وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهنيو قطاع الصحة يحتجون هذا الثلاثاء
نشر في البلاد أون لاين يوم 17 - 03 - 2019

البلاد - آمال ياحي - قرر مهنيو قطاع الصحة العمومية، الالتحاق بركب الحراك الشعبي، الداعي إلى تغيير النظام وعدم تمديد العهدة الخامسة للرئيس.
وضربت عدة تنظيمات نقابية ناشطة موعد تظاهرة سلمية يوم الثلاثاء على مستوى مستشفى مصطفى باشا ومختلف المراكز الاستشفائية الجامعية عبر الوطن، للتعبير عن هذا المطلب الجماهيري.
وكانت بعض نقابات الاطباء قد أفصحت في بيانات لها، الأسبوع الماضي، عن موقفها من الحراك السلمي الذي تبناه الشارع الجزائري في الأسابيع الماضية، داعية منخرطيها وكافة العاملين في الحقل الصحي، إلى المشاركة في الحراك من منطلق التضامن مع مطالب الشعب الجزائري وهو ما ذهب إليه اليوم رئيس عمادة الاطباء الجزائريين، الدكتور بقاط محمد بركاني، من خلال دعوته في حديث ل "البلاد" الأطباء وممثلو مختلف الأسلاك الصحية إلى الانضمام للوقفة المقررة يوم الثلاثاء.
وحسب المصدر نفسه، فإن هذه الخطوة الموحدة جاءت باتفاق بين العمادة وعدد من النقابات الناشطة في قطاع الصحة العمومية، باعتبار أن الممارسين في الصحة العمومية كانوا السباقين في تنظيم حركات احتجاجية تنديدا بحالة سوء التسيير التي طبعت القطاع لعقود من الزمن، رغم الاصلاحات المبرمجة في السنوات الأخيرة.
وبالتالي، فإن وقفة الغد هي في حقيقية الامر استكمال لهذه المسيرة المطالبة بالتغيير الجذري في اساليب الحكم وهو ما سيلقي حتما بظلاله على القطاعات التي تعتبر ركائز الدولة وهي الصحة والتعليم.
من جهتها، أعلنت التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين، عن مساندتها للحراك الشعبي المناهض لقرارات رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بتمديد الحكم وتأجيل الانتخابات الرئاسية.
وأفادت في بيان أصدرته اليوم أن التنسيقية تلتحق بالتظاهرات الشعبية التي عرفت مشاركة قياسية رفعت خلالها مطالب سياسية تدعو للتغيير الجذري ودعت "كامرا"، الأطباء المقيمين، للخروج في مسيرات الثلاثاء المقبل تزامنا مع عيد النصر 19 مارس، تعبيرا عن مساندتهم لمطالب الحراك الشعبي.
وكانت النقابة الوطنية للممارسين في الصحة العمومية قد أعلنت دعمها المطلق للمطالب المعبر عنها في إطار الحراك الشعبي المستمر منذ أسابيع، داعية المنظمات الممثلة لمهنيي قطاع الصحة للتشاور حول سبل دعم الحراك بصفة موحدة يحدد شكلها وتاريخها لاحقا.
وجددت النقابة في بيان لها رفضها تمديد العهدة الحالية لرئيس الجمهورية مقترحة الذهاب إلى مجلس تاسيسي توافقي واعتمادة حكومة مرحلة انتقالية تكنوقراطية مؤقتة تحظى بثقة الجزائريين وحذرت في المقابل من النداءات مجهولة المصدر والهوية التي تريد الاسراع في إخراج الحراك إلى اوضاع قد يصعب التحكم في آثارها وقد تعصف بالمكاسب التي حققها حراك الشارع السلمي من تماسك اجتماعي ووحدة صف الجزائريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.