12 ألف شاب أدمجوا في صيغة المساعدة المهنية    وزير التجارة يؤكد على أهمية إعطاء قيمة مضافة للتمور الجزائرية    مظاهرات حاشدة بإسبانيا تنديدا باتفاقية مدريد المشؤومة    بري متمسك بتولي الحريري بشكيل حكومة جديدة    لاعبو الخضر يعاينون أرضية ملعب بوتسوانا    ديلور يبصم على ثاني مشاركة كأساسي مع "الأفناك"    تمنراست: الإعلان عن برنامج خاص لمواكبة التنمية بالمنطقة    خرجة جديدة للفريق قايد صالح    لا تجاوزات في اليومين الأولين من الحملة الانتخابية    الحكومة تضخ 20 مليار دينار إضافية في قطاع السكن لمجابهة الطلبات المتزايدة    محكمة سيدي أمحمد: تأجيل النطق بالحكم في قضية 20 موقوفا خلال المسيرات الشعبية إلى الأسبوع القادم    الإمارات: وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان    وزير النقل يتوعد المؤسسات المتقاعسة في إنجاز المشاريع من النعامة    المترشح علي بن فليس: الرئيس القادم ينبغي أن يكون جامعا لكل الجزائريين    محامي إتحاد العاصمة يزف خبرا سارا لأبناء "سوسطارة"    شرقي: ضرورة تكييف مكافحة الإرهاب في إفريقيا بشكل دائم    توقيف شخصين بحوزتهما 8100 دولار مزورة بولاية الشلف    بلجود : “الدولة ستواصل إنجاز كل البرامج السكنية في شتى الصيغ”    طوبال يكشف حقيقة إصابته    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس للإثنين السابع على التوالي    وزير المجاهدين يدعو الشعب ليكون "متماسكا ومتلاحما مع رسالة الشهداء"    إصابة طالبين في احتراق غرفة بالإقامة الجامعية “البليدة 2” في العفرون    شرطة المنيعة تضع حدا لنشاط بائع للمشروبات الكحولية بدون رخصة    الترخيص لتوظيف خريجي مدارس الشبه الطبي دفعة 2018    بعد محرز ... الإصابة تحرم "الخضر" من خدمات هاريس بلقبلة أمام بوتسوانا    الدكتور عبد الله شريط المفكّر الرّائد    "الكناس" يطالب بفتح تحقيق في قرار تجميد التربصات بتونس والمغرب    “يستاهلوا” .. !    كرة القدم / بطولة ما بين الجهات /مجموعة وسط-شرق - الجولة العاشرة/: البرنامج    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    تهدئة على صفيح ساخن    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    استرجاع مركبة مسروقة    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    غزة وغرناطة    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    التماس أقصى العقوبة للسائق    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    ما ذنبهم ..؟    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناضل الكبير عبد الحميد مهري في ذمة الله
نشر في البلاد أون لاين يوم 30 - 01 - 2012

توفي ظهيرة الإثنين، بمستشفى عين النعجة العسكري بالجزائر العاصمة، المناضل الكبير عبد الحميد مهري عن عمر يناهز ال 86 سنة بعد معاناة مع المرض .
وقالت مصادر مقربة من عائلة الفقيد أن عبد الحميد مهري فارق الحياة ظهيرة الإثنين بالمستشفى العسكري بعين نعجة بعد صراع مع المرض الذي ألزمه الفراش خلال الأسابيع الأخيرة .
ويعد مهري من أهم الشخصيات السياسية الجزائرية، التي عايشت فترات ما قبل الثورة التحريرية و الكفاح المسلح وكذا مرحلة ما بعد الاستقلال كما كان له تواجد على الساحة العربية كسفير وكذا رئيسا للمؤتمر القومي العربي .
وولد عبد الحميد مهري في 3 أفريل 1926 بالخروب التابعة لمدينة قسنطينة. ونشأ في وادي الزناتي حيث حفظ القرآن وتلقى أول دروسه.
و يحظى مهري باحترام كبير في الأوساط السياسية والشعبية في الجزائر بسبب مواقفه النضالية
وانخرط في صفوف حزب الشعب الجزائري ثم حركة انتصار الحريات الديمقراطية، اعتقل في نوفمبر 1954 وبقي في السجن إلى أفريل 1955، بعد أشهر عيّن ضمن وفد جبهة التحرير الوطني بالخارج، وشغل منصب عضو في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، ثم في لجنة التنسيق والتنفيذ وعند تشكيل الحكومة المؤقتة شغل منصب وزير شؤون شمال أفريقيا في الأولى، ومنصب وزير الشؤون الاجتماعية والثقافية في التشكيلة الثانية. عرف بمشروع يسمّى باسمه؛ هو مشروع مهري للرد على مشروع ديغول.
بعد الاستقلال عُين أمينا عاما لوزارة التعليم الثانوي 1965-1976، ثم وزير الإعلام والثقافة في مارس 1979 ثم سفير الجزائر في فرنسا 1984-1988 ثم في المغرب حتى استدعائه إلى الجزائر وتوليه منصب الأمانة الدائمة للجنة المركزية ثم منصب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الذي استقال منه عام 1996 بعد ما يعرف بالمؤامرة العلمية التي أطاحت به من قيادة الافلان .
و بقي مهري منذ تلك الفترة بعيدا عن النشاط الحزبي رغم قيادته لمبادرات سياسية على الساحة الوطنية.
و تفرغ الرجل في السنوات الأخيرة للعمل الفكري والنضالي لدعم القضايا العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.