الخضر يمطرون الشباك الزامبية بخماسية تاريخية    مباشر: الجزائر - زامبيا    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    الخضر يتنقلون غدا إلى بوتسوانا في رحلة جوية خاصة    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    مولودية وهران بدون رئيس منذ 5 أشهر وحالة الانسداد مستمرة    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسد المسرح
نشر في الجمهورية يوم 26 - 03 - 2019


1939/ 1994 هي الفترة التي عاشها علّولة وتنفّس فيها الحياة، بما فيها الطفولة والدراسة، ثم اكتشاف المسرح الذي اندمج فيه منذ الصغر. علولة الذي اغتاله الإرهاب سنة 1994 لا أعرف عنه الكثير قبل الاستقلال، لأن أول تعرفي عليه كرجل مسرح كان 1964 مع مسرحية «الغولة» للراحل رويشد وقد تولى هو إخراجها، بعدها توالت أعماله مع المسرح الوطني منها «السلطان الحائر «لتوفيق الحكيم سنة1965، و«نقود الذهب» نص من المسرح الصيني سنة1967، وعندما تولى إدارة مسرح وهران الذي أصبح اليوم يحمل اسمه قدم أعمالا من تأليفه وإخراجه ، كذلك نذكر منها « العلق « سنة 1969 ،وقد منعت من العرض بعد عرضها الشرفي وطُوي ملفها إلى غاية سنة1985 حين أعيد إنتاجها وقدمت في مهرجان المسرح بالمسرح الوطني. بعدها كانت «الخبزة» التي قدمت سنة1970 خلال الأسبوع الثقافي الوطني الثاني بوهران، وخلال الأسبوع الأول الذي نظم بقسنطية سنة 1973 أقدم علولة على تجربة جديدة خارج بناية العلبة الايطالية ، من خلال التوجه إلى قرية فلاحية قدم فيها «المايدة» ، وعنها يقول لاحظت خلال العرض أن جمهور الفلاحين كان يعطي ظهره للممثلين ولا يهتم سوى بما يسمعه ، وربما ذلك ما دفع بعلولة إلى البحث عن أسلوب جديد في المسرح، وكان قد تعرف على الباحث «محمد جليد» رحمه الله، كان اهتمامه منصبا على الأشكال الشعبية في العملية المسرحية، ونظما معا خرجات إلى الأسواق الشعبية، حيث كان يعمد إلى تسجيل ما يرويه الراوي أو المداح أو القوال في عروضه البدائية بالأسواق، واكتشف خلالها قوة فعل القول ومدى التأثير الذي يحدثه في المتفرج الذي تعوّد على السّماع أكثر من الرؤية، أي الاعتماد على مُتعة الأذن دون متعة العين، وكان قد بدأ يجرب هذه الطريقة للابتعاد عن الطريقة الكلاسيكية المعروفة. وجاءت لحظة الميلاد عندما كتب نص «الأقوال» سنة1980، وتعتبر سنة الطلاق بين علولة والمسرح الكلاسيكي، وفي هذه المسرحية يعتمد على قوة فعل «القول»، مستعينا بالشعر الشعبي وقوة الكلمة دون الاهتمام بالجوانب الأخرى في العملية المسرحية . لقيت التجربة نجاحا كبيرا خاصة بين المثقفين اليساريين والمتياسرين، ويذكر أنه قبل هذه المسرحية قدم علولة عملا آخر هو «حمام ربي»، وتوقف عن العمل سنة 1980، عندما قدم «الأقوال» التقيته في مسرح قسنطينة ، وبعد انتهاء العرض، كان لي لقاء صحفي معه واللقاء منشور في كتابي «الحركة المسرحية في الجزائر، الأزمة والحلول»، حيث يقول علولة: «إنّ «الأقوال» قريبة فعلا من الرواية الحديثة، وكذلك إنها قريبة من الدراما الإغريقية في نشأتها الأولى، وكان هدفي الأول هو إيجاد صلة ربط بالعناصر ما قبل المسرحية الموجودة، وبشكل قوي في تراثنا الشعبي»، كما كان الهدف إيجاد شكل تعبيري يمكنه أن يتصل بطريقة إيمائية ودياليكتيكية بمخيلة المتفرج. لكن تجربة علولة في هذا الاتجاه توقفت فترة بسبب بعض المشاكل التي واجهته مع الإدارة المركزية في وزارة الإعلام والثقافة، بعدها عاد علولة إلى الأعمال الكلاسيكية الأكاديمية، فأنتج «حمق سليم» سنة 1982، وبعد 5 سنوات عاد إلى تجربته السابقة مع «الأقوال» مقدما في نفس السياق عملا آخر هو «الأجواد»، وبعد سنة واحدة قدم علولة «اللثام» سنة 1986 وهي اللثام . ورغم قلة ما قدمه ما بين «اللثام 86» و «أرلوكان خادم السيدين» ، فإن عودته إلى هذاالنوع من الأعمال أرادها استراحة مناضل وتأمل في المسار، إذ كان في نيته البحث عن الشكل المسرحي الذي يناسب الروح الشعبية الأصيلة والأسلوب الفرجوي من خلال «الراوي» والمداح و«القوال»، كما هو في الأسواق الشعبية و«الحلقة»، سمعت خبر اغتيال علولة ليلا عبر إذاعة وهران الجهوية، وكان ذلك في رمضان 1994 .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.