رئيس الجمهورية يترأس جلسة عمل بمقر وزارة الدفاع    ارتفاع أسعار النفط بنحو 3%    مثول حلفاية وسعداوي أمام محكمة سيدي محمد    وزارة التجارة: نحو استئناف تدريجي لبعض النشاطات التجارية و الخدمات    محند أوسعيد: رئيس الجمهورية لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد    الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعاصمة: عملية سبر آراء لوضع جدول مناسب لدفع اشتراكات المؤسسات المتأثرة    الأغواط: الطفل عبد القادر بومعزة يفتك المرتبة الأولى وطنيا في المسابقة الدولية لكتابة الرسائل للأطفال    وليد عقون: لجنة الخبراء المكلفة بمراجعة تعديل الدستور سطرت عملها من منطلق مؤسساتي    جيلالي سفيان : الرئيس تبون يلتزم بالافراج عن طابو و بلعربي قريباً    تيارت.. مهلة شهرين أمام المقاولات لإنهاء مشروع مصلحة الإستعجالات بقصر الشلالة    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    بن بوزيد: ضرورة وضع إستراتيجية وطنية موحدة لتحويل المرضى للعلاج بالخارج    إصابة شخص إثر اصطدام شاحنة ودراجة نارية في الشلف    حبيب تيليوين يشارك في كتاب دولي حول الطفولة    إعتماد بروتوكول إعادة السنة بداية من منتصف شهر أكتوبر القادم    وزارة البريد و المواصلات: دليل لفائدة الأولياء لحماية الأطفال من مخاطر الانترنت    جمعية التجار والحرفيين تُعدّ بالاتفاق مع وزارة التجارة قائمة للنشاطات التجارية المعنية بالفتح قبل نهاية الأسبوع    بسكرة: خلو مستشفى عاشور زيان من جائحة كورونا    دفاع.. القضاء على إرهابيين اثنين واستسلام آخر خلال شهر ماي المنصرم    أعضاء مجلس الأمة يشرعون في مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي ل2020    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    البنك الدولي يزيل الخرائط التي تنتهك القانون الدولي في الصحراء الغربية وسيادة شعبها    الطرفان المتحاربان في ليبيا يتفقان على محادثات هدنة    تواصل الاحتجاجات رغم تعهد ترامب بنشر الجيش    إندونيسيا تلغي الحج هذا العام بسبب كورونا    الوطنية والأدب المفرنس..!؟    الشرطة تستمع إلى أقوال 4 شبان من وهران    خلال حفل تنصيب المدير الجديد ليومية الشعب،بلحيمر    رئيس لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الشعبي الوطني،عبد اللاوي    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    4200 ناقل معني بمنحة الضرر من الحجر    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    توقيف عدد من الإطارات بسبب سوء التسيير    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    التجار يطالبون باستئناف النشاط    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    استياء من رداءة الخدمات بالأحياء الشرقية للولاية    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة
الشبكة البرامجية الرمضانية في عيون المشاهدين الجزائريين

استياء من مستوى «الكاميرا الخفية» و«السيتكوم» بلا ضحك
بعد أسبوعين من حلول الشهر الفضيل، عرفت الشبكة البرامجية الرمضانية، تنوع في المضامين ومنافسة شرسة لاستقطاب الجمهور، حيث تباينت آراء المشاهدين بين معجب بها ومنتقد لها وداع إلى ترقيتها مستقبلا، بالنظر إلى رداءة مستواها
وأجمع الكثير من المواطنين، الذين استجوبتهم «الجمهورية» صبيحة أمس، أن البرامج التي تنوعت بين أعمال درامية وإبداعات فكاهية، لم تكن في مستوى طموحات المشاهدين، على غرار «الكاميرات الخفية» التي تميزت غالبيتها بالعنف اللفظي والانحطاط الأخلاقي، عكس «الكاميرات الخفية» لسنوات الثمانينات والتسعينات، التي كانت تزرع البسمة في نفوس الجزائريين، دون أن ننسى «السيتكومات» التي خيبت هي الأخرى ظن المتابعين، الذين تفاجأوا بمحتواها الفارغ ورسالتها الخاوية، حيث أن أغلبها طبع عليه السطحية وعدم الاحترافية في التمثيل، لتبقى المنافسة الشرسة بين، عملين رافقهما قبل حلول رمضان، ومضات إشهارية كبيرة، للتعريف بهما وترغيب المشاهد لمتابعتهما، ونذكر هنا المسلسل الجزائري التونسي «مشاعر» والمسلسل الجزائري « أولاد الحلال»، حيث أكد لنا أغلب المواطنين، الذين تحدثنا إليهم، أن هاذين العملين الدراميين، كانا من بين أجود المنتوجات التلفزيونية، التي أخذت صدى كبير لدى الجزائريين، بالنظر إلى الجودة في تقنيات الإخراج والأداء التمثيلي النوعي للممثلين، وهو الأمر الذي أنساهم الأعمال الرديئة الأخرى، ونعني بالخصوص هنا مسلسل « الرايس قورصو» الذي خيّب ظن الجزائريين، الذين طالما انتظروا بثه بفارغ الصبر، ليتكتشفوا في الأخير، أنه مجرد جعجعة ولا طحين، حيث كان مضمونه فارغا وطريقة إخراجه مبتذلة وفيها الكثير من التكلّف والتصنع، حيث كان بإمكان مخرج المسلسل، استغلال الديكور والملابس وقوة حنكة التمثيل التي بمتاز بها الفنان الكوميدي القدير صالح أوقروت، في تقديم عمل جيد، يتناسب مع السيناريو الذي امتاز به مسلسل عاشور العاشر، الذي حقق نجاحا كبيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.