الفريق ڤايد صالح: رفع رايات غير الوطنية محاولة لاختراق المسيرات    الإرهابي سليمان بشير المدعو "محمد الأمين" يسلم نفسه    النشاط الاقتصادي تراجع بين 40 إلى 50 بالمائة منذ بداية الأزمة السياسية    النزاع في الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار    بالفيديو.. “محرز” يرد على “بن عطية” !!    إنطلاق العرس القاري بمصر غدا    مصرع شقيقين وابن عمهما غرقا بشاطئ سيدي عبد القادر في مستغانم    عملية ترحيل جديدة بالعاصمة    سيدي بلعباس : مقتل طالب فلسطيني بالإقامة الجامعية "بلعطار بلعباس"    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    “الماجيك” يُفند وجود مشكلة داخل بيت “الخضر” !!    من سيفوز برئاسيات موريتانيا؟    عشرات القتلى في هجومين مسلحين في مالي    توقع إنتاج 755292 قنطار من الحبوب بسكيكدة    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    قاضي التحقيق يعيد توفيق وحنون إلى السجن    عطال: “محظوظون بالعمل مع بلماضي”    تحليل .. أرقام وإحصائيات المنتخب الجزائري قبل كان 2019    تومي ونوري مطلوبان للتحقيق معهما حول صفقات تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية    عاجل..لوس إنريكي يستقيل من تدريب المنتخب الإسباني    تأجيل محاكمة “البوشي” في قضية التلاعب بالعقار إلى 13 جويلية    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    بن صالح يستعرض مع بدوي تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    “حراسة مُشددة” لمحرز منذ الوصول الى مصر!    بيان هام من المحكمة العليا بخصوص قضية الوزراء المتورطين في قضية طحكوت    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    انطلاق أول رحلة حج يوم 15 جويلية    بن حمادي الأب يرفض بقاء الابن في البرج    متقاعد يعدك بالعشرة طيبة    غليزان : 9 جرحى في اصطدام حافلة مسافرين و سيارة نفعية بزمورة    تسجيل أكثر من 7.8 مليون لاجئ أو مهاجر على مستوى العالم في 2018    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    أسعار النفط في إرتفاع متواصل    الجوية الجزائرية :تدابير خاصة بموسم الصيف لتسهيل عمليات النقل من و الى الجزائر لفائدة الجالية الجزائرية    افتتحه رئيس الدولة    الطلبة في مسيرة للمطالبة بتغيير النظام و مواصلة محاسبة رؤوس الفساد    استغلال الطاقة النووية لأغراض سلمية خيار استراتيجي    بمبادرة من مجلس سبل الخيرات ببئر العاتر: إطعام و إيواء مترشحي شهادة البكالوريا الأحرار بالبلديات    ستتم على أربع مراحل وتنتهي يوم 12 سبتمبر القادم    قال إنه لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون شريكاً‮ ‬في‮ ‬العملية السياسية    ضد استضافة بلادهم مؤتمر‮ ‬يمهد ل صفقة القرن‮ ‬    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    عار في «السبيطار»    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة
الشبكة البرامجية الرمضانية في عيون المشاهدين الجزائريين

استياء من مستوى «الكاميرا الخفية» و«السيتكوم» بلا ضحك
بعد أسبوعين من حلول الشهر الفضيل، عرفت الشبكة البرامجية الرمضانية، تنوع في المضامين ومنافسة شرسة لاستقطاب الجمهور، حيث تباينت آراء المشاهدين بين معجب بها ومنتقد لها وداع إلى ترقيتها مستقبلا، بالنظر إلى رداءة مستواها
وأجمع الكثير من المواطنين، الذين استجوبتهم «الجمهورية» صبيحة أمس، أن البرامج التي تنوعت بين أعمال درامية وإبداعات فكاهية، لم تكن في مستوى طموحات المشاهدين، على غرار «الكاميرات الخفية» التي تميزت غالبيتها بالعنف اللفظي والانحطاط الأخلاقي، عكس «الكاميرات الخفية» لسنوات الثمانينات والتسعينات، التي كانت تزرع البسمة في نفوس الجزائريين، دون أن ننسى «السيتكومات» التي خيبت هي الأخرى ظن المتابعين، الذين تفاجأوا بمحتواها الفارغ ورسالتها الخاوية، حيث أن أغلبها طبع عليه السطحية وعدم الاحترافية في التمثيل، لتبقى المنافسة الشرسة بين، عملين رافقهما قبل حلول رمضان، ومضات إشهارية كبيرة، للتعريف بهما وترغيب المشاهد لمتابعتهما، ونذكر هنا المسلسل الجزائري التونسي «مشاعر» والمسلسل الجزائري « أولاد الحلال»، حيث أكد لنا أغلب المواطنين، الذين تحدثنا إليهم، أن هاذين العملين الدراميين، كانا من بين أجود المنتوجات التلفزيونية، التي أخذت صدى كبير لدى الجزائريين، بالنظر إلى الجودة في تقنيات الإخراج والأداء التمثيلي النوعي للممثلين، وهو الأمر الذي أنساهم الأعمال الرديئة الأخرى، ونعني بالخصوص هنا مسلسل « الرايس قورصو» الذي خيّب ظن الجزائريين، الذين طالما انتظروا بثه بفارغ الصبر، ليتكتشفوا في الأخير، أنه مجرد جعجعة ولا طحين، حيث كان مضمونه فارغا وطريقة إخراجه مبتذلة وفيها الكثير من التكلّف والتصنع، حيث كان بإمكان مخرج المسلسل، استغلال الديكور والملابس وقوة حنكة التمثيل التي بمتاز بها الفنان الكوميدي القدير صالح أوقروت، في تقديم عمل جيد، يتناسب مع السيناريو الذي امتاز به مسلسل عاشور العاشر، الذي حقق نجاحا كبيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.