الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر حريصة على الشراكة الاستراتيجية
نشر في الشعب يوم 13 - 05 - 2016

نوّه وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، أمس الأول، بالعاصمة القطرية الدوحة، بالعلاقات المتميّزة التي تجمع الجزائر بالصين والتي تحمل أبعادا متعددة، “مكنت من بناء شراكة استراتيجية شاملة” تخدم مصالح البلدين والشعبين.
في كلمة ألقاها في أشغال الدورة السابعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني، التي تحتضنها الدوحة، أكد مساهل أن الجزائر “تعمل باستمرار في سبيل إنجاح هذه الشراكة الاستراتيجية” مع الصين وجعلها في مستوى تطلعات الشعبين.
وأشار في هذا الإطار، إلى أن المتعاملين الاقتصاديين الصينيين في الجزائر وجدوا “كل الدعم والتسهيلات اللازمة للاستفادة من الفرص الهائلة للاستثمار التي تزخر بها” البلاد وذلك من منطلق القناعة بأن هذا التعاون يعدّ “خيارا استراتيجيا ناجعا سيفضي بالربح على الطرفين”.
كما انتهز مساهل المناسبة، ليعرب عن امتنان الجزائر لجمهورية الصين الشعبية “لما توليه من عناية للمنطقة العربية وللقارة الإفريقية التي تنتمي إليهما الجزائر وتدعم كل ما من شأنه أن يعزز استقرارها السياسي وتنميتها الاجتماعية والاقتصادية”.
وذكر في هذا السياق، بأن مجالات التعاون بين الصين والمنطقة العربية “مافتئت تزداد اتساعا وتنوعا منذ إرساء منتدى التعاون العربي - الصيني سنة 2004”، فبعد الاجتماع الوزاري المنعقد ببكين في 2014 وما تمخض عنه من نتائج “إيجابية” عرفت الشراكة بين الصين والدول العربية “تقدما ملحوظا في جميع القطاعات”.
وقد شكلت هذه النتائج مؤشرات تحمل على التفاؤل بأن هذه العلاقات “لم تنحصر في إطار منطق تجاري محض وإنما تعدّته لتشمل التعاون التقني والعلمي والثقافي والاستثمار في مشاريع البنية التحتية وبناء أسس شراكة حقيقية تجمع المتعاملين الاقتصاديين العرب والصينيين في مشاريع لها قيمة مضافة تمتص البطالة وتعود بالنفع على الطرفين''، يقول مساهل.
كما أن قيم الحوار والسلام التي يتقاسمها الطرفان وتعلقهما المشترك باحترام الشرعية الدولية، “يشكلان حافزا إضافيا يشجعنا على تكثيف تعاوننا”، يضيف مساهل، الذي أشاد ب “الدعم الثابت للصين للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.
وجدد في هذا الصدد، دعم الجزائر للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود الرابع جوان 1967.
من جهة أخرى، جدد مساهل تأكيده على أن الجزائر “لن تدّخر أيّ جهد من أجل مكافحة آفة الإرهاب والتطرف العنيف والجريمة المنظمة التي أصبحت هاجسا يحمل تحديات خطيرة من خلال انتشارها الواسع بما يهدد تحقيق السلم والاستقرار في ربوع العالم وينعكس سلبا على النمو الاقتصادي في دولنا” وهو ما يستلزم “الإرادة الراسخة لمحاربتها والتنسيق الدائم من أجل دحرها وتجفيف منابعها”.
وفي الملف الليبي، ذكر مساهل بأن الجزائر التي “بذلت قصارى جهدها لدفع المسار السياسي” في هذا البلد، تحت إشراف الأمم المتحدة، والذي انبثق عنه الاتفاق السياسي الليبي، ترحب بدخول المجلس الرئاسي إلى طرابلس وتعتبر هذه الخطوة “أساسية في استرجاع سلطته ومباشرة مهامه بما يحفظ سيادة ليبيا وسلامة ترابها ووحدتها وانسجام شعبها”.
كما أكد مواصلة الجزائر تقديم دعمها لمؤسسات هذا البلد الجار المعترف بها داخليا ودوليا في إطار برامج تعاون يشمل شتى الميادين.
في سياق ذي صلة، دعا مساهل إلى “ضرورة انتهاج الحلول السياسية المطابقة للشرعية الدولية والحوار والمصالحة الوطنية بشأن جميع الأزمات، لاسيما في سوريا واليمن بما يحفظ وحدة واستقرار وسيادة هذين البلدين الشقيقين”.
وخلص مساهل إلى تجديد قناعة الجزائر بأن المنطقة العربية، التي تحتل موقعا جيواستراتيجيا متميزا وتزخر بموارد طبيعية وبشرية معتبرة، “مؤهلة للعب دور هام في إيجاد التوازنات لعالم يعيش تحولات وتقلبات سريعة” وهو ما يجعلها “في حاجة إلى تكثيف الجهود والعمل على التعاون والتنسيق والتكامل مما يحمي أمنها واستقرارها من جميع المخاطر التي تحدق بها”.
على صعيد آخر، نوّه السيد مساهل بالعلاقات الأخوية التي تربط الجزائر بدولة قطر والمتسمة ب “التشاور السياسي المستمر” حول مختلف المسائل التي تهم البلدين وبالتعاون الاقتصادي الذي “تبلور في مشاريع مشتركة تعود بالمنفعة على البلدين”.
.. يتحادث مع نظيره القطري
تحادث وزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، أمس الأول، بالدوحة، مع وزير الشؤون الخارجية لدولة قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمان آل ثاني.
وقام الوزيران خلال هذا اللقاء، الذي جرى على هامش أشغال الاجتماع الوزاري 7 لمنتدى التعاون العربي - الصيني بتقييم التعاون الثنائي بين البلدين، على ضوء المشاريع الاقتصادية والشراكة التي تعد قيد الإنجاز، لاسيما مركب الحديد والصلب لبلارة (جيجل) وكذا المواعيد المسجلة في جدول أعمال اللقاءات بين مسؤولي البلدين.
وتطرق المسؤولان في هذا الصدد، إلى التحضيرات لعقد اجتماع اللجنة المختلطة المقررة في الثلاثي الأخير من 2016، إلى جانب الزيارة المقبلة لوزير الصناعة والمناجم الجزائري إلى الدوحة.
وستسمح هذه الزيارة بتعميق التشاور حول توسيع التعاون الاقتصادي من أجل رفع مستوى الامتياز الذي بلغته العلاقة السياسية بين البلدين.
كما توسّعت المحادثات إلى بحث المسائل السياسية الدولية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما الوضع السائد في منطقة العالم العربي ومكافحة الإرهاب والتطرف.
وتمخض عن التبادل، تطابق واسع في وجهات النظر حول ضرورة تطوير حلول سياسية للأزمات التي تمس عددا من البلدان وكذا حلول توافقية قائمة على الحوار الشامل بين الفاعلين السياسيين الذين يفتحون المجال أمام مسارات المصالحة الوطنية ويعززون مكافحة الإرهاب.
.. يعرب مع نبيل العربي عن دعمهما للمجلس الرئاسي الليبي
أعرب وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، أمس الأول، بالعاصمة القطرية الدوحة، عن دعمهما للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي.
خلال لقاء جمع الطرفين على هامش أشغال المنتدى الوزاري العربي - الصيني، أعرب الجانبان عن دعمهما للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي، مبديين الترحيب بانتقال هذا المجلس إلى العاصمة الليبية طرابلس.
وبالمناسبة، دعا الجانبان جميع الأطراف السياسية الليبية إلى التعاون مع حكومة الوفاق لتسهيل عملية الانتقال السياسي، والمجتمع الدولي إلى تقديم الدعم والمساعدة لهذه الحكومة.
كما شكل هذا اللقاء فرصة بحث من خلالها الطرفان مستجدات القضية الفلسطينية في ظل الجمود الحالي للمسار التفاوضي وكذلك مختلف القضايا العربية الراهنة.
من جهة أخرى، استعرض الجانبان عملية إصلاح وتطوير جامعة الدول العربية، حيث أكد مساهل حرص الجزائر على المساهمة الإيجابية في مسار إصلاح وتطوير الجامعة العربية في ضوء توصيات اللجنة المستقلة رفيعة المستوى التي ترأسها الدبلوماسي الجزائري الأسبق الأخضر الإبراهيمي.
كما شدد مساهل على ضرورة أن تشمل عملية الإصلاح كل الجوانب المؤسساتية والقانونية والإدارية والمالية التي من شأنها إضفاء المزيد من الفعالية والنجاعة على مؤسسات العمل العربي المشترك.
..ويتحادث مع نظيره الصيني
تحادث وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، الأربعاء الماضي، بالدوحة، مع وزير الشؤون الخارجية لجمهورية الصين الشعبية وانغ لي، بحسب ما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
وأوضح ذات المصدر، أن الوزيرين قد أعربا خلال هذا اللقاء، الذي جرى على هامش أشغال الاجتماع الوزاري 7 لمنتدى التعاون الصيني - العربي، عن “ارتياحهما لمستوى التعاون الذي تحقق وكذا التشاور السياسي الدائم بين البلدين”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.