لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وهران: يقين بفوز بوتفليقة وحنون.. في المرتبة الثانية
نشر في البلاد أون لاين يوم 08 - 04 - 2009

بعد 16 يوما من مخاض الحملة الانتخابية بوهران أجهض فيها المترشحون الستة ما يحملونه من طموحات للشعب الجزائري، تبين نشاط أربعة منهم نشطوا تجمعات شعبية بها، على غرار موسى تواتي مرشح الأفانا، وجهيد يونسي مرشح الإصلاح الوطني ومحمد السعيد وفوزي رباعين .. حيث ساد الفتور والاحتشام في إقناع المواطنين بأهمية برامجهم طيلة الفترة المذكورة. وقد طبعت مشاهد الجمود الفترة المذكورة لتوصف بالميتة من قبل 90 بالمائة من سكان وهران الذين أبدى معظمهم دعمهم للمترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة ومرشحة حزب العمال لويزة حنون.
وكانت الحملة صامتة بالنسبة لبقية الفرسان رباعين، تواتي، محمد السعيد وجهيد يونسي، على الرغم من حطهم الرحال بعاصمة الغرب الجزائري أيام 29، 26، و20 فبراير، إلا أن كشف النقاط الخاص بكل مترشح كان مهزوزا، لغياب حملات التوعية والتحسيس ببرامج المترشحين وأكثر من ذلك فإن هؤلاء الذين لم يسمع عنهم سكان وهران ما عدا أولئك الأوفياء لقناة اليتيمة، بدت لهم الأسماء المترشحة غريبة، إذ تساءلوا عن شكلهم مؤكدين أنهم م يلمحوا حتى صور الفرسان الأربعة المذكورين المتسابقين على كرسي المرادية. وبالفعل فإن الخانات الرئيسية للوحات المنصبة بوهران تكاد تخلو من صور المترشحين، ما عدا المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة. وحسب القراءات المقدمة من المتتبعين للحملة الانتخابية الرئاسية، فإن الصراعات الداخلية للأحزاب بينت أثرها وتأثيرها على مستويات الحملات المبرمجة لفائدة المترشحين على غرار الأفانا الذي لم ينشط إلا تجمعا واحدا بتاريخ 26 مارس لدى قدوم مرشحه موسى تواتي وفرغت القاعات المحجوزة لدى زيارتنا لها قصد التقصي فيما أعدت من عُدة لإيصال المرشح إلى قصد المرادية، من كامل الأنشطة فضلا عن حركة الإصلاح الوطني، والمترشح الحر محمد السعيد الميت الحي في آن واحد بوهران. ولم تعكس الضجة التي أحدثها أتباع جهيد يونسي يوم قدومه إلى وهران مستوى حضوره في الشارع الوهراني، خاصة بعد أن استقبلته فرقة قرقابو مرددة بوتفليقة... بوتفليقة بدل اسمه ليتدارك مدير الحملة الخلل ويهدي يونسي برنوس الرئاسة قائلا: ''أتت إليك الرئاسة منقادة تجرجر أذيالها''. ولم تغب مميزات الصراع عن حزب الأفلان الذي قاد مهام التحسيس للمترشح الحر بوتفليقة، حيث نشط جناح عبيد على طريقته أما الآخرون ففتحوا مداومات أخرى وصار كل طرف منهم يتوعد الآخر بعد الانتخابات ويرى الملاحظون أن الحملات المنظمة لفائدة المترشح الحر بوتفليقة شدّت أنظار أغلبية الوهرانيين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.