وفاة 4 أشخاص في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    السجن لمتورط في محاولة القتل العمد بورقلة    مكافحة الجريمة: توقيف 40 شخصا بكل من تمنراست وبرج باجي مختار    نصدروا الانترنيت باه نجيبو “الدوفيز”    نفي شن أي إضراب وطمئنة المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    ماكرون يعقد “اجتماع عمل” مع الوزراء المعنيين بمشروع إصلاح نظام التقاعد    شباب بلوزداد يعمق الفارق في الصدارة والملاحق يسقط ببلعباس    بن سبعيني يردّ الدين لنوير ويكتب تاريخ أرقامٍ مميزة    ضربة موجعة ليوسف عطال    مشادة بين الدولي الجزائري أندي ديلور ونيمار في الدوري الفرنسي    المحامي العيفة أويحيى: ” خويا بريء…”    الفريق قايد صالح يؤكد خيبة مسعى العصابة وأذنابها لعرقلة الخيرين من الشعب والجيش    عملية التسجيل للحج على طريقة “2 في1”    الفريق قايد صالح يؤكد خيبة مسعى العصابة و أذنابها لعرقلة الخيرين من الشعب و الجيش    ميهوبي: الرئاسيات تمثل الاستقرار للجزائر    “رهين” تجسيد لفكرة فلسفية تعبر عن وجهة نظر الفنان في راهنه السياسي    الجزائر تنتخب عضوا باللجنة القيادية للمعرض الدولي "إكسبو 2020 دبي"    الوالي يعاين الأحياء المتضررة من تسرب المياه القذرة    البروفسور موفق طيب شريف يثري المكتبة العربية بكتابين    الحركات الاجتماعية”: قراءة في قرنين ونصف من الاحتجاج    “أزمات الجمهورية”: أربع مقالات لحنه آرنت عن السياسة الأميركية    السجن لمسؤولين سابقين ولرجال أعمال المتهمين في قضايا فساد    الألعاب المتوسطية وهران-2021 : اختيار مركب "الأندلسيات" لاحتضان منافسات الألواح الشراعية    أفغانستان: استئناف المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان وسط أجواء من "الحذر و التفاؤل"    الفلسطينيون يحيون الذكرى ال"32" لاندلاع انتفاضة الحجارة    الأزمة الخليجية: تطورات تؤشر على بوادر انفراج دبلوماسي    الجزائر تنتخب عضوا باللجنة القيادية للمعرض الدولي "إكسبو 2020 دبي"    مدرب حسنية أغادير: “مواجهة بارادو ستلعب على جزئيات صغيرة”    محكمة سيدي امحمد: إلتماس 20 سنة سجنا في حق سلال و أويحيى    إنطلاق قوافل 10 مكاتب متنقلة نحو المناطق النائية للبدو الرحل بتندوف    دفتر اليوم ال22 والأخير من الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    مسيرات داعمة للجيش ومنددة بالتدخل الأجنبي    مكالمة هاتفية تكفي للحصول على 40 بالمائة من أسهم الشركات الكبرى    أمطار غزيرة تتهاطل اليوم على 12 ولاية شرق البلاد    الانتقال الطاقوي تحت مجهر الخبراء    الملك سلمان يعزي ترامب بضحايا هجوم فلوريدا    ترامب يتراجع عن قراره    تسهيل الاستثمار الأجنبي بالشراكة مع المؤسسات الجزائرية    متى تتدخل وزارة السياحة؟    خبراء يؤكدون على الوقاية وشكوى من عدم تعويض دواء" الفيكتوز"    واشنطن تخيب آمال الرباط في ضم الصحراء،،،    «الممارسة الديمقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع»    3 أشهر حبسا لسكير دهس شيخا قرب عيادة طب العيون    عبّاس : «التأجيل ليس في صالحنا»    « الحداد »    رجراج يستقيل رسميا و"لافان" يتحدى "السنافر"    مكتتبون يرفضون رزنامة التوزيع    فلاحو عنابة ينتظرون المرافقة وربط أراضيهم بالسقي    التدفئة غائبة بمدارس أربع بلديات    الإصابة بسرطان الثدي في سن مبكر يستوجب دق ناقوس الخطر    ضرورة توخي الممرضين الحذر من الإصابة بالآيدز    رحيل المغني القبائلي مصباح محند امزيان عن عمر يناهز 62 سنة    «نتفاءل خيرا بمستقبل الأدب والحدث مناسبة لرفع سقف الإبداع ..»    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدابير على قدم وساق لمحو آخر مخلفات الكارثة

على بعد أيام قليلة من الذكرى الخامسة عشرة للزلزال الذي هز الأرض تحت أقدام سكان ولاية بومرداس ذات مساء من يوم 21 ماي 2003 يتواصل على قدم وساق تنفيذ تدابير ميدانية مكثفة لهدم و محو آخر المخلفات و الشواهد الناجمة عن هذه الكارثة، و المتمثلة في السكنات الجاهزة (الشاليهات) بتسخير كل الإمكانيات المادية و البشرية الضرورية لذلك.
و بدأت عملية إزاحة آخر معالم هذا الزلزال إثر"الالتزام الكامل" للسلطات العمومية و وفق أجندة محددة مددت إلى نهاية 2018 بعدما أعاقت بعض العراقيل السير الحسن للعملية بدل إتمامها نهاية 2017 ، منها على وجه الخصوص تعثر بعض ورشات إنجاز السكنات الموجهة للترحيل لأسباب "موضوعية"، تتعلق أهمها وفقا لما أوضحه وإلى الولاية عبد الرحمن مدني فواتيح ل"وأج" ب "تأخر" دفع المستحقات المإلىة لمؤسسات الإنجاز و بتعثر تمويل عمليات التهيئة الخارجية.
و بالفعل، انطلقت عملية تفكيك وهدم 14.927 بيت جاهز ب 95 موقع عبر 28 بلدية من الولاية، بعد تنصيبها في الأول لإيواء منكوبي الزلزال، ليعاد توزيعها فيما بعد في إطار اجتماعي، بتاريخ 26 ديسمبر 2016 من بلدية أولاد هداج (غرب الولاية) و مست العملية حينها نحو 500 شإلى .
واعتبر وإلى الولاية بأن عملية إزاحة الشاليهات، التي تحولت بمرور السنوات إلى "عبء ثقيل" بعد تدهور حالتها و تشويهها للمنظر العام، نظرا لوقوعها بمناطق حساسة و جميلة، هي بمثابة "الالتزام" و "التحدي الكبير" الذي تم رفعه "بكل حزم و يجري تحقيقه ما أمكن في الآجال المحددة ".
و بغرض الإسراع و الرفع من وتيرة إنجاز الأشغال المتبقية لتسليم السكنات (نحو 9.800 وحدة سكنية) الموجهة لإعادة الإسكان في آجالها، و لتفادي أي تأخير في عمليات الهدم و الترحيل المبرمجة و التي تجري وسط ترحاب كبير من المعنيين و من عموم سكان الولاية، تم تنصيب لجنة ولائية مختصة تضم كل المعنيين لمتابعة العملية عن كثب .
و تم تقريبا وفق البرنامج الذي سطر وعمل به طيلة سنة 2017 و إلى إلىوم القيام بثلاثة عمليات هدم شهريا، حيث تم إثر ذلك القضاء على ما يزيد عن 7000 شإلى و إعادة إسكان ما يزيد عن 6800 عائلة في سكنات اجتماعية لائقة، ما يعادل نحو 35.000 نسمة على أساس 5 أفراد في العائلة و المسكن الواحد.
و استكملت عملية الهدم تماما إلى حد اليوم ب 18 موقع عبر بلديات الولاية، منهم 13 بلدية أصبحت خالية تماما منها، و يتعلق الأمر بأولاد هداج و خميس الخشنة و سي مصطفى و بن شود و حمادي و تاورقة و بغلية و برج منايل و الناصرية و بومرداس و لقاطة و يسر و أولاد موسى، و تبقى 15 بلدية معنية بعملية هدم الشاليهات.
و تم استرجاع من خلال عمليات الترحيل و هدم هذه الشاليهات إلى حد اليوم عقارات مهمة مساحتها تفوق 200 هكتار من مجمل مساحة 800 هكتار أنجزت عليها مجمل هذه الشاليهات .
و سمحت هذه العقارات المسترجعة بتثبيت برامج سكنية في مختلف الصيغ مع التجهيزات المدمجة، منها نحو 8.400 مسكن في صيغة ( عدل ) أو البيع بالإيجار (ضمن برنامج 2013 و البرنامج التكميلي 2017 )، و 1.787 مسكن عمومي إيجاري مسجلة ضمن البرنامج الخماسي 2010 / 2014 و 1.120 وحدة سكنية ترقوية مدعمة مسجلة ضمن البرنامج الخماسي 2010 / 2014 .
سيرتفع عدد السكنات الجاهزة ( الشاليهات) التي يتم القضاء عليها نهائيا عبر بلديات ولاية بومرداس بحلول تاريخ 5 يوليو 2018 إلى نحو 11.000 وحدة من مجمل نحو 15.000 شالي منصب، إذا توفرت الاعتمادات المالية الموجهة لتهيئة الأحياء السكنية الموجهة لإعادة الإسكان، و التي يجري إنجازها بالقرب من مواقع الشاليهات حسب وإلى الولاية .
و العملية تسير "بشكل جيد" يقول الوالي الذي أكد أن العدد المذكور من الشاليهات التي يرتقب القضاء عليها "هي في المتناول"، إلا في حالة "قوة قاهرة " تحول دون تسليم مشاريع السكنات اللائقة المبرمجة الموجهة لإعادة إسكان المرحلين، تتعلق على وجه الخصوص بتوفر الاعتمادات المالية لإتمام عمليات التهيئة الخارجية للأحياء السكنية المسلمة .
واستنادا لذات المسؤول، تحتاج عمليات التهيئة الخاصة بالأحياء الجديدة الموجهة لإعادة الإسكان إلى اعتمادات مالية تناهز أل 600 مليون دج، و من أجل التقدم إلى الأمام و في انتظار رصد هذه الاعتمادات المالية يتم حاليا القيام برصد أغلفة مالية مجزأة مركبة لإنجاز ما أمكن من أشغال التهيئة بشكل تدريجي إلى غاية الانتهاء منها كلية .
زهاء 12 ألف وحدة سكنية موجهة للقضاء على السكنات الجاهزة
استفادت ولاية بومرداس منذ سنة 2013 و إلى اليوم من برنامج سكني طموح، يضم إنجاز زهاء 12.000 وحدة سكنية ضمن صيغتي السكنات الاجتماعية الايجارية و الهشة موجهة للقضاء على السكنات الجاهزة وزعت على معظم بلديات الولاية .
و يضاف إلى هذا البرنامج السكني الهام الذي لا يزال قيد الإنجاز، و سلم و وزع أزيد من نصفه في إطار عمليات إعادة إسكان قاطني الشاليهات، تكفل الدولة بإنجاز و تسليم برنامج سكني "استعجالى" يضم 8.000 وحدة وجهت خصيصا لإعادة إسكان منكوبي الزلزال، حيث تم إلى حد اليوم تسليم مجمل البرنامج السكني المبرمج و يبقى منه زهاء 500 وحدة فقط تسلم قريبا في نفس الإطار .
و تم التكفل في إطار هذا البرنامج السكني الأخير (8000 وحدة سكنية) بنحو 7000 عائلة منكوبة تهدمت سكناتها (مصنفة في الخانة الحمراء) بإعادة إسكانها في هذه السكنات، مع الإشارة إلى أن قرابة 3300 عائلة أخرى (في نفس الخانة) منحت لها إعانات مالية مباشرة من أجل إعادة بناء سكناتها المهدمة ذاتيا أو اقتناء سكنات جديدة.
تجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن بلديات الولاية التي تحصي مواقع للشاليهات و لم تستفد من حصص لإنجاز مشاريع سكنية موجهة للقضاء على الشاليهات "يجري التكفل بها"، حسبما صرح به الوالي، من خلال تمكينها من الاستفادة من سكنات يجري إنجازها في بلديات أخرى عبر كل الولاية.
ق.م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.