أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاناة سكان حي الجنان ببلدية باب الوادي تتواصل
نشر في الجزائر الجديدة يوم 23 - 06 - 2013

يعاني سكان حي "الجنان " المتواجد بضواحي باب الوادي والذي هو في الأصل عبارة عن تجمعات سكانية فوضوية ، حيث رصدنا فيها معاناة سكان يتخبطون في صراعهم مع الموت كلما تهاطلت الأمطار جراء تواجدهم بمنازل مبنية بطرق عشوائية على سفح جبل تربته مهددة بالانجراف، ويعيشون حياة البؤس والشقاء في صمت دام عشرين سنة وسط هزات أرضية تسببها شهريا انفجارات مناجم "كاريار جوبار ".
يقول سكان الحي أن المنطقة في الأيام الممطرة تتوزع برك ومسابح مائية هنا وهناك، إلى جانب الاهتراء الذي يطبع الحي ولا يصلح حتى لسير الدواب، إلا أن هذا الواقع لم يمنعهم من مواصلة الحياة ، فالزائر إلى الحي يظن نفسه في مكان نائي لا يمت بصلة لأجواء العاصمة وسط أوكار لا تتجاوز 3 أمتار مربع تفنن أصحابها في تشكيل صفائح قصديرية على أسقفها .
رفع سكان الجنان انشغالاتهم المتراكمة لسنوات طويلة بخصوص جملة من المشاكل التي لا تزال عالقة، والمتمثلة أساسا في مشكلة انجراف التربة على اعتبار أن المنطقة ذات طابع جبلي شديد الانحدار، حيث أصبحت المنطقة السكنية تعد من بين إحدى النقاط السوداء ب''وادي قريش'' بسبب تحولها مؤخرا إلى حي فوضوي، يأوي اليوم أكثر من 40 عائلة مهددة بخطر الانجراف.
وقد أكد ممثل عن العائلات أن من بين أهم المخاطر التي تتربص بهم والتي تثير مخاوفهم انجراف التربة المتواجدة على مستوى المنطقة، خاصة بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها العاصمة مؤخرا من جهة وكذا انتشار البيوت القصديرية من جهة أخرى.
وأضاف ذات المتحدث أن حياة العائلات في فصل الشتاء تتحول إلى جحيم، فهم ينامون ويستيقظون على وقع خطر الانهيار، إذ يقضون معظم أوقاتهم في حمل التربة التي تجرفها الأمطار وإعادة رميها بعيدا عن مداخل بيوتهم، خوفا من انحدارها مرة ثانية إلى مساكنهم، هذه الأخيرة التي اهترأت بسبب قساوة الطبيعة، كما أنها قد تسقط في أية لحظة على البيوت القصديرية المتواجدة أسفلها، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث كارثة لا يحمد عقباها.
وما زاد من استياء السكان تلك الوعود التي تلقوها من طرف المجلس الشعبي البلدي لبلدية باب الوادي، والتي مفادها قرب شروع مصالحهم في عملية ترحيل العائلات المتضررة، إلا أنهم تفاجئوا بترحيل 14 عائلة إلى وجهات مختلفة، في الوقت الذي كانت تضم فيه المنطقة 18 عائلة، في حين أكدت مصالح البلدية للعائلات المتبقية وهي أربعة أنه سيتم التكفل بها في نفس الأسبوع، غير أن الوعود لم تتجسد على أرض الواقع - مثلما أضاف ممثل هذه العائلات - لتزداد أعداد العائلات تناميا كالفطريات في المنطقة لتصل إلى حوالي 40 عائلة لا تزال بدون مأوى يليق بها.
وتحت وطأة هذه الأخطار المحدقة بالسكان الشرعيين والفوضويين جراء البيوت القصديرية المتنامية بكثرة، إلى جانب انزلاق التربة، يطالب السكان السلطات المحلية بالتدخل العاجل لوضع حد للمعاناة التي أثقلت كاهلهم.
أعربت العائلات القاطنة بحي "سوناطرو " عن تخوفها الشديد كلما تهاطلت الأمطار، سيما وأن في مقدور قطرات المياه أن تحوّل الحي إلى برك مائية تتسرب إلى داخل المنازل، خاصة بعد الحادثة التي شهدها الحي خلال السنوات الماضية، والتي أودت بحياة رجل في العقد الرابع من العمر وفتاة ذات عامين وطفل ذي خمس سنوات مع انهيار 4 منازل في انزلاق أرضي.
كما أضاف العديد من سكان الحي بأن المتواجدين على سفح جبل هذا الحي يضطرون لمغادرة منازلهم ويتوزعون على منازل أقاربهم تخوفا من انهيارها جراء موجة الأمطار المتهاطلة بغزارة خصوصا في أيام الشتاء، زيادة على ذلك الحوادث المتكررة على مستوى الأسلاك الكهربائية المتدلية على أسقف البيوت القصديرية التي باتت تشكل خطرا كبيرا على العائلات وهذا إثر الحادثة التي أفزعت جميع القاطنين بالحي في السنوات الماضية بعدما كادت أن تلقى عائلة بأكملها حتفها بسبب اندلاع حريق سببته الأسلاك الكهربائية بعدما تبللت بمياه الأمطار لولا إسعاف وتعاون الجيران .
وحسب ما أفادت به إحدى العائلات القاطنة بحي "سوناطرو" ، حيث أكدت على أن الحي يعرف انتشارا واسعا للجريمة وسرقات تعددت وسائلها ليلا وأحيانا حتى في وضح النهار، متخوفين بذلك على مصير أطفالهم في جو تسوده مثل هذه الآفات الاجتماعية سيما وسط جو ملائم للانحراف، إلى درجة أصبح فيها الشباب والمراهقون من محترفي مهنة التجارة في المخدرات وفرضوا وجودهم وقانونهم على الحي.
وبالحي ذاته وفي أحيان كثيرة يضطر أولياء الفتيات إلى توقيف بناتهم عن الدراسة تخوفا من الاعتداءات المتكررة بالحي.
الوضع الذي تعيشه أحدى العائلات، حيث نقلت تخوفها من هذه التحرشات والمضايقات اليومية التي تتعرض لها ابنتهم نادية ذات 16ربيع، آملين بأن تنظر السلطات المعنية لحالهم في حي أصبح من المستحيل مواصلة العيش فيه.
تواجه أكثر من 60 عائلة تقيم بالبيوت القصديرية بحي "سكوتو " ، ظروفا متدهورة نتيجة عدم توفر أدنى شروط الحياة البسيطة به، حيث تتميز السكنات التي تقيم بها العائلات بالهشاشة والقدم، والتي أصبحت جدرانها وأسقفها في حالة متقدمة من التشقق والاهتراء، وهو الأمر الذي ساهم في مضاعفة معاناة هؤلاء السكان، حيث زاد تسرب كميات الأمطار المتساقطة في فصل الشتاء داخل البيوت من قلقهم وصعد تذمرهم، وأبدى السكان تخوفهم من الكارثة التي يمكن أن تحل بهم في حال انهيار منازلهم، كما يعاني السكان من أمراض متعددة بسبب الرطوبة، إضافة إلى انتشار أنواع عديدة من الحشرات بسبب انتشار الأوساخ والقاذورات التي شكلت البيئة الملائمة لنموها وتكاثرها، بالإضافة إلى تدلي الخيوط الكهربائية التي كثيرا ما أحدثت شرارات كهربائية خطيرة .
حي "لابوشراي"، هو الآخر يحوي سكنات ضيقة، تضم في معظمها غرفة أو غرفتين شيدت في الخمسينات أي منذ الحقبة الاستعمارية، المنكوبين تم ترحيلهم من حي القصبة ليقيموا به بصفة مؤقتة، في انتظار إعادة إسكانهم، ومنذ ذلك الوقت وهم في انتظار الفرج حسب أقوال كبار الحي، حيث تحول مع مرور الزمن ومع اشتداد أزمة السكن، و الحاجة الملحة لمساحة أوسع إلى حي قصديري يفتقر لأدنى شروط الحياة الكريمة، بفعل البناءات الفوضوية التي تنامت بجانب السكنات القديمة، وتساءل المواطنون عن سبب تباطؤ وتيرة الأشغال بمشروع السكنات الاجتماعية على مستوى حي لابوشراي .
ويتشارك حي " فونتان فراش" أو" العين الباردة " كما يطلق عليه سكان المنطقة ، نفس الأوضاع السيئة مع بقية الأحياء بالبلدية، حيث يروي أحد السكان بدايات الحي الذي كان عبارة عن ثكنة عسكرية فرنسية قبل 1958، ثم شغله المواطنون الجزائريون بعد الاستقلال، ويشكو الحي كغيره من ضيق السكنات، ونقص النظافة، وهو ما أكدته المزابل المنتشرة والفضلات المتراصة على مداخل ومخارج الحي، وقد كانت المنازل حسبه لا تتعدى كونها بناءات جاهزة ''شاليهات'' ومنظمة، حيث كانت تعبق برائحة الياسمين، كما كان يحرص السكان على نظافته دون انتظار أي إحسان من البلدية، إلا أنه سرد وبأسف شديد ، تطور الحياة بالحي وتوسع البناءات التي بنيت بطريقة فوضوية، دون احترام النمط العمراني بالحي من طرف المواطنين، بسبب الزيادة في تعدادهم، وضرورة استقلال الآباء عن أبنائهم بوصولهم سن الزواج، مما أتاح انتشار الفوضى في الحي وانتشرت القاذورات في كل أرجاء الحي، وما كان هذا ليحدث حسبه، لو أدى المسؤولون المتعاقبون على البلدية أدوارهم بضمير حي، حيث يقول: ''من يعرف عمال البلدية؟، لا أحد، أصحاب البلدية لا يحضرون ولا يتفقدون الحال الذي وصلنا إليه''، وحسب ما صرح به أحد العاملين السابقين بالبلدية بشأن الحي ، فقد أكد أنه في سنة 1991 قاموا بتشكيل لجنة على مستوى الحي لترحيل السكان، وبالتنسيق مع الدائرة والبلدية والولاية، تمكنوا من ترحيل 57 عائلة، لكن للأسف اللجنة الحالية للحي لا تقوم بدورها المطلوب، كما تساءل المواطنون عن السبب الذي جعل البلدية تغلق السوق المغطى، الذي كان يقتات منه العديد من العائلات بمحاذاة الحي، وتحوله إلى حظيرة تابعة للبلدية تضع به معداتها الخاصة، سيما أن الشباب بالحي يشكون من بطالة رهيبة قضت على حيويتهم، نظرا لمحاولاتهم العديدة للحصول على منصب عمل دون جدوى.
وعود المسؤولين تنتظر التجسيد
كان قد طمأن والي ولاية الجزائر "محمد لكبير عدو" العائلات التي تقطن بالشاليهات والمقدر عددها ستة آلاف شخص، على مستوى العاصمة، بتسوية وضعيتها في القريب العاجل، مضيفا بأن أولوية إنجاز مشاريع ضخمة حال دون الالتفات إلى وضعية هذه العائلات، حيث اعتبر ذات المسؤول أن هناك مخططات لإنجاز بعض المشاريع ككلية الطب وكلية الحقوق، والتي تقتضي كل واحدة منها تخصيص مساحات شاسعة وأموال ضخمة لإنجازها بالإضافة إلى مشاريع أخرى قد أخرت مشروع التكفل بهذه العائلات .
وأضاف والي العاصمة بأنه منذ سنة 2004 إلى غاية الساعة ، تم توزيع 12200 سكن ما بين اجتماعي وتساهمي، دون أن يدرج في عملية الإحصاء هذه السكنات الترقوية وسكنات "عدل"، وفي حال أخذها بعين الاعتبار سيكون مجموع السكنات الموزعة قد وصل إلى حدود 26 ألف مسكن
ومن جانب آخر، أضاف ذات المسؤول أن مصالحه قامت بتهديم 189 سكنا فوضويا منذ بداية السنة الجارية، وأزيد من 500 سكن فوضوي منذ سنة 2004، مشيرا إلى أن الأرضيات التي كانت مقامة عليها هذه السكنات الفوضوية تم استغلالها لإقامة مشاريع ومرافق حيوية، فعلى سبيل المثال تم تهديم في منطقة "أولاد فايت" ما يقارب عن 420 بيت فوضوي، أنجز مكانها مركب رياضي يستفيد منه شباب البلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.