هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في ديوان قناديل منسية للشاعر بغداد سايح

المجموعة الشعرية قناديل منسية الصادرة عن منشورات (ليجوند) هي عنوان لشاعر أظهر للجميع انه وضع خطوات كبيرة وجادة في عالم الكلمة هذه المجموعة استهلها الشاعر بغداد سايح بمقدمة فسر فيها سر اختياره لعنوان ديوانه لتتوالى القصائد ،على غرار قناديل منسية – واحة الشهداء – حواء و تفاحة البوح - لهيب النهرلتصل إلى 26 قصيدة أفرزتها عصارة فكر الشاعر وقلبه ، راكبا من بالبحر ( الكامل ) فجاءت القصيدة الأولى ( قناديل منسية ) على نمط الشعر التفعيلي الحر أما بقية القصائد فلبست أناقة الجرس العمودي .
تتوهج سماء الإبداع بنور جديد أبدع فيه الشاعر الجزائري بغداد سايح بمجموعته الشعرية الرائعة ( قناديل منسية ) هذا الشاعر القاطن بمدينة مغنية بولاية تلمسان ومن أجل الخوض في عالم الإبداع للشاعر بغداد السايح كان عليه أن يكون جريئا إلى ابعد الحدود انطلاقا من القصيدة إلى غاية الديوان ، ليصنع الشاعر الحدث برائعته الشعرية ( قناديل منسية ) ، هو بمثابة ميلاد الشاعر الجزائري بنفس ونسق إبداعي قوي منذ الوهلة الأولى لتظهر عليه سمات النبوغ الإبداعي المبكر ، إذ نلمس البوح المميز لشاعر يتقدم بخطى معتبرة بالرغم من حداثة تجربته الشعرية . يقول انه يعشق الإبداع يعشقه الإبداع و تحبه القصيدة لا لشيء سوى لأنه مطبوع و موهوب فالموهبة عامل هام من عوامل نجاح التجربة الشعرية هذا الشاعر لم يتأخر لحظة واحدة في تقديم هذه التجربة الإبداعية الراقية للقارئ محتجزا لنفسه مقعدا تحت الضوء في حركة الإبداع و سماء البوح و الكلمة المعبرة و الشاعرية الأنيقة من خلال هذا الإصدار الأول في حياته الأدبية .
عناوين القصائد المختارة في ديوانه تسمو بالشاعر من خلال شاعريته المتدفقة إلى أرقى لوحات الجمال الفني و الأدبي انطلاقا من حسن اختياره لهذه العناوين الموهوبة ، ليحاصر القارئ و يجعله يغوص في تفاصيل البوح عبر مسامات الإبداع الجميل و الصدق الكبير ،الشاعر بغداد سايح يصنع لقصائده أروع العناوين و أبهاها ، ليعبر إلى فكر المتلقي بروح فنان أمسك بمفاتيح الكلمة ليرسم للقارئ آفاق التأمل و البحث في جمالية العناوين المنسابة في هذا الديوان الشعري الجميل .
ومن خلال هذا الديوان يفتح عينيه على نور الجزائر و قدسية الوطن ، لتجده يعشق الوطن بأسلوبه الخاص و جنونه الساحر ، فكثيرة هي وقفات الشاعر في تطلعات الوطن بجميل البوح في قصائده الغزلية الوطنية ، لينتقي لنا أجمل ما جادت به قريحته في حب للجزائر بصمة بغلاف ديوانه الرائع قائلا:
لك يا جزائر في القلوب جزائرُ
و بحار شوق ما لهن مواخرُ
و ملوحة الأشعار بعد هديرها
و نوارس الأفكار حين تسافرُ
إلى نهاية القصيدة التي تهتز لها أركان المتلقي الشغوف بالمزيد للاستماع والاستمتاع .
هذه البصمة الشعرية الجميلة تعد أروع ما قيل عن الجزائر ، هي بصمة لشاعر شاب من عشاق " المتنبي" و من أحفاد " مفدي" جعلها عصارة حبه للجزائر،
إذن هي فلسفة الحب للشاعر بغداد سايح ، يعشق الوطن و يترجم حنين الروح و الحب على بياض الورق راسما معالم صوفيته على أنغام الخليل متجاوزا كل البدايات العادية في الظهور كصوت أدبي شعري قوي على الساحة الوطنية ، خاصة و أن الشاعر كانت له إسهامات كثيرة في العديد من التظاهرات التي أثبت فيها جدارته الإبداعية حاصدا أوسمة وتكريمات عديدة .
بغداد السايح شاعر يتنفس الإبداع ويستنشق الوطن شعرا ممزوجا بروائع الصور الفنية الراقية مستحضرا طيف المرأة في قصائده ليلبس الوطن ثوبا جميلا من نسيج خيال الشاعر راسما أجمل و أبهى لوحات المغازلة في رصيد هائل من اللغة ، و تركيب بهي من عباراته الدالة على ثراء معجمه اللغوي و غزارة الاشتغال الفني . كما خص الشاعر جميع قصائده بلازمة جميلة متكررة في نهاية في كل قصيدة ما عدا القصيدة الأولى ( قناديل منسية ) التي جاءت على النسق التفعيلي الحر و كأن الشاعر اختار قصيدة ( قناديل منسية ) لتكون شاطئا لجميع قصائده المتوالية في الديوان مسافرابعدها على النسق الخليلي العمودي راكبا البحرالكامل من بحور الخليل في جميع قصائده و من خلال هذه اللازمة الأنيقة وهي شاهدة على قوله في هذه الكلمات :
قولي جزائر ما تقول لنا الورودْ
قولي المحبة سوف يسمعك الوجودْ
لك حبنا و المجد كله ..و الخلودْ
كما يظهر على ديوانه ( قناديل منسية ) روح إلياذة الجزائرمن خلال التأثر بشاعر الثورة مفدي زكريا لأن مفدي زكريا استعمل اللازمة المتكررة عقب كل مجموعة أبيات بالإضافة إلى البحرالمتقارب في كل إلياذة الجزائر . لنجد الشاعر بغداد سايح يستعمل اللازمة أيضا عقب كل قصيدة ماعدا القصيدة الأولى ( قناديل منسية ) التي أعتبرها اختيارا نوعيا شكلا و مضمونا و فاتحة لشهية الشعر لتتصدر قائمة القصائد و تتصدر أيضا عنوان هذا الديوان .
لم يحجز الشاعر بغداد سايح في ديوانه ( قناديل منسية ) مساحة للمرأة بعينها ، لكن نجد أن صورة المرأة في أشعاره حاضرة بقوة ،خاصة في قصيدتيه ( أنثى من شرفات القافية ) و ( حواء و تفاحة بوح ) حيث يغازل الشاعر الوطن و يجعله حبيبته و عشيقته الأبدية بصورة تفوق جمالية مغازلة الوطن في العديد من القصائد الأخرى .
ليختم الشاعر المتألق بغداد سايح ديوانه المتميز بغلاف طبع رسوماته شقيقه عبد الكريم ليتاكد ان الشاعر بغداد سايح ولد من رحم أسرة فنية أيضا وهي صورة رائعة بألوانها الشاعرية لترتسم عليها صورة القنديل المضيء بنوره الخافت الجميل مرسلا أشعته في فضاء اللون البني لتتأنق زهرة السوسن متوسطة الغلاف فتتجسد معاني الرمز التشكيلي و الشعري معا في هذه الرائعة الفنية .
هذه الباقة من الشعر الوطني الجميل منوها بميلاد شاعر يحمل الكثير من فن القول و جمالية البوح الشعري الراقي . شاعر موهوب يعزف على وتر الكلمة بلغة عذبة حب الوطن ( الجزائر ) ليضيء فينا بقناديله المنسية شهية القراءة و التأمل لمنمنماته الشعرية التي تستحق كل الاهتمام والعناية .
الشاعر الجزائري بغداد سايح من مواليد 10 – 07 - 1983 بمغنية ولاية تلمسان خريج الجامعة الجزائرية حاصل على شهادة الليسانس في الحقوق .

أحمد دهنيز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.