباء البوحمرون في ولايات الجنوب واستمرار توسع رقعة هذا الداء ليشمل 13 ولاية، رغم مسارعة الوزارة إلى تكثيف حملات التلقيح وتشكيل خلايا يقظة في المناطق المهددة بعد ارتفاع حالات الإصابة ووصولها إلى ازيد من 3 آلاف مصاب اغلبها في جنوب الوطن، مع تسجيل 6 وفيات، مما يطرح عدة تساؤلات حول نوعية التدابير المتخذة لحد الآن من اجل التكفل الصحي بسكان المناطق النائية بولايات الجنوب ودور المصالح المختصة في تقريب الخدمات الصحية من المواطن على غرار إنشاء مؤسسات جوارية تدعمها فرق طبية متنقلة تعمل بالمناطق النائية والمعزولة.
وادى التصعيد الإعلامي الذي صاحب نقص المعلومات حول الوضع الوبائي في الولايات وانتقاد العديد من الشخصيات الوطنية عبر صفحاتها في الفضاء الازرق، لسياسة الوزارة في مواجهة المرض، وإلى فتح باب النقاش عبر مواقع التواصل، إذ تصدر "هاشتاج" البوحمرون لائحة تويتر الجزائر وحمّل قسم من المغردين، الحكومة، مسؤولية انتشار المرض نتيجة "إهمالها" لجنوب الجزائر وفشلها في إيصال المساعدات الطبية ومستلزمات التلقيح إلى ولايات الجنوب.
من جهتها تتمسك وزارة الصحة عبر كل تصريح جديد لمسؤوليها المركزيين في وسائل الاعلام، بتحميل المسؤولية في المضاعات الصحية الخطيرة المترتبة عن الاصابة بالمرض، إلى تردد الاولياء في تلقيح ابنائهم بعد فشل حملة التطعيم التي باشرتها وزارة الصحة في 2017 بلقاح الحصبة والحصبة الالمانية المدمج في لقاح واحد والذي تسبب في حالات وفيات واعراض صحية اخرى خطيرة للكثير من الاطفال الملقحين وبشهادة مصالح وزارة الصحة، فإن العزوف لا يزال قائما بالرغم من الانتشار المخيف للوباء.
في مقابل هذا، يرى الخبراء أن الرضاعة الطبيعية تلعب دورا كبيرا في حماية الأطفال حديثي الولادة من عدة أمراض على رأسها البوحمرون على اساس أن اللقاح لا يعطى في الاشهر الثلاث الاولى بعد الولادة، ما يجعل حياتهم معرضة للخطر في حال عدم السيطرة على الوباء. وطالب البروفيسور سعيد حلاق بضرورة وجود حملة تدعيمية للتقليل من انتشار البوحمرون، مشيرا إلى أن التلقيح ضد الحصبة يكون حسب المعطيات الأولية لكل بلد، غير أن الرضاعة الطبيعية تنقص من الأمراض الفيروسية، فالطفل الذي يأخذ حليب الأم لا يصاب بداء الحصبة وغيرها.
وبخصوص مستجدات ملف الحصبة على مستوى ولايات الجنوب، كشفت مصادر من محيط مديرية الصحة والسكان بولاية غليزان، عن اكتشاف 20 حالة جديدة لمرض الحصبة "البوحمرون" عند الأطفال، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين إلى 70 حالة، بعدما كان في وقت سابق 50 حالة. وحسب المصادر ذاتها، فإن عدد الحالات التي سجلت بين الأطفال، اغلبهم اقل من عشر سنوات، مؤكدة أن العدد مرشح للارتفاع في ظل تخوف الأولياء من عملية التلقيح، التي بدأت منذ شهر مارس من سنة 2017 .
في السياق نفسه، اشارت مصادر "البلاد" إلى أن عملية التلقيح متواصلة وأنه تم التكفل بعلاج جميع الأطفال المصابين بهذا المرض، من بينهم 20 حالة استدعت إبقائها بالمستشفى من يومين إلى ثلاثة أيام، حيث تم تأكيد إصابة 10 منها بالمرض على مستوى معهد باستور بالجزائر العاصمة، حيث جددت مصلحة الوقاية بمديرية الصحة دعوتها، الأولياء، إلى التقرب من المؤسسات الصحية، من أجل تلقيح أبناءهم، للقضاء على هذا المرض والوقاية من العدوى بين جميع الفئات العمرية، باعتبار أن هذا المرض يصيب ايضا كبار السن.

اكتشاف 19 حالة مؤكدة لداء البوحمرون بالأغواط
على صعيد ولاية الاغواط، كشفت مديرية الصحة عن اكتشاف 19 حالة مؤكدة لداء البوحمرون الذي راح ضحيته اشخاص من الجنسين تتراوح اعمارهم بين 10 و40 سنة واكد عماد الدين معاد، مدير الصحة والسكان في تصريح ل«البلاد" أنه لم تسجل أي حالة وفاة لحد الساعة، حيث تم عزل المصابين تفاديا لانتقال المرض وهم يخضعون حاليا للعلاج من قبل اطباء متخصصين، مرجعا سبب إصابة هؤلاء بالعدوى لعدم تلقيهم، لا سيما كبار سن للتلقيح، ودعا مسؤول القطاع بالمناسبة اولياء التلاميذ إلى تفهم خطورة الوضع إذا لم يبادروا إلى إنجاح حملة التلقيح ضد داء البوحمرون التي ستنطلق بداية من العطلة الربيعية على مستوى المؤسسات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.