توقيف شخص حاول الالتحاق بالإرهاب في الطارف    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تبسة والجزائر العاصمة    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    وفاة طفلة و اختناق والديها اثر تسرب للغاز بتلمسان !    الحكومة تعين متصرفين مستقلين لمراقبة صرف المال العام في البنوك العمومية    برنامج الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر في يومها الخامس    وزارة التربية في لقاء هام مع أساتذة الابتدائي لوقف الإضراب    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    توقيف جزائري وتونسي ضبط بحوزتهما 20 سلاح ناري في تبسة    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    كرة القدم / الرابطة الثانية /الجولة ال13/: النتائج الكاملة والهدافون    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    هيومان رايتس ووتش تتهم السلطات المصرية ب "الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج"    ألّف كتاباً عن غسيل الأموال "عن تجربة"    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    رئاسيات 12 ديسمبر: أهم تصريحات المترشحين في رابع يوم من الحملة الانتخابية    إدارة “الشباب” السعودي تنتقد تصرف “بن العمري” وتتجه لمعاقبته !    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    «صدق الاقتراع هو الذي يبني الدولة»    «لا وجود لمرشح السلطة»    الإضرابات ترفع حمى الدروس الخصوصية !!    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    ميلة.. توقيف 3 أشخاص وحجز 4 بنادق وذخيرة تقليدية الصنع ببوحاتم    خلال الأبواب المفتوحة حول الأمراض المهنية‮ ‬    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    يهدف لرفع العوائق في‮ ‬تحريك الدعوى العمومية‮.. ‬زغماتي‮:‬    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    حادث بدون أي خطورة لطائرة طاسيلي    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    مواطنون في مسيرات تأييد للرئاسيات    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    رحلة العودة إلى الواجهة تبدأ بملاقاة أمل مغنية    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    تأجيل أم إلغاء ..؟    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    «قوتنا تكمن في النية الصادقة والصرامة في العمل»    من غير المعقول أن أطلب تخويف أبناء بلدي    صدور "معاكسات" سامية درويش    حملة واسعة للقضاء على طاولات الشواء    أعوّل على المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020    "المقار" نقطة انطلاق لتجسيد استثمار "حقيقي"    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    منع الاستعمال في الأماكن العامة والقاعات المغلقة دليل خطورتها    تنصيب لجنة ولائية للمتابعة    منتدى اليونيسكو بباريس: رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشراكة الاستراتيجية العربية الصينية نموذج ناجح للتعاون جنوب-جنوب (مساهل)
نشر في الجمهورية يوم 11 - 07 - 2018

أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل ببكين أن الشراكة الاستراتيجية و العلاقات العربية الصينية تشكل "نموذجا ناجحا" للتعاون جنوب-جنوب و تتجه "نحو تحقيق تكامل حقيقي" في العديد من المجالات.
وخلال مداخلته في أشغال الاجتماع الوزاري ال8 لمنتدى التعاون الصيني- العربي الذي أحتضنته العاصمة بكين, أكد السيد مساهل أن الشراكة الاستراتيجية العربية الصينية عرفت في إطار تنفيذ برنامج المنتدى لعامي 2016-2018 تقدّما معتبرا في جميع المجالات, مشيدا بالعلاقات العربية-الصينية التي "تتجه بخطى ثابتة نحو تحقيق تكامل حقيقي في المجالات التقنية والعلمية والثقافية وتعزيز الاستثمار في مشاريع البنى التحتية وتدعيم القدرات الإنتاجية في عدّة بلدان عربية والجمع بين المتعاملين الاقتصاديين العرب والصينيين في مشاريع مثمرة".
واعتبر السيد مساهل الشراكة الاستراتيجية العربية الصينية "نوعية" كما تشكل "نموذجا ناجحا" للتعاون جنوب - جنوب لكونها لا تقتصر على التنسيق في المسائل السياسية والأمنية ذات الاهتمام المشترك والتعاون في المجالين الاقتصادي والتجاري فقطي بل تشمل كذلك تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب العربية والصين معبرا في هذا الاطار عن تطلع الجزائر إلى توسيع أفاق التعاون العربي الصيني من خلال هذا المنتدى و برنامجه التنفيذي (2018-2020).
ولدى تطرقه الى العلاقات بين الجزائر والصين, اللتان تحتفيان هذا العام بالذكرى ال60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما, أشاد السيد مساهل بالعلاقات المتميزة التي تربطهماي والتي يؤطرها إعلان الشراكة الاستراتيجية الشاملة الجزائرية الصينية الموقع عليه, سنة 2014 من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الصيني شي جينبينغ.

مساهل يؤكد على مواقف الجزائر حول القضايا الدولية الراهنة

وبخصوص القضايا الدولية ذكر وزير الخارجية بأن الجزائر دأبت منذ استقلالها على الدّفاع عن مبادئ الأمم المتحدة لاسيما حفظ السلم والأمن الدولي و حل النزاعات عبر الحوار و الطرق السلمية وإنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس حق الشعوب في تقرير مصيرها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.
وأضاف الوزير في هذا السياق أنّ فكر "العيش معا في سلام" المتجذّر في الشخصية الجزائرية والذي حمله رئيس الجمهورية يتقاطع مع مفهوم بناء "مجتمع مصير مشترك للبشرية" الذّي طرحه الرئيس الصيني شي جينبينغي من حيث المبادئ والأهدافي وهو ما يدعو إلى العمل سويا في سبيل تحقيق سلم دائم في العالمي أساسه العدل والحوار والتلاقي بين الثقافات والحضارات.
ولدى تطرقه الى الأوضاع السائدة في عدة مناطق من العالم, ذكر الوزير أن "الجزائر لا تدخر جهدا" من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف والجريمة المنظمة على الصعيدين الإقليمي والدولي بما يخدم الاستقرار والأمني خصوصا وأن المنطقة العربية عانت ولازالت تعاني من تداعيات اللااستقرار والتدخلات الأجنبية.
وأشاد في نفس الاطار بالدعم الدائم لجمهورية الصين الشعبية للقضية الفلسطينية مجددا أيضا التأكيد على دعم الجزائر الثابت للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود 1967 والذي لن يتحقق بدون تعبئة المجتمع الدوليي وهو ما تأكد خلال تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر مؤخرا باسم المجموعة العربية لحماية الشعب الفلسطيني الأعزل.
أما عن الازمة الليبية جدد السيد مساهل عزم الجزائر على مواصلة جهودها لدعم تسوية الأزمة الليبية تحت إشراف الأمم المتحدة من خلال الحل السياسي عبر الحوار الشامل والمصالحة الوطنية بين الليبيين ونبذ التدخلات الخارجية بما يكفل إعادة الاستقرار لليبيا ويحفظ سيادتها وسلامتها الترابية ووحدة وانسجام شعبها.
كما دعا إلى ضرورة انتهاج الحل السياسي والحوار والمصالحة لإنهاء الأزمة في سوريا واليمن بما يحفظ وحدة واستقرار وسيادة هذين البلدين الشقيقين ويحقق طموحات شعبيهما في الأمن والاستقرار والعيش الكريم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.